مدير الدقيقة الواحدة

17٬843 قراءات
25 أغسطس 2006
غلاف كتاب مدير الدقيقة الواحدة

غلاف كتاب مدير الدقيقة الواحدة

أردت اليوم مشاركتكم كتاب مدير الدقيقة الواحدة للكاتبين: كينث بلانشرد وسبنسر جونسون، والذي علمت به من سياق كتاب مليونير الدقيقة الواحدة، بسبب حاجة أي مليونير لإدارة فريق العمل الذي سيساعده على النجاح. رغم أن هذا الكتاب نُشر لأول مرة في يناير 1983 لكنه بقي محل اهتمام الكثيرين حتى الآن.

في زمنه، كان هذا الكتاب من أوائل الكتب السهلة التي اتبعت فكرة رواية القصة مع التركيز على العِبر والأفكار، ومن أوائل الكتب التي روجت لمبدأ الدقيقة الواحدة. إيجاز الكتاب يأتي في صورة ثلاثة أسرار ستساعدك على زيادة إنتاجيتك وإنتاجية من تديرهم. يلفت الكتاب نظر المدراء إلى أن من يديرونهم هم أهم المصادر في أي شركة ومنشأة، ولذا يجب اقتطاع وقت قصير في كل يوم عمل للقيام بمهام مدير الدقيقة الواحدة، لكن قبلها …

من هو مدير الدقيقة الواحدة ؟

مدير الدقيقة الواحدة هو قائد وقور يحترمه من هم تحته، و يعود سر نجاحه للأسرار الثلاثة التالية:

السر الأول: أهدف الدقيقة الواحدة
الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم يعطون نتائج أفضل

يجب على المدير أن يجتمع – بشكل دوري – مع أعضاء فريقه، لمناقشة الأهداف المطلوب تحقيقها، والاتفاق عليها، ثم كتابتها بشكل بسيط وقصير وواضح بشدة للكل، مع مراجعة هذه الأهداف من وقت لآخر للتأكد من تحقق هذه الأهداف المتفق عليها. تسمية الدقيقة الواحدة لا تعني قصر هذه الاجتماعات على 60 ثانية، بل أن تكون دورية ومتكررة وسريعة، تهدف لتأكيد مسؤولية كل عضو في الفريق، والتأكد من أن كل عضو قد فهم حدود مسؤولياته، وأنه يعمل فعلاً لتنفيذ المطلوب منه.

أجرى الكاتبان العديد من الدراسات على المدراء والمدُارين، حيث طلبا من المدراء كتابة توصيف لأهداف من يديرون، وطلبوا من المدارين كتابة الأهداف المطلوبة منهم، ونادرًا ما تشابهت كفتي الأهداف!

السر الثاني: مديح الدقيقة الواحدة
ساعد الناس ليبذلوا أقصى إمكانياتهم، واضبطهم وهم يقومون بأداء شيء على وجهه الصحيح

عندما ترى أحدهم يجيد في أداء أي شيء، فعليك أولاً أن تمدحه وتشجعه في التو وعلى الفور، وثانيًا أن تخبره السبب وراء كل هذا المديح والرضا، وكيف أن أداؤه العالي هذا سيساعد الشركة على التقدم والتطور وتحقيق الأرباح والنجاح. انتظر عليهم قليلاً ليشعروا بالسعادة بسبب هذا المديح، ثم امضِ في طريقك بعدما تصافحهم بيدك.

عند سؤال المدُارين عن كيفية معرفتهم أنهم يؤدون وظائفهم بشكل جيد، كان الرد عندما لا يصيح المدير فيهم غاضباً، فالهدوء معناه أن كل شيء على ما يرام، وهذا غير صحيح.

السر الثالث: تأنيب الدقيقة الواحدة
أن تكون أميناً مع من تعمل معهم يتطلب منك توجيههم للأخطاء التي وقعوا فيها

بداية ستتفق أنت ومن تدير أنك ما أن تراهم أخطئوا في مجال ما، فإنك ستوجههم على الفور لهذا الخطأ. ومثل السر الثاني، يجب أن يتم اللوم على خطوتين: الأولى عند حدوث الخطأ ودون أي تأخير، والثانية توضيح سبب اللوم بشكل واضح بطريقة زائدة. هذا التأنيب يساوي في قوته مديح الدقيقة الواحدة.

تنفيذ اللوم بهذه الطريقة سيساعد المخطئ على فهم سبب وطبيعة خطأه، وعلى تأدية المهمة المطلوبة منه على شكلها الصحيح. التأنيب يجب أن ينحصر على الخطأ الذي حدث، ولا يتطرق لكون المخطئ كسولاً بطبيعته لا أمل في إصلاحه. يجب عليك أيضًا التعبير عن شعورك الداخلي إزاء وقوع هذا الخطأ، وكيف أن هذا الخطأ كان يمكن تفاديه مع بعض الالتزام.

بعد هذا التأنيب، ستنتقل لمرحلة تأكيد الثقة في النفس، وتذكر كيف أنك تُقدّر دور هذا المخطئ في الفريق، وتوضح له أهميته فيه، وكيف أن طريقة أداؤه تؤثر على الجميع. بعد هذا التأنيب، يجب أن تقف عند هذا الحد وتعود لسابق طبيعتك.

الآلية التي يعمل بها هدف الدقيقة الواحدة

كينيث بلانشر في دراسة لتحليل كيفية قضاء الموظفين غير المنتجين لوقتهم، وُجد أن هؤلاء غير المنتجين ما أن ينتهي دوامهم/وقت عملهم حتى ينطلقوا لممارسة هواياتهم وطرقهم المفضلة لقضاء الوقت بحيوية ونشاط. هؤلاء غير متفهمين لطبيعة الدور المطلوب منهم، وبحاجة ماسة للتشجيع والتحفيز، والأخذ بأيديهم لفهم الطريق الصحيح. لا يوجد إنسان فاشل، بل إنسان غير مُحفز وغير مُدرك لطبيعة الدور المطلوب منه تنفيذه.

في الأغلب، تنفق غالبية الشركات معظم نفقاتها على رواتب العاملين بها، بينما التدريب وتطوير المهارات يأتي في ذيل قائمة هذه التكاليف. يرى بعض أصحاب الأعمال أن تدريب الموظفين سيجعلهم أفضل ومن ثم قد يتركون العمل لديهم، لكن – وإن صح هذا- فكيف سيوظف هؤلاء ذوي المهارات والكفاءات العالية ويحافظون عليهم؟ بالتأكيد – ليس الحل هو بقاء الحال على ما هو عليه، فهذا الموظف قد يحضر تدريبات مسائية ويرحل في نهاية الأمر لشركة توفر بيئة عمل أفضل. تثبت الدراسات أن التدريب يجعل الموظف راضيًا عن نفسه ومن ثم ترتفع إنتاجيته، هذا الرضا يجب استثماره في تحديد الهدف المطلوب تحقيقه، وتوجيهه عبر المديح والتأنيب.

كل شخص تراه هو رابح محتمل، وقد يتخفى بعضهم خلف قناع الفشل – لا تجعل هذا القناع يخدعك.

الآلية التي يعمل بها تشجيع الدقيقة الواحدة

هل رأيت كيف تملأ السعادة قلب الأبوين حين يخطو طفلهما أولى خطواته؟ هل لاحظت كم التشجيع اللذان يفرطان في تقديمه لطفلهما؟ وهل لاحظت تأثير هذا التشجيع الغامر؟ خذ مثال آخر تعليم الأطفال طريقة الكلام، إنك تعيد لهم الكلمة مرات ومرات حتى يتقنوا نطقها. رغم ذلك، تجد أن غالبية المدراء ينتظرون اكتمال المهمة التي يؤديها موظفيهم لكي يشجعوهم ويمدحوهم. تخيل لو اتبعنا هذا الأمر مع هذا الطفل الصغير – ماذا ستكون النتائج؟

المديح والتشجيع -في وقت الأداء الجيد- يخلق علاقة ذهنية بين طريقة الأداء الصحيحة والرضا النفسي الناتج من هذا المديح، ما يجعل الموظف يبحث بشكل تلقائي عن المديح، على أن المديح هو نصف الطريق.

الآلية التي يعمل بها تأنيب الدقيقة الواحدة

تلازم التأنيب مع لحظة وقوع الخطأ يساعد الفرد على الربط بين ما وقع منه وبين كون هذا الفعل غير صحيح أو غير مطلوب. يكون التأنيب قاصرًا على الفعل ولا يتعلق بأهمية الفرد في الفريق، وبذلك تساعد المخطئ على تقبل التأنيب وتجعله يعزف عن الدخول في جدل بيزنطي لا طائل منه، وبذلك لن يكرر هذا الخطأ ويؤدي المطلوب منه على الوجه المطلوب فلا يضيع وقت المدير.

يصل الموظف الجديد إلى العمل، فتقوم بتعريفه على الزملاء، ثم تتركه، وما أن يقوم ببعض الخطوات حتى تصرعه بسبب خطأ وقع فيه، فما يكون من هذا الغر إلا أن ينـزوي في الخلف ويتوقف عن الحركة، فأنت تترصده لتفرغ مشاكلك النفسية فيه، ولا تخدع نفسك بتوهم أنك تصنع منه موظفًا ناجحًا، بل تصنع منه شخصًا سلبيًا غير مبدع.

بناء على تجارب على أرض الواقع، لكي يكون التأنيب ذا فائدة ملموسة، يجب أن يسبقه التشجيع، ويجب أن يكون التأنيب على شيء شاهدته بنفسك وفهمته على وجهه الصحيح، وليس بناء على القيل والقال.

اقتطع دقيقة في اليوم لكي:
1- تراجع أهدافك
2- تقيم أدائك
3- تقرر هل يتساوى أدائك مع أهدافك

شعار مدير الدقيقة الواحدة :

أفضل دقيقة أقضيها هي تلك التي استثمرها في الناس.

يمكنك الحصول على ملخص الكتاب في صيغة ملف بي دي اف PDF عند شرائك باقة النجاح هنا.

اجمالى التعليقات على ” مدير الدقيقة الواحدة 23

  1. راندا رد

    الكتاب شيق جدا و مفيد
    قرات لك اكثر من عرض كتاب في المدونة
    شكرا لاتاحة الفرصة بالاطلاع على كتب ما كنت لاطلع عليها
    تقديري

  2. مساعد رد

    قرأت الكثير من كتب كيث بلانشرد لكن مشكلته إنه بالغ كثيرا بموضوع القصة فلم أجد له كتاب إداري إلا و قد حوله إلى قصة , نعم لديه أفكار إدارية جميلة لكن قوته في كتابة القصص مازالت ليست قوية , و شكرا شبايك على الشرح الجميل

  3. اسماعيل رد

    إنها تستحق فعلا يا شبايك .. شكرا جزيلا على المشاركة
    أفكارك التي دعتك لإختيار مواضيعك كانت تراودني من حين الى أخر نظرا لعملي بشركتين في الفترة السابقة وكم افتقدت مثل هذه التعاليم .. بالفعل يجب علينا إعادة النظر في هيكلة حيانتا لننهض بهذه المجتمعات .
    شكرا جزيلا مرة أخرى

  4. شبايك رد

    إذا كنت مللت من قصص كيث، فانتظر حتى تستمع لشرائطه… دعني لا أفسد عليك المفاجأة..

    رغم ذلك، أكثر ما أعجبني البساطة وقلة الأفكار المطروحة، فكتاب بطلب منك 10 طلبات ويحذرك من 10 محاذير ويقدم 10 نصائح سيجعلك تندم على قرائته!

    هل من القراء من لديه حالة فعلية نجحت معها هذه الأفكار؟ لقد جربت هذه الأمور الثلاث على ابنتي الصغيرة وهي أثبتت معها جدوى كبيرة – حتى الآن!

  5. عصام لرضي رد

    في الحقيقة وبذون مبالغة لقد فعلت أغلب ماذكر في المقالة مع ناس عملوا معي قبل ان اقراء هذا المقالة والحقيقة اننا حققنا نجاح كبير في فترة قصيرة لكن هذا النجاح سرعان ماتحول الى فشل و عندما قمت بمراجعت نفسي والبحث وراء اسباب الفشل عرفت اني كنت اشجع بعضهم وفي الحقيقة كانوا يستحقوا التشجيع والمديح لكن هذا المديح حولهم الى الى اناس لا يقبلوا التانيب عندما يغلطوا وجعلهم يشعرون انهم قادرون على النجاح بمفردهم وان دورهم كان الاهم والبقية مجرد اتباع وبمن فيهم.. وبمجرد ان عملوا لوحدهم فشلوا.
    احمد الله اني استطعت ان ابداء من جديد واحقق بعض النجاح لكن ارجو منك ياروف ان تكتب بشكل موسع عن طرق المديح والتشجيع والتانيب حتى لا تختلط علينا الامور
    وشكراً

    1. أحمد سعد رد

      تجربتك قد علمتك و تعلمنا منها أيضا ..

      و أرى أن المديح من دون مبالغة مطلوب .. و كذلك المكافآت المفاجئه عن العمل المميز .

      و أرفض كلمة ( التأنيب ) لأنها كلمة قاسية ، و سأستبداها بتوضيح أثر التصرف الخاطئ للمتسبب به ، و الإستماع لوجهة نظره أيضا .

      و أعتقد أنه من الصعب على أي موظف أن يعارض المناقشة البناءه ، أما إذا كان الموظف سيئا لا يقبل النقاش فالحل معروف .. و هو إستئصاله من الفريق مع توضيح السبب .

  6. شبايك رد

    عصام: هذا عيب من عيوب النفس البشرية، ولهذا اجتهد الكاتبان في شرح ضرور ترادف المدح والتأنيب، على أن طرق كل منهم تختلف من شخص لآخر ومن طبيعة لأخرى… ومن زمن لآخر، ومن شعب لآخر… إنها قصة طويلة، جدًا…

  7. حيدر رد

    السلام عليكم
    شكرا على الايجاز وهو مفيد لكي اداري ناجح او يحاول ان ينظم وقته لغرض نجاحة
    حاولت الحصول على كتاب مدير الديقية الواحدة ولكن دون جدوى في العراق
    حبذى لو هناك من يسعفني في تنزيل هذا الاكتاب على الكومبيوتر
    وايضا لعدم توفر الدفع بالكردت كارت لعدم وجود حسابات الكترونية بنكية في العراق لحد الان
    واكون شاكرا لأي شخص يساعدني وهذا أيميلي
    hyderalush@yahoo.com

  8. abu mohammed رد

    مدير الدقيقه الوحدة
    كيف استطيع الحصول علي الكتاب
    ومشكورين

  9. أشواق رد

    السلام
    وايد حلووو الموضوع وافدتونا بصراحة واتمنى شيء اكثر…

  10. إيمان أفندي رد

    أستاذ رؤوف ..

    اعجز عن شكرك على ما تقدمه

    ولقد الهمتني كلماتك وساعدتني كثيرا في تعاملي مع فريق عملي وايضا في دراستي
    كطالبة في قسم ادارة اعمال

    مدونتك اعتبرها كمرجع لي وازورها بشكل دوري حتى استفيد منها

    شكرا لك مرة اخرى وجزاك الله كل خير

  11. حسن رد

    طلب مني نقد (أو بعض العيوب) الكتاب وانا لاأعرف فهل تساعدني في هذا
    بحكم إني مازلت طالب وقرأت الكتاب ولكن لم أستطع أن أجد شئ ينتقد

  12. محمد رد

    السلام عليكم
    شكرا على الايجاز وهو مفيد لكي اداري ناجح او يحاول ان ينظم وقته لغرض نجاحة
    حاولت الحصول على كتاب مدير الدقيقية الواحدة ولكن دون جدوى في السودان حبذى لو هناك من يسعفني في تنزيل هذا الاكتاب على الكومبيوتر
    واكون شاكرا لأي شخص يساعدني وهذا أيميلي
    Mohammedmag@gmail.com

  13. محمد عيساني رد

    اخي رِؤوف من فظلك اشرح لي شيئين .الاول يقول انس رضى الله عنه جلست مع رسول الله 20 سنة لم يقل لي لشىء فعلته لما فعلته ولا لشىء لم افعله لم لم تفعله.
    والثاني انا اعمل في شركة وانا مسِول في اغلب الاحيان عن شخص او اثنين الشركة عملت لنا تكوين في مرة من المرات تكوينا .
    المدرب قال لنا تأكدوا ان الامور التي ستتدربون عليها لن تجدوها في المِؤسسة ولو بنسبة 2 بالمائة ولكن ادخروا هذه المعرفة ربما تنفعكم في حياتكم الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *