الخياطة عند الطلب

3٬945 قراءات
18 ديسمبر 2010

شركة تصميم ملابس جاهزة، لكنك لن ترى لها منتجا في نافذة أي محل أو على أي رف، لأنها أوجدت حلا جديدا وجميلا للمشكلة العالمية والبسيطة: النساء تعشق التسوق، في حين يكرهه الرجال. عوضا عن ذهاب معاشر الرجال إلى المحلات والبحث في الرفوف، يجلس الرجل في رحاب عمله، يأتيه مندوب الشركة ليأخذ مقاساته، ثم يعرض عليه باقة من أجود الأقطان المصرية المصنعة في إيطاليا ليختار منها، ثم يدفع ثمن ما طلبه، عادة ما بين 80 إلى 150 دولار (نصف متوسط سعر أي قميص مماثل من حيث جودة القماش المستعمل).



يطير الطلب إلى مصنع في الصين، يقص ويخيط ويحيك القميص وفق المقاسات المأخوذة من كل عميل، وفي خلال 3 أسابيع يصل القميص إلى صاحبه، وبداخله سيجد أول حرفين من اسمه مكتوبين بالخيط، تمييزا له عما سواه! إنها آلية العمل لدى شركة J. Hilburn الأمريكية والتي بدأت العمل وفق هذا النموذج في عام 2007 وتتوقع أن تنتهي هذا العام الجاري – 2010 وقد سلمت أكثر من 60 ألف قميص. حتى الآن قدمت الشركة خدماتها لأكثر من 30 ألف عميل، عاد  93% منهم لشراء منتج آخر، الأمر الذي يجعل المبيعات تتضاعف 3 مرات في كل سنة. وفق هذا المنوال، من المتوقع أن تبلغ مبيعات الشركة لعام 2010 أكثر من 9 مليون دولار.

أما رسالة العملاء للشركة فهي بسيطة: لقد أصبحتم الحل المفضل لي، أرجوكم أضيفوا المزيد من المنتجات إلى ما تقدمونه ونحن سنشتري منكم. على أن آلية البيع بسيطة جدا، فالشركة تتعامل مع قرابة 650 خبيرا في الأزياء الرجالية، يحصلون على عمولة قدرها 25% من كل عملية بيع تتم. هذا النموذج يسمح لأي شخص بدخول هذا المعترك، خارج أوقات عمله الرسمية، كما تقول الممرضة الأمريكية التي حصلت على أكثر من 60 ألف دولار عمولة في عام واحد، خاصة وأنها تستطيع نصح الأصدقاء والمعارف وكل من تقابل بتجربة هذه الخدمة الجديدة.

وفق هذا النموذج، لا تتحمل الشركة أي تكلفة في مجال المبيعات أو المخزون، فعمولة البيع لا تـُدفع إلا بعد استلام ثمن كل قميص، ولا حاجة لتخزين أي قميص، لأنه يُصنع بعد دفع ثمنه ويـُشحن مباشرة إلى صاحبه. لا زالت الشركة تفكر في المزيد من الوسائل لتحسين دورة الإنتاج، وتقصير الزمن اللازم من دفع الثمن واستلام القميص بمقدار النصف.

من يتابع المدونة منكم منذ زمن سيجد تشابها كبيرا بين هذا النموذج، وبين نموذج الطبع عند الطلب (موقع لولو). هذا التحول الجديد والذي بدأ يتكرر، يؤذن بأن ما نراه هنا ربما كان السمة العامة للبيع والشراء في المستقبل، والحكيم من كان بين الأوائل.

وردت هذه القصة في عدد 13 ديسمبر من مجلة بيزنس ويك، صفحة 26، مع إضافات من مواقع أخرى.

اجمالى التعليقات على ” الخياطة عند الطلب 50

  1. عمر خرسه رد

    فكرة رائعة ,ولكن ألن يزيد سعر القميص بسبب الشحن من الصين أم أن سعر تصنيعه الرخيص جدا هناك هو السبب
    لفت انتباهي كلمة أجود أنواع اﻷقطان المصرية المصنعة في إيطاليا ,لماذا لا تصنع لدينا ؟؟!!

    1. شبايك رد

      لاحظ أنه يستعمل أقمشة فاخرة، يعني هو لا يستهدف الطبقة البسيطة، بل الطبقة المتوسطة والغنية التي تريد أن تتميز في لبسها ومن ثم عملها وتقبل أن تدفع مقابل هذا التميز، فلو لاحظت من السياق، قلما ستجد قميصين متشابهين!!

    2. انس عماد الدين رد

      لماذا لا نصنعها عندنا ؟
      مش عاوز احبطك

      بس اسال اي حد عن القطن المصري راح فين ؟

      😀 حاول تتابع الاخبار الحالية و لكن اوعدني بالحفاظ علي تفائلك و حماستك و الامل

  2. جابر رد

    الجميل في مدونتك أستاذ رؤوف أني دائما أجد الجديد فيها، بارك الله فيك.

    فكرة الشركة رائدة وممتازة كما قلت ارتاحوا من مشاكل التخزين. هل يمكن أيضا أنهم لا يعانون من المنافسة؟

  3. بسام رد

    هههه ، والله فكرة محترمة ، روح للعميل بدل ما يجيلك ، هيوفروا وقت للعملاء ويكسبوا فلوس ، عبال ما يكون عندنا جيل يحول الوقت لفلوس .

  4. حسن رد

    يا أخي فعلاً أنت عميد المدونين العرب بلا منافس, كتاباتك كلها جديدة, ومقالات تنطق بالجودة والمهاراة والحرافية, قدمت في هذا المقال فكرة يا ريت أحد من شبابنا العربي يلتقطها ويطبقها, وستنجح بلا ريب إذا جمع من يطبقها بين الجودة وميزانية كل موظف على حدى.
    بارك الله فيك أخ شبايك على مجهودك الخرافي لكن عندي سؤال (ما أين تأتي بمثل هذه الأخبار الطاذجة؟)
    تحياتي

    1. شبايك رد

      عميد المدونين؟ يبدو أنك لم تقرأ التعليقات على التدوينتين الماضيتين لي، كنت فيها أشبه بشرير الفيلم الذي يكرهه الجميع في النهاية 🙂

      من أين أجد هذه الأخبار؟ ما حدث أني كنت انتظر العائلة حتى تنتهي من أمر ما، دخلت إلى محل واشتريت المجلة، وجلست أقرأها مع كوب شاي دافئ ولذيذ 🙂

      1. حسن رد

        لا تقلق من النقد فهذا يدل على أن ما تقدمه يحتمل الرأي والرأي الآخر وهذا في حد ذاته نجاح وانا لن اعرفك بذلك فأنت سيد العارفين,

        طيب دلوقت انا عاوز اعرف سبب جاذبية هذا المقال, هل بسبب المجلة التي اشتريتها؟ أم بسبب كوب الشاي الدافئ واللذيذ؟ تفرق طبعاً……هههههههه

        تحياتي

      2. أبو فارس رد

        قال أحدهم يوما : لا تقلق إذا طعنت من الخلف ، هذا يعني أنك في المقدمة . .

      3. محمد عاطف رد

        انت بحق فارس التدوين العربي

        كما اطلقت عليك في مدونتى كعنوان لحواري معك والمنشور بها و الذي اعتقد انك ربما لم تراه حتى الان ………
        او ربما رأيته و لكن لم تعجبك المدونة في الاساس !!!!!!

        وبالنسبة للتعليقات السابقة فهي من باب العشم والخوف عليك من أن يكون هذا القرار فيه تسرع او وليد لحظة غضب

        للأمام دائما ياأستاذ رؤوف واتمنى لك التوفيق دائما

        1. شبايك

          رأيته وقرأته، لكني لم أجد لدي جديدا أضيفه في تعليق أتركه، وأظنك لا تريد تعليقا على شاكلة مشكور يا غالي 🙂

  5. لمياء ممدوح رد

    فكرة أكثر من رائعة، و لكنها تحتاج إلى بعض التطوير من ناحية عامل الوقت لأن مدة 3 أسابيع كبيرة و هم يعملون عليه بالفعل.

    1. حسن رد

      أختي لمياء أسمحي لي أن أرد عليك, مدة ثلاثة أسابيع ليست كبيرة حيث أني تعاملت بنفسي مع بعض الخياطين وانتظرت اسبوعين حتى أحصل على قميص واحد, هذا طبعاً مع الفرق حيث أن الشركة التي تحدث عنها الأخ شبايك ترسل الطلب إلى أحد المصانع وهناك فرق بين المصنع والترزي من حيث الدقة وجودة العمل,

      ثم يمكن إختزال هذه المدة إذا ما تم التعامل مع مصنع محلي حسن السمعة.

      تحياتي

  6. ابو البراء رد

    منذ سنوات عديدة وقلبي وعقلي معلق بهذه المدونة الأكثر من رائعة والتي تعلمت منها الكثير ولا زلت
    بارك الله فيك ووسع رزقك ويسر لك امرك

  7. lebanon cat رد

    شبابك كتييييييييير هيدي التدوينة حلوة بس عندي سؤال ممكن
    انت برأيك هل بتلاقي انوا العالم العربي لديه نقص بتدوينات تتعلق بالتوظيف و الموارد البشرية و العمل من المنزل ؟
    – لدي سؤال يؤرقني كم عدد العرب الذين يهتمون بالمدونات سواء قراءة او كتابة و كم عدد التدوينات العربية؟
    هل موقع تويتر شعبي عند العرب كما فيس بوك؟
    و اخيرا قريبا سوف أعرض مدونتي كاملة فهل لك الاطلاع عليها و إبداء لرأيك و ملاحظاتك ؟

    و شكرا جزيلا عزيزي شبابك

    1. شبايك رد

      عدم ردي على أسئلتك الكثيرة سببه بسيط، وهو أني لا أعرف كل الإجابات، ما تسألين عليه عظيم، ليس بالهين الذي يكفي سطر أو اثنين للرد عليه! لكن أعرضي مدونتك علينا جميعا..

    2. عمر خرسه رد

      الكثير من المثقفين أو كلهم يهتمون بالمدونات ولكن كل حسب اختصاصه
      عدد المدونات لا اعرفه ,ولكن عدد المدونات الموجودة في موقع روبوت المدونات وصل إلى 2300 مدونة
      موقع تويتر غالب رواده ومشتركيه هم من المثقفين العرب ,أما الفيس بوك فالكل مشترك به

  8. المبرمج المسلم رد

    بإذن الله سأتواصل معهم يمكن افتح فرع في العراق
    كثير ناس بدناء لايجدون مايناسبهم!!
    وايضا طوال القامة!

  9. د محسن النادي رد

    من له قدم السبق في هذه الافكار سوف ينجح بالتاكيد
    الافكار تبقى في العقول والقلوب ما لم تجد من ينفذها
    فكرة رائعه قد تطبق على المستوى المحلي للمدينه
    ومن ثم تكبر اكثر
    كمثال
    ياخذ احدهم عينات من القماش ومن ثم يعرض التفصيل
    وياخذ القياسات
    ويتعاقد مع ترزي محلي
    ومن ثم يسلم البضاعه
    هذا لن ياخذ وقت كبير معه
    وكل بدايه اكيد صعبه
    ودمتم سالمين

  10. اسلام المودن رد

    السلام عليكم
    في الحقيقة انا من اشد المعجبين بك استادي شبايك انا نادرا ما اعلق لاني لااملك الانترنيت التابت لكني عندما اشحن رصيد الموديم او جهاز الاتصال اول صفحة اقراها هي مدونة شبايك او لا اعلم ما ستسميها بعد غد
    لاني بدات الاحظ ان لك الكتير من التقلبات وهدا لا يدل على اتزانك الدي عهدناك به انا اعتبر كاني معك عندما اقرا لمدون احبه اتخيل كانه يقراء ما كتبه في عقلي وغالبا ما اسجل كل ما اعجبني لاقراه مرة واتنان وتلات
    للسبب السالف الدكر ولا تربط ما يحدت لك شخصيا بالمدونة ومحاولة فرض سيطرتك على ان المدونة مدونتك
    اخي راجع نفسك ولا تحاول ان تعمل تغيير في وقت وجيز او تنجح في وقت وجيز فالنجاح 1 قد ياتي بعد سن الخامسة والستين في الحقيقة 14 النجاح ياتي بعد سنين والامر الاهم الشيئ الدي جعلني اتابع مدونتك قبل عامين ونصف الى الان هو تحديك لطبيعة العرب ودفعهم للحركة والعمل وايقاض القدرات الداخلية المرجو منك ان تعود الى مواضيع التسويق و قصص النجاح و ادا اردت مصاحبت جوجل فهو اغبى محرك ادا قورن ب الاشخاص الوفيين الدين لايبحتون في جوجل بل ياتةن مباشرة الى المدونة و لا حظت انك الغيت التبادل النصي بين المواقع الاخرى لا اعرف لما ادا دققت فانك وتعاملك مع جوجل تسوق للجميع ام بالتبادل النصي فانك تسوق لريحة معينة ومهتمة بماتكتبه ام ادا رجعت الى عدم شراء الكتب التي حملتها كلها الى جهازي فاعتقد ان السبب راجع لعدم امكانية العرب من الشراء عبر الانترنيت وهو اكبر عائق ويمكن ان تعوضع باعلانات جوجل والامر الدي يميز مدونتك هي ادراجك للكلمات باللغة الانجليزية مما سيضيف قيمة اكتر للضغطاتو بالاضافة الى العدد الدي ليس بالقليل يمكنك ان تجني مبلغ محترم ب الاضافة الى الخدمات الشخصية التي طرحتها في كتابك كيف تنشر كتابك بنفسك و يمكنك الاستمرار في نشر المقالات على شكل مدونة شبايك 2005 انها رائعة وكما انه يمكنك ان تتعاقد مع مركز تحميل يمنحك مقدار من المال لترفع ملفاتك عليه بالمقابل كل تحميل يتم له و ادراج الاعلانات في الكتب كما عملت في كتاب التسويق للجميع فكرة مبدع من شخص مبدع و استمر في برمجة موقع خمسات والدي كنت ارغب ان اكون من المساهمين فيه لول احوال الدراسة واخيرا فانت في استطاعتك تغيير افكار مئات الاشخاص عبر الوطن العربي لدلك لا تشوش على تفكيرهم بما يحدت مع غيرهم من الاشخاص ام ادا اشتكيت من عدد الحضور الدين يحضرون محاضراتك فادا راجعت احصائيات المدونة لرايت الاشخاص موزعين على تراب الوطن العربي اي انك لن تجمع متوسك متتبعيك على المدونة الدي هو 1400 في مدينة واحدة وفي المستقبل ادا اردت ان تقوم بامر ما يمكنك ان تطرح الموضوع وسيعطيك الاعضاء العديد من الحلول
    رغم انك تعطينا النصائح و لديك الكتير من التجارب في الحيات والعمل \ سبق ان شاهدت سيرتك الداتية 5 مرات \ فانه يمكنك الاستفادة من كل واحد من المتتبعين نصيحة واحدة على الاقل والتي يمكن ان تجمع منها 1400 نصيحة او خبرة سبق ان مرو بها او اقتراح بدا مشروع جديد

    واشكرك يا استادي و ادا لم انصحك في وقت الحاجة فانا ناكر للجميل لدى طرحت هدا التعليق املا استفادتك منه ومراجعتك لافكارك لتعود لنا بليك المعهود \ لا اقصد يمكن ان تضن شبايك المسلي والدي يترجم المقالات بالمجان اقصد شبايك اول مدون محترف شاهدته على النت العربي و الدي الف 6 كتب الى الان مترقب لعودة اسد\
    وكل متتبعي مدونتك والدين كم واحد اضفته على الفيسبوك واصبح من اعز اصدقائي

      1. شبايك رد

        سبق السيف العزل يا طيب، كان التعليق قد نشر وحصل على ردود عليه… لكن لي تعقيب واحد على نصائحك، أراك بنيتها على افتراضات، مثل خدمات نشر الكتب، صديقي الطيب، لقد مر قرابة العامان أو الثلاثة منذ نشرت هذا الكتاب، فهل تعرف كم واحد طلب هذه الخدمات حتى الآن؟ أربعة فقط… هل هذه الأربعة تكفي حتى لسداد فاتورة انترنت والكهرباء اللازمة لجمع مواد هذا الكتاب؟

        لكني طبعا فهمت مغزي نصائحك الطيب والطيبة، وسأجتهد لتنفيذ ما أقدر عليه منها، فلست سوبرمان يا طيب 🙂 وكذلك لست بأسد، وإن كنت أرنو لذلك 🙂

    1. عمر خرسه رد

      لا أعرف كيف وصلت إلى هذه التحليلات ,مع أني لم أفهم كل كلامك,ولن أرد على كل جملة
      هل تسمي هذه تقلبات ولا تدل على اتزان ,اسمح لي فأنت مخطئ ولن أتكلم أن هذه التي تسميها تقلبات إنما هي نجاح ونحن بأمس الحاجة لسماعه
      من قال أن النجاح ياتي بعد الستين ,نجاح تويتر كان في 4 سنوات ومؤسس فيسبوك لم يكن في 60
      أخي اسمك اسلام والاسلام لا يسمح بتحميل كتب ليست مجانية بدون دفع ثمنها بحجة أن الدفع ليس متاحا
      من قال لك أن الاستاذ رؤوف لا يستفيد من نصائح من ينصحه ؟؟؟
      هل ترجمة المقالات بالمجان تسلية!!!! ألم تقرأ التحليلات والتعليقات عليها من اﻷستاذ رؤوف ,كيف يختار مقالة رائعة من بين المئات ,كيف يسقطها على واقعنا .
      أستغرب كل جملة كتبتها

      1. المهدي رد

        يرحم الله والديك … فقد حيرني هذا الاخ، وحتى توجيهها على الخاص خاطئ …. تحياتي

  11. sara رد

    السلام عليكم
    مرحبا استاذ شبايك
    بخصوص الفكرة سمعت بعدة اشخاص استخدموها بس عل نطاق ضيق
    بس اعرف وحدة تعمل نفس الطريقة عل فساتين سهرة نسائي كانت سابقا تتعامل مع مصمم ايطالي وطبعا الاسعار مرتفعه جدا فغيرة خلتها بنفس التصميم بس بعد طلب الزبونه ترسل الطلب للصين وخلال شهر الزبونه تستلمها
    وماشاءالله صار عليها اقبال

  12. أحمد العبو رد

    بعد ما قرأت التعليقات تشتت فكري و نسيت 70% من مضمون التدوينة
    أتمنى من القراء أن يلتزمو بموضوع التدوينة في التعليق ، أعلم أني لم أطبق ذلك 🙂 ولكن أقتضى التنويه
    و أما بالنسبة للموضوع فإن فكرة تستحق أن تناقش و أعتقد أنها مطبقة في العالم العربي كم ذكروا الأخوة و لكن على نطاق ضيّق ، و لكن إذا درست و طبقت بشكل أحترافي ستنجح بشكل باهر
    كما أن هناك فكرة تدور في رأسي لا أعلم إذا كانت صحيحة وهي أن الشركة لا تعتمد خطة تسويق تقليدية
    و أنما على كلام العملاء عن الشركة حيث أن الكلام بين الناس أكبر إعلان

    1. شبايك رد

      معك حق، وهذه صفة نتميز بها نحن العرب، نتكلم في كل ما يدور في قلوبنا دفعة واحدة 🙂

      عودة لسؤالك، لم يعرض التقرير تفاصيل تجيبه، لكني أميل إلى رأيك الذي ذكرته، وهو ما أسميه التسويق بالمديح أو Word of Mouth

  13. الرئيس2022 رد

    السلام عليكم
    شكر وألف شكر لرؤوف ، نحن ممتنون لك وإن ماتفعل ليس له ثمن أي لا يمكننا أن ندفع ثمنه نهائيا.
    الفكرة جيدة لكن تلك التساؤولات التي طرحت في التعليق الأول لم تجبها خاصة الذي يتعلق بأسعار الشحن والقماش المصري….، على أنت من ساعدني على النجاح

  14. لؤي الخطيب رد

    جزاك الله ألف خير أخي العزيز رؤوف
    أنا من متابعيك القدامى ومازلت أتابعك ولكن بصمت .
    بالنسبة لهذه المدونة لي تساؤل : هل من المعقول في بداية مشوارهم أنهم كانوا يأخذون طلب واحد ؟
    حيث أنني أرى الموضوع به بعض الصعوبة أن ترسل للصين من اجل قميص مثلاُ !

    أما بالنسبة للأخ اسلام المودن فإني صراحة لاأتفق معك وبالعكس أنا أشجع الاخ رؤوف على هذه الحركة الكثيرة ، حيث أننا جميعاً نبحث عن الشيء الذي من الممكن أن ننجح ونبدع يه وطبعاً لاننسى العائد المادي المجزي وهذا كله يحتاج الى عدم الاتكال على شيء واحد ولاننسى بأن الدخول في اكثر من معترك وتخصص يكسبك خبرات جمة يمكن ان تساعدك في تخصصك الذي انت تبدع به.
    وخصوصاً في هذا العصر الذي اصبح فيه السرعة والتقلب العشوائي للامور هي الاساس لم يعد هناك مكان لمن يدرس بتأن ولسنوات فما يمكن أن تراه صحيحاً خلال هذه السنة ستجده فاشلاً بعد سنة أخرى وهذا لم يكن سابقاً! حيث أن الشركات كانت تضع مايسمى بالخطط الاستراتيجية البعيدة المدى والتي تتعدى ال5 او 7سنوات الان ان كنت بطلاً فضع خطة لسنة واحدة فقط .

    أرجو أن أكون أوضحت وجهة نظري وتحياتي لك وللاستاذ رؤوف وجميع الاخوة المتابعين.

    1. شبايك رد

      البدايات دائمة صعبة، خذها مني وأنا أعاني حاليا مع خمسات ومع وجيز 🙂 وعليه فحتما كان يأخذون طلبا واحدا حتى تدور العجلة، وحتما كانوا يتحملون هم الكلفة العالية لأمر مثل هذا، بدون مثل هذه التضحيات لن تكبر أي شركة ناشئة…

  15. د.سمين رد

    الشركة تميزت في خدمتها .. و الإنسان في العصر الحالي يحب كل شيئ أن يأتي إليه جاهزا ..! فلا وقت له (ادعاء) للذهاب و الشراء ..!

    أعرف احدى الشركات في بلادي تقوم بمثل هذه الخدمة .. و يذهبون للأمراء و كبار الشخصيات في مكاتبهم أو في القصور و يتم أخذ المقاسات و اختيار الأقمشة .. و الثوب يأتيهم في الغد ..!

    (طبـعا لا تسأل عن التكلفة, التي لم يسأل عنها أولئك!)

    مثل هذه الخدمات قد تكون لطبقة أقل, ولكن تدفع أكثر

  16. حازم أحمد المقدم رد

    الفكرة حلوه جداً ليه ميتجمعش مجموعة شباب ويبداوا فيها وانا مستعد أبداء في ملاحظات :
    1- التعامل يكون مع مصانع أو خياطين هنا في مصر لتوفير فرص عمل هنا مش في الصين
    2- ده هيوفر كثير من الوقت والثمن
    3- النطاق في العمل في البداية يكون محدود
    4- التواصل مع مصممين أزياء في مصر وخارج مصر وعرض أمكانية اشتراك مصممين بتصميماتهم الجديده
    5- عمل موقع متخصص لعرض هذه الخدمات
    أحب أقرا تعليقاتكم الكريمة

    1. شبايك رد

      نجاح فكرة مثل هذه تتطلب أن يكون الاسم التجاري فريدا ومرغوبا وغاليا، مثل ابل وليكسس ومرسيدس على سبيل المثال… دون هذا الشرط، أشك في أن تنجح المعادلة…

      في هذه الحالة، لا بد من معرفة ما الشيء الذي يبهر السوق المحلي؟ قماش إيطالي، صوف انجليزي؟

  17. حازم أحمد المقدم رد

    ايه المطلوب في رايك علشان حد يبداء في فكرة زي دي هنا في مصر

    1. شبايك رد

      أنا أطرح تساؤلات وأثير أفكارا، والبقية لخيال القارئ… أنا لا أبيع السمك، أنا فقط أخبر الناس أين يمكنهم أن يجدوا أسراب السمك، وأما صيد هذا السمك فمهمتهم هم!

  18. ahmed saad رد

    في شركه بتطبق نفس الطريقه في البيع اسمها ليفي Levis وعندها قاعده بيانات كبيره للعملاء بتوعها كنت قريت عنها في كتاب كوتلر يتحدث عن التسويق الفكره حلوه اوي فعلا

    شكرا شبايك

  19. محمود المرسي رد

    فكرة رائعة , ولكن لماذا لاتطبق في عالمنا العربي , ولماذا لا يكون هناك أفكار وسلع جديدة , أريد أن يكون لنا السبق في أي مجال , وبالمناسبة أنا أعمل علي انتاج منتج ليس بالجديد ولكننا نستورده , سوف يكون مصري 100 % بإذن الله

    دعواتكم

    1. شبايك رد

      يا طيب، كن أنت التغيير الذي ننتظره جميعا، إبدأ بنفسك، لن نخرج من وضعنا الحالي ما لم يتقدم فرسان شجعان ويغيروا ما بأنفسنا !

  20. wael bishtawi رد

    شكرا…وبعد..

    موضوع التصنيع عند الطلب موضوع قديم ولكنه فعال وليس في كل الاوقات حيث انه في التسويق دائما ما يتم التركيز على امرين :
    1- اقتصاديات الحجم الكبير Economy of scale
    2- التخصيص في الانتاج customization

    الاولى نقيدة للثانية ولكن المهم ان كل منها ناجحة 100% ل منتج او خدمة معينة … وقد لا تنفع واحدة في مجال تخصص تتطلب الثانية.

    المهم ان الخياطة عند الطلب فكرة جديدة ولكنها ليست مبتكرة حيث نجد ان معظم الطبقة الراقية تصمم بذلاتها في محلات راقية جدا جدا جدا جدا .. وتكون كل بدلة خاصة بصاحبها وعليها اسمه.. حتى ان الخياط يذهب عند مكان عمل رجل الاعمال ومعه حتى الاحذية الراقية..

    والسلام

    1. شبايك رد

      نعم الفكرة غير مبتكرة، ومطبقة من قبل، لكن هل هي مطبقة على هذا النطاق العريض؟ هل هناك خياط واحد حجم تجارته بلغت 9 مليون دولار خلال أول 3 سنوات من بدء نشاطه؟ هل متوقع له أن يضاعف هذا الرقم أضعافا كثيرة خلال 3 سنوات مقبلة؟

      هذا هو السؤال!

      1. محمد رد

        انا داخل فى مشروع قريب جدا من هذا المشروع ,, و قد اخترت فى مسابقة ابدأ مع جوجل المقامة فى مصر
        و لكن هناك مشكلة , هل هناك من طريقة اخرى لأخذ المقاسات الكترونيا بدون أن يذهب اليه احد او ان يذهب العميل الى أحد؟

        1. شبايك

          لكل مشروع تحدياته التي يجب أن يواجهها ويتغلب عليها بنفسه! هذه منها.

          النجاح ليس طريقا سهلا!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *