توزيع ونشر الخبر الصحفي

8٬456 قراءات
11 ديسمبر 2010

بعدما تكتب الخبر الصحفي وتتقنه، يأتي دور إعلام العالم بما كتبته. في العادة، سيكون لديك قائمة بالعناوين البريدية للصحفيين في بلدك، والعاملين في المجال الذي يتحدث عنه الخبر الصحفي الذي كتبته. ترسل رسالة بريدية إلكترونية تشرح فيها محتوى الخبر، وترفقه، وتدعو الله أن ينشر هذا الخبر عدد كبير من الصحفيين. بعد سويعات تتصل بكل صحفي في القائمة لتتأكد أن الرسالة وصلته وقرأها وفهمها، وتوحي له بشكل أنيق أن نشره لهذا الخبر في صحيفته / مجلته / موقعه / مدونته له أهمية كبيرة عندك. كيف تحصل على هذه القائمة؟ تتصل بكل صحيفة يهمك أن تجد خبرك على صفحاتها وتسألهم عن عناوين البريد التي يمكن أن ترسل عليها الخبر الصحفي. منهم من سيتعاون ومنهم من سيرفض، هذا طبيعي ومتوقع.



عندما تخرج في الشارع، وتتبسم في وجوه جميع المارة، فهل يرد جميعهم عليك بالابتسامة ذاتها؟ طبعا لا، فمنهم من مر بيوم صعب جعله يتجهم، ومنهم الضاحك الذي نال ما كان يتمناه، وهكذا تمضي الحياة. وعليه، كن مستعدا لأن تجد إعراضا من الصحفيين بدون مبرر، وإقبالا غير مفهوم في أحيان أخرى. لا تجعل هذا ينل من عزيمتك وثقتك بالعلاقات العامة ومساهمتها في خطتك التسويقية.

المرحلة الثانية هي إرسال الخبر الصحفي إلى مواقع توزيع الأخبار الصحفية العالمية. ستجد الكثير من المواقع تقدم خدمة إعادة نشر الخبر الصحفي على صفحاتها، ليقرأها من يتابعها من الصحفيين حول العالم، والمهتم منهم سيتصل بك عبر بيانات الاتصال التي كتبتها في نهاية الخبر الصحفي. للأسف الشديد، (أو لحسن الطالع، إذا كنت مستعدا لإطلاق موقع عربي يعالج هذا النقص) لم أجد سوى موقعا واحدا نشر النسخة العربية من الخبر الصحفي الذي نشرته في التدوينة الماضية عن موقع يباب، بينما نشرت مواقع كثيرة النسخة الانجليزية.

لنبدأ بالجانب العربي، لم أجد سوى موقع AMEinfo والمشهور بسرعة نشره أو رفضه للخبر، مع حرصه على إعلام مرسل الخبر عند تلقي الخبر وعند نشره أو رفضه. على هذا الرابط ستجد الخبر الصحفي من التدوينة السابقة منشورا بالعربية، وهنا بالانجليزية (الرابط).

على الجانب الآخر، يزعم موقع زاوية داو جونز أنه يقدم خدمة مماثلة، نشر الأخبار الصحفية ذات العلاقة بالمنطقة العربية، لكني لم أجد أي رسالة منه توضح موقفه أو لماذا لم ينشر الخبر حين أرسلته لهم. كذلك وجدت النتيجة ذاتها من موقع البوابة. لا أدري إلى متى ستتعامل المواقع في العالم العربي مع من يراسلها بآذان صماء.

نأتي إلى جانب الأخبار الصحفية باللغة الانجليزية، ستجد قائمة المواقع المجانية التي تنشر وتوزع تلك الأخبار كثيرة، ويمكنك أن تجرب ما تشاء منها، وتقيس رد الفعل. عن نفسي اخترت المواقع التالية:

http://www.prlog.org
هذا الموقع ينشر الخبر الصحفي عنده على الفور، كما أن ترتيب بيج رانك له 6، ما يعني أنه نقطة بداية جيدة لنشر الخبر الصحفي.

PR-Inside.com
موقع جيد وينشر الخبر بسرعة وترتيبه 6 على بيج رانك.

http://www.free-press-release.com
موقع آخر جيد وينشر الخبر بسرعة وترتيبه 5 على بيج رانك.

من المواقع الطريفة، والتي تؤكد على أنها مجانية، لكنها تدفعك لشراء خدماتها لنشر وتوزيع الأخبار إلى الصحافيين، مثل:

www.24-7pressrelease.com
هذا الموقع نشر أول خبر صحفي لي بسرعة، وأما الخبر الثاني فوفق ما فهمته من رسالتهم الطويلة، فالخبر الصحفي كان جميلا بدون أخطاء، لكنهم لم ينشروه لأن الطاقة المتوفرة لهم لنشر الأخبار الصحفية المجانية في ذاك اليوم قد نفدت، وعليه فنصيحتهم لي هي شراء خدمتهم.

Pr.com
أهمية هذا الموقع تتلخص في اسم النطاق، فهو سهل وقصير، لكنهم يسمحون بنشر خبر صحفي مجاني لكل مشترك، ولا يقبلون عناوين البريد على المواقع المجانية، ولكل اسم نطاق – اشتراك واحد. من يريد تجاوز كل هذا عليه الاشتراك المالي.

OpenPR.com
موقع ذو عقلية ألمانية من الحقبة النازية، يتمتعون برسائل بريدية تخبرك أن ما أرسلته لهم غبي ومليء بالأخطاء، أو ناقص الكثير.

على الجهة الأخرى، هناك مواقع عالمية تقدم خدمة نشر الأخبار وتوزيعها في مقابل اشتراك مالي، وأهمها من وجهة نظري هي:
BusinessWire: www.businesswire.com
PR Newswire: www.prnewswire.com
GlobeNewswire: www.globenewswire.com
Marketwire: www.marketwire.com
PRWeb: www.prweb.com

لعل أهم خدمة تقدمها جميع هذه المواقع، المجانية وغيرها، هو إضافة الخبر الصحفي الذي توزعه عن طريقهم إلى خدمة موقع جوجل نيوز أو Google News – على أن الأخبار تبقى فيه لمدة 30 يوما فقط وتحذف بعضها. إضافة خبر على أخبار جوجل ليس بالعملية السهلة، ومتطلباته كثيرة، وليس هنا مجاله.

لكن هل تدري أي موقع يجب أن يحوي كل أخبارك الصحفية؟ موقع شركتك! مواقع البحث على انترنت لا تترك حجرا إلا وقلبته، وتسجل كل ما تعثر عليه في قواعد بياناتها! في واقعنا العربي، ستجد غالبية مواقع الشركات العربية لا توفر قائمة بكل الأخبار الصحفية التي أصدرتها. إذا كنت من مصممي مواقع انترنت للشركات، اقترح عليهم إضافة رابط يضم كل أخبارهم الصحفية (أو ما يسمونه غرفة الأخبار أو Media Room). لا، لم ينشر موقع يباب الخبر الصحفي على صفحاته بعد، ولو فعل فسيزيد من فرص انتشار هذا الخبر الصحفي.

طريقة كتابة وتوزيع الأخبار الصحفية سهلة كما سبق وأوضحت، وعليه فهذا مجال جديد، غير منتبه له كثير من الناس، يمكن أن يعطي ميزة تنافسية لمن يسرع وينفذه! هذه المقالة لا تعدد كل المواقع المتاحة، ولذا يسعدني دائما تلقي إضافاتكم لإثراء هذه التدوينة. هناك فرص أخرى لتوزيع الخبر الصحفي لم أذكرها مثل محطات التلفزة وغيرها، ولم أرد تعقيد الموضوع أكثر من ذلك، لكن هناك الكثير والكثير والذي يمكن عمله بدون شك.

إذا كتبت الخبر الصحفي ووزعته، ونشرته هذه المواقع، وذكرت فيه اسم موقعك، فكل هذه مواقع و وروابط تشير إلى اسم موقعك مما سيجعل ترتيبه يترفع في نتائج البحث على انترنت. هذا أفضل بكثير من ترك تعليقات سخامية على المدونات بهدف الدعاية والتسويق لموقعك. افعلها باحترافية وأناقة، ولا تجعل من اسم موقعك رمزا للسخام.

على الجانب:
* قرأت عددا من الكتب الإلكترونية العربية والتي تحدثت عن الربح من انترنت عبر إعلانات جوجل، وكلها تركز على إنشاء مواقع توفر مقالات وأخبار باللغة الانجليزية، وتترك قارئها بدون إجابة كيف يحصل على هذه المقالات. ما البديل؟ مواقع نشر وتوزيع الأخبار الصحفية، فهذه المواقع تقدم مقالات وأخبارا يمكن إعادة نشرها وتعديلها واستخدامها، ولذا بدلا من سرقة الآخرين، هناك بديل أفضل والأهم: حلال.
* تلقيت دعوة من شباب جامعة حمدان الإلكترونية في المدينة الأكاديمية بدبي، لإلقاء محاضرة قصيرة عن قصص النجاح، وبمشيئة الله ألقيها يوم الاثنين المقبل من الساعة 6 وحتى السابعة، والدعوة عامة.

[رابط الصورة التوضيحية المستعملة على فليكر]

اجمالى التعليقات على ” توزيع ونشر الخبر الصحفي 28

  1. كمونة رد

    أشياء لم أكن أعلمها من قبل..
    أظن أن المحاضرة ستكون بداية الطريق لتحقق حلمك وتصبح محاضر في تطوير الذات وماإلى ذلك . ( في أحد تعليقاتك قرات أن هدفك أن تصبح محاضر في تطوير الذات )
    بالتوفيق ان شاء الله

  2. عمر خرسه رد

    جزاك الله خيرا أخي رؤوف
    الروعة أنك تكتب هنا كل شيء ,بينما عادة غالبية العرب إخفاء هكذا معلومات وتجارب مفيدة ربما خوفا من المنافسة
    بالنسبة لنشر خبر يباب على مواقع اجنبية ما هي الفائدة من ذلك عدا الضغط على رابط الموقع ,هل سيهتم أحد غربي بالموقع ,ماذا سيستفيد موقع يباب

    1. شبايك رد

      لم يصب المسلمين في مقتل مثل البخل بالعلم، ولم أجد ضررا أكبر من عدم مشاركة العلوم الدنيوية… عن طيب خاطر، فأنا أرى أن حديث عقاب كاتم العلم مقصور على العلم الشرعي وليس الدنيوي، حتى أوضح موقفي، وإن كنت أرى معناه يمتد للدنيوي كذلك، والله أعلم.

  3. mohamed elzarkawey رد

    معلومات قيمة بجد واشياء لم اكن اعرفها من قبل

    جزاك الله عن وعنا المسلمين كل خير

  4. محمد عاطف رد

    قرات ملاحظتك على الفيسبوك عن انخفاض عدد القراء بعد تغيير اتجاه وخط المدونة واوافقق الرأي في هذا

    فأنت كأنك قمت بفلترة القراء

    فيكفي السنوات الخمس الماضية للقراء السلبيين

    الان تتعامل على ما أظن مع من هم على وشك أن يأخذوا خطوات للامام نحو تحقيق هدفهم

    ومن أخذوا خطوات بالفعل لتحقيق هدفهم

    اما حزب المتفرجين فليكتفوا بالمشاهدة أو ………………….

    وبالتوفيق اخي المحترم رؤوف

  5. د.سمين رد

    من أثمن الصفحات التي احتفظت بها في مفضلتي .. لأنها ستخدمني في المستقبل القريب ..!

    بالنسبة لمواقع النشر الأجنبية, هل تنشر الخبر بالعربية؟؟
    و بالنسبة للآذان الصماء, فالحمدلله أنها في تطور .. و أنا على يقين أن عالم النت العربي سيتطور بشكل مفاجئ مادام هنالك عقولا نيّرة و أقلاما مؤثرة ,, كشخصكم الكريم ..

    أكثر ما أدهشني, هو عدم الإلتفات لهذا الجانب من التسويق و الدعاية, فحينما تكتب في قوقل (إشهار مواقع, أو منتجات) ستظهر لك نتائج تطرح حلولا ,, ليس من ضمنها الخبر الصحفي ..!
    فهل ستكون أنت من فتح الباب؟

    * تمنيت أنني في دبي لأحضر المحاضرة, ولكن لعلّها تكون مسجّلة .. و الأمنية أن تكون لك زيارة للرياض لتتحف شبابها بما لديك ..

    بوركت ,,

    1. شبايك رد

      آسف على عدم وضوح كلماتي، لا، هذه المواقع الأجنبية تنشر الخبر بالانجليزية فقط… وفي بعض الأحيان بالفرنسية والألمانية…

  6. المبرمج المسلم رد

    والله يا استاذ رؤوف كل شيء عند العرب بواسطة ومحسوبية
    بيج رانك,دومين,تعليقات,كل شيء

    حتى اذا كان احد المدونين انشتاين ونشر تدوينة جديدة غريبة
    تجدها بعد يوم في مئات المدونات كل واحد فيلسوف عصره.

    شكرا على الموضوع وبصراحة فتحت ابواب جديدة امام المظلومين
    الله يفتح الخير بوجهك.

  7. أم أكرم رد

    جازاك الله خيرا على هاته المعلومات القيّمة
    أتابع باهتمام ما تهديه لنا من علمك الطيب
    بارك الله لك فيه

  8. مرشد رد

    هناك أمر يغفل عنه الكثير من أصحاب المواقع و هو ما يسمى بالPR for PR اختصاراً لـPublic Relations for Page Rank و هو يندرج تحت تخصص ال Search Engine Optimization (SEO)

    و هو بإختصار نشر اسم موقعك بأكبر قدر ممكن في مختلف المواقع الاخرى .. خصوصاً القوية منها مثل المواقع الاخبارية التي تعد من اكثر الواقع احتراماً لدى جوجل .. احتراماً هنا يعني وزنها يكون اكبر من غيرها في محرك البحث لأن المواقع الاخبارية تكون فيها المعلومات في العادة مدققة ..الخ فكل ما زاد عدد المواقع التي تحوي اسم موقعك بطريقة سليمة و صحيحة كل ما زاد احترام جوجل لموقعك لانه يراه ذا اهمية و بهذا يرفع صفحاتك عند البحث عن كلمة متعلقة بمجالك … بنجد هذا المجال الجديد المتعلق بالعلاقات العامة و يكون التركيز فيه هو رفع قيمة الموقع في محركات البحث .. و اذا حصل و نزل الخبر في الجرائد الرسمية فخير و بركة.. فالخبر يستاهل و مناسب جداً للجرائد.

    تم نشر الخبر منذ ما يقارب ٥ ايام .. و اذا كتبنا عنوان الخبر بالانجليزي في جوجل نجد ان النتائج اكثر من ٢٠٠٠ صفحة مع ان اغلبها هي للخبر المنشور … لكن اذا اضفنا عليه اسم موقع يباب نجد انها اكثر من ٢٠٠ صفحة او موقع يحمل عنوان الخبر و ايضاً يحمل اسم الموقع .. و هذا امر مهم جداً

    النتائج باللغة العربية مختلفة تماماً، حيث ان البحث بالعنوان العربي يظهر ما يقارب ١٠٠ الف نتيجة و اعتقد ان اغلبها كان لمواضيع تحمل عناوين مشابهة و متقاربة في منتديات .. و اذا اضفنا اسم الموقع ينقص الرقم بشكل كبير للغاية.

    لاحظن ان عدد الزوار الذي يأتون من محرك البحث جوجل زادوا بنسبة ١٠ الى ١٥٪ خلال ال٣ الى ٤ ايام الماضية .. زوار البحث من جوجل متقلبين و يزداد و ينقص العدد على حسب الاحداث .. و لكن قبل نشر الخبر بفترة كان العدد كمعدل ثابت و واضح كان له تأثير بعد النشر.

    لكل صاحب موقع جاد (او صاحب شركة لها موقع) بصراحة انصح بإستخدام خدمات رؤوف… انا تعاملت مع غيره و لكنه كان سلس في التعامل و الاهم من ذلك هناك نتيجة من العمل نفسه:)

  9. أبو فارس رد

    جزيل الشكر لك أستاذنا الرائع ..

    وحقيقة أقولها ( وقد سبقني بها ماهر ) تعبنا من شكرك . ماشاء الله عليك

    ولم نزل في صف طلابك .

    وفقك الله لكل خير أيها الرائع

  10. سمير غانم مصطفى رد

    شيقتني ان اكتب خبر صحفي عن مشروعي الجديد ولكن احتاج مساعدتك في ذلك

  11. المبرمج المسلم رد

    استاذ رؤوف لماذا لا تنشر خبر صحفي عن موقع خمسات
    باللغتين العربية والإنجليزية

      1. شبايك رد

        لموقع خمسات نصيب من التفكير والتخطيط، فقط أسألكم الدعاء لي بأن يوفقني الله في مسعاي لتطويره حاليا، وما أن أحصل على نتائج إيجابية حتى أعلن عنها – في وقتها!

  12. oussama larhmich رد

    بارك الله فيك استاذ رؤوف و فعلا اظهرت لي الفكرة هنا حول آخر رسالة بيننا

    بحيت يمكننا الاستفادة من المواقع الاخبارية و بالنسبة للصحفيين المغاربة ساحاول في اقرب اجتماع مع اصدقائي ان نتناقش حول هذا الموضوع و نحاول جمع اكبر قاعدة معلومات عنهم

    * شكرا لك عزيزي مرشد على الشرح المميز و كلامك صحيح 100%

  13. djamel رد

    اريد التوضيح فيما يخص الحصول على مقالات باللغة الانجليزية ،فتوجد هناك مواقع تقدم مقالات مجانية في جميع المجالات مثل Ezine Articles وغيرها من الموافع.
    لكن المشكل ليس في الحصول على المقالات وانما يجب ان يكون محتواك جديد و حصري اي من ابداعك حتى تحقق ارباح مرتفعة وتحصل على page rank عالي.
    تحياتي.

  14. إحسان رد

    شكرا لك ، واليوم سنتشرف بوجودك في جامعتنا “جامعة حمدان بن محمد الالكترونية” ، وأتمنى أن احصل على توقيعك على كتبك التي اقتنيتها.

    تحياتي

  15. خالد رد

    أعذروني على هذا السؤال …ولكن ماذا استفيد من ال pag rank عالي .. انا حقا لا أعلم ..وأريد أن أعلم ..شكرا

  16. ندى الأيام رد

    بصراحة موضوع جديد تماما بالنسبة لي، و مفيد.
    شكراً أستاذي، و كم أتحسر على ضياع فرصة حضور محاضرتك :'(
    أتمنى ألا تفوتني هذه الفرصة في المرة القادمة.

  17. جابر رد

    معلومات ذهبية أستاذ رؤوف، راودتني فكرة وأنا أتابع مقالاتك حول الخبر الصحفي، أحاول الإفصاح عنها مستقبلا، أدع الله لي التوفيق فيها.

  18. مساعد رد

    مقالة ممتازة كالعادة 🙂

    هل لك أن تكتب مقالة حول البخل العلمي .. أعجبتني الفكرة التي قرأتها في رد لك لأحد المعلقين هنا.

  19. عمرو النواوى رد

    بالنسبة لموضوع جوجل أدسنس والمقالات الإنجليزية ..
    بالطبع يمكنك نسخ المقالات من مواقع ضخمة مثل
    EzinArticles.com
    Helium.com
    AssociatedContent.com
    مع إضافة رابط المقال الأصلي في آخر الموضوع المنشور في مدونتك .. ما هو الخيار الأفضل؟
    أن تكتب مقالاتك بنفسك بالطبع .. ولكن لمن لا يستطيع كتابة المقالات بنفسه .. ما الحل؟
    أن تشتريها ممن يكتبها، وهذه أيضاً سهلة وذات قيمة لو كنت متأكد من جودة من يكتب في مثل هذه المواضيع، وهناك الكثيرين الذين يعملون من المنزل في كتابة المقالات فقط سواء العربية والإنجليزية الأوريجينال حتى تكون حصرية لموقعك.
    أعتقد أني أوضحت كافة الطرق لجلب المقالات .. وجميعها يا أخي لا تتعارض مع كونها حلال، فحتى مع نسخ المقالات سنضع الرابط في آخر المقال المنشور في مدونتك.

    إذا أحتجت معرفة المزيد عن أدسنس أنا تحت أمرك يا صديقي 🙂

    1. شبايك رد

      المشكلة يا طيب، أن هذه المواقع تشترط أن تنقل المقالة كما هي، بدون تعديل، وهي عادة ما تكون وسيلة تسويق مباشر لكاتبها، كما أن مواقع البحث لا تحترم المحتوى المتكرر… يعني لا فائدة من أي زاوية تنظر إليها… على عكس الأخبار الصحفية!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *