نجاح رامس

7٬515 قراءات
16 سبتمبر 2011

لا شيء أفضل من قراءة قصص نجاح قراء المدونة، فهي التطبيق الفعلي والدليل العملي على إمكانية النجاح في العالم العربي. أرسل لي رامس قصته مع تأسيس شركته، فطلبت منه أن يسمح لي بنشرها، ثم تماديت فطلبت منه توفير فرص تدريب لعدد من قراء المدونة، فجاء رده باستعداده لتدريب كل من يطلب ذلك في شركته، ولذا أنصح قرائي في السودان باستغلال هذه الفرصة وهذا الكرم، للتعلم من والتعرف على رامس ورفاقه عن قرب. يقول رامس:

” ترددت كثيرا في إرسال قصة تأسيس شركتنا اليك ولكنني قلت أنها ربما تحمل لك بشائر أن ما تكتبه لا يضيع في الفراغ، قتشجعت على كتابة هذه الاسطر وهي تلخيص لأعوام من العمل الشاق.

مرحلة اكتسابي للخبرة العملية:
بدأت فكرة تاسيس شركتي منذ كنت في المرحلة الثانوية ببعض الاحلام الصغيرة، عندما كنت في الصف الثالث الثانوي صممت موقع انترنت (التبيان) وكان يحتوى على بعض المعلومات وبالصدفة تصادف أنني كنت موجودا في إحدى المناسبات عندما سأل شخص عن معلومة كانت موجودة في موقعي، وكنت قد قمت بطباعة كروت للموقع فأعطيته الكرت وبعد فترة سألني عن ما اذا كان هذا الموقع من تصميمي ثم عرض على تصميم موقع المؤسسة التي كان يشغل منصب مديرها، فبدأت بتصميم موقع المؤسسة ثم انتقلت للبرمجة وانا في السنة الاولى الجامعية حيث قمت ببرمجة نظم ادارية للمؤسسة واكتسبت خبرة عملية سريعة في البرمجة.

تحقيق الحلم:
بدأت بالبحث عن طريقة لتحقيق حلم شركتي وطرحت الفكرة على عدد من الزملاء والذين وجدت فيهم بعض المواصفات الخاصة ورحب أربعة منهم بالفكرة ولكنهم كانو يحتاجون للخبرة العلمية والعملية حيث كانوا في السنة الاولى الجامعية، فقمنا باستئجار منزل وكان بمثابة مركز تدريب ومن بعد استخدمناه كمطبخ للتطبيقات الاولى.

انتقلت للعمل بإحدى اكبر الشركات في مجال برامج إدارة الصرافات الالية وتم تعيني بعد أن أثبت جدارتي أثناء الفترة التدريبية، رغم انني كنت ساعتها في السنة الثانية الجامعية، وكانت هذه الخطوة دفعة كبيرة لي حيث أعطتني المزيد والمزيد من الخبرة في البرمجة، بالاضافة لتعلم كيفية إدارة الشركات والتسويق، كما أعطتني مقدرة مالية حيث توفي والدي في تلك الفترة وأصبحت أنا العائل الوحيد لأسرتي، ولو لم أجد هذه الوظيفة لا ادري ما كان سيكون مصير هذه الشركة.

وفي لحظة معينة شعرنا بأننا مستعدين للانطلاق بشركتنا، وكان ذلك في نهاية السنة الثانية من المرحلة الجامعية، فتركنا المنزل الصغير وانتقلنا لوسط العاصمة واستأجرنا مكتبا صغيرا ورخيصا جدا بالطابق الثامن، وقمنا بتسجيل شركتنا رسميا باسم شركة جي اي تي للأنظمة المتقدمة والاتصالات.

التسويق للشركة الناشئة:
استخدمنا عدة طرق للتسويق وبما ان رأس مال الشركة كان صغيراً جدا فلم يكن بالامكان عمل حملات تسويقية وغيره كما ننا لم نكن نملك اية علاقات على الاطلاق.

الطريقة الاولى: اعلان وحيد في صحيفة مشهورة
جلب لنا عددا من الاتصالات الهاتفية، وحصلنا منها على عميل او عميلين، واستخدمنا كل ما حصلنا عليه من دخل في الاعلان في نفس الصحيفة.

الطريقة الثانية:
قمنا بطباعة عرض الشركة ووضعناه في مظروف وقمنا بجولة على عدد من المؤسسات ومعه رسالة لمدير المؤسسة تتحدث عن انه يجب على المؤسسة لكي تنافس الانتقال من العمل اليدوي الى العمل المحوسب واننا على اتم الاستعداد لوضع كل خبرتنا بين ايديهم.

وبحمد الله حققت الشركة دخل جيد نتيجة هذا الاجتهاد مكننا من تغيير مقرنا والانتقال الى مقر افضل كما تمكنا من تنفيذ عدد من المشاريع الكبيرة والتى خلقت لنا سمعة طيبة ساعدتنا في الحصول على المزيد من المشاريع.

بحمد الله اكملت الشركة الآن عامها السادس وهي الآن أحد أفضل الشركات السودانية، ولنا مقر جيد مجهز بطريقة مريحة ولنا اسم جيد في السوق، حتى أن شركة الكهرباء عندما طرحت عطاء لتنفيذ موقعها الالكتروني ولم تجدنا ضمن من قدموا في العطاء، فاتصلو بنا وقالول لماذا لم تقدمول في العطاء، وأنتم شركة مؤهلة لذلك 🙂 .

بعض انجازات الشركة:

  • للشركة الآن برامج تعمل في أكثر من ثلاثمائة مركز طبي ومستشفى، كما نفذت الشركة أضخم نظام لإدارة التأمين في السودان، حيث يدير كل التأمين الصحي الحكومي.
  • تقدم الشركة الآن حلولا متكاملة لعملائها في كل مجالات الكمبيوتر والاتصالات في الحوسبة وبناء واستضافة المواقع وتركيب الشبكات والمبيعات للمؤسسات فقط.
  • للشركة الان طريقة مبتكرة وخاصة في ربط فروع المؤسسات البعيدة بتكلفة تبلغ ثلث دولار لليوم اي عشرة دولارات في الشهر في حين تبلغ تكلفة الربط لدى الشركات الاخرى 500 دولار في الشهر للمكتب الواحد.
  • انتقلت الشركة للعمل في أسواق جديدة في الولايات البعيدة. حيث نفذت انظمة لوزارات وهيئات بجميع الولايات.
  • الان بدأنا أول انتقال لنا من المحلية للعالمية، حيث سننفذ اول أظام لنا خارج السودان في دولة جيبوتي، وانتقلنا الى هناك بعد أن قمنا بدراسة السوق ووجدنا الحاجة الماسة لشركات الكمبيوتر هناك، مما شجعنا للدخول في هذا السوق.
  • تم تأسيس الشركة في عام 2006 وتبلغ جميع اعمار مؤسسي الشركة 26 عام والحمدلله

بعض النقاط التي استفدنا منها من خبرتنا في التسويق:
1- عمل إعلان واحد في صحيفة مشهورة يومية أفضل من إعلانات لمدة شهر في صحف الاعلانات الاسبوعية، لماذا ؟ لأن الاعلان في صحيفة سياسية يومية يعطي العميل احساس بالثقة لا ادري لماذا ولكن الشركات التي تعلن في الصحف الاعلانية الرخيصة تفتقد دائما للمصداقية.
2- منتجك هو المسوق الأول لك وهذا ما تعلمناه منك أخ رؤوف.
3- وكما تقول دائما أخ رؤوف: حاول ان تجعل عميلك يشتري منك كل منتجاتك وألا يقتصر البيع على خدمة وحيدة وتنقطع العلاقة بالعميل، ولكن ذلك يعتمد على أن منتجك الاول إذا لم يكن بالجودة المطلوبة فلن يفكر العميل في شراء آخر منك.
4- ابحث دائما عن أفكار جديدة تسهل للعميل وتقلل له التكلفة، كفكرة الربط التي استخدمناها وحاول الاستفادة من التقنية، وذلك يتطلب القراءة والاطلاع الدائم بالجديد في مجال عمل الشركة.
5- حاول البحث عن أسواق جديدة قد تكون في حاجة ماسة جدا لمثل خدماتك، وتجد أن التسويق فيها في غاية السهولة كما جربنا ذلك في الولايات البعيدة وفي دولة جيبوتي ودول أخرى قادمة باذن الله.
6- حاول الاستفادة من التقنيات الجديدة كمواقع التواصل الاجتماعي وقد بدأنا الان بالاستفادة من الفيسبوك بعد أن قمنا بعمل صفحة تعكس جميع منتجات الشركة بصورة لافتة.

هنالك نصيحة قرأتها قبل عدة ايام في مدونتك وأثني عليها جدا: لا تجعل أقوال الخبراء تصيبك بالاحباط. أذكر اننا عندما بدأنا قمنا باستشارة أحد مدراء التسويق بأحد شركات الكمبيوتر،  فقال لنا لكي تتمكن الشركة من جلب أول دخل لها يجب أن تكمل على الأقل خمس سنوات، وكان ذلك خبرا سيئا جدا، ولكننا تجاوزناه والحمد لله حققنا أول ربح بعد أشهر فقط من اطلاق الشركة.

في السودان هناك فكرة راسخة في اذهان الجميع أنه لا يمكن لأي شركة أن تنجح بدون وساطات، ولكن هذه الفكرة غير صحيحة تماما، فنحن عندما بدأنا لم تكن لدينا أية علاقات على الاطلاق.

اختياري لشركائي في البداية كان له نصيب كبير في نجاح شركتنا وأذكر أنك تحدثت في هذه النقطة كثيراَ – اختيار الشريك.

تعتمد الشركة بصورة أساسية في وضع خططها التسويقية على ما نجده في مدونتك من أفكار تسويقية تصلح لكل الأسواق وكل المجالات، فلك كل الشكر أخي رؤوف وأتمنى لك مزيد من التقدم وجزاك الله
خيرا في ما تقدمه للعرب والمسلمين من وقود لمزيد من الانجاز ورفع الهمة.

تم تغيير اسم الشركة لاحقاً ليصبح شركة اي سي تي
Integrated Computer Technology for advanced systems & Communications
حيث كان الاسم السابق صعب بعض الشئ – شركة جي اي تي اختصار لـ
gigantic technology for advanced systems & Communications

وفي الختام، أشكر كل من ساندني في هذه الرحلة، وهم:
1- والدتي الغالية
2-  دكتور ايهاب علي حسن – مدير اول مؤسسة عملت بها ورجل المهمات الصعبة
3- سامي خليفة عبدالقادر – نائب المدير
4- احمد محمد قناوي – مدير التطوير
5- ايهاب علي نجيب – مدير الشبكات
6-محمد احمد الانصاري – المدير المالي
7- راوية امير سيداحمد – مطور نظم
8- محمد عبدالرحمن – مطور نظم
9- احمد صالح البشرى – مطور نظم
10- عادل عمسيب – مشرف
11- معاذ عبده – مصمم ومطور نظم
وكل من كان له فضل علي.

رامس هاشم عبدالموجود
السودان – الخرطوم

معلومات الاتصال بالشركة:
السودان – الخرطوم
نمرة 3 – شارع احمد خير – غرب مركز تدريب سوداتل-عمارة اقدنس -ط3 شقة 6
هواتف:
+249917885555 – +249912952301
الموقع الالكتروني:
http://www.ict-spaces.com or http://www.ictsudan.com
email: info @ ictsudan . com
صفحة الشركة الجديدة على الفيسبوك
http://www.facebook.com/ictsudan

اجمالى التعليقات على ” نجاح رامس 64

  1. أمين رد

    السلام عليكم
    بارك الله فيك على نشر هذه القصة، فعلا نشعر بأن من يحكيها يحاول أن يخبرنا بان النجاح ممكن مهما كانت الظروف…
    شكرا جزيلا. و مزيدا من النجاح باذن الله.

  2. Ammar رد

    هذا الربيع العربي الذي انتظره , ربيع البناء
    رائع و إلى الأمام
    أكثر ما الهمني انه انشأ الشركة وهو في السنة الثانية في الجامعة

  3. مجدى الحلوانى رد

    ألف مبروك لك أخ / شبايك …. فبذور الأمل والتفاؤل التى إجتهدت دائما فى غرسها فى نفوس قراء المدونة أتت

    ثمارها …..والف مبروك لمجموعة الشباب صاحبة هذا النجاح وشكرا لهم لإتاحة الفرصة لنا لمعرفة قصة نجاح عربية

    جميلة وأخلص الدعاء لهم بإحراز المزيد من التقدم والنجاح .

  4. شادي رد

    ربما عليك أخي رءوف ان تنشر قصة نجاحك أيضا.. فها أنت تصنع الناجحين حقاً في مدونتك 🙂

    وفكرة أن ينشر الواحد منا قصة نجاحه هنا باتت أكثر قربا وواقعية.. حيث أن النجاح يحتاج فقط المبادرة ومتابعة تدوينات شبايك 🙂

  5. عبدالرحمن رد

    حقيقة اهنيك اخ رامس

    فعلاً قصة نجاح ملهمة

    وباذن الله اخطو مثلك واحقق هدفي

    شكرا لك لمشاركتنا هذه التجربة

    وشكرا لاستاذ رؤوف هذه المساحة

    🙂

  6. خالد صادق رد

    مبروك يا رامس ولكل الشباب في فريقكم ،، واشكركم على المشاركة بقصتكم ..
    ونحن كلنا بإذن الله على هذا الدرب ..

  7. محمد نمر رد

    السلام عليكم
    أهنيك أخ رامس وأشكرك جزيل الشكر علي مشاركتك لنا بقصتكم بكل صدق ونية طيبة في دفع الناس للإجتهاد ، أسأل الله أن يزيدكم نجاحا وتقدما.
    وشكرا ل أ.رؤوف علي المدونة الرائعة ,
    دمتم في أمان الله

  8. mujahed issa رد

    حقاً قصة رائعه جداً ، وما لفتني أيضاً أنهم تخطو النظرات السلبية في مجتمعهم
    ان الصغير في العمر لا ثقة به ..الخ
    ان الشركة او المشروع لن ينجح إلا من خلال الواسطات !
    وتخطيهم النظرة السلبية والخاطئة ” لخبير! ”

    استفدت جداً ووفقك الله أخي رامس

  9. عبدالرحمن عمر علي سربل رد

    والله قصة ملهمة رائعة وأرجو لكم مزيد التطور والنجاح‏↳‏

  10. حسين رد

    جميل أن يشاركنا أحد قراء المدونة قصة نجاحه،
    وأعجبتني الفائدة الخاصة بالإعلان في الجريدة الرسمية بدل عن الاعلان في الجرائد الاعلانية الرخيصة.
    بالفعل نقطة مهمة..
    أتمنى للأخ رامس وفريقه المزيد من التوفيق والنجاح ،
    وأن نرى المزيد من أمثلة النجاحات التي يحققها زوار مدونة شبايك مصدر الإلهام لرواد الأعمال العرب

  11. لينة أمير رد

    نجاحكم هو نجاح ودافع لنا لكي نبدأ مبكرا ونرتقي ببلادنا بمزيد من التفدم

  12. سوداني الهوى رد

    ماشاء الله , عمل رائع أخي رامس وفقكم الله , فعلا قصه “ملهمه” …. شكرا لك أخ شبايك على مشاركتك لنا هذه القصه.

  13. Abdulatif Mahgoub رد

    Thanks for Shabayek for sharing such story,

    And thanks Ramis and his group for presenting such kind of work, and for sharing the story that every one needed .. I’m really very proud to hear from you that you have worked alone, started from nothing ..

    And going abroad is really a very good thinking and the good path ..

    keep it up guyz .. and all the best in your future works I wish you more and more success and achievements

    Abdu

  14. أحمد رد

    ما شاء الله نجاح كبير بصراحة للشباب اي سي تي و هذا يثبت إن نجاح لا يتعلق بالعمر او الجنسية او الواقع عندما يكون هناك إصرار و تركيز على هدف معين

  15. الشيخ رد

    أنا أعرف رامس و عملت معه من قبل.. هو شاب في غاية التهذيب و التواضع.. و أيضا الثقة في النفس و العزيمة.. مزيدا من النجاح

  16. أحمد رد

    التخطيط أهم وسائل النجاح في الحياة و يضاعف فرصة التقدم عدة مرات عن غيره.. رامس شاب خطط لمستقبله و جعل هدفه واضح بالنسبة له و سعى لتحقيقه فنجح .. فهل نعتبر و نستغل كل فرصة بطريقة ايجابية؟

  17. MOhab رد

    فعلا انشرح صدري عندما قرأت هذه التدوينة ،، أحب أن أبارك للأخ رامس هذا النجاح وأتمنى من الله أن تنمو شركتك لتصبح في مصاف الشركات العالمية الناجحة،، فعلا النجاح ممكن لمن يبحث عن النجاح ويأخذ بأسبابه ، كل التقدير لك أستاذ شبايك وهاهي مدونتك تؤتي ثمارها وإن شاء الله يوما ما سأرسل لك قصتي 🙂

  18. رشيد الطالب رد

    ما شاء الله

    اخبار مفرحة
    المفرح ان الاخوة بدوا تقريبا من الصفر دون الحاجة الى وساطة او راس مال كبير , بل كان مجهود شخصي

    اسال الله اهم التوفيق

    السلام عليكم

  19. رامس هاشم رد

    السلام عليكم
    اولاً اريد ان اشكر استاذنا وملهمنا الاخ رؤوف . لا تكفي الكلمات لشكره واسأل الله ان يجزيه عنا كل الخير والسعادة في الدنيا والآخرة, فقد اعطاني الحماسة على مر السنين واعطاني مثلها اليوم بتعريفي بكم يا اغلى قراء فمجرد وجودكم هنا يدل على مدى نجاحكم
    ثانيا اريد ان اشكر لكم تعليقاتكم التي اثلجت صدري , شكرا لكم جميعاً

  20. محمد نبيل رد

    ما شاء الله ..
    قصة نجاح رائعة تشمل الفكرة والإرادة والتخطيط ثم السعى إلى تحقيق الفكرة ..
    فيها الاستمرارية وحسن الأخذ بالأسباب ويشمل : التعاون والإجتهاد والإصرار والصبر والجدية ..
    فيها الطموح وبعد النظر ..
    فيها الكثير الذى يحمل التفاؤل لكل شباب العرب والمسلمين بأن ما فعله رامس وشركاؤه يمكن تكراره مراتٍ ومرات.
    أسأل الله لهم المزيد من النجاح والتوفيق , وبمثله لكل الشباب العربى ..
    وجزاك الله خيراً أخى رؤوف على تحفيزنا بهذه القصة المتميزة للنجاح.

  21. د محسن النادي رد

    رامس هو اكبر مثال عملي للي يبحث عن قصص نجاح عربيه
    نعم هنالك قصص كثيره بعضها في طور التشكل
    والبعض الاخر نجح محليا
    واخرين وصلو لهدفهم في الانتشار عالميا
    نتمنى التوفيق لرامس وشركته وشركاه
    ودمتم سالمين

  22. احمد حسن رد

    مبروك رامس قصتك تشبه كثيرا قصه المغربي الذي اسس شركه برمجية ايضا و التي حكي قصته شبايك منذ سنه تقريبا ..
    هذا يثبت و بقوه حاجه عالمنا العربي الملحه للدخول الي هذا المجال

    بالتوفيق و شكرا للجميع

  23. diab awad رد

    ما شاء الله تبارك الله قصة نجاح ممتازة اللهم وفقه و بارك له ومن معه

  24. محمد بشرى الزاكي رد

    السلام عليكم أخي رؤوف شبايك … أخي رامس .. كل قراء المدون الأعزاء …
    أثناء قراءتي لقصة الأخ رامس سرت قشعريرة باردة في جسدي .. وأنا أحس بطعم نجاح أبناء بلدي الحبيب السودان …
    انا من السودان – الخرطوم – وأعرف صعوبة البزنس في السودان …
    شركة أي سي تي شركة معروفة في السودان – وشركة عملاقة – لكنني أول مرة أعرف هذه المعلومات القيمة عنها …
    وفقكم الله تعالى ووفقنا جميعا …
    وشكراً …

  25. أحمد خليل رد

    شكرا رامس فقد اعطيتني الثقة في نفسي باني اسير في الدرب الصحيح فانا أيضا من محبي ومعجبي رءوف شبايك ولي حلم مثب حلمك وتنقصني الجرأة أتمني لك وللقروب كل التقدم والاذدهار وكل الشكر لشبايك علي كتبه وقصصة الرائعة . أبو dauzana

  26. Emad رد

    ربنا يوفقك يا اخ روؤف و يجزيك خيرا على مدونتك الرائعة لا نستطيع ان نجازيك الا بالدعاء لك

    1. شبايك رد

      وهل الدعاء شيء هين أو قليل الشأن؟ إنما هو خير ما في الدنيا… جزالك الله بأفضل مما دعوت لي 🙂

  27. فهد رد

    اهنئك استاذ رؤوف هذه شهادة حيه لنجاحك, واتمنى المزيد من النجاح لاخوي رامس اللي واضح عليه الامانه والتفاني في خدمة عملائه والا لما نجح في عمله
    تحياتي

  28. محمد سمو رد

    أخ شبايك بالاول شكرا لك على تحميسنا وتحميس عدد من الشباب على اظهار ابداعتنا ، وبحب اوجه كلمة للأخ رامس الف مبروك وان شالله تستلم مشاريع ضخمة انت وجروب الشركة والله يوفقك وان شالله يوما ما بتصير شركتك متلها متل مايكروسوفت وهذا ليس بالمستحيل. بس في كم نقطة لح تفيدك وبتمنى تتقبلها مني لانو عندي خبرة بتصميم المواقع والدعايات من فترة طويلة: اولا تصميم الشعار غير مناسب لشركة تكنولوجيا المعلومات حاول ان يكون التصميم اكثر بساطة واحترافية ويعتمد على لونين فقط ونفس الشي بالنسبة للموقع صورة الطير لا تدل على طبيعة عمل الشركة حاول ان تستخدم صور افضل تعبر عن طبيعة عمل الشركة من خلال photoslide ويكون الموقع بسيط اكثر من الحالي كهذا الموقع على سبيل المثال ولا الحصر http://www.sei.cmu.edu/

    1. رامس هاشم رد

      اشكرك جدا على هذا الكلام الجميل وربنا يوفقنا جميعا لما فيه الخير , واشكرك جدا على هذه النصائح واوعدك باننا سنحاول تطبيقها على موقعنا بقدر الامكان وفي اول فرصة , اشكرك مرة اخرى

  29. مدثرمحمد على - السودان رد

    السلام عليك رامس وبقية المجموعة
    فى البدء اهنئكم و اتمنى لكم مذيد من التقدم و لكل الشباب العربى اتابع مدونة رؤوف منذ فترة واستفدت منها كثيرا جزى الله رؤوف خيرا
    و لك اخى رامس لقد اثلجتم صدرى لنجاح من بلدى السودان و اتمنى ان نتواصل و نستفيد من خبراتكم و لكم دوام النجاح ولكل زوار المدونة
    مع خالص ودى

  30. محمد العتيبي رد

    الف مبروك رامس على نجاحك ونجاح الشركه.
    الف مبروك شبايك على نجاحك في تشجيع الناس وقطف ثمرة مجهوداتك.

    بكل فخر، عالمنا العربي بخير.. مزيدا من هكذا نجاحات، وهكذا تفكير وطموح.

    شكرا من القلب استاذ شبايك

  31. دزصلاح رد

    السيد رؤوف انا معجب بكتاباتك بشكل كبير ……كما اني عندي صفحة على الفيس بوك ننشر فيها مقالات متنوعة لمختلف المفكرين الشباب على مختلف المجالات وارغب بنشر بعض كتابات فيها مع نسبها لك طبعا ….ولكن احتاج اذن منك

    1. شبايك رد

      تفضل يا طيب، لكن مع ذكر أن المصدر هو هذه المدونة وأن النقل جاء بموافقة صاحبها ووضع رابط للمقالة المنقولة…

  32. إسراء الحسين رد

    لا فكرة لديكـ أخ شبايك عن أبواب الأمل التي تنفتح بمعرفة قصة هؤلاء الشباب بارك الله فيهم وفيك , وأدام هذه المدونة الرائعة والمفيدة لكل الشباب العربي .

  33. لؤلؤة انجمينا رد

    ماشاء الله تبارك الله أخ رامس
    والله رفعت معنوياتي بالمرة
    ربنا يوفقك كمان وكمان يارب
    جزاك الله خير أخي رؤوف على طرح القصة

  34. Mohamed kassem رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استاذ شبايك انا متابع لمدونتك منذ اسبوعين تقريباً ولم اكن اعرف عن المدونة من قبل ولكن قادتنى الصدفة اليها وهى صدفة رائعة جداً(كنت اقراء عن قصة الريان ثم كتبت فى جوجل قصص الناجحين فظهرت نتيجة البحث من ضمنها موقع مدونتك) فبدأت القراءة بنهم فى المدونة لمعظم الموضوعات وخصوصاً قصص الناجحين وهى مدونة رائعه بحق يكفى هذه القصص التى تحفز الانسان ليبدع ويبحث عن كل جديد وقد اعجبنى جداً التزامك الاخلاقى فى كتابة القصص عندما تكتب ملحوظة عن شىء معين فى القصة وعدم مشروعيتة من الجانب الاسلامى مثل الربا وغيرة التى تنوه عنه فى كتاباتك .اذا كان من الممكن التواصل معك مياشرة عبر الموبايل فانا مقيم فى دولة الامارات فى ابوظبى واريد رقم موبايلك والوقت المناسب للتواصل اذا كان ممكناً وشكراً

  35. أبوجنة سلطاني رد

    الف مبروكـ أخي على النجاح الباهر ونجاح الشركه التي ننتظر منها الوصول إلى العالمية.

    لقد أسقطت أخي رامس مجموعة من الأصنام النفسية التي لازال يعبدهامن دون الله كثير من الشباب العربي
    وأنا أنتظر بفارغ الصبر ظهور إسم شركتك على قائمة أحسن الشركات العالمية المتميزة في عالم التقنية.

    أما أنت أخي رؤوف فيعجز لسان الشكر عن الوفاء بحقك واعلم أن التوفيق حليفك بإذن الله ويكفيك أن تنال شرف المكانة عند الله وعند الناس وأنا أغبطك على أنك ممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير ).

    و قال صلى الله عليه وسلم:(من دعا الى هدى كان له من الاجر مثل اجور من تبعه لا ينقص ذلك من اجورهم شيئا).

    مدونتك أصبحت معروفة جدا بيننا نحن شباب الجزائر والسبب يعود بعد الله إلى الأخ محمد بشر المدعو “بشبش” وهو مصمم ومطور نظم من الطراز النادر والذي أتوقع أن تستظيف مدونتك مشروعه عن قريب بإذن الله.

    تحياتي إلى من غير حياتي
    أخوك الوفي لمدونتك: نعيم

  36. سمير غانم مصطفى رد

    اهلا اخي الغالي والعزيز انا اعتبرك العراب الخاص بي تعلمت كثيرا منك ويقال من علمني حرفا ملكني عبدا فانا تعلمت وتعلمت لا اعرف كيف اشكرك فتح الله لك فتوح العارفين

  37. مرشد رد

    فعلاً قصة محفزة .. و ما لفت نظري القول السائد انه لن تحصل على عمل بدون واسطة … اعتقد ان هذه الفكرة سائدة في مجتمعاتنا بشكل متغلغل و تؤدي الى ضياع العديد من الفرص .. و الفائز هو من يتجنب الاقتناع بها و يجتهد

    بالتوفيق ان شاء الله

  38. عبدالله بن عمر رد

    رؤوف.. صرت مصنعاً للناجحين..
    كل مكسب يكسبه هؤلاء، وكل لقمة يضعونها في أفواه أطفالهم، وكل بسمة يدخلونها على محتاج، وكل خدمة يقدمونها لمستفيد.. لك إن شاء الله أجرها.. “فالدال على الخير كفاعله”..

  39. محمد السنوسى رد

    اعجابى شديد جدا بقصة النجاح هذة خصوصا انها فى مجالى
    وملاحظاتى ارسلتها اتمنى المتابعة والتقدم من نجاح ل نجاح باذن الله

  40. حسن الزعفرانى رد

    اخى شبايك انا من اشد المتابعين لمدونتك التى تشبه واحه خضراء فى قلب الصحراء وبعد الكثير من التردد والكثير من تشجيع مدونتكم ابتكرت موقع يعد امتداد لموقع المليون بيكسل وارض المليون دولار وارجو منك ومن القراء ابداء الرأىفى الموقع ويكفينى شرف المحاوله ورابط موقعى هوwww.milliondollarflag.com

  41. ابو يحيى رد

    بداية تقبلوا مني باقات الشكر و الدعاء بالخير و البركة لك أخي رؤوف و صاحب القصة و المتابعي المدونة

    قصة نجاح في قطر عربي ؟ يا الله

    رسمت بكلماتك صورة مشرقة و زرعت الامل في نفوس غاب عنها تصور امكانية النجاح

    قصة واقعية تطبيقية عملية و هذا ما نحتاجه قصص تطبيقية فالأفكار موجودة و الفرسان قلائل

    بارك الله لكم في تعاونكم في مسيرة النجاح

    استمر أخي رؤوف

  42. زمردة رد

    ماشاء الله وبارك الله في مشروعك ..
    رامس انت اضفت نقطة في رصيد الشباب العربي الطموح ..
    قصة رائعة ..
    وبارك الله فيك أستاذنا ونفع بك .. 

  43. عالية رد

    الله يهنيك و يبارك لك اخي رامس و من نجاح لاكبر منه بإذن الله

    و الشكر موصول لاخي رؤوف .

  44. أبو محسن رد

    قصة نجاج جداً رائعة ومحفزة،وان شاء الله تكون هذه المدونه دائما منارة للشباب الطامح

  45. خالد هاشم خلف الله رد

    والله اعجبتني هذه القصة الناجحة والرائعة جدا وينغي الناس ان يستفيدوا منها كثيرا .. واهني كثيرا الأخ العزيز وابن العم الفاضل (رحمه الله) والجار السابق والحبيب : رامس هاشم على هذه الانجازات المتتابعة ، “وكذلك من شاركه فيها”.. والتي جد وكد فيها الليل والنهار حتى بلغ ما قد بلغ .. لنا غيبة يا أخ رامس انشاء الله تكون متذكرنا ..

  46. رفيدة رد

    فرحت جداً عندما قرأت أن قصة النجاح هذه لأحد أبناء بلادي …. أنا أحييهم بحرارة وأشكر لهم تغلبهم على المصاعب التي واجهتهم لأني أعلم أن هذا لم يكن سهلاً بالتأكيد وخصوصاً في السودان

  47. اشرف حسين رد

    شكراً استاذ رؤوف ..

    تدوينك وموضوعاتك .. اعتبرها نفضات كهربائية قوية للنجاح ..

    مثل ما يقولو بالعامي (( نفضة كهرباء )) انا اقول هنا ان المدونة عبارة عن ( نفضة نجاح )

    حقيقة تعطينا الأمل لنجاحات قادمة .. من خلال هذه النماذج الحية .. فشكرا ً لك جزيل الشكر ..

    اسمحلي ان اكتب هذه القصة في مدونتي وطبعا ً بالاشاره إليك والإشارة لمدونتك وهذا الموضوع ..

    تحياتي الطيبة ..

  48. طموح متجدد رد

    من أروع قصص النجاح ، ورد الجميل قصة محفزة وملهمة وفيها من العبر الكثير

  49. فهمي العبادي رد

    ماشاء الله تبارك الله بصراحة ابداع
    ارجوا من الاخ رامس مراسلتي على الواتس 00966533365687

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *