لماذا الكتابة؟

“لم أفكر يوما في كتابة الموسيقى بغرض الشهرة والاحترام، فكل ما في قلبي يجب أن يخرج للعالم، وهذا سبب تأليفي لألحاني.” –لودفيج فان بيتــهوفن

“I have never thought of writing for reputation and honor. What I have in my heart must come out; that is the reason why I compose.” —Ludwig van Beethoven

لماذا الكتابة هو العنوان الذي اخترته لأول تدوينة في هذه المدونة حيث أضع خلاصة بعض ما قرأت ووجدته يستحق التنويه والإشارة، فيما يتعلق بفن تطوير الذات، وفن التسويق وفن البيع.

تحديث في مارس 2022

بداية أشكرك جزيل الشكر على قرائتك لهذه الكلمات رغم مرور كل هذه السنوات. –رؤوف شبايك

لماذا الكتابة

ذلك كان عنوان أول تدوينة لي في مشواري الطويل مع التدوين والكتابة. قبلها كان سبق لي الكتابة في مجالات أخرى، بدأتها في مجال ألعاب الفيديو ثم المجال التقني خاصة الانترنت -الوليدة ساعتها- وتطبيقاتها وبرامجها.

سبق ذلك هوايتي منذ الصغر في كتابة مذكراتي في دفتر صغير احتفظ به لليوم، أعود إليه كل حين لأتذكر كيف كانت كتابتي وكيف أصبحت اليوم. لو دفعك الفضول للتساؤل عن الفارق لقلت لك أن همومي في الصغر كانت أقل بكثير من تلك في الكبر… كما كانت الحماسة أقوى بكثير وكانت الفرحة نتيجة النجاح في تحقيق أي هدف ما أطغى وأكبر… حماسة افتقدها بشدة في عالمي اليوم.

17 عاما أو يزيد…

اليوم تمر قرابة 17 عاما على هذه التدوينة التي اخترتها لتكون أول ما أكتبه في الاختراع الجديد – الذي توافق الناس ساعتها على تسميتها المدونات – لتبدأ رحلتي الطويلة مع التدوين والصراع من أجل العثور على المفيد والنافع والصادق من الأخبار.

الكتابة ليست سهلة أو بتلك التي تحقق الربح السريع

دعني أؤكد لك أن التدوين ليس مجالا سهلا للتربح وكسب المال، ولن تحقق الملايين منه. دعني أوسع المجال أكثر، الكتـابة ليست الباب السهل الذي تدخل منه عالم الأعمال والمال. سيقول لك بعضهم غير ذلك، مثلما حدث معي خلال أعوام كثيرة انقضت، قرأت فيها وعودا كثيرا وقصصا لا حصر لها لأثرياء وأغنياء الانترنت من التدوين وبيع الكلمات ونشرها في كل مكان… تبين بعدها أنها ليست سوى كلام لا أكثر.

الكتابة – كما أراها – فرصة لأن سانحة تترك الأثر الطيب في هذه الدنيا بعدما ترحل عنها وينساك الناس. الكتابة ليست بالأمر الهين أو السهل – ولا أقصد بها الجلوس على لوحة مفاتيح لسكب الحروف وتكوين الكلمات والجمل والفقرات والمقالات.

الكتابة وسيلة لنفع الناس

الصعوبة في الكتابة هي أن تكتب عما يفيد الناس في المقام الأول، وتزيد تلك الصعوبة حين تحاول أن تفيد الناس وتستفيد في آن واحد، سواء عبر استخدام حيل التسويق والعناوين الزائفة والتضخيم والتهويل، وسوء استغلال الحيل النفسية لإيهام الناس بأشياء غير واقعية، فتدفعهم للضغط على الروابط وقراءة المواضيع ومشاهدة الإعلانات والفيديوهات ومتابعة الحسابات والمشاركة والإعجاب وتفعيل زر الجرس وما غير ذلك من الخطوات التي تجلب لك المزيد من الاهتمام من قبل المعلنين الذي يكافئونك على حسب عدد القراء والمتابعين، ويا ليتهم فعلوا ذلك على أساس المنفعة التي تقدمها والخير الذي تجلبه لهذا العالم.

في عام 2005 كانت المواضيع العربية عن أغلب الأمور قليلة، ولذا كانت هناك حاجة لترجمة أهم هذه المواضيع وهذا ما بدأت به، ولأن حبي وقتها كان للنجاح في التجارة ترجمت الكثير من قصص الناجحين… ثم بمرور الوقت بدأت الخبرة والحكمة تعرف طريقها إلي.

كنت ذاك الغض الغرير، الذي يظن الصدق في كل ما يقرأه، حتى تبين له عكس ذلك. وجدت من يمجد نفسه وينسب إليها أشياء كي يقال عنه أنه الناجح العبقري وهو غير ذلك (مثل قصة نجاح مؤسس هوتميل ) ثم قرأت تفاصيل جعلتني أقلل من انبهاري بآخرين (مثل تفاصيل الحياة الشخصية لصاحبنا ستيف جوبز ) ثم وجدت توني شاي الناجح الذي مات فجأة فانقطع أثره وترك كل ثروته وراءه وأصبح مجرد ذكرى.

اليوم يختلف تعريف النجاح في عيني، فلم يعد المال عنصرا ذا أهمية كبيرا لكنه يبقى مطلوبا لدفع الفواتير والرواتب وشراء المعدات وتوظيف شركاء العمل (وليس الموظفين). النجاح هو مقدار استفادة الناس منك في حياتهم ومعيشتهم، دون أن تخونهم ببيع بياناتهم واستغلالهم لشراء أشياء هم ليسوا بحاجة لها.

(لهذا السبب لم تعد مدونتي تستخدم كود جوجل انلاتكس لتتبع بيانات الزوار منذ 2017 تقريبا، ولعل هذا من ضمن أسباب قلة عدد زوار مدونتي لكني لا أريد بيع بيانات الزوار وأحاول أن أحافظ على خصوصيتهم – قدر استطاعتي ولا تعتبرني بطلا فأنا لست هذا الرجل.)

صعوبة التدوين في الوقت الحالي زادت كثيرا، ذلك أن المواضيع المفيدة نادرة، والتفاصيل الصادقة ليست بالسلعة سهلة الحصول، وحتى لو صدقت التفاصيل، قد تتغير الظروف بعد عام أو اثنين فتصبح القصة غير ذات فائدة، فالتغير الخاطف من علامات وقتنا هذا.

أضف إلى ذلك حب الناس للكوكتيل السريع وللنهايات السعيدة والترفيه والمتعة، والإحساس بأن المشاهد قادر على فعل المعجزات في ساعات قليلة، لا يمنعه عنها سوى أن يشاهد الفيلم الطويل ويتحمل إعلاناته ويشتري ما ينصحه به صاحب الفيلم… وإن حدث ولم تتحقق وعود الفيديو فالعيب على المشاهد لا صانع المحتوى… وتلك قسمة ضيزى…

ليست هذه بالشكوى بل خلاصة الحكمة، ولك مطلق الحرية، في أن تقتنع بهذه الفقرة الخاتمة، أو بالتي سبقتها، لكن في كل حال، أشكرك على قراءة هذه السطور، ولعل لنا عودة لإضافة تحديث جديد في مستقبل قريب بإذن الحميد المجيد.

  1. بسم الله
    تعليقي ليس على هذة المقالة و انما على المدونة ككل !
    بصراحة تميز و اتمنى ان تسير على نفس المنوال و نفس الاتجاة

  2. الفهد

    الحقيقة

    جهد خلاق

    وموش قادر اعبر لك عن اعجابى بشخصك من خلال مدونتك ومحاولتك مساعدة الآخرين

    وتستحق منى التقدير والاحترام

  3. بصراحة ماكتب شئ مميز يعطي الطموح والتفاؤل ولكن لدي تعليق بالنسبة لما قيل عن الدول العربية بالعكس الدول العربية لديها سوق ممتاز لوضع جميع الافكار لذلك نجد اول الاشخاص الذين يؤسيسون شركاتهم من الدول الاجنبية وهذا الشئ يبين ان الاسواق العربية تعتبر سوق مفيد للاجانب والعرب ايضا والنهضة التي نراها في جميع الدول العربية تبين هذا الشيئ .
    وشكرا لكم

  4. Bashar

    شكرا على اهتمامك بان تقول ما انت مقتنع به من علوم وما قرات من علوم
    قليلون هم من لا يبخلون على غيرهم بما افادتهم به الحياة من خبرة ومعرفة
    فينقلون ما عرفوه للناس الذين من حولهم دون مقابل او حتى انتظـــــــــار كلمة شكرا منهم

    اهنئك على ما كتبت / واقول لك طالما انت كريم بما حصلت عليه من علوم
    ستكون الحياة كريمة معك / وستنهل من العلوم ما يستوعبه صدرك المثلج بالمحبة والكرم

    شكرا لك على هذا الكلام // لانك ما من داعي الشهرة او الدعاية / ولكن من دافع المحبة والبساطة
    وهي ما جاء بها السيد المسيح بكتابه ورسالته

    ارغب في التعرف على شخصك الجميل ومشاعرك النبيلة اكثر واكثر // لان الوقت بالحياة قصير

    وقليلا ما اصادف اشخاصا مثلك يا ملاك المعرفة

    اريد منك رسالة اتعرف بها على شخصك النبيل // ايميلي الشخصي في الاعلى

    وسأكرره هنا ايضا

    [email protected]

    وفي النهاية اتمنى ان تمتلك المعرفة الأوسع والمحبة الأكبر / كما هو ظاهر على شخصك

    شكرا

  5. مرحباً،،،
    من النادر جداً أن نجد أحداً مثلك .. شكراً لشخصك الكريم على المواضيع والطرح وكل شيء.
    جهد كبير
    وثقافة غير نهائية
    ومبادئ رائعة تتبناها
    شكراً لك
    وأنا سعيدة جداً بتعرفي على هذه المدونة
    ونتمنى أن يحتذي الشباب العربي بك .. فأنت مثال للرقي والثقافة والعطاء اللا محدود.
    وفقك الله في كل خطواتك ان شاءالله

  6. العلم صيد والكتابة قيد!

  7. أوافقك فى الرأي
    يا صديقي ,,, فإن الكاتب منا إن كتب من اجل الشهرة او ان ينول الاحترام فلن يجد ما يكتبه
    اما ان كتب من اجل يبوح بما يجول فى صدره فسيجد ما يقولوه جيدا للناس
    و سيكون لكلامه معنى و لحروفه نغم

    احمد محيى الدين

  8. يا رب يوفقك

    اذا كان من قرأوا لك قبل عام يقولون لك رائع و نشكرك فماذا نقول نحن ؟!

    منذ اشهر و انا اتابع مدونتك ولا اجاملك ان قلت لك اني لم اقرأ مدونة عربية راقية في الهدف و المضمون مثل مدونتك و ايضًا مدونة الاستاذ سردال -و جميل توجهه للكتابة في غير الامور التقنية البحتة- قليل في حقك كلمة شكر .. طبعًا واضح جدًا تأثر روحك بروح دولة الامارات العربية الحبيبة و خاصة دبي الرحبة و يسامحوني الاخوة المصريين اذا قلت اني لم اصدق لاول وهلة انك مصري .. جزاك الله خيرًا .

    و الف تحية لك و لقراء مدونة شبايك جميعًا .

  9. shabayek

    ولماذا تحكم علي (أو على غيري) من جنسي، احكم علي (وعلى غيري) من واقع ما تراه، لكني أتفق معك أن تواجدي في دولة الإمارات وبين شعبها الطيب، ومعاصرتي للنجاحات من حولي فيها، جعلني انظر للأمور من زاوية جديدة، زاوية تجعلني أريد للجميع أن ينظروا منها، وأشكرك على التعليق والتحية، ودعواتي للجميع بالنجاح والتوفيق.

  10. الحقيقه انك انسان عالى الذوق وتستحق الاحترام وكل التقدير

  11. […] ما قاله زميلي العزيز (رءوف شبايك) نسبة إلى الموسيقار […]

  12. و الله انك شخص رائع جدل تحياتي لك

  13. اول مرا اقراء اول تدوينه في هذه المدونه
    يالها من تدوينه قصيرة معبرة و بدايه قويه لاقت استمراراً جيدا
    انتظر منا بإذن الله تعالى خلال الأسابيع القادمه هديه متواضعه
    في امان الله تعالى

  14. اسجل اعجابي بهذا الموقع وانا جديد هنا واحمد الله ان قابلت موقع بهذا المستوى واعتقد انني سأعرف الكثير هنا
    شكرا استاذ رءوف

  15. أخى الحبيب..
    أود أن أسجل إعجابى ببدايتك , وأحب أن أخبرك بأنى قد قرأت خمس كتب من مؤلفاتك الممتعة ذات الأسلوب الشيق.
    وأود كذلك أن أخبرك بأنى أغبطك..
    متمنياً لك كل التوفيق والسداد

  16. فاطمة الدويسان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    استاذ رؤوف لك كل التقدير والاحترام

    منذ ايام فقط انجذبت الى هذه المدونة الرائعة
    واندهشت لكمية المواضيع الجميلة فيها
    بودي لو اقرأها كلها في آن واحد..

    وسعدت كثيرا بأنك صاحب كتابي المفضل 365 مقولة في النجاح الذي اقرأه باستمرار

    اسأل الله ان يوفقك وان ينفعك بما علمك وينفعنا بك ويزيدك علما

  17. وسيم الاصبحي

    العلم بدون الكتابة لاشي . ولا بد من تقييد كل علم بكتابتة وجعل الأخرين يستفيدون منه . ويذكرني قول الشاعر : العلم صيد والكتابة قيده قيد صيودك بالحبال الواثقة فمن الحماقة أن تصيد غزالة وتتركها بين الخلائق طالقة

  18. أ.رءوف

    أعجبت بمدونتك, فقررت أن أعود لأقرأها من لحظة ولادتها .
    و لا أملك إلا أن أقول لك جزاك الله عنا خير الجزاء .

  19. أحمد السيد

    شكرا و جزاك الله خيرا

  20. محى محمد عبدالهادى

    استاذى ماذا تقصد عما نوهت عنه بخصوص الحياه الشخصيه لستيف جوبز هل لم تعد تراه عبقرى فذ هل هذا قصدك

    • على المستوى التقني هو عبقري فذ لا جدال.
      على المستوى الشخصي فالقصص المروية عنه وكيف عامل الناس وكيف يحافظ على نظافته الشخصية فكانت مخزية.
      يكفي أنه لم يعترف بابنته من الزنا رغم يقينه أنها ابنته، ثم قبل موته اعترف بها.

  21. شكرا لك أستاذ رءوف على كل ما قدمته خلال هذه المسيرة الطويلة من الإبداع ..

    ونحن في المتابعة ..

    وجزاك الله عنا خيرا 🤍

اكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.