التسويق بالمفاجآت – مطعم كوري يقدم دجاجة مجانا للراسب من طلبة الجامعة

وأما اليوم فحديثنا عن مطعم كوري يحمل اسم الدجاجة الصفراء أو نورانغ تونغادك أو Norang TomgDak.

جاء افتتاح أول فرع في عام 2009 في مدينة بوسان الواقعة في جنوب كوريا الجنوبية (وهي ثاني أكبر مدينة بعد العاصمة). تصادف أن موقع مطعم الدجاج الأصفر بجانب جامعة أهلية. لم يكن مؤسس المطعم مشهورا، ولم يكن اسم المطعم معروفا، وكانت البداية جدا صعبة.

من حيث التفرد عن الآخرين، أراد مؤسس المطعم (والذي فشلت في معرفة اسمه رغم استعانتي بخدمات ترجمة جوجل لكن يبدو أنه لا يريد مني أن أعرف اسمه ولذا لو كان من القراء من يتقن الكورية وتمكن من معرفة المزيد من التفاصيل ويشاركها معي هنا فله جزيل الشكر.)

نرجع لموضوعنا، أراد المؤسس من مطعمه تذكير الناس بالماضي الجميل. حين كان رجل الشارع الكوري منذ 50 عاما (تقل أو تزيد) يرجع إلى أهله بعد يوم عمل شاق وطويل حاملا لكيس ورقي لونه أصفر وبداخله دجاجة مشوية شهية طازجة مقرمشة.

كان هذا الدجاج وجبة شعبية مشهورة ومحبوبة في كوريا الفقيرة قبل أن تغتني كما هي اليوم. مع الخروج من الفقر المدقع، نسى الناس هذا الدجاج الأصفر.

أراد المؤسس أن يعيد تقديم هذا الدجاج للناس، دجاج شهي وصحي قدر الإمكان.

عبثا جاءت محاولاته، لم يقبل عليه الناس، ولذا كان على المؤسس أن يبتكر ويبدع حتى لا يضطر لغلق مطعمه الناشئ.

رغم هذا الإعراض من الزبائن، لاحظ المؤسس أن جل زبائنه هم من طلبة الجامعة المجاورة لمطعمه. هنا بدأت الأفكار النيرة تراوده.

هنا بدأت القصة، على شرط صحة بحثي في المواقع الكورية – الصورة من مراجعات جوجل للمطعم

التسويق بالمفاجآت

رفقا بميزانية هؤلاء الطلبة، وفر المطعم وجبات شهية، قليلة الثمن، وفيرة الكمية، مشبعة.

بدأ يقدم لهؤلاء الطلبة كرات كفتة أرز مجانية مع طلباتهم.

ثم بدأ يضع حبات جوجوبي Jujube (السدر (النبق) المجفف و يطلق عليه اسم العنَّاب) داخل كرات الكفتة (اعتبر هذا الأمر ترقية مجانية لطلبك، مثل أن تطلب بقايا دجاجة ثم تفتح طلبك فتجد دجاجة كاملة).

من جاء يطلب شراء حبات جوجوبي في كرات الكفتة حصل عليها مع دجاجة شهية مجانية.

استمر المؤسس يطرح مفاجآت للطلبة، منها تقديم دجاجة مجانية لمن يقدم التقرير الجامعي الذي يوضح أن هذا الطالب رسب في اختباراته.

فقط للتوضيح، مما وجدته أن طلبة الجامعات الكورية يستميتون في الدراسة، خاصة وأن العائلات الكورية تشتهر بإنجاب ابن وحيد، ثم العمل لساعات قاتلة لادخار المال لإدراج هذا الابن الوحيد في الجامعة التي تكلف الغالي والنفيس (والكبد والكلية اليمنى والقدم اليسرى وما تيسر من أعضاء بشرية!)

الآن، حين يرسب هذا الابن/ة، فهذه وصمة عار. لذا لن تجد قطاعا كبيرا من الطلبة يقبل على الرسوب في مقابل دجاجة، هذا الرسوب تكلفته كبيرة جدا، تقارب تكلفة مطعم الدجاج كله، ولذا لا تظن أن تكرار هذه الفكرة في واقعنا العربي مثلا سيجلب لك شيئا غير الخراب والخسارة!

هذا ما نسميه التسويق بالعينات المجانية (أو بالأحرى التسويق بالمفاجآت السارة) – وكانت النتيجة أن طلبة الجامعة أحبوا تناول طعامهم في هذا المطعم المليء بالمفاجآت السارة، وبمرور الوقت اشتهر المطعم بفضل مفاجآته، ثم بفضل تقديمه لدجاج شهي بأسعار فاتحة للشهية، وأصبح الاسم مشهورا ومعروفا ومطلوبا، وبدأ عزف معزوفة النجاح.

في عام 2019 بلغت فروع المطعم أكثر من 400، ويوفر المؤسس حقوق الفرانشايز لمن يريد، وهو دخل فيتنام والفلبين والولايات المتحدة، ويشتهر دجاجه بأنه الأكثر صحة في ربوع كوريا كلها، ويبحث عن بيع المزيد من حقوق الفرانشايز لمن يريد ذلك في عالمنا العربي (إن فعلت فأخبرني!)

رابط موقع المطعم.

  1. محى محمد عبدالهادى

    ممكن استاذ شبايك ان توضح لنا كيف هو صحى فى الكويت هناك المندى وهو صحى أيضا ولكنى لم أفهم بصراحه معنى دجاج الاصفر

    • على قدر ما توفرمن معلومات، يقاس الطعام بمقدار الدهون والأملاح والسكريات التي يحتويها، وكلما انخفض كل ذلك، زادت صحية الطعام.

      الدجاج الأصفر كناية عن لون الكيس الورقي الأصفر الذي كان يحوي بداخله الدجاج المشوي / المقلي عند شراء الناس له ومن هنا جاءت التسمية. أرجو أن أكون أوضحت لك الفكرة.

  2. بارك الله فيك، أفكر الآن بكيف يمكن استخدام هذه الفكرة عملياً، مما فهمته أن صاحب المطعم ومن خلال مفاجآته جعل الناس يسوقون له بحديثهم مع الآخرين وهذا قد يحتاج لوقت لكي يجد أثراً لكن أثره أكبر من حملات الإعلانات وأكثر رسوخاً.

    • مرحبا بك يا طيب، زيارتك تسعدني دائما وأبدا. ما قلته صحيح مليون في المية، الرجل لم تكن لديه ميزانية للدعاية ولذا اعتمد على تقديم خدمة جيدة غير مسبوقة وتبقى في الذاكرة، وهذا ما حدث بمرور الوقت. يمكن القول أنه استغل ما توفر لديه من أدوات ومعطيات لتحسين أحواله.

    • رضوان

      يمكن ان تقدم تخفيض50% لمن مثلا يتزوج الثالثه او الثانيه يتعلق من اي دوله انت
      عندنا من الثالثه او الرابعه لانه اذا الثاتيه تخسر
      او مثلا تعلن عن حمله تخفيض لمن هو فوق ال100كيلو
      او فكره افضل حسب وزنك اذا صحي او لا
      وهكذا تربط مطعمك بالصحه

  3. التسويق بالعينات المجانية
    للاسف ومن تجربه الشخص ياخذها ويستعملها ومن ثم ينسى الامر يعتبرها مكسب
    ودمتم سالمين

    • ولهذا جعلها الرجل عشوائية غير رتيبة أو متكررة، ليجعل الناس متشوقة لما سيكون عليه حظهم.

    • رضوان

      يتعلق بالمنتج مثلا كبسولات القهوه نجحت جدا
      الكريمات تنجح في افضل الحالات
      المطاعم لي صديق عنده محل بيتسا وكان محل اخر مسيطر وله سمعه قويه
      وزع بيتسا واصله للبيت كل مره حي
      ونجحت لان الناس عرفوا ان الطعم ممتاز
      وطبعا دعايه مجانيه

  4. Hussain

    شكرا على الموضوع الجميل
    ملاحظة بسيطة : جوجوبي Jujube هو من أنواع السدر (النبق) المجفف و يطلق عليه اسم العنَّاب .

    • أشكرك يا طيب وسأعدل النص كما ذكرت. الطريف أني وجدت ما قلته أنت في صفحة ويكيبيديا العربية، لكني لم أجده (أو لعله هناك ولم أنتبه له) في النسخة الانجليزية.

      لكن المهم، هل تستطيع مساعدتي في الوصول لمن يتحدث الكورية من أبناء العربية؟ أريد من يبحث لنا عن مزيد من المعلومات عن المؤسس…

      • حسين المبارك

        العفو أستاذ رؤوف .
        الأخ ياسر العمودي متخرج من جامعة كورية و يعمل هناك حاليا في تصدير المنتجات و الوكالات و كذلك الامتياز التجاري (الفرانشايز) في جميع المجالات للدول العربية .
        Snapchat/yaser0korea نشط يوميا على سناب شات
        Instagram/yaser_khalifa
        [email protected]

        الخدمات العامة و التجارية للشركات والحكومات
        821037143143+

        للأفراد
        التسوق الشخصي من كوريا
        إلياس
        966581717591+
        أحمد
        966591504022+

        جميعهم يتحدثون الكورية و أظن بامكانهم تجربة المطعم ☺

  5. أعجبني المقال والعنوان ..

    شكرا لك أستاذ رءوف ..

  6. ما شاء الله
    الله يزيدك من علمه
    ازعم اني البنت الوحيده التي تتابعك
    كل التقدير والاحترام
    ارجو ان تساعدني بطرق جديده لتسويق دوراتي لمعلمي الرياضيات
    خصوصا ان جمهوري محدود جدا

    • شكرا لك، ردا على سؤالك، لا توجد إجابة وحيدة وما الهدف من قصص التسويق التي أسردها هنا إلا فتح المدارك وتشجيع القارئ على أن يأتي بفكرة تسويقية جديدة تماما. ولذا، أنصحك بالتفكير في تطبيق أفكار التسويق المتوفرة في المدونة مع إدخال تعديلات وأفكار جديدة والتجربة – فليس الأمر وكأن النجاح يأتي من أول أو عاشر محاولة… التسويق رحلة طويلة بلا نهاية 🙂

  7. حقيقة..المقال قيم وهادف وأعجبني كثيرا.

    في نظري هناك دروسا مستفادة من هذه القصة منها (على سبيل المثال لا الحصر):
    1-(كان على المؤسس أن يبتكر ويبدع حتى لا يضطر لغلق مطعمه الناشئ): إن الريادي (إذا أراد الاستمرار والنجاح) عليه أن يكون صاحب أفكار جذابة ومتنوعة.
    2-الصبر والصمود وعدم اليأس وخاصة في بداية المشوار الريادي: في مسيرة 10 سنوات من الصمود صار يمتلك 400 فرع، بعد أن كان مطعما مغمورا كاد أن يفشل من أول وهلة.
    3-( أراد المؤسس من مطعمه تذكير الناس بالماضي الجميل): نحتاج أن نستلهم أفكارا جذابة من الماضي الجميل، مع إضفاء صبغة حديثة وهنا يكمن الإبداع.
    4-(وفر وجبات شهية، قليلة الثمن، وفيرة الكمية، مشبعة): التفكير دائما في مدى القدرة الشرائية لعملائك.
    5-عدم التفكير في الكسب السريع في بداية المشوار : دجاجة صفراء (مجانية) لمن يطلب كرات جوجوبي! في نظري هذه كما يقال (ضربة معلم) إذ كيف يقدم منتجاً ثمينا (كالدجاجة) مقابل منتجاً أقل قيمة (كرات جوجوبي)؟؟؟ ولكنها المفاجئات التي تبهر من حولك.
    للأسف… بعض أصحاب المشاريع الصغيرة عندما نتحدث معهم عن فكرة (ترويج عينات مجانية) مباشرة يرد عليك قائلا: “يا أخي الدنيا غلاء وأنا مش ناقص خسائر!!!”
    6-المفاجأة الثمينة نادرة!!! وهنا أقصد بأن مالك المطعم قدم (دجاجة مجانية) لمن يرسب!!! وهو يعلم جيدا أن الرسوب (وإن حدث) فهو نادر جدا في مجتمع مثل كوريا الجنوبية، وهذا درس مهم لنا جميعا عند التفكير في تقديم عينة مجانية ثمينة.

    خالص الشكر والتحية أ. رؤوف

    • بل أنا من يشكرك يا طيب…

      تدري، حين قرأت هذه القصة، كنت مترددا، هل أنشرها أم لا، هل فيها فائدة أم هي حكي فاضي كما يقول إخواننا في الشام.

      تعليقك هذا كان أفضل إجابة على ترددي هذا.

      أشكرك يا طيب جزيل الشكر، تعليقات مثل هذه تثلج صدري وتمسح على تعبي وتدفعني لبذل المزيد.

اكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *