ألعاب تسويقية

3٬886 قراءات
10 مايو 2010

لم تكن ديبي آيسيد تعرف شيئا عن موقع تويتر، لكن مجرد جملة صغيرة وضعت على حساب ما في تويتر، جعلت عدد زوار موقع محل ديبي يتضاعفون بمقدار 400%، فكيف كان ذلك؟ وفق مقالة مجلة .Inc التي أوردت القصة، فالبداية كانت مع جيسون ساذرلاند، مؤسس موقع خدمي يهدف للترويج لمجموعة من المحلات التجارية في كاليفورنيا، والذي أدار لعبة تسويقية على مدار شهر، تقوم على طرحه لسؤال في صبيحة كل يوم، على حسابه في موقع تويتر، ومن يأتي بالإجابة الصحيحة يحصل مثلا على 25 دولار مجانية ينفقها في هذا المحل الذي دار حوله السؤال.

عودة إلى ديبي، التي تدير محلا صغيرا لبيع قطع الصابون العضوية، ومنتجات العناية الطبيعية بالجلد، والتي دار حول منتجاتها موضوع مسابقة، قامت على طرح سؤال عن اسم المكون الثالث في نوع صابون تبيعه ديبي في محلها. الحصول على الإجابة أمر سهل، يحتاج فقط زيارة موقع محل ديبي على انترنت لمعرفة اسم المنتج محل السؤال والإجابة عبر الرد عن طريق موقع تويتر.

ما حدث أن عدد زوار الموقع تضاعف كما ذكرنا من قبل بمقدار 400%، لكن نسبة لا بأس بها من هؤلاء الزوار بقوا في الموقع لمعرفة المزيد من المعلومات عن المنتجات وشرائها. كذلك تناقل عدد من وسائل الإعلام الخبر، حتى أن مدونة شبايك نقلته كذلك، رغم أن قطاع كبير من المعلقين لديه دائما ما يجزمون بأن مثل هذه الأفكار لا تنجح في الدول العربية، لكنه مستمر في رفض هذا الحكم وسرد المزيد من هذه الأفكار!

عودة إلى جيسون، مصمم مواقع انترنت سابقا، وخبير التسويق حاليا، حيث يقوم موقعه على فكرة اشتراك أصحاب المحلات والتجار لديه مقابل 180 دولار في السنة، أو مقابل 20 دولار في الشهر، ليقوم جيسون بعدها بالتسويق لهؤلاء التجار على مواقع فيس بوك و تويتر وعلى موقعه. الخدمة التي يقدمها جيسون هي مساعدة التجار الصغار على الترويج والدعاية لهم عبر انترنت، وهؤلاء عادة ما لا يملكون الوقت أو المعرفة اللازمة لذلك.

منذ إطلاق موقعه، اشترك 80 تاجرا مع جيسون، يغلب عليهم أنهم ضمن فئة التجار الصغار والناشئين، الذين لا يملكون مقومات منافسة الكبار في هذا المجال، ولا يملكون كذلك ميزانيات تسويقية تفيد في زمن الكساد الحالي. وأما أهم ما يساعد مسابقة العثور على الكنز عبر تويتر والتي يجريها جيسون، فهي رغبة المتسابقين في الوصول للحل أولا، قبل غيرهم، والاستفادة من الهدايا والخصومات في زمن البطالة والصرف من العمل.

وأما خطة جيسون المستقبلية فهي استغلال خدمات التعرف على الموقع الجغرافي الحالي لمستخدمي تويتر، بحيث يحصلون على رسائل خاصة عبر تويتر تحوي معلومات عن المشتركين في موقع جيسون، وربما المزيد من الأسئلة والهدايا. الجدير بالذكر، وكما فهم محدثكم من سياق الخبر، فإن المشاركين في المسابقة يريدون تشجيع التجار في مدينتهم، وليس غرضهم فقط الحصول على سلعة مجانية، فهم يعلمون أن الفائدة ستعود عليهم في النهاية، ولا يمانعون في شراء منتجات التجار المشاركين في إقامة هذه المسابقة!

الآن أخشى أن أستيقظ في الصباح فأجد اتصالات أو موبايلي أو زين أو فودافون وقد عملت بفكرة مثل هذه، وبدلا من وضع إعلان على صفحة كاملة لمطرب خنفس أو مغنية لولبية، أجدهم يقيمون مسابقات مماثلة بغرض تنشيط التجارة المحلية، فأمر مثل هذا سيفند مزاعم من سيتركون تعليقات على هذه التدوينة مفادها أن هذه الفكرة التسويقية لا تصلح في عالمنا العربي، وهو أمر سيكون محيرا – إن لم يكن مفزعا – بدون شك، أم ماذا ترى؟

على الجانب:

  • أثار خبر كوني بدون وظيفة حاليا جزع بعض القراء، وهو أمر لم أكن أريده، كل ما في الأمر أني أردت توضيح أني لا أعيش في برج عاجي أو في بحبوحة واسعة من العيش أو بلا مشاكل، لكني لا أستغنى عن صالح دعائكم لي.
  • من أطرف التعليقات التي وصلتني على تويتر من صديق اسمه سلطان، قال فيها أن علي تعويض غيابي بتدوينتين وليس واحدة، ولذا فهذه التدوينة مهداة له!
  • على ذكر مشاريعي التي تأخرت، انتظروا مفاجأة قريبة بمشيئة الله، ستهبط على هواتف آيفون وعبر متجر ابل!!

اجمالى التعليقات على ” ألعاب تسويقية 25

  1. محمد يحيى رد

    السلام عليكم
    تحية لك وللاخ سلطان 🙂

    المشكلة ان المستخدمون العرب لم يعرفو القيمة الحقيقة لتويتر الذي ساهم بشكل كبير في فوز اوباما في الانتخابات
    تخيل لو ان كل مستخدمس الدردشة التافه وبعض المنتديات يشارك في تويتر
    من خلال نشر المعرفة والنقاشات ومساعدة البعض لاصبح الاعلان من خلال تويتر للمستخدم العربي امر مرح جدا
    شكرا لك اخي

  2. سحر رد

    رائع رائع رائع مااقرأه هو بالضبط ماكنت افكر فيه .. واتسائل هل ينجح هذا لدينا ؟؟
    الموضوع يستحق المغامرة وبشدة . أشكرك على هذا الموضوع وفي هذا الوقت فأنا احتاج لهذا التحفيز .

  3. د محسن سليمان النادي رد

    على الفيس بوك هنالك صفحه باسم مدينه نابلس
    http://www.facebook.com/home.php?#!/pages/mdyn-nbls/356499127246?ref=ts
    اغلق الحساب القديم منذ شهر
    واصر صاحبها على المتابعه
    والان لديه اكثر من 10 الاف شخص
    هنالك اعلانات على صفحته
    لا ادري كيف تم وضعها
    لكنها ليست بلا مقابل
    افكر في عمل اعلان لديه الشهر القادم خاصة وان اغلب متابعيه هم من داخل مدينتي

    قد تكون بداية للنجاح عبر الفيس بوك
    ننتظر ونرى

    ودمتم سالمين

    1. د محسن سليمان النادي رد

      تمت مراسلتهم واخبروني ان الاعلان لشهر 110 دولار ولشهرين 190 دولار
      للان لا اعرف ان كانو يدفعون للفيس بوك اي مبلغ
      لكني اراها فرصه جيده لكي يعمل الشخص من خلاله
      ودمتم سالمين

  4. ahmed saad رد

    اتوقع في الفتره القادمه ان منصات الالعاب الاجتماعيه سوف تستهدف تويتر كما استهدفت فيس بوك قبله

    ربنا يوسع عليك رءوف ويزيد من رزقك ان شاء الله

    ومنتظرين مشاريعك القادمه

    smartcrm.biz

  5. الصقر رد

    أسأل الله أن يجزي (سلطان) خيراً على حثه لك لكتابة تدوينة رائعة مثل هذه !

    فكرة تسويقية رائعة .. صراحة تويتر منجم ذهب .. أثناء أمطار وسيول مدينة الرياض الأسبوع الفائت ، زاد عدد زوار مدونتي 2000% بسبب تويتر !

    لك الشكر يا أخ رؤوف على كم المعلومات والأفكار التي تفيض بها علينا ..
    أسأل الله لك التوفيق في تجارتك وأن يغنيك ويغنينا عن الوظائف لدى الغير ..

  6. محمد طه رد

    كالعادة متألق يا شبايك
    و اسمح لى بالمداخلة التاليه:
    النجاح فى الموضوع السابق من وجهة نظرى هو القدرة على استغلال الموجود افضل استغلال
    لذا ارى ايضا انه لا يوجد شئ اسمه افكار تنجح بمكان و لا تنجح فى مكان اخر
    المهم هو تطويع الافكار ليلائم المكان الذى سوف ينفذ فيه.
    و مبارك مقدما لمشروعك القادم و ربنا يكتبله النجاح

  7. بسام رد

    ازيك يا سيد شبايك فلنفترض افتراضك او افتراض بعض الناس ان الموضوع مش نافع في الدول العربية دي اقولهم حجتين واسمح ليا بيهم :
    1- اما انكم تبتكروا افكار جديدة يناسب المجتمع اللي انتوا عايشين فيه .
    2- اما انك تشوف فكره من هنا وفكره من هنا وتطورها لتناسب واقعك .
    بلاش تقول مش نافعة بلا تعمل كوبي وباست .. بلا تغش من حد فكرة بحذافيرها لحتمالية ان المراقب يجي وياخد الورقة ويطردك من اللجنة .

    بالنسبة للموضوع انا مش فاهمه قوي لاني مش بحب توتير ولا فيس بوك ولا المواقع الاجتماعية .. رغم انها عامرة لافكار كتير بس لحد دلوقت ما تخلتش علي تويتر ……… فاعذر جهلي ..

    مبروككككككككككككككككك علي الأي فون يا عمنا … ألف مبروك وتحياتي ليك

  8. أيمن أسامة رد

    بخصوص خبر أنك حالياً بدون وظيفة، فأراه نقطة إيجابية بالفعل، وأعتقد من يأس من ذلك، لم يقرأ تدوينتك السابقة لذلك “لأن قطار التغيير لا يقف أبدا”

    وأنا متشوق الآن لأعرف ماذا سيفعل شبايك بآبل وبمتاجرها! 🙂

  9. محمد العتيبي رد

    كأني ارى بوادر اكتمال القصة العظيمة اخي شبايك. مع العمل والوظيقة وكثرة مشاغلك، استطعت بناء هذه المدونة وهذا الجيش من المتابعين والمتطلعين للنجاح. فكيف سيكون مسار النجاح الأن مع الالتفاته الجديدة.
    كم نحن محظوظون بتواجدك الدائم في مدونتك التي هي مدونتنا نحن بالطبع ومواصلة نجاحاتك.

    شوقاً لطلتك البهية من متاجر أبل، في انتظارك …

  10. عمرو النواوى رد

    يظل التسويق دائماً وابداً هو مفتاح نجاح أى عملية تجارية، ولكنى أبحث منذ زمن عن فكرة جديدة ليست غربية الأصل، عربية خالصة تحمل الصبغة العربية ننافس بها الغرب.
    كثير من المواقع حاول السير فى طريق إنجاح أفكار جديدة، ولكن …. كان ينقصه العزم، فأنا أعتقد أن ما ينقصنا ليست الأفكار المجردة فى حد ذاتها ولكن العمل على الفكرة والصبر عليها ..

    سأحكى لك قصة طريفة ..
    أنا قارىء جيد للتطورات العلمية التى تحدث .. هذا من ناحية، من ناحية أخرى رأيت مشهد ضايقنى كثيراً وسلوك مشابه عند كثير من الناس يمارسونه بدون وعى فى منازلهم.
    فحينما يقوم أحدهم بغسل أسنانه أو حلاقة ذقنه يترك صنبور الماء مفتوحاً حتى ينتهى من حلاقة ذقنه أو تنظيف أسنانه مهملاً الماء الذى يذهب سدى، محتجاً بأنه ليست فكرة طريفة أن يقوم بفتح وغلق الصنبور كلما أراد القليل من الماء أثناء عملية الحلاقة مثلاً ..
    ضايقنى هذا الأمر كثيراً وخاصة أنه ورد فيه تحريم نبوى بالنهى عن الإسراف فى استخدام الماء ولو كنت على نهر جار، وظللت أفكر فى حل لهذه العقبة، ظللت أفكر كثيراً .. حتى هدانى الله إلى الحل.
    فكرة اختراع جديدة .. صنبور (حنفية/خلاط) ماء يعمل بالاشاعة تحت الحمراء، فحينما تضع يدك تحت الصنبور يشعر بك، ويفتح تلقائياً، ونزل الماء، فإذا انتهيت من استخدام الماء ورفعت يدك بعيداً يتوقف انهمار الماء، وهكذا ..
    أعجبتنى الفكرة كثيراً ونويت أن أقدم بها براءة اختراع، ولكن ……….
    كان عمرى وقتها 18 عام، ولم أكن بالحماس الكافى الذى يمكننى من السؤال عن كيفية عمل مثل هذه الأمور، وكنت خائقاً من نقض الناس لى أو التهكم الذى قد أناله من جراء هذه الأفكار إن خرجت على الملأ …. و .. و … و أنت تعلم كيف تحدث هذه الأمور جيداً فى مصر.

    ظلت الفكرة حبيسة صدرى وقتاً طويلاً حتى أجد لها الوقت المناسب الذى تخرج فيه للشخص المناسب، وبعدها بعامين، فى مؤتمر طبى فى قندق البارون بمصر الجديدة، وبينما أنا فى دورة المياه أريد أن أغسل يدى، أفاجأ بصنبور (خلاط) مياه ليس له أى مقابض أو أزرار للضغط عليه، أو زراع لتحريكها ككل الخلاطات الحديثة .. شعرت بضربات قلبى ترتفع، وبيد مترددة وضعت يدى تحت فوهة الماء …

    وحدث ما توقعت .. ما إن وضعت يدى تحت الفوهة، حتى انهمر الماء منها ..
    شعرت بصدمة وضيق شديدة مبعثه الندم، لفكرة كنت متأكداً أنها فكرة جديدة ولكنها لم تعد ملكى الآن، كان ينقصنى العزم الكافى للعمل لفكرتى .. كان ينقصنى التجاهل لكل السلبية المحيطة بك والتى قد تواجهك من أقرب المقربين لك، والتركيز على هدفك فحسب ..
    هذه قصة بسيطة حدثت لى .. مفادها أن تعامل فكرتك كولدك الذى أنجبته، تحبه ، تعتنى به، تربيه، تطعمه، تهتم بتطويره .. لعل هناك من يأخذ منها عبرة وأنا أولهم ..

    وبالمناسبة أنا مطمئن على أنك ستجد إن شاء الله العمل المناسب الذى يعوضك الله به خيراً عن الذى كنت فيه، فلا يدرى أياً منا أين يضع الله له الخير.

    1. أبو الفوارس رد

      ننتظر بفاااارغ الصبر مفاجأتك ..

      وأتمنى لك التوفيق استاذنا رؤوف ..

  11. فاضل الخياط رد

    واااااااااااااااااااااااااااااو

    أفكار رائعة وتدوينة كالصاروخ

    أشكر سلطان على حثه لك لتدون لنا تدوينيتن بدل واحده

    انتظر بفارغ الصبر مشروعك على الأي فون ومتجر أبل

    الله يعطيك ويزيدك يحفظك

    دمت بخير

  12. محمد صبري رد

    اخي الكريم شبايك .. بصفتى مصمم ومطور مواقع لأكثر من 6 سنين … سأخبرك بايجاز شديد .

    المستخدم العربي يعرف ثلاثة أشياء .. المنتديات والمدونات واليوتيوب ..

    اضيف اليهم حديثا موقع الفيسبوك … — وبعيدا عن مصر — أجزم لك ان اكثر من 60% ممن لديهم حسابات فيه لايعرفون اصلا كيفية استخدامه .. لكنهم فقط قامو بعمل حساب فيه .

    اخى رؤوف . انا عملت لأكثر من سنتين بأحدى الدول العربية .. كانت معظم الطلبات التى تصل لقسم الصيانة في الشركة .. هو تركيب برامج الياهو والماسنجر .. والجافا من اجل دردشة المواقع …
    وتخيل أن الغالبية من اصحاب الاجهزة يعتقدون ان تلك الايقونة الزرقاء ذات الحرف e على سطح المكتب .. هي الانترنت .. وليس متصفح انترنت .

    لا اريد ان اكون متشائما ,, ولكنى احدثك عن المستخدم العادي .. وأقصد ” بالمستخدم ” الذي لديه جهاز كمبيوتر ويعرف كيف يفتح زر الكمبيوتر …

    هؤلاء هم المستخدمين الغالبية الذين نريد ان نصل اليهم .. ليس كل المستخدمين مثلي ومثلك ومثل غالبية زوار هذا الموقع ..

    اسأل شخص عادي لديه كمبيوتر وانترنت ويتصفح مواقعه المفضله يوميا … اسأله .. هل تعرف الفيسبوك او تويتر او ديج او بايبال او ايباي او امازون .. هل تعرف اي موقع من مواقع الشبكات الاجتماعية او مواقع التشبيك الاجتماعي ؟؟ هل تعرف كيف تستخدمهم ؟ ما الذي يجذبك للضغط على رابط اعلاني ؟ كيف تعرف ان الذي أمامك اعلان وليس مجرد رابط داخل الموقع ؟

    ربما ستجد مفاجأة غير سارة عندما تنتهى من اسألتك …

    انا لا اريد الخوض في السياسات الاعلانية للشركات الضخمة مثل فودافون او اتصالات .. ولماذا لايستخدمون “الصيحات التقنية الحديثة” في جذب المستخدم العربي ,, لكنى متأكد ان هذه الشركة تعرف طبيعة المستخدم العربي وتعرف افضل الطرق للوصول اليه .

    لا اريد ذكر التجارب التى خضتها مع عملاء لاقناعهم بالاعلان في جوجل ادوردز والفيسبوك .. والنتائج المخيبة .. لكى لا اثقل عليك ..

    يجب علينا اولا تشجيع المستخدم العربي على استخدام مواقع الخدمات الاجتماعية , واقناع المواقع الخدمية باعتماد اللغة العربية من ضمن لغات الموقع .

    سألخصها في كلمتين ((بعقلية مستخدم عربي)) … تويتر ليس ذو واجهة عربية ,, وليس موقع ترفيهي .. اذن سأضغط زر الاغلاق .

  13. دندنة رد

    الحاجة أم الاختراع .. والأفكار لا تنضب طالما أن هناك من يفكرون وينفذون ويحققون طموحهم ولو بعد حين.

  14. غير معروف رد

    رؤوف فعلا اشكرك على التدونتين هههه
    بالنسبة لعملك فانا سعيد اولا لأنك معنا و ثانيا لانك ستلقى عمل لا محالة و لا تيأس لانه الله سبحانه و تعالى لا يقفل باب الا و فتح ابوابا و لله الحمد و الشكر

    الحين ساقرأ التدوينة التانية

  15. selm رد

    استاذ رؤؤف الحمدلله انك تركت العمل عند الغير و اتمنى ان لا تعود الى ذلك توكل على الله و تفرغ للمدونة فهي استثثمار رابح فقط يحتاج منك الوقت وظف نفسك في مدونتك و اعمل كمفكر و مؤلف و اولا توكل علىالله وربنا يوفقك فانت نموذج مشرف للشباب العربي

  16. مهدي الاجودي رد

    واقعا هذا هو تعليقي الاول في هذه المدونة الرائعة ، وانا جدا معجب بها وصراحة قد انتفعت منها ومن النصائح التي قدمتها والتي تبعث لي الامل دائما في ادارة مشاريعي ، عموما احتاج الى مساعدتكم لانجاح مشروعي وهو اول موقع للتسوق الالكتروني في العراق اسمه سوق هرج الالكتروني قد تكلمت وسائل اعلام مختلفة عنه واذكر منها رويترز على هذا الرابط :
    http://ara.reuters.com/article/businessNews/idARACAE55I0LG20090619
    وجريدة الشرق الاوسط اللندنية على الرابط :
    http://www.aawsat.com/details.asp?section=67&article=523790&issueno=11160

    ارجو بيان رايك وكيفية انجاح هذا الموقع

    مع تقديري واعتزازي

      1. شبايك رد

        رأيي في الموقع: خطوة جميلة ومطلوبة،
        كيفية إنجاح هذا الموقع: طالما جئت بالفريد والجديد من الخدمات، التي لم يسبقك أحد إليها، حتما ستنجح.

        1. مهدي الاجودي

          شكرا اخ رؤوف هذه شهادة اعتز بها .
          وانا اتمنى ان يبدع الشباب المسلم من امثالك بهكذا مجالات والتي نرى الغرب قد تربعت فيها على منصات التتويج ونحن نبقى فاتحين افواهنا لهذا الامر .

          انا احاول الان انشاء شركة مختصة بتكنولوجيا المعلومات تكون الداعم لهرج وتحاول ان تطور هذه الافكار من خلال تجميع ستاف مبرمجين اكفاء سوف احاول بهم ايجاد هذه الافكار المبتكرة التي افيد بها بلدي .

          انا مهتم جدا بقصص النجاح التي تطرحها وهي تعطي لي الالهام والعزم .

  17. عليم رد

    بكل فخر أشكرك أستاذ شبايك

    أنت مبدع أتمني أن تظل علي حماسك وثقتك بأن القادم أفضل
    ما دمنا نعمل

    دائما يعتقدون أنها لدينا لا تجدي لا أعرف لماذا ؟؟؟

    ماذا لو وفقناها وعدلناها لتتألقم معنا ……….. لماذا نرضي بالركون

    فكرة وضع أسئلة ومسابقات علي تويتر وفس بوك فكرة جميلة جدا! وانا واثق من نجاحها خصوصا ( لدي الشركات المصرية )
    والجميع يعرف مستخدمي تويتر وفس بوك في مصر الان

    فقط يحتاج الامر الي مسوق محنك مثل سيادك ..
    تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *