هل تريد أن تكون مليونير؟

39٬865 قراءات
31 أغسطس 2006
هل تريد أن تكون مليونير؟

هل تريد أن تكون مليونير؟ هذا السؤال يطرحه كثيرون على مواقع البحث، وتأتي هذه التدوينة ضمن نتائج البحث. من كتاباتي عن قصص النجاح، ستجد أن الفقر والذكاء الاجتماعي عنصران أساسيان لقصص التحول من الفقر إلى الثراء. قصتنا اليوم مثال آخر يؤكد على زعمي هذا. قراءة مفيدة!

نظر الطفل الأمريكي الأسمر ذو الست سنوات، إلى أمه المريضة وهي تعمل بكد كي تعيل أسرتها الفقيرة، وهو كان يخلد للنوم وهي مستيقظة، ويقوم من نومه ليجدها مستيقظة تعمل، فقرر مساعدتها بأي سبيل كان، فتفتق ذهنه عن فكرة بيع عبوات كريم البشرة مقابل دولار ونصف، وكان زبائنه من الجيران وسكان المنازل المحيطة.

في سن السابعة طبع لنفسه بطاقة (كارت) كتب عليها مدير القرن الواحد والعشرين. في سن الرابعة عشرة كان قد حقق مليونه الأول.

بعدما هاجمت نوبة قلبية ثانية والدته بسبب الضغوط العصبية، قرر “فارح جراي” أن عليه فعل أي شيء لمساعدة أمه التي تولت وحدها تربية وتنشئة ثلاثة أولاد صغار.

إرضاء أمه بالطريقة الصحيحة

رغم أن المنطقة الفقيرة التي كان يقطنوها كانت تعج ببائعي المخدرات والهوى، إلا إن جراي أدرك أن هذه ليست الطريقة الصحيحة، ولم تزده كل الصعاب من حول سوى إصرارًا على النجاح، إن أمه بحاجة لذلك، وهو أراد تحسين مستوى العائلة كلها.

استقر في ذهن جراي أن الشراء بالجملة والبيع بالقطعة هو السبيل للحصول على الربح المشروع.

تحويل السيء إلى طيب

لقد فهم هذه الجزئية من طريقة عمل بيع المخدرات في حيه الفقير العنيف.

تعرف جراي على معلمه ومرشده روي تاور، والذي علمه أنه ما دام نجح في تحقيق ربح قدره 50 دولار اليوم، فإن بإمكانه ربح المليون في يوم ما.

لم تعرف طفولته أي دِعة أو نعومة، فعندما أراد شراء حقيبة أعمال له، لم تتمكن أمه من توفيرها له، فما كان منه إلا أن حّول صندوق طعامه المدرسي ليصبح حقيبة أعماله الخاصة، كما استعار رابطة العنق الرخيصة الخاصة بأخيه ليبدو كرجل أعمال محترف.

رجلا صغيرا

لم يكن جراي ولداً صغيرًا، بل كان رجلاً صغيرًا كما تروي عنه جدته.

ذات يوم طُلب منه إلقاء خطبة، فبدأ بالتدرب على أفراد عائلته، الذين استمعوا له كما لو كان أستاذ جامعيًا أو عالمًا ضليعًا.

في سن الثامنة أسس جراي منتدى أعمال لأبناء الحي الشرقي الفقير في مدينة شيكاغو، عمّد من خلاله للحصول على تبرعات عينية ونقدية: عينية في صورة حضور الناجحين لرواية قصص نجاحهم لأولاد الحي، ونقدية في صورة تبرعات استثمرها الفتي الأسمر بما ينفع أولاد الحي.

دلني على 5 أشخاص يمكنهم مساعدتي

حصل جراي على 15 ألف دولار تبرعات لهذا المنتدى، عبر استخدامه لأسلوبه المبتكر: أرشدني إلى خمسة يمكن لهم أن يوافقوا!

تعرض جراي لمرات رفض لا حصر لها، لكنه لم ييأس أو يخنع، بل تقبل الرفض بروح عالية، وهو كان يطلب من رافضيه أن يرشدوه إلى خمسة أشخاص يمكن لهم أن يشتروا منه ما يبيعه.

استثمر جراي نقود التبرعات التي جمعها في مشاريع بيع المشروبات الغازية والحلوى، لكنه لم يتمكن من الحصاد، إذ أن حالة أمه الصحية ساءت، ولذا تعين على الأسرة الانتقال لبلدة أخرى حيث حصل أخوه الأكبر على وظيفة أفضل، فانتهى به المطاف في مدينة لاس فيجاس.

لكن القدر ابتسم للفتى الأسمر الذي كاد يتم العاشرة من عمره، إذ أتيحت له الفرصة للتحدث في برنامج إذاعي، بسبب خبرته وقدرته الطبيعية على الخطابة.

لأدائه التلقائي، تم تعيين جراي كمذيع مساعد في ذات البرنامج الذي بلغ عدد المستمعين له قرابة 12 مليون مستمع.

لم تمر سوى سنتان إلا وكان جراي خطيبًا مفوهًا يطلبه الناس والمجلات والصحف والتليفزيونات  لإلقاء الخطب، مقابل خمسة إلى عشرة آلاف دولار في الخطبة الواحدة.

لا تدخر في بنك، استثمر مالك

أراد جراي استثمار نقوده تلك في مشروع ناجح، وهو أراد ممارسة نشاط سبق له العمل فيه، وحيث أنه اعتاد مساعدة جدته في طهي الطعام، لذا قرر وعمره 13 سنة تأسيس شركة بيع أطعمة في مدينة نيويورك، لكنه قرأ قبلها كتابًا عن التسويق، ونفذ ما جاء فيه فصلاً بعد فصل.

قام جراي بطهي الحساء، ثم قام بصبه في زجاجة، ثم أرسلها لمصنع تعليب، ثم انطلق يبحث عن خبراء في هذه الصناعة ليتعلم منهم.

