خطوات النشر الحر عبر موقع لولو – تمهيد

10٬002 قراءات
4 مارس 2007

قمت بتعديل عنوان هذه التدوينة من “اعتذار واستدراك مع استطراد” إلى عنوانها الحالي لتبسيط الموضوع على القارئ.

البداية: لماذا الكتابة؟
لماذا نكتب؟ لأن الكتابة حفظ للأفكار من الضياع، ومشاركة للآخرين بالخبرات والمعلومات، وتسجيل لما توصل إليه الفكر من نتائج ونظريات واستنتاجات، وأنا شخصيًا أكتب لأني أجد في الكتابة متعتي الخاصة، وراحتي النفسية، التي تكتمل حين أجد ما كتبته وقد نفع غيري.

هل يستطيع أي شخص أن يؤلف كتابًا؟
هذا يعتمد على تعريفك لمعاني هذه الكلمات، فالصفحة قد تكون كتاباً، وطريقة تحضير مركب كيماوي قد تكون فصلاً في كتاب، وطريقة حل معضلة رياضية دون استخدام آلة حاسبة تصلح لأن تكون فكرة كتيب معدود الورقات. قرأت صغيرًا مقولة تقول أنه لكي تكتب كتاباً، عليك قراءة آلاف الكتب، وأنا أزيد عليها ضرورة أن تكون هاوي قراءة ومحب لها، قبل أن تصبح عقاداً أو حكيمًا أو مازنيًا أو منفلوطيًا.

من المسكين الذي سيقرأ لي؟
هل تظن كتب المشاهير هي فقط التي تحقق الشهرة؟ تعرف على بائع كتب وألزمه، وراقب أكثر الكتب مبيعاً في عالمنا العربي، ولن تجد شيئاً يفوق تلك الكتب المتعلقة بالنساء والتكاثر والحب والرومانسية التي لا وجود لها، وربما بعض السباب (السياسة سابقاً)، وبعض شواذ هذه النظرية. لا تنس أن قصة هاري بوتر الأولى رفضها الكثيرون، وأن النابغين من النساء في القرون الماضية كن يتخفين خلف أسماء الرجال حتى نالوا الشهرة، ولذا نعم، ستجد من يقرأ لك، ولتقتنع بذلك عليك بنظرية الاحتمالات، التي ستميل إلى صفك دون أن تدري!

كم سأحقق من الأرباح؟
أنا لا أعد بشيء، أنا فقط سأجعل منك كاتبًا وناشرًا حرًا، وبعدها يتوقف الأمر على مدى موهبتك، وكما تعلمنا جميعاً من أغنية الحلم العربي: شرف التجربة يكفيك، وكما تعلمنا من معلقي كرة القدم المصريين عقب كل هزيمة كروية: “أهم شيء الاحتكاك واكتساب الخبرة“.

كم سيستغرق مني إعداد الكتاب الواحد
حسناً، استغرق الأمر مني قرابة خمس سنوات حتى انتهيت من ترجمة كتابي الأول: فن الحرب، لكن الكتاب الثاني (25 قصة نجاح) استغرق سنة، ولربما أكملت الثالث عن قريب، لكن الأمر كله موكل إليك يا بطل!

حسناً، فعلت كما قلت، وبعد سنة كنت قد انتهيت من كتابي، وتحملت شرحك المبهم ونشرت الكتاب على موقع لولو، ولم يحدث شيء، فما العمل؟
ابتسم فأنت من الناشرين الأحرار
!! حسناً، التوقع العملي هو بيع كتاب واحد كل شهر خلال السنة الأولى من نشرك كتابك، تزيد إلى كتابين في الشهر في العام الثاني، شريطة أن تنشر كتابك الثاني، وبعلاقة أسية، سيساعد كلا الكتابين بعضهما على البيع. أنا مثلاً باع كتابي حتى الآن (سبعة) تسعة كتب، وحيث أني نشرت الكتاب في شهر يوليو الماضي، فهذا يعني أني أمضي وفق معدل رائع، يمكن لي (عبر كتب أخرى) ولغيري تحقيق نتائج أفضل منه.

كل هذا الضجيج، على 12 كتاباً مباعاً في العام؟
نعم! ولما لا؟
حين جلس آرنولد شوارزنجر في عام 1976 مع صحفي أمريكي يحاوره حول خطة آرنولد المستقبلية، خاصة وأن فيلمه المجهول “ابق جائعًا” فشل بنجاح كبير، رد عليه آرنولد وكله ثقة: سأكون أكبر نجم شباك في هوليود! بالطبع، حاول الصحفي كتم ضحكه وجاهد ألا يقع على الأرض من حلاوة النكتة، فهذا النمساوي يتحدث الانجليزية بركاكة، وجسمه أقرب للوحش منه للبشر، لكن الصحفي سأله: وكيف تنوي فعل ذلك؟ فرد عليه آرنولد وكله ثقة بالنفس: بذات الطريقة التي أصبحت بها بطل العالم في كمال الأجسام، فأنا لدي رؤيتي الخاصة بي: أن أكون سوبر نجم، وأتعامل مع نفسي على هذا الأساس كل يوم، ولن أدخر جهدًا حتى أصل إلى ما أصبو إليه…

ولما لا؟

آرنولد اليوم حاكم ولاية كاليفورنيا، وهو مشوار طويل لمهاجر نمساوي مفتول العضلات حاصل على الجنسية الأمريكية…

لما لا أملأ الدنيا بالضجيج، أملاً في أن أساعد نابغاً على اكتشاف مواهبه؟

نكمل بعد فاصل قصير.

اجمالى التعليقات على ” خطوات النشر الحر عبر موقع لولو – تمهيد 48

  1. متعب الأحمري رد

    أنا من اشد المعجبين بمدونتك الرائعه وأستفدت الكثير منها وانا أجد نفسي دائما في مثل هذه البيئة النادره والمريحه

    إلى الأمام…فأنت على مقربه من أن تحقق أحلامك

  2. محمد كمال رد

    أستاذ شبايك .. أتمنى لك التوفيق من كل قلبي .. مدونتك أثْرَت حياتي ..
    في انتظار البقية .

  3. ابومحمد رد

    السلام عليكم،،

    موضوع موفق جداً ، استمر فنحن متابعين لك ،،

  4. ابومحمد رد

    ملاحظة:

    حبيت استفسر بخصوص ارنولد

    الي فهمته انه كان يضع في عقله انه سوف يصبح سوبر ستار ( لامحالة)

    ثم يتصرف مع نفسه على هذا الأساس

    هل فهمي صحيح ؟؟

  5. Pingback: مُـــــــــنَـــــِبـــه » نصائح مفيدة لإحتراف الكتابة

  6. shabayek رد

    أبو محمد
    آرنولد كشخص، قرر أن تكون له رؤية، هدف يصبو إليه، ألا وهو أن يكون ناجحاً، لكنه لم يتوقف عند الأحلام، بل تعامل مع نفسه كما لو كان نجمًا بالفعل، والنجوم لا تتوقف عن شع الضوء، والعمل المستمر… الشاهد من القصة أنه أصر على تحقيق هدفه دون يأس أو تراجع، على الرغم من فشل فيلمه السينمائي، لكن هذا الفضل لم ينل منه… وبالتالي من يريد أن يصبح كاتباً مشهورًا، لن يهمه أن تكون البداية متواضعة، أو الطريق طويلا، المهم الاستمرار على الدرب … مثلما فعل آرنولد

  7. ahmed saad رد

    اهلا بك من جديد اخي شبايك
    ارجوا من الله ان يساعدك في تجاوز مشاكل الحياة
    حتي لا تتاخر علينا
    مقدمة رائعة لاحتراف الكتابة
    كعادتك متالق
    منتظرين باقي الموضوع

  8. ابومحمد رد

    مناقشتك ممتعة يارؤوف

    حتى لااطيل عليك

    كثير قد يثير حماسه الناجحين ويضع اهداف ، لكنه يماطل بمعنى ان يؤجل تحقيقها
    ما السبب وبماذا تنصحهم ليبدؤا على الفور في الانطلاق نحو القمم؟

  9. د محسن النادي رد

    لما لا أملأ الدنيا بالضجيج، أملاً في أن أساعد نابغاً على اكتشاف مواهبه؟

    ………………………………………………………………………………………
    السلام عليكم
    اخي شبايك( ربنا يعينك على حياة المدن الطاحنه للطبقات)
    مقولتك تصلح حكمه
    فرب مبلغ اوعى من سامع
    ونحن ننتظر تبليغك الذي حتما سوف يصنع نوابغ

    ودمتم سالمين

  10. semoo رد

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    حسنا أخ شبابيك موضوعك رائع ويثر شغفى ولكن لى سؤال
    كيف يتسنى لى الاعلان عن كتابى
    هل انشر منه نسخه غير كامله تحتوى على بعض المواضيع لا كلها عبر شبكه الانترنت بحيث يستطيع من لا يشترى الكتاب ان يطلع عليها الكترونيا ؟
    أم انشر منه نسخه (كامله) يستطيع ان ايطلع عليها القارىء الكترونيا من خلال الانترنت وبهذا تكون الماده العلميه للكتاب متاحا مجانا لكن بشكل الكترونى ؟
    ايهما افضل وما السبيل لفعل الاثنين

  11. شبايك رد

    سيمو
    هذا الأمر عائد إليك بالكامل، ويمكنك أن تجرب كلا الأمرين وبعدها تقرر، لكن – هل أنت اسم مشهور؟ في هذه الحالة نشر جزء وترك البقية سيفيد معك، لكن هذا الأسلوب سينقلب ضدك إذا كنت مغمورًا – مثلي أو قل مثلنا جميعا – 🙂
    لكني أحب وأفضل وأشجع نشر الثقافة للجميع، ولذا أنشر كل كتبي كاملة على صورة بي دي اف، بدون السماح بنسخها أو طبعها، وحتى الآن لم أحصل من هذا الأمر سوى على كل ما هو طيب

  12. ابومحمد رد

    السلام عليكم،،

    الله يعينيك اخوي رؤوف واضح انه مع انشغالك تجاوزت ردي غير قاصد

  13. شبايك رد

    أبو محمد:
    سامحني – سؤالك فعلاً فاتني
    لكنه سؤال غير سهل الإجابة، فكما قال الدكتور ابراهيم الفقي في كتابه، عندما أغطس الحكيم الصيني رأس السائل عن الرغبات، في الماء، فالرجل لم يشكو في الثوان الأولى، وبدأ يتذمر في الثوان التالية، لكنه بذل قصارى جهده ليحافظ على حياته حين قارب على الدقيقة بدون تنفس، وهذا ما يحتاجه المسوفون: الرغبة الحارقة في النجاح، والتي لا تأتي – في رأي – إلا لمن يستحقها…

  14. Pingback: أول مئة دولار!

  15. نونو رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخ شبايك
    موضوع ممتع اثار شهيتى للكتابة ايضا
    ماشاء الله عليك وعلى موضوعاتك الرائعة اتمنى لو ان الجميع مثلك
    وبحماستك واخلاصك ونشرك للمواضيع للجميع

  16. ابوبسام رد

    جعلت الامل والتفاؤل يسير في عروقنا انا بعتبر النجاح متعه وليس الحصول على المال فقط

  17. أنا رد

    عزيزي
    لقد انتهيت للتو من تأليف كتابي الأول
    وهو عن تجربتي كأم بإصابة ابني بمرض السرطان عافى الله الجميع
    الكتاب مزود بصور..
    ويقع في 118 صفحة..
    الآن بدأت اتصالاتي بدور النشر
    شخصيا أفضل العبيكان ولكن إلى الآن لم يرد أحد على الهاتف ، وموقعهم الإلكتروني غير قابل للسؤال عن هذا الأمر…
    هل لديك خطة معينة للنشر؟.بل للوسيلة لدار نشر العبيكان؟..فانا لا أفقه شيئا…
    أما عن تسويق كتابي مجانا على الانترنت ..فأرفض الفكرة تماما…لازم الكل يشتري عشان أربح ( ـ :
    إضافة لالتزامي مبدأ الوفاء للورق مصدر المعرفة الأصيل…

    شكرا دائما.

  18. شبايك رد

    الأم الفاضلة
    ثبتك الله في ابتلائك. الآن، هذا كتابك الأول، وأنت – ككاتبة – مجهولة، ليس لك سابقة أعمال، أي أنه حتى ولو رد عليك العاملون في العبيكان، سينظرون إليك من منظار التردد… تأسيسك لموقع على انترنت، وتوفير الكتاب بالمجان فيه، سيفيدك على جميع المستويات، فتعليقات القراء وآرائهم ستكسبك خبرة لا تقدر بمال، وتوفر عليك سنوات طوال، كذلك، أؤكد لك من واقع خبرة شخصية، أن توفير الكتاب بالمجان للتنزيل، يزيد أرباحك المالية، عكس الصورة التي كونتيها في عقلك، بالطبع كلامي يصعب قبوله، لكن ابحثي في جوجل عن باولو كويلهو، وابحثي عما إذا كان يشجع في مدونته الزوار على قراءة كتبه بالمجان أم لا، ابحثي عن تجربته مع السوق الروسية، وإن لم يجد كل كلامي هذا، فلا أستطيع ساعتها أن أقدم لك أي شيء آخر…

  19. أنا رد

    شكرا أخي
    وأحب أن أخبرك أن ابني تعافى الآن والحمد لله .. و كل ما أرجوه في هذه الحياة ، أن يسبغ الله عليه هذه العافية إلى أن يتوفاه إليه ..
    انا من أشد المعجبين بباولو كويلو
    وقد قرأت كل كتبه المنشورة بالعربية تقريبا…
    ولو كنت قرأت ” الزهير” لعرفت أن الرجل مليونير أصلا…
    أنا لا أبحث عن المال فقط
    الكتاب إهداء إلى كل أم وكل مريض …
    لكنني لن أرفضه أيضا…
    سأبحث عن موقع كويلو ..
    ولكن هل سيكون بالعربية؟
    فإنجليزيتي لا تنفعني إلا في المستشفيات!!!

  20. أنشودة المطر - علي رد

    الأخ رؤوف
    السلام عليكم

    ممتع جداً أن استرسل في قراءة ما تكتبه في تدويناتك, ويبعث ذلك في نفسي الأمل والتطلع إلى آفاق أبعد. وأنا أتفق مع أحد تبريراتك لعملية الكتابة وهي أنك تشعر براحة نفسية وانشراح عندما تجد امرئً قد استفاد من كلمة قلتها.

    باختصار أحببت أن أشكرك و أقدر ما تعمله, وان اتواصل اكثر معك ومع وما تكتب وايضا مع زوار مدونتك الكرام.

    تقديري للجميع
    علي 🙂

  21. عبير منير (أم مريومي) رد

    أخي الفاضل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية أرجو من الله العلي القدير أن يوفقك لما فيه الخير ، لقد قرأت بعض قصص النجاح في مدونتك شبايك وقرأت سيرتك الذاتية وهي فخراً لك ولأبنائك إن شاء الله وفقك الله يا أخي .

    أنا مصرية تربيت في مدينة حائل بالسعودية ثم عدت إلى مصر فترة الجامعة كما هي عادة معظم المصريين وأستقرت أسرتي بعد ذلك في القاهرة ثم عملت في مجال السكرتارية وتزوجت وأعيش حالياً في الكويت وأعمل منذ سنة تقريباً وفي نفس المجال ولكن حقيقة وجدت نفسي لا أريد بل لا أحب هذا العمل وأحاول أن أحبه فقط من أجل أسرتي وظروفي الحياة إلا أنه يظل داخلي شئ وهو أن هناك شئ يناديني وهو أنني أريد الإستقلال في عملي ومن الصعب أن أترك وظيفتي حالياً وكل مشكلتي هي أنني لا أدري كيف أبدأ .

    لن أطيل عليك ولكني أرغب في رأيك وأيضاً في مساعدتك الفكرية والمعنوية لي لأبدأ وأضع أقدامي على أرض صلبة فهل أجد مكان عندك لأخت لك .

    لك مني كل تقدير وإحترام .

  22. شبايك رد

    مشكور أنشودة المطر

    أم مريم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مشكورة على الدعوات الصالحة، تقبلها الله وجزاك أفضل منها، مشاكل البداية تبدو عويصة، لكن ببعض التفكير “خارج الصندوق” تجد طريقها إلى الحل، يمكنك سؤال من حولك، ما تخيلكم لي لو كنت أعمل عملا خاصا بي، كذلك يمكنك أن تسمحي لعقلك بأن يسترسل في الأحلام، وتنظرني إلى نفسك في أحلامك، ماذا تفعلين فيها، وكذلك يمكنك البحث عن إجابة سؤالك، ما الذي تحبين فعله، حتى أنك يمكنك الاستغراق فيه بدون طعام أو كوب الشاي الصباحي، وتقومين من عز النوم سعيدة لأدائه.. من هنا ستعثرين على الإجابة…
    موفقة بمشيئة الله

  23. حسن رد

    بارك الله فيك أيها المبدع شبايك
    على فكرة هل يقوم موقع لولو بالتسويق للكتاب أم على كاتب العمل أن يقوم بذلك

  24. شبايك رد

    حسن
    لا يا بطل، التسويق مهمة الكاتب، دائما، سواء مع لولو أو غيرها، فحتى دار النشر، لديها في شهر من 50 فأكثر من الكتب، فكم من الوقت ستقضيه الدار مع تسويق كتابك؟؟؟ خاصة عندما تكون مبتدئا

  25. سامي جبر رد

    أستاذ رءوف
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد طرحت العديد من العناوين تحت موضوع ..
    فعنوان التدونة في الحقيقة أصاب موضوعاً أما ما كتبت في التدوينة اشتمل على العديد من المواضيع
    لماذا نكتب ؟ … من سيقرأ ؟ … وقبل ذلك .. هل سيقرأ أحد ؟؟
    ما هو حال القراءة في عالمنا العربي
    حسناً .. في ماذا ستكتب ؟؟
    كيف تسوق ؟ .. لن تنتهي التساؤلات
    أؤيد رأيك بنشر الثقافة للجميع

    وهنا أطرح فكرة قام بها أحد الأخوة المبرمجين حيث قام بطرح كتاب إلكتروني (PDF ) وأضاف في مقدمة الكتاب عبارة قريبة من التالي :
    ** عزيزي القارئ .. إذا وجدت أنك استفدت من هذا الكتاب .. فهذا رقم حسابي البنكي .. لإيداع مبلغ (***) وإذا لم تستطع ذلك .. فالكتاب مجاني **

    أعجبتني الفكرة … ترى ما رأيك

  26. محمد عليبة رد

    اخي سامي جبر
    دعني ارد عليك نيابة عن رؤوف شبايك حبيي وحبيبك اعتقد انه انني اول مرة رأيت احد علي الانترنت العربي يعرض كتابا غير مجاني للتحميل والدفع حين ميسرة هو رؤوف شبايك نفسه وبصراحه لفتته الجميله هي ما استوقفتني عنده وجعلتني احبه دون ان اراه واقدرة دون ان اكلمه

    وهذا الكلام علي لسان شبايك يقول “لماذا تشتري الكتاب بينما يمكنك تنزيله وطباعته؟
    لكي تظهر دعمك لي، فعوائد المبيعات ستذهب لتمويل الموقع ولشراء المزيد من الكتب والمراجع العلمية، ولتمويل المزيد من الترجمات، فالقرار بيديك، حيث يمكنك تشجيع مسيرة الترجمة وإثراء المحتوى العربي، أو زيادة أرباح شركات تصنيع الطابعات وأحبارها!”

    تأكد من كلامي علي هذا الرابط
    http://shabayek.com/aow/

  27. عائشة الدوسري رد

    وصلت متأخرة لهذه المدونة و خاصة لهذا المقال, فقد طبعت كتابي الأول ( بكري) كما أحب أن اسميه ، وهو خاص بتجربتي الشخصية و تجارب المجموعة المشاركة معي في حمية غذائية خاصة، و بدا التسويق للكتاب في شهر يناير لهذا العام ، ووضعت بعض نسخه في مكتبة جرير، لقد بعت منه قرابة العشر كتب خلال شهرين، وطلبت مني المكتبة تزويدهم بستين نسخة جديدة ، وها قد مر الان سته شهور ولم يردني أي جواب، ولهذا فكرت في أنه لربما انشر الكتاب الكترونيا ، فالهدف الحقيقي منه هو تعميم الفائدة للجميع و خاصة من ضاق ذرعا من تجريب الحميات المختلفة ودون جدوى، فهل لك أن تساعدني في التعرف على كيفية تنزيل كتابي على موقعي الالكتروني ولك جزيل الشكر… على فكره اسم كتابي( كل كثيرا تصبح رشيقا)

  28. سالي رد

    انت فعلا شجعتني وانا نشرت كتابي في موقع لولو وهو عبارة عن حوار بين ام وابنتها بعقلية الأم المتفهمة للجيل الجديد ومحتضنة لافكارهن وعيوبهن

  29. مرياني عبد المجيد من المغرب رد

    أشكرك جزيل الشكر فأنت عرفتني بهذه التقنية pod التي ما سمعت بها من قبل .. وفتحت لي أفقا فأنا أملك أكثر من أربعة دواوين لم يكتب لها النشر لحد الآن بسبب شروط النشر المالية المجحفة لكن الأمر لا يخلو من صعوبة فأنا أتتبع كل الخطوات ونجحت الى حد الآن غير أن تصميم الغلاف هو المعضلة . أشكرك صديقي ومتمنياتي بالنجاح لك ولكل المتحمسين للفكرة فالعالم العربي يحتاج الى مليون مؤلف ليبحثوا في الصحراء عن ابرة الحرية

  30. رويدة نور بغداد رد

    السلام عليكم..

    اني من العراق..عمري 19

    واعتبر نفسي كاتبه مبتدئه والحمد لله جبرتني حياتي القاسيه على تأليف روايات للاحلام التي تمنيتها..

    ولكنني اردت نشرها ولم استطع بحثت عن الف طريقه عبر الجوجل..

    ومع ذلك لم اقطع الامل

    حبيت تساعدوني في نشرهم

    مع ودي..

  31. رويدة نور بغداد رد

    اخي شبايك اريد كتابة روايتي الاولى ارجو منك المساعده

    بأن تدلني على المكان الذي اكتب به الروايه

    واكون ممنونه

    مع ودي ..

  32. أحمد سعد رد

    أعجبني هذا القول ..

    (( لكي تكتب كتاباً ، عليك قراءة آلاف الكتب ))

    و أشعر به ..

    إنها حالة من الأخذ و العطاء .. تقرأ كثيرا فتزداد الرؤية لديك .. و عند رغبتك في التعبير عن شئ تخرج هذه الرؤية على الورق بشكل إنتقائي من مجمل رصيد ما قرأت بعد أن يتذوقها فكرك ، و يعبر ما تود قوله أمام ناظريك فيرسم على وجهك الإبتسامة من روعة إعجابك به .

  33. REHAB رد

    “لما لا أملأ الدنيا بالضجيج، أملاً في أن أساعد نابغاً على اكتشاف مواهبه؟”

    كم أعجبتني هذه الجملة التي تتمنى الخير للجميع..ببساطة هي رائعة
    كما أعجبني اسلوبك في الكتابة وسأقرأ كتبك بإذن الله
    أخ رءوف..
    لم أنشر كتباً من قبل..لدي كتابين وأرغب في نشرهما..
    هذه التدوينة تنصح بموقع لولو قبل 10 سنوات
    هل مازال موقع لولو هو الأفضل برأيك؟

    أتطلع للإجابة

    1. شبايك رد

      شخصيا بت أنصح بالنشر الإلكتروني… راجع تدوينتي عن موقع جمرود… لكن لولو أفضل حل للنشر الورقي العربي حتى الآن…

  34. Rehab رد

    شكرا أ. رءوف..وسأكون ممتنة أكثر لو تفضلت علي وأجبت عن استفساري الثاني الذي يتعلق بمصطلح معين مر علي أثناء قراءتي..

    ماذا يعني (فسح كتاب)؟ هذا الفسح مطلوب في بلدي للكتاب الذي سيتم نشره.. هناك دور نشر لدينا مثل دار سيبويه للنشر الالكتروني تكفينا العناء وتقوم باستخراج فسح الكتاب و هي تتبنى الأقلام المبتدئة.. لكني أميل لموقع لولو و أرغب في النشر عن طريقه
    سؤالي: هل سأحتاج لاستخراج الفسح بنفسي لو نشرت عبر لولو؟ أم أن الموقع سيقوم به..؟

    1. شبايك رد

      الفسح – على حد علمي – هو مستند قانوني لحفظ الحقوق وتسجيل أنك المالكة الفعلية لهذا العمل الفكري والأدبي…
      هذا هو الافتراض طبعا، لأن الواقع يفيد أن سرقة الكتب العربية أمر منتشر وشائع، ومطاردة هؤلاء اللصوص عمل مرهق ماديا ونفسيا لأن اللصوص يعرفون كيف يخفون آثارهم…

      عودة إلى سؤالك، لا، موقع لولو لا يقوم بأي شيء سوى طباعة الملفات التي ترسليها له في صورة كتاب ورقي عادي ويبيعها لمن يريد شراؤها، لا أكثر من ذلك.

  35. aissa رد

    كيف تؤلف كتاب بعد قرائتك لمجموعة من الكتب واردت ان تقتبس منها وتضع لها عنوان مناسب لذلك ؟
    اريد منك شرح لهذه الخطوة وكيفية تجسيدها ؟

    1. شبايك رد

      تأليف كتاب غايته أن تحفظ مجموعة من الأفكار والاكتشافات على الأوراق.

      أنت، عن ماذا تريد أن تكتب؟ ابدأ في كتابتها فورا وبدون ترتيب، وبعدما تنتهي من كتابة كل ما لديك من أفكار، عد للتحرير والتصحيح واختيار عنوان وبالتوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *