الصعود لأعلى

كل تعليق من محب للبرجر يستحق الإجابة عليه – حملة برجر كنج ضد ماكدونالدز

في مساء يوم الخميس الموافق 24 سبتمبر 2020 الماضي، أطلقت سلسلة محلات برجر كنج في الدانمارك (رابط موقعهم) حملة تسويقية شيقة حملت اسم The Whopper Reply تقوم على الرد على كل تعليق وكل سؤال سبق وطرحه محب لشطائر / سندويتشات البرجر الشهيرة ولم يحصل على رد أو إجابة – في ربوع انترنت عامة وصفحة ماكدونالدز على فيسبوك خاصة.

هذه الرغبة جاءت بعد أن لاحظت برجركنج أن أصدقائهم في المطعم المنافس ماكدونالدز لا يردون بشكل منتظم على أسئلة متابعي صفحة ماكدونالدز على فيسبوك ولذا أرادوا “المساعدة!”

بدأت الحملة بأن قام فريق عمل متخصص من برجر كينج بالرد على كل التعليقات والأسئلة التي سبق وطرحها محبو سندويتشات البرجر في الدانمارك، بأسلوب ظريف وكوميدي، مع ختام كل تعليق بعرض مجاني للحصول على ساندويتش وبر (أو آخر نباتي لمتبعي الأكل النباتي) من أي فرع من فروع برجر كينج في الدانمارك.

آلية العمل قامت على زيارة الراغب في الحصول على العرض المجاني لموقع على انترنت مخصص لهذه الحملة. هذا الموقع يطلب إدخال رقم الهاتف لكي يرسل لصاحبه رسالة نصية قصيرة فيها قسيمة مجانية لإظهارها في أي فرع للحصول على العرض المجاني. (لاحظت أن هذا الموقع لا يمكن الدخول إليه من خارج الدانمارك على ما يبدو لي)

في ليلة انطلاق الحملة، رد فريق عمل برجر كينج على أكثر من ألف رسالة ذات علاقة بالبرجر تركها محبو هذه الشطائر على صفحات فيسبوك، خاصة صفحة ماكدونالدز، ولم يحصلوا على رد.

استيقظ محبو تناول ساندويتشات البرجر على ردود ظريفة لتعليقاتهم التي عانت التجاهل، ومع الرد عرض مجاني للحصول على ساندويتش برجر مشهور بطعمه الجيد!

حملة ردود برجر كنج ضد تجاهل ماكدونالدز
حملة ردود برجر كنج ضد تجاهل ماكدونالدز

حين تنظر للحملة بالتحليل والتفكير، ستتفق معي أن الحصول على رقم هاتف عميل يتعامل مع منافسك أمر له أهمية كبيرة، لكن كذلك إيضاح أن برجر كينج تهتم بالعملاء وتعليقاتهم أكثر من منافستها ماكدونالدز لهو المكسب الحقيقي من جراء هذه الحملة.

حين يبدأ فريق عمل ماكدونالدز بالرد على هذه التعليقات الآن، فذلك سببه الحرج من هذه الحملة التي استغلت نقطة ضعف عندهم، وليس حبا في العملاء.

إنه مكسب لك وخسارة لمنافسك في الوقت ذاته، وهو أمر لو تدري عظيم في عالم التجارة والأعمال والتسويق.

  1. وجدت في الأمر جرأة كبيرة من طرف برجر كينج ..

    في أن يرد على رسائل لم تصل إليه .. وإنما وصلت على صفحة منافسه !

  2. الفكرة جميلة ومجهدة في نفس الوقت .. خصوصا انها تتطلب مهارة ولباقة وبديهة من كاتب الردود على التعليقات المتنوعة التي يكتبها المهتمون فضلا عن العابثين والفارغين.
    لكن ألا تعتقد معي انها مؤقته؟!
    بمعنى ماذا لو انتبهت ماكدونالدز للامر وتداركت تقصيرها واضافة عنصر السرعة والمفاجأة ؟!

اكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاركها مع صديق