وسنه 14 سنة تحول الفتي الفقير إلى مليونير، بعدما حققت شركته مبيعات فاقت المليون ونصف دولار.

لم يتوقف نشاط جراي عند هذا الحد، إذ أنشأ شركة لبيع بطاقات الهاتف سابقة الدفع وأخرج برنامج حواري إذاعي موجه للمراهقين واشتري مجلة وأنتج برنامجًا فكاهيًا كوميديًا ناجحًا.

لم يقف جراي عند المكسب المادي، إذ أسس جمعية خيرية حملت اسمه موجهة لتقديم خدمات ومساعدات للشباب كي يبدءوا أعمالهم التجارية.

رغم عيوب المجتمع الأمريكي -التي يبدو أننا لا نرى سواها- لكن مواهب الفتى لم تدفن فيه، إذ تمت دعوته للانضمام إلى عضوية الغرف التجارية وانخرط في منحة دراسية مدتها ثلاث سنوات وعمره 15 سنة.

لنجاحه الباهر تلقى دعوة لمقابلة الرئيس الأمريكي بوش وزيارة الكونجرس الأمريكي وأصبح عضوًا فخرياً في العديد من المجالس التجارية.

هل تريد أن تكون مليونير؟

غلاف كتاب هل تريد أن تكون مليونير؟

غلاف كتاب هل تريد أن تكون مليونير؟

وسنه 19 عامًا بدا جراي في تأليف كتابه: هل تريد أن تصبح مليونير؟ إليك تسع خطوات تعينك على ذلك أو “Reallionaire” وهذه الخطوات هي:

  1. لا تخش الرفض، فالغزالة الجريحة تقفز مسافات أطول
  2. تفهم القوة خلف الاسم
  3. اجمع فريقًا من المُعلمين والمرشدين الناجحين حولك
  4. استغل كل وأي فرصة
  5. امض مع التيار… لكن اعرف إلى أين تريد الذهاب
  6. كن مستعدًا نفسياً لتقبل الفشل والوقوف على رجليك بعد الوقوع
  7. خصص وقتك لما تعرفه
  8. أحب عميلك وزبونك
  9. لا تقلل أبدًا من قوة شبكة المعارف والعلاقات.

أصبح كتاب هل تريد أن تكون مليونير؟ من أفضل الكتب مبيعاً في أمريكا خلال صيف عام 2005، بعد أسابيع قليلة من طرحه في الأسواق.

الكتاب حصل كذلك على الثناء والمديح من مشاهير الشخصيات المحترمة في المجتمع الأمريكي، بدءًا بالرئيس الأمريكي بيل كلينتون، ومرورًا بآخرين مثل بيير سولتون ومارك فيكتور هانسن.

نشاط جراي التجاري وقت كتابة هذه السطور كان تجارة العقارات. ما تجارتك أنت؟

الشاهد من قصة مؤلف كتاب هل تريد أن تكون مليونير؟

  • لم يسخر المجتمع من محاولات الطفل الصغير لاقتحام عالم التجارة بل ساعدوه
  • لم يرفض رجال الأعمال المشاركة بخبراتهم وأوقاتهم وأموالهم مع أطفال الحي
  • تشجيع المجتمع الأمريكي الشديد للناجحين ولو كانوا صغارًا أو سودًا
  • النجاح المالي لا يعني التخلي عن مساعدة الغير
  • لم ييأس أبداً، ولم يتوقف عن التعلم من الغير

هذه القصة وردت ضمن كتابي 25 قصة نجاح ويمكن الحصول عليه عند شرائك باقة النجاح هنا.

اجمالى التعليقات على ” هل تريد أن تكون مليونير؟ 92

  1. سلطان رد

    بالرغم من سيئات المجتمع الأمريكي … إلا أن ما جعله ينجح هو تشجيعه للأفراد أن ينجحوا ، وعدم وضع العراقيل الاجتماعية أمامهـم ، وقبوله لما هـو جديد إذا لم يكن يتعارض مع ثوابته التي قام عليه … لو كان هذا الرجل يعيش بيننا لربما كان ضحيـة لعصابة مخدرات وليس كما هـو اليوم …

    وشكراً لك أخي شبايك على الموضوع ، وعلى المدونـة … وأحييك استمرارك في التدوين بغض النظر عن قلة الردود من الزائرين (وإن زادت على استحياء مؤخراً) ……. أرأيت يا أخي كيف أن المجتمع العربي يشجع أصحاب المدونات الناجحـة

    شكراً جزيلاً

  2. شبايك رد

    شاكر لك على مرورك الكريم على المدونة ولا تحرمنا من هذه الزيارات والتعليقات…

    يكفيني في مدونتي أني تعرفت على خيرة شباب العرب أمثالك، فأنا لا أبحث عن غثاء السيل، بل أنقب عن الذهب…

  3. د محسن النادي رد

    خصص وقتك لما تعرفه
    أحب عميلك وزبونك
    لا تقلل أبدًا من قوة شبكة المعارف والعلاقات

    ……………………………………………………..
    اعتقد ان اخر 3 امور يجب التركيز عليها بشكل كبير
    الارتقاء بما نعرف وتحديث المعلومات
    ان نعامل الزبون كاخ وصديق قبل ان يكون زبون ليشعر انه في منزله
    اذكر جملة كان يرددها صديقي د ابراهيم ابو النعاج ( تستطيع ان تكون مليونير ان كان عندك مساعدون اكفاء وشبكة معارف جيده )

    ارجوا ان نستفيد كلنا مما تكتب اخي الكريم
    وننتفع بعمله

    ودمتم سالمين

  4. Abed. Hamdan رد

    جزاك الله حير على هذي القصة الناجحة…أنا قرأت أكثر من كتاب عن موضوع كيف تصبح مليونير..كان أفضلها “Rich Dad Poor Dad, by Robet Kyosaki” http://www.amazon.com/Rich-Dad-Poor-Money-That-Middle/dp/0446677450/sr=8-1/qid=1157040052/ref=pd_bbs_1/104-4057307-0943128?ie=UTF8

    أكثر جملة مهمة بالموضوع من وجهة نظري هي

    “لكنه قرأ قبلها كتابًا عن التسويق، ونفذ ما جاء فيه فصلاً بعد فصل”

    القراءة المكثفة والهادفة هي السبيل الوحيد…مشكلة الشعب العربي هي عدم القراءة

  5. اسماعيل رد

    لسه إمبارح كنت في سيرتك يا شبايك .. في حتة مقطوعة في إسكندرية .. وكنا قاعدين بقى حبة أصحاب بنتكلم ..
    المهم انا عايز أقولك ان مدونتك جميلة وانا مقدرش يعدي كام يوم كده من غير ما ازور وأسجل حضور وبالتأكيد طبعا استمتع بكل تدوينة جديدة .
    ملاحظات الدكتور محسن ايضا مميزة
    شكرا يا شبايك على هذه التدوينة المميزة .

  6. مصطفى رد

    هناك الكثير من أمثال جراي وما يفوق قيمة جراي في بلادنا الاسلامية ولله الحمد .. لكن لم يجدوا بعد الفضاء الواسع الذي سبح فيه نجم جراي…

    أشكرك أخي رؤوف وأهنؤك على نجاحك وأحمد الله أني وجدت فيك أخيرا شيخا عارفا يرشدني الى طريق النجاح..

  7. shabayek رد

    د محسن: الاتجاه الحالي في التسويق هو إقامة علاقة لا تنتهي مع الزبون/العميل/المشتري – لكن للأسف لا تجد إنعكاسًا لهذا الاتجاه في بلادنا – ليس بعد.

    عابد العبقري (جييك): – الأب الغني والفقير كتاب لطالما أردت الحصول على بعض الوقت لقراءته … عمومًا لا يجب نسيان أن قراءة ألف كتاب لا تغني عن التفكر والتدبر والتعقل، ودعواتي لك بالتوفيق في عامك الأخير، وأتطلع لأن أكتب عن نجاحك يومًا ما…

    الزميل اسماعيل: إن شاء الله كانت السيرة بالخير… مدونتك الجميلة تذكرني بالأيام الخوالي…

    بن ماجد: من قال ذلك … المعوقات في كل مكان وزمان وعلى كل لون… إحصائيات الأمريكان تفيد أن من كل 10 محاولات أمريكية لإنشاء شركات جديدة، تفلح واحدة فقط – في أمريكا أرض الفرص… المحك هو المثابرة وعدم اليأس … كما أشكرك على عودتك للتدوين مرة أخرى، ونصيحتي لك هي تقسيم موضوعك إلى فقرات قصيرة، فالناس طبيعتها الملل السريع، لذا وجب إغرائها بالقراءة، عبر وضع معلومات تشد في بداية كل فقرة…

    مصطفى: شيخاً عارفاً مسؤولية كبيرة أرجو أن تعفيني منها، سمها مجتهد – باحث عن المعرفة، وأما لقب شيخ فتدل على العلم الغزير، وأنا لا زال أمامي الكثير… نعم في أوطاننا الكثيرون الذي ينتظرون … وهنا أحاول تقصير فترة الانتظار هذه…

  8. أحمد القطري رد

    عزيزي شبايك اسعدت جداً جداً لحصولي على هذا المنتدى الجميل ويسعدني ان اكون احد الاصدقاء والاجمل من ذلك تدوينك لقصص النجاح الباهرة لاناس لايعرفون اليأس والاحباط في هذا الزمن .. كم كانت جميلة رحلة المليون للفتى الاسمر جراي الذي بدأ خطوة الكفاح ببيع عبوات كريم البشرة والوقوف على معاناة امه المريضة والتي اضن في مضمونها بأنها السبب لدعوتها له بالنجاح والتوفيق وذلك لبركة الوالدين الذي امرنا بها الله سبحانة وتعالى فالفتى بدأ بفكرة وهي المنطلق لكل عمل ناجح اهم شي يحصل عليه الانسان الفكرة ثم الدافع والمتطلبات والرغبات ثم ان اجد نفسي في المستقبل فتجربة جراي جميلة ولابد الانسان ان يكتشف ما اعطاه الله من مهارات داخلية متعمقة في انفسنا حبذا لوبدأنا في اكتشافها ..دمت في حفظ الله اخوكم احمد القطري ..البحرين

  9. أحمد وهدان رد

    قصة أكثر من رائعة ،، داعية للنجاح والاصرار وتقبل الفشل والاخفاق بروح رياضية فالحياة سجال يوم لك ويوم عليك والأهم أن تستفيد من أوقات فشلك واخفاقك
    بالنسبة للمدونة رائعة وتمنياتى لك بالتوفيق من كل قلبى …. فأنا دارس لادارة الأعمال وعاشق للعمل الحر وأتمنى ان أنجح فى حياتى باذن الله لذلك احترم وأقدر أصحاب هذه المواقع التى تدعو الى النجاح
    أحمـــــــــــــــد وهـــــــــــــــدان

  10. ابراهيم رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله كل خيرا على هذه القصة الهادفة والمشجعة التى هى والله اكثر من رائعة “”””””””””

    ولكن من وجهة نظرى ان الشعب العربى يواجه تحديات اكثر مما واجهها هذا الطفل الاسود الصغير
    فمنها ماهو ناتج عن الحاكم ومنها ماهو ناتج عن المحمكوم نفسه

    وهو الشى الذى يمنع من حدوث مثل هذا النجاح فى وطننا العربى ,, وحتى العرب الذين حققوا نجا حا فى مجالهم حققوه هناك فى بلاد الغرب لماذا

  11. شبايك رد

    أحمد القطري:
    أشكرك على هذه المساهمة الجميلة، صدقني لم أفكر في الأمر من هذا المنطلق: توفيق الله إنما جداء بسبب بره بأمه – صدقت، ولا تحرمنا من هذه التعليقات العبقرية في المستقبل.

    أحمد وهدان:
    دعواتي لك بالتوفيق في حياتك، ولا تظن النجاح سهل، بل يحتاج لصبر وعزيمة

    إبراهيم:
    عجزي عن توفير قصص نجاح عربية لا يعني عدم وجودها … وبطل القصة هنا جراي نشأ في حي يتعامل جميع من فيه في الرذائل – لكنه لم يسلك طريق القطيع – بل وقف ضد التيار حتى نجح – وهذه بتلك ! أي نجاح يخفي مصاعب شديدة تم التغلب عليها، تلك المصاعب تختلف من بلد لآخر – لا أكثر – لكن يبقى كلامك صحيحًا لدرجة ما…

  12. Naree رد

    أولاً أهنئك أخي شبايك على مدونتك الرائعة والجميلة والهادفة وقد وصلت اليها عن طريق محركات البحث خلال بحثي عن مواقع قصص النجاح .. لأني فعلا أحاول النجاح في مجال ادارة الاعمال وانا في حاجة الى النصح ولا اخفيك سراً أنه بقى لي وقت طويل اريد التخصص في مجال معين ولكن الى هذه اللحظة بقى الاختيار مشكلة امامي .. وقرأت في كتاب لأنتوني روبنز ما يفيد بأنه لكي تنجح عليك تقليد استراتيجيات الناجحين في كل ما يقومون به مثلا في مجال ادارة الاعمال .. ولكن يبقى عندي عامل ( الحيرة في اتخاذ القرار السليم ) ولا اطيل عليك .. اشكرك على هذه المدونة مرة اخرى .. مع اطيب تمنياتي بالنجاح والتوفيق .

  13. المتفاءل رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ….

    جزاك الله خير أخي شبايكـ على القصة الرائعة جداً … والتي تحمل في طياتها الكثير من

    الدروس والعبر منها : التفاؤل .الصبر . عدم الإستسلام . النهوض بعد السقوط . وغير ذلك

    الكثير ….

    فلو أن كل شخص منا قراء مثل هذه القصة وتأمل في مضامينها لتغير حــاله إلى الأفضل

    إن شاء الله ..مع أطيب التمنيات للجميع بالتوفيق في الدارين…

    المتفاءل بمستقبل مشرق -بإذن الله-

  14. المليونير القادم 2010 رد

    اشكر كاتب القصة . ان العالم العربي ملي بالفرص الجيدة للنجاح ولكن هذا يتطلب منا نحن شباب اليوم للاستعداد للانقضاض على هذه الفرص لان الفرصة لا تنتظر بل يجب على المبدع ورجل الاعمال الناجح والمغامر ان ينطلق لها ويسيطر عليها ويتعلم منها النجاح . وشكرا

  15. ابراهيم عبد الهزيز رد

    ما شاء الله تبارك الله عليك يا كاتب هذا الموضوع ..

    فالبحث و القراءة مفيدا كثيرااا ..

    شكرا لك افدتنا .. و جعل الله من امثال هذا الفتى فتيااانا مسلمين يفيدون امتهم بهذا المال .

    تحياتي لك ..

    و السلام عليكم .

  16. محمد كمال شبارقه رد

    صراحه الموضوع مفيد جدا والقصقص مثيره لكن لا ننسى ان الارزاق بيد الله اما هذه الاشياء فهي اسباب نستطيع ان نعمل بها بعد الاعتماد على الله واله هو الغني
    اشكركم جزيل الشكر
    مع خالص امنياتي بالتوفيق
    bmw_mk000@hotmail.com

  17. محمد كمال شبارقه رد

    اشكرك يا شبابيك على هذا الموضوع استفدنا من الموقع ومن النصائح الموجوده
    بالموقع وصراحة من جد وجد ومن زرع حصد وبعدين اعتقد في فروقات في الدول حسب دخل الفرد ارفعوووووو ايديكم معي وقولو يارب نسالك الجنه في الاخره والمليونير في الدنيا امين
    وشكرا
    bmw_mk000@hotmail.com

  18. المهندس الصبّار رد

    :: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ::

    أشكرك على هذه القصة الملهمة..
    بحق أستاذ رؤوف أنت تساعدني كثيراً و إن كنت لا تدرك.. و مما لش فيك غيري كثير يستفيدون من كتاباتك..

    أعجبني قولك: الاتجاه الحالي في التسويق هو إقامة علاقة لا تنتهي مع الزبون/العميل/المشتري..

    لعل ربي ييسر أمري و أرسل لك بقصتي يوماً ما لتكتبها 🙂
    جزيت خيراً..

  19. شبايك رد

    كتابة سير الناجحين غير ذات قيمة – ما لم يأت أحد وينتفع منها- ولو كان هذا الانتفاع تفاؤل أو عزيمة أو أمل، وهذا ما نزرعه في هذه المدونة، الأمل القابل للتحقيق، وسأعتبر عرضك يا صبار بكتابة قصتك وعدًا عليك أن تفي به، ولا تهمني النتائج، لكن يهمني أن تنهض بعد كل عثرة – لا تطيل انتظاري 🙂

  20. The Hope رد

    قصة أكثر من رائعة تبث في النفس العزيمة والإصرار ..

    أخي العزيز شبايك , أشكر لك كل ما تقدمه في هذه المدونة الرائعة
    فقد انتفعت بها كثيرا ً والحمدلله .. جزاك الله عني خير الجزاء .

    ملاحظة على الموضوع :

    إذا كان شعارك : لا استسلام ..
    فلن يهمك كم من العثرات سيمر في طريقك !
    والسلام 🙂

    أخوكم : الأمــل

  21. رشوان عساف رد

    كل إنسان وله ظروفه الخاص به يا تسعده أو تدمره والحمد الله على كل حال

    وتعليقي في هذا/ حكمة معروفه للآخرين ( من جدا وجد ومن سارة على الدرب وصل )

    والسلام عليكم

  22. محمود سيد احمد محمد حسن رد

    بصراحة القصة حـــــــــلوة بس مين عارف يمكن الفلوس بتغير النفوس

  23. كريم رد

    كلام جميل ما قدرش ائول حاجة تانية بس ازرع خير تحصدخير وعمل تربح وتنجح با الفلع من زرع حصد

  24. ابويوسف رد

    يكفي ما ذكره الاخوة الافاضل من فوائد وأسأل الله الكريم أن يجزي صاحب المدونه خير الجزاء واحببت أن أضيف أن من أهم الأمور قبل بدء أي مشروع هو إستخارة الله سبحانه وتعالى قبل البدء وطلب المشورة وفقنا الله وإياكم لمايحب ويرضى إنه جواد كريم

  25. نافذ رد

    بيني وبين المال كراهية لا يمكن ان تتصوروها لدرجة انني اكره من ابتدع فكرته انه سبب معاناتي
    لذا شعرت بالغثيان حين قرات ما كتب عن ذاك الاحمق .. كفاكم قرفا وابحثوا عن سعادة مدفونة بداخلكم لا تحتاج الى دولارات .. افسدتوا العالم فما عادت هناك قيمة للمشاعر التي تئن بداخل كل واحد فينا صدقني اي مليونير في عالمك هذا بينه وبين السعادة سنين ضوئية …. وعندك الباقي!
    اشكرك على جهودك
    اتمنى لك التوفيق
    نافذ

  26. شبايك رد

    نافذ
    المال وسيلة لا غاية. السكين يمكنك أن تذبح به بقرة وتوزعها على الفقراء لتطعمهم، أو تذبح به أخاك في الانسانية، ولا يمكن أن نمدح أو نذم السكين، لكننا نحكم على اليد التي استعملت السكين. لنا في السيرة العطرة لرسولنا عليه أفضل الصلوات والتسليم وصحابته الأخيار خير مثال، عثمان بن عفان تولى تمويل الكثير من غزوات الرسول، وكذلك عبد الرحمن بن عوف، وكذلك أبو بكر وعمر وعلي، كلهم جادوا بالمال، لكنهم عملوا كي يكتسبوه وتاجروا وربحوا وأنفقوا في سبيل الله. بكرهك المال تعطل أمرا من أوامر الإسلام، فكيف ستنفق في سبيل الله إن لم تكتسب المال أولا… اسمح لي، لكني اختلف معك فيما ذهبت إليه من تفكير واعتقاد.

  27. محمد عوض الله صديق رد

    لك الشكر شبابيك موضوعك مفيد ومهم ابعد الله الخوف عن قلوبنا الخوف هو الذى يسيطر على قلوبنا نخاف نستسمراونضع مبلغ فى تجاره خوف من الخساره ممكن يكون نوع من الجهل عدم الثقه فى افكارنا على إنها صحيحه

  28. mohamedmustafam رد

    موضوع جامد جداااا وعلي فكرة موضوع التسويق من الموضيع المهمة جداااا ولكن مش بالتسويق فقط تنجح المشاريع في اسباب لنجاح اي مشروع 1- الاستمرار في المشرروع 2- التجربة والخطا 3- العزيمة والصبر 4- انتهاز الفرص للنجاح … وحاول كتييير اكيد في يوم هتوصل

  29. مهند رد

    انظروا الى الشعب الامريكي الذي يحترم الاطفال واخذ ارائهم على العكس من المجتمعات العربية للأسف اتمنى للجميع الاستفادة من الموضوع واخذ العبرة منه و شكرا

  30. الشاقى رد

    وينهم هما الفلوس انا شاقى لكن من غير جدوا ولمورى مدهوره واريد ان اكون نفسى واتزوجججججججججججججج

  31. وليد وهبى رد

    الاصرار والعزيمة وقوة الاقتناع هي الطريق المثلى لتحقيق النجاح ولا نجهل ارادة الله، الانسان مجموعة من المكونات لوتجمعت جميعها على فعل شىء لتحقق/وشكرا

  32. علي العيسائي رد

    المشاريع الناجحه تريد دائما من الشخص عدة امور 1-التوكل على الله 2- الدراسه المناسبه للمشروع
    3-راس المال 4- قوة الاراده والتصميم 5- الصبر وطريقة عرض المشروع
    6- العلاقات العامه 7- الاخلاق والمعامله الحسنه لانك تتعامل مع كافة شرائح المجتمع

  33. حمايه رد

    أحييك أخي رءوف علي هذا الموضوع الجميل ؛ لقد أصبحت مدونتك بجانب كوب الشاي هي بداية يوم عملي كل صبـــــــــــــاح ؛ وإلي الأمام دائما ؛؛

  34. bassem رد

    شكرا اخي على هدا الموضوع الحلو والرائع
    حقيقتا شيء محفز لكن سيدي انا شخص يحمل الاحلام الكثيرة لكن كسلي الضخم يجلس عليها ويمنعها من الحراك

  35. رائد رد

    اول رد لي لأني وجدت نفسي مجبر على هالشي لوضوح كبر المجهود اامقدم في كثير من المواضيع المطروحه
    اشكرك على جهودك في تنمية الثقه عند الشباب العربي لكي يشقوا طريقهم ليكونوا فاعلين في مجتمعاتهم0
    تقبل تحياتي مع الدعاء لك بمزيد من التقدم والتوفيق0

  36. بو تركي رد

    اعجبتني كثيرا المقالة والموضوع, وتحمست كثيرا لموضوع توفير المال, وكسب الاموال,
    خاصه ان قرائتي للمقالة وافقت برنامج في قناة المجد اسمه (منتدى الاستشارات) ووافق موضوع الحلقة والتي هي بعنوان( ميزانية العائلة) موضوع المقالة وابدع الاستاذ (سلطان الدويييش) في مقابلته
    اسال الله ان يغني جميع المسلمين للانتهاض بالامة الاسلامية…
    واخيرا اشكرك يا اخي صابر والى الامام …. يامبدع

  37. رجل المهمات رد

    والله الحق انو موضوع مره خطير بس نحنا في زمان العداء مو المساعده لانو كل واحد يستحي يخدم صديقو او كل من اراد التباهي يقول انا خدمت فلان فوالله الموضوع مره عجبني ويعطيكم العافيه

  38. بن زعير رد

    السلام عليكم

    اولا اشكر الاخ شبايك على هذه المدونة الرائعة وهي ولاشك إضافة مميزة للنتاج العربي النادر والمميز ، وتنم عن خبرة طويلة لصاحبها البارع بارك الله فيه..

    ولست أدري أي مقالاتك أجمل من الآخر .. لم أتردد أن أضع مدونتك كصفحة البداية لمتصفحي لأنهل منها دوماً

    ارجو ان يتحفنا العزيز شبايك بإيميله لنيقى على اتصال بالمميزين أمثاله..

  39. بيبرس رد

    اريي انه موضوع حقا شيق وجميل وجادي ومفيد وارجو من كل شاب جادي ان يحاول ان يستفيد مهما كانت ظروفه ولا يستسلم لظروفنا القاهره المدمره لكل شاب طموح ولكن لايمتللك وسيله النجاح السحريه في مجتماعتنا العربيه العبيه ولكن اقول له اعمل جاهد فليس هناك ما نخسره اكثر مما خسرناه ولا ينظر لعامل السن علي انه معوق فانا اعتقد اننا كعرب وكمصري خصوصا عمرنا يقاس بما نستطيع ان نحققه لانفسنا من سعاده ونجاح لا بالسنين فالايام تمر ولانشعر بها ولكن نحاول ولا نياس لاننا حقا نستحق الافضل

  40. ام احمد رد

    اذا كان الانسان صبور بما فيه الكفايه ولم يكن متهورا او عجولا واستخدم عقله كلما قلت مشاكله والانسان حلو الكلام ومنتقي الكلمات الجيده تجد حوله الكثير من الناس مادحيه وهذا ينعكس فورا على حياته ونجاحه .

  41. محمود أبو العز رد

    المدونة رائعة ولكن لن يحدث ذلك فى مجتمعنا لأن المجتمع لدينا يحارب الناجحون

    ويقف فى طريقهم ولن تجد من يمد اليك يد العون فى هذا الزمن

  42. عبدالله الدوسي رد

    لا ادري حقيقة كيف اصف هذا الابداع الذي يتناثر في زوايا هذه المدونة الرائعه والراقية بكل مقاييس الروعة والرقي !!
    انت ايا شبايك رجل يحق لنا جميعا من الماء الى الماء ان نفخر بك فانت ابن العرب وليس مصر فقط .. هنئيا لنا بك ..
    هذه المدونة تحمل كنوزا ثمينة من الافكار والقصص العظيمة للنجاح والتفوق والانطلاق الى عالم ارحب وافق اشمل وامل اكبر !!
    سلمت لنا وحفظك الله ووفقك .. والى مزيد من التقدم والتطور ايها الفذ .
    تقبل خاص تقديري .. عبدالله الدوسي __الرياض.

  43. شبايك رد

    مشكور يا طيب، ما يهم هو أن تتحقق الاستفادة ونرى ريادة عربية اقتصادية، وشبابا صغيرا يحلم بتأسيس شركات عملاقة، وينجح!

      1. شبايك رد

        لأنها غير موجودة 🙂 لم أكتبها بعد… أريد أن تنسى الناس قصته، لأني حين أكتبها سأذكر المساوئ والعيوب والمزايا والمناقب، وهو أمر قد لا يقبله عشاق ستيف جوبز، ولذا وجب الانتظار.

  44. الباشا وليد رد

    اريد ان اعلق بان تحقيق المليون الاول والثانى ليس بالشى الصعب من الناحيه النظريه ولكن فى ارض الواقع يختلف الامر تماما خاصه فى ظل الظروف الاقتصاديه الحاليه لذلك ما اريده منكم هو ان تخبرونى عن مشروع له دراسه محكمه اصل به الى المليون الاول ولو فى غضون سنه او اكثر

  45. أحمد موسى رد

    الشكر الجزيل لك ولمعلوماتك القيمه

    للأسف انا لا أملك المورد المالي الكافي وأيضا اعتبر صغير في العمر لأطبق بعض الافكار التي تقترحها ولبدأمشروعي الخاص وأصارحك بأني احيانا اميل الى الكسل ولكني فعلا استمتع بقراءة مدوناتك بالرغم من انني شديد الكراهية للقراءة لأني احس بالملل بسرعه

    امر اخر اخي النحترم شبايك، انا اقوم بوضع بعض من مقالاتك في موقعي الخاص بي انا وصديقي لكنني لا انسى ان اكتب في نهايه المقال ان المصدر هو مدونة شبايك.

  46. احمد رد

    اولا نشكرك اخوي على هذا الموضوع الجميل والمفيد
    نعم كلامك جميل بس……؟!
    من جد وجد ومن زرع حصد ونعم لكل مجتهد نصيب بس الارزاق بيد الله
    ومشكور للمره الثانية وانشا يرزقنا وياكم يارب ويعطيك العافية

  47. الفتوة رد

    علي فكرة الاول كل سنه وانتو طيبين
    انا نفسي اكون مليونير او اي حاجه المهم اكون انسان كويس وقدر افتح بيت
    بس علي فكرة ان الواحد يكون مليونير بسهوله ممكن
    والحل هو عندي ياااريت نتكلم مع بعض الاول وممكن نشوف الحلول اللي نقدر نتوصل اليها علشان الارنب
    المهم لازم الجديه والشجاعه علشان نكون اصحاب المليرات

    وشكراا
    مع : ابوالوفا

  48. بروفسور الفلسفه رد

    كن مستعدًا نفسياً لتقبل الفشل والوقوف على رجليك بعد الوقوع
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اني احب ان استدل برسول الله عليه افضل الصلاة والسلام عندما ذهب للطائف فضربوه وطردوه
    وارسل الله له ملك الجبال وقال مرني يامحمد اتريد ان اطبق عليهم الاخشبين فمامن محمد الرحمة المهداه الا ان قال
    لا
    لعل الله ان يخرج من اصلابهم اناس يذكرون الله وانا استدليت بالامر هذا ان الرسول عليه الصلاة والسلام لم يقبل الرفض بل مشى في طريقه وطموحه الا وهو دعوة الناس للاسلام وانظرو في وقتنا الحالي الى الطائف تعج من خيرة الناس وهكذا الامر على ان تصبح مليونيرا يجب علينا الا نيأس ونحاول بقدر المستطاع ونصبر فلكل مجتهد نصيب
    هذا وصلوات ربي على سيد خلقه محمد بن عبد الله الرسول الهاشمي

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  49. احمد عز رد

    جملة كيف تكون مليونيرافى حد ذاتها شيقة جدا تشد اى قارىءواذا حدد الانسان هدفه وجمع همته على شىء سيبلغه باذن الله بس يكون هدفه فى الخير ويطلب المدد من مولاه ولا ينسى حق الله فى ماله وحق عباده المحتاجين وشكرا جزيلا

  50. سليم رد

    • لم ييأس أبداً، ولم يتوقف عن التعلم من الغير

    لعل هذا هو الشيئ الوحيد الذي يتكرر في نفسيات كل أبطال قصص النجاح
    فالارادة تفعل المستحيل … و قد رأينا ذلك حتى في أمثلة عربية ( إلى من يطالب بالعرب ! ) كباسم و غيره الكثيرون الذين برغم قساوة مجتمعاتنا الشرقية على من يعمد إلى إبتكار أفكار تجارية أو حتى نشاطات أخرى إلا أنهم إستمروا و كافحوا إلى أن وصلوا كلهم … ولم يتوقف إلا من فقد الإرادة و شكك في ثقته بنفسه – فهلموا إخوتي كي نصبح مثل هؤلاء فالمجتمع نحن و بنا تتغير العقليات

  51. فيصل محمد شعفل رد

    اكثر من روعه ويليت اخي الفاضل تكرمنا بعدة افكار في العمل التجاري

  52. hesham shams رد

    اعتقد ماكتب منه ماهو بعيد عن الحقيقه فنحن نعيش فى مجتمع لايعرف المساعده ولا يعرف الحب للغير الكل يبحث عن الذات حتى انا وانت وغيرنا بحثنا عن المجد والشهرة والغنى من اجل النفس لا من اجل نفع الغير ونفع المجتمع ادعى الله ان يجعلنى نصير الغير والمحتاج وان يحقق طموحاتى لكنى اعرف لابد من ان اجتهد من اجل الوصول للقمه.هشام

  53. ابوراشد رد

    يعطيك العافية ….
    لكن على الجميع التطلع إلى ما هو أهم من المال …
    ألم تسأل نفسك يوماً عن ورقة النقود التي في جيبك كانت عند من وقبله من ومن ومن…… قبل انت تصلك …

  54. حسن محمد هلال رد

    هذا يعن ان الصبر يطلب الثراء
    اصبر فان جاهداك والى المصير

  55. ابراهيم الفلسطيني رد

    انا اقول ان الانسان عليه التحكم بالعقل والصبر والارادة مفتاح الفرج

  56. أحمد الشاذلي رد

    بسم الله
    ماشاء الله المدونة اكثر من روعة

    للوصول الي اي شئ ترغبه

    1- العلاقة الطيبة مع الله
    2-الصحة الجيدة
    3-الفكر الاجابي
    4-التطوير المستمر في جميع جوانب الحياة
    5-وضع هدفا كبيرا امامك
    6-العمل بكل طاقه تمتلكها من اجل تلك الهدف (منكم الصدق ومن الله العدل )
    7-توقع دائم الافضل ولا تتأثر باي شي يحدث حولك (افصل الظروف المحيطة بك عن تحقيق هدفك )

    شكرا ………..

    نسيت شيئا

    تلخيص ذلك في نقطتين 1- الاكثار من الاستغفار (وقلت استغفروا ربكم الذي كان غفار يرسل السماء عليكم

    مدرارا )

    2- الشكر علي كل نعمه اعطاه لك الله (لئن شكرتم لازيدنكم )

    وبذلك تصبح مليونيرا وتصل الي ماتريد في منتهى السهولة .

    1. لينا رد

      تصحيح صغير
      الايه هي : ” وقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا … ” الى نهاية الايه

  57. الشرق رد

    قصة جميلة والمذهل فيها هو عمر هذا الفتى وهو يحقق هذه النجاحات المتتالية !

    شكرا لك اخي شبايك

  58. الكسواني رد

    موضوع مشوق بس حاولت اعمل شغلات اكثير بس هاد الاشي مستحيل بالمجتمعات العربية

  59. irshad al sharef رد

    شيء اكثر من روعة
    ويجب على الانسان ان يتحكم بعقلة
    ولا ان يدع عقلة يتحكم به
    شكران اخي شبايك
    واتمنى المزيد من الخبرات ……………………….
    ونحن ننتظر………………………………………..

  60. صفاء رد

    السلام عليكم : قصة رائعة وملهمة حقا وهي من النوع الذي احب وازيد عليها انه صحيح ان مجتمعاتنا العربية

    لا تشجع ابدا على النجاح لكن سؤالي هنا لكل من وقف الاخرين بوجه كي لا ينجح هو : ما قيمتنا كبشر ومخلوقات

    تتمتع بالعقل والتميز اذا لم نتحدى وقبل الاخرين انفسنا ؟ وصدقوني وهذه نصيحتي لكل شخص ظروفه صعبة سواء

    اكان فتاة ام شاب انه اذا اردت شيئا بالفعل فانك ستحصل عليه في نهاية المطاف المهم ان تحاول من كل قلبك

    وفي النهاية لطالما كان مبدئي في الحياة ان كل شخص يصل للمكان الذي يرى نفسه فيه واتمنى الخير للجميع .

  61. علي الغامدي رد

    اشكرك الشكر الجزيل على الطرح الجميل
    وقرأت هذه القصة في كتابك 25 قصة نجاح
    واشكرك على هذا الكتاب المميز والرائع الذي وجد فيه القصص العظيمة الداعمة نحو التغيير والنجاح^_^

    الانسان حينما تنبع رغبة قوية من داخله في تحقيق شيء ويحاول ان ينظر الى ما يريد الوصول اليه بصورة واضحة ويتقدم في تحقيق ذلك والله العظيم الله سبحانه يكون معه ويساعده على تحقيق مايريد

    حينما يقال توكل على الله التوكل هنا يعني الشعور بالوصول الى المقصد والغاية في الثقة بالله وبالنفس
    نجد الذي ينذر اذا حقق شيء معين انه بصوم او يتصدق فتجده يتأكد من حصول الشيء الذي يريده
    ويتحقق بعد ذلحين

    على الشخص الذي يريد ان يصل الى مايريد ان يرسم خطة واضحة يمشي عليها وتكون مبنية على التفاؤل وحسن الظن والتوقع

    وهذه الخطة ليس مقيداً بتنفيذها بالكامل يعتبرها مثل الارشادات وهي تتغير الى الافضل مع الوقت

    على الانسان ان يثق في نفسه ويتقدم.

  62. خجول رد

    بسم الله
    اهم شي ان الانسان مايضيع وسط زحمة الحياة وحتي لوكان تقدمك بطيئ فهذا انجاز
    وحتي لو لم يكن هناك تقدم المهم انك تعرف مكانك وين
    واهم شي الانسان يلزم حدوده ويعرف قدره امام الملك القهار سبحانه وتعالي

  63. محمد عبد الوهاب رد

    من أجمل ما قرأت من قضض نجاح و شكرا على مشاركتها معنا اخي شبايك

  64. كامل رد

    نفسى أكون غنى عشان أطلع أمى حج واجبلها الى نفسها فيها بس بئذن الله أنا هحاول أعمل حاجة عشان أكو ن غنى وعشان بردة أسعد عمتى أنا عمتى كفيفة وجدعة جدا ونفسي أسعدها

  65. ragheb رد

    جزاك الله خيرا وربنا يجعل مجهودك فى ميزان حسناتك فأنا من اكثر المعجبين بمدونتك وربنا يزيدك نجاح على نجاح ومشكور يا اخى القصة اكثر من رائعة

  66. ميرنا الهبل رد

    thank you soooooooooo much نا كتير مشكورة لهل شيء أنا بحبكم كتير و شكراً شكراً لكم
    و بنصح كل مين أدخل إلى هذا الموقع أنو بحب كتير ألون ضيفوا و أبعتوا الإيميل و حتشوفوا الفرق و جربوا و لا حتندموا أبداً يا حبيباتي ببببببببببببااااااااااااييييييييييييي33

  67. حكيمة رد

    رغم جولاتي المتعددة في المدونة إلا أنه لم يسبق لي الاظلاع على هذه التدوينة المحفزة

    والسر في نجاح جراي هو الإصرار والإرادة التي لم يهزمها الفشل واليأس وهده الخصال التي يتفاوت فيها الناس

    وهي نفسها التي تدفع الناجحين للنجاح

    شكرا أ. رؤوف لإصرارك على نجاح هذه المدونة والحمدلله الذي سخرك لتحفيز الناس

  68. خليل الايوبى رد

    مساء الخير جميعنا
    انا خليل من مصر و عندى 28 سنة ولكن اتمنى احلام حقيقى اللى بحلم حاجات حلوة شايف فى حلم انى غنى جدا و كان معى سيارة غالية

    طبعا لو معى فلوس كثير وحلال اعمل الخير للناس واعمل شركة دعاية واعلان كبير وفيها كل مجال الاعلانات
    و نفسى اكون عندى سيارة بى ام دبليو و نفسى طبعا اتزوج بنت جميلة يارب توافق احلامى

  69. أيمن رد

    قصة محفزة فعلا و أهم جزء في تلك القصة انه لم ينصاع للرفض أو يقع أسير للبيئة التي من حولة

  70. أحمد سعد رد

    <>

    نصيحة مهمة قالها صاحب القصة ..

    و يقصد به .. أستثمر وقتك في العمل في مجال خبرتك !

    لكني سأضيف إلى عبارته مقطع ..

    <>

  71. أحمد سعد رد

    ( خصص وقتك لما تعرفه )

    نصيحة مهمة قالها صاحب القصة ..

    و يقصد به .. أستثمر وقتك في العمل في مجال خبرتك !

    لكني سأضيف إلى عبارته مقطع ..

    ( و تعلم ما لا تعرفه ) !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *