عشرة أشياء تتعلمها حين تبدأ عملك الخاص

10٬879 قراءات
18 مايو 2014
عشرة أشياء تتعلمها حين تبدأ عملك الخاص

جيمس ألتشر عصامي أمريكي، كان موظفا مترفا في نعيم الوظيفة الثابتة ثم تركها ليركز على شركته الخاصة، ثم تعلم عدة أشياء من هذه التجربة سردها في مقالة (الرابط) وأنقلها لكم هنا بتصرف. جيمس كان حاضرا بشركته الناشئة في بداية ثورة انتشار انترنت، حين كان الكل يبحث عمن يصمم له موقعا على انترنت، وكان جيمس لها. أول الدروس التي تعلمها جيمس هي:

1 – الخطأ خطؤك دائما حين تسوء الأمور

حين تطلق شركتك الخاصة وتعمل فيها طوال الوقت، فأنت فعليا قبطان السفينة وتتحمل المسؤولية كاملة عن مجريات الأمور، ولو كنت من قلة الخبرة بحيث ألقيت المسؤولية على غيرك فأنت ستخسر كل شيء أقرب مما تريد. ستتعلم أن مسؤوليتك تشمل الاعتراف بالخطأ والعمل الفوري على تصحيحه وعدم لوم أي شخص سوى نفسك.

2 – عليك أن تتواصل مع الآخرين

بعض مؤسسي شركات انترنت يختارون هذا المجال من العمل هربا من خجل التواصل مع الغرباء. المشكلة أنك إذا اختبأت من عملائك فسيقومون بالتخلص منك – الأمر بهذا البساطة. الشيء ذاته يتكرر مع العاملين معك، إذا لم يروك فستفقد احترامهم لك، أما إذا اختفيت عن المساهمين في شركتك فسيقاضونك. ارفع رأسك واخرج من قوقعتك وواجه الناس جميعا وتحدث معهم وناقشهم.

3 – عليك أن تجعل العاملين معك يشعرون بالرضا عن وظيفتهم

وجد جيمس نفسه مضطرا لأن يجعل عملائه يشعرون بالرضا لعمله معهم، وأن حياتهم ستكون أكثر سهولة ويسر بفضل وجود جيمس وخدماته فيها، كما اضطر لأن يستعمل نظام مكافأة الناس من حوله، العملاء والموظفين، وكان عليه أن يجعل كل المحيطين به يشعرون بالرضا، وكانت أول خطوة لتحقيق ذلك هو أن يحسن من نفسه ومن طريقة تعامله مع الآخرين.

4 – كل فكرة مناسبة

لحاجة شركته لربح المال في بدايتها، اضطر جيمس لأن تقوم شركته بأكثر من نشاط، فرغم أن شركته كانت متخصصة في تصميم مواقع انترنت إلا أنها اضطرت لأن تكون وكالة تصميم إعلانات ومجلات وأغاني وتطبيقات وبرمجيات وغيرها الكثير. الحاجة إلى جلب المال كانت أساسية ولذا قبلت الشركة أشياء خارج نطاق عملها لهذا الغرض. [هذا الأمر غير صحي، لا جدال، التخصص حيوي للغاية، لكنك ستحتاج للتنازل في البداية حتى تربح مالا يكفل لشركتك البقاء على قيد الحياة.]

5 – الناس تسرق!

تعرض جيمس للسرقة من عملائه ومن موظفيه ومن أصدقائه ومن شركائه، ومرتين من شخص عابر دخل مكتب الشركة وبدأ يسرق مصابيح السقف حتى فهم الموظفون حقيقة الموقف وبدؤوا يطاردون هذا اللص الجريء.

6 – يجب عليك تعليم الآخرين

أنت تثبت كفاءتك وجدارتك بالاحترام حين تعلم موظفيك وعملائك. هذا الأمر يستوجب أن تكون سابقا لغيرك في مجال العلوم، ولذا عليك أن تجد الوقت لتقرأ وتتثقف وتتعلم الجديد. تعليمك الآخرين هو بناء لأهميتك وشخصيتك وللثقة التي سيولونها لك.

7 – يجب عليك أن تتعلم فور أن ينتهي يومك

العلوم أصبحت في متناول الجميع اليوم، على مدار الساعة واليوم والأسبوع والحياة كلها، لذا فور أن ينتهي يوم العمل، يجب عليك أن تخصص وقتا لكي تتعلم الجديد لتحافظ على تقدمك على المنافسين. يجب أن يكون لديك أصدقاء خبراء يعطوك خلاصة الجديد. يوم أن تتوقف عن تعلم الجديد، هو اليوم الذي تضل فيه الطريق ولا تجد علامات ترشدك إلى الجهة التي تريد الذهاب إليها.

8 – يجب عليك أن تسامح نفسك

حين تكون أنت الآمر الناهي في شركتك، ومهما اجتهدت، سيكون 50% من قراراتك خطأ. لا عليك، كل ابن آدم خطاء، ومن رحم المصائب تأتي الفرص المربحة. لكي تتحول المصائب إلى فوائد، يجب عليك أن تسامح نفسك وتقبل حقيقة أنك ستقع في الخطأ لا محالة. هذه المسامحة تضع عنك عبئا ثقيلا وتعطيك الفرصة لأن تكتشف كيف تتحول المصائب لفوائد.

9 – يجب عليك اتخاذ قرارات صعبة

لم يكن لجيمس مديرا كي يشكو له، كما توجب عليه فصل/طرد عاملين معه من وظائفهم، وكذلك فصل/طرد عملاء له، وتوجب عليه اتخاذ قرارات رآها الآخرون على أنها قرارات خاطئة / مدمرة لهم. هذه القرارات الصعبة تدربك حتى تتقنها.

10 – عليك أن تتعرف على أقران لك

حين تبحث عن موظفين لينضموا لفريق العمل لديك، ستحتاج لأن تصل إلى الفئة المحترفة المناسبة لك ولشركتك، وهؤلاء قلما تجدهم عن طريق إعلانات انترنت. حين تبحث عن عملاء مناسبين، سيكون عليك فعل الشيء ذاته. حين تحتاج لشركاء عمل يقدموا لك خدمات بعينها، سيكون عليك – مرة أخرى – فعل الشيء ذاته. ستذهب إلى حيث يذهب هؤلاء – معارض ومؤتمرات واجتماعات، لتتعرف عليهم وتضمهم لفريقك، كما ستقابلهم بشكل عشوائي في دروب حياتك اليومية، وساعتها يجب عليك أن تتحرك بسرعة وتعرف عن نفسك وتوضح مقصدك لهم والفائدة التي ستعود عليهم وتترك معهم وسيلة اتصال مناسبة بك، المرة تلو المرة حتى تتقن هذا الأمر ويكون عادة من عاداتك. التشبيك مع الناس والتعرف على الغرباء أمر حيوي.

11 – (معلومة إضافية هدية!) اعرف متى يجب عليك بيع شركتك

حين وجد جيمس علوم تصميم صفحات مواقع انترنت قيد التدريس في المدارس الثانوية، أدرك أن تصميم موقع من 3 صفحات مقابل 75 ألف دولار لن يستمر لفترة طويلة، ولذا حين حانت له الفرصة باع شركته فورا بربح وفير، وبعدها حدث ما توقعه وأصبح أرخص شيء هو تصميم مواقع انترنت. جيمس يؤكد على أن أفضل عائد يعود عليك من بيع شركتك هو الحرية التي تحصل عليها لتأسيس شركة جديدة. هل تذكر موقع ديليشيوس لحفظ مفضلة المواقع؟ لقد باعه صاحبه في أوج مجده بملايين ثم انزوى، بعدها وفرت برامج التصفح خدمات هذا الموقع فلم يعد له قيمة كبيرة مثل السابق. فس على ذلك الكثير. في بعض المواقف سيكون البيع أفضل حل مربح لك. تذكر أن لاعب كرة القدم الموهوب يعتزل وهو في أفضل حالاته حتى يتذكره الناس على هذه الحالة.

وهنا حيث انتهى الكلام، وتبقى لي سؤال: أي معلومة لمست وترا عندك ولماذا؟

[مصدر الصورة]

اجمالى التعليقات على ” عشرة أشياء تتعلمها حين تبدأ عملك الخاص 16

  1. أحمد سعد رد

    بداية .. شكرا شبايك على هذا المقال الممتع ..

    حينما قرأت النقطة رقم (4) قلت في نفسي أن فكرة العمل في غير التخصص لجلب المال فكرة ليست بالصحيحة .. و عندما أكملت قراءة الفقرة ضحكت لأنني تذكرت أنني كمتخصص في مجال الديكور و التأثيث المنزلي .. قمت ببيع كارتردج أحبار طابعات HP كي أنفق على شركتي لتجتاز نقطة البداية و لتبقى على قيد الحياة .

    يالها من تجارب نتعلمها في هذه الحياة ..

  2. حازم سويلم رد

    رقم 9 اتخاذ القرارات الصعبة.. فهذه القرارات الصعبة وخاصة الخاطئة منها هى فعليا ما يصنعنا. انها منهجية، التعلم بالطريق الصعب آى أثناء الممارسة الفعلية …

  3. بهجت رد

    7 – يجب عليك أن تتعلم فور أن ينتهي يومك
    10 – عليك أن تتعرف على أقران لك
    كل يوم أواجه هالنقطتين بالتحديد

  4. هاني رد

    النقطة الهديه رقم (11) وهي القرار الصعب حين تبني موقع الكتروني وينجح ويصل لترتيب جيد وله زوار بالالاف يوميا وتفكر ان تبيعه يكون قرار صعب جدااا !! اعتقد انك انت شخصيا قد مررت بهذا الموقف

  5. صلاح الدين رد

    لا صمت بعد الآن …شكرا على المقال الرائع يا أستاذي رؤوف
    لقد اسست شركتي الخاصة بفضل مقالاتك هذه لكن التطبيق على أرض الواقع صعب نوعا ما

  6. د محسن النادي رد

    البيع عند توقع الخساره
    اخر نقطة اعجبتني جدا
    يقول المثل رافق المسعد تسعد
    اي ابقى مع الناجحين تنجح
    شكرا رءوف لكل ما يخطه قلمك
    ودمتم سالمين

  7. جوزيف سعيد رد

    النقطة الاخيرة صعبة جدا ….

    (اعرف متى يجب عليك بيع شركتك)

    لأن شركتك هذه تكون مثل ابنك البكر بدأت بها وتعبت حتى كبرت وترعرعت واصبح لك عملاء ولديك موظفين ترتبط بهم ارتباط وثيق …….

    انا لم ابدأ عملى الخاص بعد لكننى اشعر ان بيع شركتك فى اوج مجدها لهو شئ صعب جدا.

    1. شبايك رد

      العواطف في مجال الأعمال تجعلك تخسر. ارتباطك بشركة خسارة لا أمل لها في النجاح من جديد رهان خاسر مدمر.

  8. هشام بنعلي رد

    لديك الحق أخي في كل ما قلت، موضوع رائع جدا.
    ما أعجبني أكثر هو أول نصيحة، فحسب قول الله تعالى “إذا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ۖ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ” لهذا فكل فشل فهو نتيجة شيء نحن قمنا به لهذا يجب تحليل ما فعلناه.

  9. dina رد

    بالنسبة لي النقطة الخاصه بسامح نفسك على أخطائك
    ويجب ان تتعلم بها وتعلم انك ستخطأ في المستقبل امر صعب جدا بالنسبة لي واتمني ان يكون لدي القدرة لمسامحة نفسي

  10. ابوعبدالله رد

    5- الناس تسرق . فعلا وخصوصا الشركاء يجب ان يتم الانتباه لهم جيدا فاحيانا الثقة الزائدة توردك المهالك وتؤدي في النهاية الى ضيا ع حقك . خضت تجربة في التجارة وتجرعت خسارة بسبب ثقتي في شريكي والذي هو قريبي حيث انني اعتمدت عليه كليا في ادارة المشروع وكان سبب ذلك عدة امور منها مثلا :
    – ثقتي الزائدة التي وضعتها فيه فسلمته الادارة
    – انشغالي بعملي الاساسي حيث انني موظف في شركة واغيب شهر واحضر شهر اخر واثناء اجازتي اكون غالبا مشغول بامور اخرى فلم اكن اتابع مايجري !
    – لم نتفق منذ البداية على كل شي فمثلا لم نتفق على راتبه الذي سيتقاضاه مقابل ادارته للمشروع حيث انني بعد فترة طويلة اكتشفت انه احتسب لنفسه راتبا ضخما وبالمقابل لايعطي المشروع اي اهمية بل انه لايكلف نفسه حتى عناء الحضور للعمل ولاتطويره . تصورو اننا حتى لم نكتب عقد شراكة حقيقي وانما ورقة ركيكة بيننا لم يكن لها اي اعتبار قانوني حقيقي.
    وفي الاخير تمكنت من انتزاع المشروع منه بالرغم من تكبدي لبعض الخسائر التي اسأل الله ان يعوضني خيرا منها والتي اعتبرها ثمنا لما تعلمته من خبرة ودرسا مهما لي في التجارة والحياة بشكل عام .
    بعض النصائح اقدمها للاخوة المقبلين على اي مشروع :
    1- تجنب قدر المستطاع ان يكون شريكك من اقاربك ففي النهاية قد تختلفون وتكون المشاكل مزدوجة مالية واسرية .
    2- الثقة شي والعمل شي اخر . مطالبتك بمايثبت حقك من وثائق وحسابات لايجب ان تثير حفيظة شريكك فلو كان نزيها لماضره ذلك فالشفافية يجب ان تكون سائدة .
    3- لاتترك الحبل على الغارب ويجب الاتفاق على كل شي منذ البداية من عدد عمال ورواتب وطريقة تعامل مع العملاء والموردين وغيره.
    4- يجب ان تكون هناك مراجعة دورية مثلا ربع سنوية لما تم انجازة والوقوف على الاخطاء ومحاولة حلها بسرعة لانها ان تركت تتراكم يصبح من الصعب معالجتها. مثال على ذلك ماحصل معنا من ان بعض الزبائن كانو يشتكون من ان بعض البضائع منتهية الصلاحية مما اثر على سمعة المحل وايضا تراكمت الديون للموردين حتى اصبح بعضهم يمتنع عن التوريد لنا- أخينا كان يأخذ كل الدخل لنفسه . اصلحت ذلك فيما بعد بالتواصل معهم ومحاولة كسب ثقتهم من جديد بتسديد اجزاء من فواتيرهم على دفعات.
    هذا مايسعفني الوقت الان لكتابته ولربما اكتب لكم عن قريب عن مشروعي بعد نجاحه باذن الله من البداية للنهاية بتفصيل اكبر وبترتيب احسن. اعذروني على الاطالة وعدم الترتيب في الكلام . وتقبلو خالص تحياتي . شكرا استاذنا رؤوف على ماتقدمه لنا وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك.

  11. M.Elsaman رد

    4 – كل فكرة مناسبة
    شركتى متخصصة فى المجال الطبى ( برامج عيادات – مراكز طبية )
    ولكن فى البداية لم نجد بديلا عن قبول تطوير برامج خارج المجال لفترة قصيرة

  12. لؤلؤة انجمينا رد

    خطوات رائعة لمؤسس وعصامي بنى حياته بنفسه
    من الصعب جدا تاسيس عمل بنفسك…. ولكن بالفعل كلما احببت شيئا وتخصصت به لا بد بأن تنجح بطريقة ما لأنك ستقدم الافضل والمميز وبأفضل الطرق والابتكارات….
    أما العمل مع الأقارب… فأنا من أكثر الأشخاص الكارهين له فعليا وقد عملت بمرة بالمرات مع احد الاقارب وبعد انجاز عملي وعلى الرغم من سعادته أراد استغلالي بعدم دفع المستحقات وقد وثقت به ولم ابدء بعربون او اي شيء وقدمت الكثير وهناك ما دفعت من جيبي واضطررت مسايرته الى ان اخذت حقي بالتقسيط …. لاني سالت جهة قانونية وقالوا الخطأ مني ويجب مسايرته….لذلك لا يجب فتح باب الثقة للجميع ويجب ان تكون هناك اوراق قانونية وثبوتية لكل خطوة مهما كانت …. مقالة رائعة….

  13. باهي رد

    انا لدي خبرة في المواد الغذائية وارغب بفتح مشروع بهذا المجال طبعا فكرتي مميزة وتقريبا غير مسبوقة وربما مستقبلا تتحول لشركة وابحث عن ممول لم اجد للاسف وواجهتني صعوبة الاجراءات الحكومية والتعقيدات الغير مبررة في الدول المتقدمة تستطيع تأسيس شركة بيوم او 3 ايام اما في دولنا يضعون شروط تكبح طموحات الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *