حين زار العاصمة بكين، ألقى بيل جيتس محاضرة على طلاب صينيين حكى فيها عن قصته مع تأسيس شركة مايكروسوفت. كان من ضمن الحضور طالب صيني انبهر جدا بشخصية بيل جيتس وبكلامه، الأمر الذي جعله يحلم بأن يكون عصاميا حين يكبر ويخترع تقنية جديدة ويؤسس شركته التي ستشتري مايكروسوفت حين يبلغ من العمر 25 عاما. هذا الحلم سيطر على بطل قصتنا بقوة حتى أنه كتب رسالة إلى أسرته شرح فيها حلمه هذا وطلب منهم شراء كمبيوتر له لكي يتعلم البرمجة ويشرع في تحقيق حلمه هذا.

بعدها – ودون أن يطلبها – جاءته الفرصة ليكمل دراسته الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية في برنامج تبادل الطلاب، وبعد مشاكل وعقبات كبيرة في أوائل أيامه في ولاية لويزيانا استقر الأمر له وبدأ يتقن الإنجليزية ويكمل دراسته الثانوية، حتى دخل جامعة يوتاه وعمره 17 عاما ليدرس علوم الحاسب أو Computer Science.

اقرأ المزيد

اليوم أقدم لك قصة حقيقية مفادها أن لا تيأس وتبدأ في حقبة الستينات من القرن الماضي، حين ذهب موظفو وكالة إعلانات إلى مقر شركة طيران لعرض خدماتهم الإعلانية عليها.

في بداية المقابلة مع شركة الطيران، أراد موظفو شركة الإعلانات تشغيل فيلم سينمائي يعرض أفضل حملاتهم الإعلانية السابقة.

في هذه الفترة من الزمن، لم يكن هناك حواسيب ولا مشغلات فيديو، وكان المعتاد استخدام ماكينة عرض سينمائي مع تركيب بكرة الفيلم ثم سحب الفيلم إلى داخل الماكينة ثم يخرج من أجل لفه على بكرة ثانية خالية.

اقرأ المزيد
اعرف ما المهارات التي تملكها لتتنجح

وأما اليوم فأنقل لك ملخص مقالة كتبها شخص يبلغ من العمر 37 ربيعا، وضع فيها خبرته في مجال التجارة وإدارة الأعمال و المهارات التي اكتسبها نتيجة 17 عاما بنى خلالها تجارته وأعماله الخاصة، بعدما عمل لدى ومع الآخرين لفترة طويلة، فترة مكنته من ملاحظة صفات وسمات ومهارات الناجحين من رجال الأعمال والعصاميين، والتي سيحكي لنا عنها في السطور التالية…

اقرأ المزيد
بن كومان

اجتمع المتسابقون على خط البداية، وانتظروا إشارة البدء، بعدها انطلقوا بسرعة في سباق اختراق الضاحية، وبعد قرابة ثلث الساعة، بدأ العدائون يعبرون خط النهاية، إلا بن كومان – عداء وحيد، منذ البداية وهو متأخر عن الجميع، وحين يحتاج أسرع العدائين إلى 20 دقيقة أو أقل كي يكمل سباق الضاحية، يحتاج هو إلى ضعف هذا الزمن ليكمل هذا السباق.

حين عبر العدائون خط النهاية، وجدناهم يرجعون في مسار السباق ليجروا مرة أخرى خلف هذا العداء، وتجد منهم من يسنده حتى لا يقع، وتجد البقية تجري خلفه لتشجعه وتؤازره وهو يقوم بعد كل عثرة وسقطة.
اقرأ المزيد

برايان فيسبوك تويتر رفض أمل

في 3 أغسطس 2009 نشر شاب اسمه برايان اكتون (Brian Acton) تغريدة على تويتر، ذكر فيها كيف أن شركة فيسبوك لم توافق على توظيفه لديها، وعلى الرغم أنه رأى في فرصة العمل ضمن فريق فيسبوك وسيلة للتعرف على عقول عظيمة من زملاء العمل، لكنه تقبل الرفض بصدر رحب وقال أنه يتطلع لخطوته التالية في مغامرة الحياة. حتما كان شعور برايان وقتها كئيبا، فبعد 11 عاما من العمل كمطور ومبرمج، بدأت به عاملا لدى موقع ياهوو ثم لدى ابل، قرر برايان العمل لدى شركات وادي السليكون الأمريكي، والتي بدت وكأنها ترفضه كلها.
اقرأ المزيد