مناوشة إعلانية بين برجر كينج و ماكدونالدز السالمية

اشتهرت في سوق السالمية مناوشة إعلانية بين ملك البرجر (برجر كينج) ومنافسه المهرج ماكدونالدز دارت فوق سطح مطعم ماكدونالدز السالمية ذاته، حيث اشترى وكيل برجر كينج في الكويت إعلانا خارجيا رفعه فوق مجمع الأسواق الصغير في سوق السالمية، الكويت، في قرابة العام 2018، حيث يمتد مطعم ماكدونالدز الشهير على طابقين، ويقصده الكثير والكثير من محبي ساندويتش البرجر.

جاء الإعلان في صورة جملة من 3 كلمات بالحجم الكبير / البنط العريض، قالت: دائما على القمة أو Always On Top، وبجانبها ظهر شعار برجر كينج الشهير.

مطعم ماكدونالدز السالمية الكويت وفوقه إهلان برجر كينج

مرت الحملة الإعلانية مرور الكرام، تندر بها الناس، حتى بدأت صورة فوتوغرافية تنتشر بين محبي التسويق (أمثالنا) وبدأ خبراء التسويق يستخدمونها على أنها مثال جيد للتسويق الذكي. الدليل على ذلك أنه حتى مدونة متواضعة مثل مدونة شبايك تحدثت عنها في تدوينة خاصة وأوردها المدون في كتابه أشهر قصص التسويق!

(لم يتسنى لي معرفة اسم صاحب الصورة وله مني كل الاحترام والتقدير)

هذه المناوشات الإعلانية حديثة عهد في الثقافة العربية، التي قد تعتبر إعلانات مثل هذه قلة أدب وعدم احترام ودعوة حرب وربما ترملت نساء وتيتم أطفال بسبب حملات مثل هذه! على الجانب الآخر تشتهر دولة الكويت بأنها تسمح بمساحة كبيرة لحرية التعبير، ولعل هذا ما سمح بإعلان مثل هذا ولو أني لا أعلم تفاصيل أكثر ويا حبذا لو شاركنا أهل الكويت بما لديهم من ذكريات ومعلومات عن هذه الحملة.

هذه الإعلانات / المناوشات هدفها الأول الانتشار والذيوع وتحدث الناس (والمدونات) عنها – أو ما نسميه براندينج أو Branding. في حال تحقيقها للشهرة، تبقى العلامات التجارية حاضرة في الأذهان وتؤدي في النهاية لزيادة المبيعات.

كنا قد سبق وتكلمنا عن حملة مشاغبة مماثلة بين هؤلاء الغريمين بعنوان كل تعليق من محب للبرجر يستحق الإجابة عليه أنصحك بقرائتها!

في حالتي الشخصية، لدي فضول كبير في زيارة مطعم ماكدونالدز السالمية والتقاط صورة في هذا المكان، ومع تقديري لملك البرجر لكني سأشتري من المهرج في هذه الحالة تحديدا، ولا أدري حين أفعل ذلك، من خرج رابحا من هذه المناوشة، الملك أم المهرج؟

بالطبع، عالجت ماكدونالدز الموقف وبدأت تشتري إعلانات فوق مطعمها، كما تظهر الصورة التالية والتي مصدرها موقع خرائط جوجل.

لكن هل سكتت برجر كينج وعادت إلى رشدها وتوقفت عن مثل هذه المناوشات التسويقية؟ بالطبع لا. انظر الصورة التالية والتي مصدرها -مرة أخرى – موقع خرائط جوجل.

(رابط موقع مطعم ماكدونالدز على خرائط جوجل)

هل أجد من قراء المدونة في الكويت من حضر هذا الإعلان ويمكنه أن يضيف لنا المزيد من المعلومات أو يصلح أي معلومة غير صحيحة جاءت في سياق التدوينة!

  1. محى محمد عبدالهادى

    فى فتره كورونا بالكويت وتحديدا بمنطقه خيطان كان هناك مطعم إسمه نبع الضيافه وضع يافطه على المطعم كتب فيها المطعم للبيع بسبب قرارات وزاره التجاره المتخبطه إذ كان وقتها الدوله حظرت فتح المطاعم ثم تراجعت عن قرارها وكان هناك تخبط فى القرارات وبعد اليافطه هذه جاءت البلديه وأجبرته على إزالتها ولكن كل السوشيال ميديا الكويتيه تضامنت معه وبعدها بفتره سألت أحد العاملين عنده ماذا كانت نتيجه الإعلان فضحك وقال لى لقد بعنا بسببه بيع لم نبعه منذ سنه نسأل الله له الرزق يااااارب

  2. محى محمد عبدالهادى

    بالنسبه للإعلانات بالكويت انا أفيدك كل الإعلانات على الطرق العامه وفى الأماكن الضخمه مثل المكان الذى ذكرته خاضع للبلديه تدفع مقابل إعلانك وتكتب الصيغه وتختار الأماكن وبعدها ينشر إعلانك وأى شئ ياطيب فى الكويت نحن بالخدمه ونتمنى والله ولنا الشرف وياريت تزورنا قسما بالله نضعك فووووق الراس

  3. قد يكون حدث عكس ما كان يرمي اليه الكنج عندما اراد ان يكون في القمه
    احيانا يتصرف المنافس بطريقه ذكيه لكنها تبان اخيرا انها ليست في صالحه
    ويستفيد منها الخصم كثيرا
    ودمتم سالمين

اترك رد