من الوظيفة إلى العمل التجاري الحر في 10 خطوات

18٬642 قراءات
12 أكتوبر 2015
من الوظيفة إلى العمل التجاري الحر في 10 خطوات

عودة إلى مقالات ضياء الدين وهذه المرة يحدثنا ضياء نفسه عن العمل التجاري الحر وكيفية الانتقال من قيود الوظيفة إلى الحرية النسبية للعمل الخاص، في مقالة تعرض الأمر ببساطة وبدون تعقيد أو مبالغة، لنقرأ معا:

تلقيت اتصالا من صديق مصري يعمل بالإمارات منذ 7 سنوات وقد اكتفي من الوظيفة ويري أن الوقت قد حان ليبدأ عملة الخاص لكن كيف ومن أين يبدأ؟ خصوصا مع وجود التزامات مالية لأسرته ومستوي معيشي يخشى ان يفقده. صديقي هذا ليس حالة فردية خاصة بل أظن أن أغلب من يعمل بوظيفة يتمني التحرر من قيودها وهنا أريد أن أقدم لك خطوات سهلة ومحددة للانتقال السلس من الوظيفة للعمل التجاري الخاص.

أولا: كيف تري يوم تحررك من قيود الوظيفة؟

تخيل بل واكتب تفاصيل ذلك اليوم الجميل الذي تتحرر فيه من قيود الالتزام بالوقت والمهام التي مللت منها وتبدأ متعة العمل الخاص باستثمارك لوقتك وقدراتك التي لم تستخدم منها إلا اليسير حتى الان, فإن أخطأت بعملك الخاص فهي خبرة جديدة تحسن بها من أدائك و إن أصبت فهو النجاح العائد عليك في المقام الأول وليس علي صاحب العمل.

ثانيا: استفد من الوظيفة كما استفادت منك

ادخر بعض المال لسد احتياجاتك الشهرية لمده ستة أشهر كمتوسط, قلل من نفقاتك الشهرية, وفر بعض المال للصرف علي دراسة أول صفقاتك التجارية.

ثالثا: خارطة طريق العمل التجاري

لن ازعم أنها الخارطة الوحيدة لكني أعتقد أنها الأسرع وهي ببساطة: ستشتري منتجا من مصدر بسعر وتعيد بيعه في السوق بسعر أعلي بحيث يكون المصدر دولة مختلفة عن بلد السوق الذي ستبيع فيه لتكون “تجارة دولية” وهي تتميز عن التجارة المحلية بأنها أكثر متعه وربحية كما أنها تثقل خبراتك بشكل أسرع.

رابعا: حدد نقاط قوتك

أنت أهم عامل لإنجاح عملك التجاري فيجب أن تكتب وبدقة صورتك عن نفسك من خلال:

  • صفاتك الشخصية: هل أنت صبور , اجتماعي , هادئ , مغامر , قيادي .. اكتب كل الصفات
  • خبراتك: هل تجيد الإنجليزية, المحاسبة, تحصل علي المعلومات من الانترنت بسهولة, هل لديك خبرة عملية بالتسويق والمبيعات؟
  • علاقاتك: هل في معارفك من يعمل بالتجارة, هل تعرف أحدا يعمل أو يمتلك مصنعا يريد تسويق منتجاته, هل لديك أصدقاء في دول أخرى يمدوك بمعلومات عن منتجات ويمكنهم استضافتك, هل في دائرة معارفك من لديه رأس مال يمكن أن يستثمره معك؟

خامسا: اكتشاف الفرصة التجارية

العمل التجاري الحر قد يبدأ من الرمان

العمل التجاري الحر قد يبدأ من الرمان

كان هناك سائح روسي يزور مصر ولاحظ وفرة فاكهة الرُمان رغم عدم وجوده بتلك الفترة من السنة في بلده الأم روسيا. بعدها درس السعر وأرسل حاوية مليئة بالرومان لبلده وحقق منها مكسبا لا بأس به، وتوالت الحاويات حتى أصبحت مصر الآن من أكبر المصدرين للرمان إلى روسيا.

أنت أيضا قد يكون لك صديق من السودان تستفسر منه عن السمسم للسوق الذي أنت فيه , أو البرتقال والرمان من مصر، أو الأسماك من المغرب واللحوم من الصومال و الأمثلة كثيرة. قد تجد مصنع ملابس لديه مخزون بضاعة من موسم الصيف مثلا لتبيعه في بلد جوها دائما صيف مثل دول أفريقيا.

سادسا: الاهتمام بالتفاصيل.

ابحث عن مصدر المنتج وأحصل علي أفضل سعر بيع له، ولا تتعجل في إتمام صفقة الشراء بل تأكد من الجودة واحصل علي عينات واحذر من عمليات النصب فلو المنتج سعره يتراوح من 9 إلى 10 دولار وأخبرك أحدهم أنه يبيعه مقابل 6 دولار فربما كانت الجودة سيئة أو بشائر عملية نصب.

حدد عميلك بدقة، فإذا كنت ستبيع لتاجر جملة فلا تضع سعر المستهلك النهائي هدفا لك فهو تحديد خاطىئ بل اسئل تاجر الجملة بكم تشتري هذه الجودة (تذهب له ومعك عينات تعرضها عليه) وبالطبع بعضهم سيخبرك وبعضهم سيطلب منك انت أن تعطيه سعرا.

إجراءات الاستيراد والتصدير يمكنك معرفتها من مخلص جمركي وهناك خوف غير مبرر من تلك الخطوة فأغلب بلادنا العربية تعتمد علي الاستيراد فلست أول من يقوم بتلك الخطوة، ايضا بلادنا تشجع علي التصدير بل وهناك حوافز جيدة للتصدير والأوراق المتعارف عليها هي: شهادة المنشأ – الفاتورة – نموذج التعبئة – بوليصة الشحن مع توثيق تلك الاوراق اذا لزم الامر.

سابعا: دورة رأس المال والعائد المتوقع

تكلفة المنتج هي مجموع سعر الشراء وكافه المصاريف من شحن ونقل وتخزين ومصاريف بيع، أما الربحية فهي سعر البيع مطروح منه التكلفة أما الوقت منذ أن بدأت الصفقة وحتى الانتهاء من بيع كل البضاعة فهو ما نطلق عليه دورة رأس المال. معرفة الربحية المتوقعة ومدة دورة رأس المال من أهم المعلومات لجذب رأس مال للصفقة.

ثامنا: الخطة البديلة

ماذا لو عميلك غير قراره بالشراء منك أو أن سعر البيع انخفض عن المتوقع؟ هنا يأتي دور الخطة البديلة، مثل النزول بالسعر لبيع كل الكمية دفعة واحدة وتقليل مدة دورة رأس المال أو استئجار مخزن والتوزيع لصغار التجار (بيع نصف جملة) بهامش ربح أعلي، وهنا يمكن أيضا استهداف المستهلك النهائي بالتسويق الإلكتروني والدفع عند الاستلام، أما لو كان لمنتجك عميل واحد فيجب ان يدفع لك دفعة مقدمة.

تاسعا: رأس المال يبحث عنك أيضا

رأس المال يبحث هو الآخر عن صفقة مربحة، لأنك إذا تركت رأس المال بدون دوران فذلك يفقده سنويا 12% تقريبا وهي نسبة التضخم المالي في السوق، حتى وإن حصل على فوائد بنكية فسيقل رأس المال بالإضافة لدفع زكاة المال وعليه فالمكان الطبيعي لرأس المال هو في الاستثمار، وهنا يأتي دورك بتحويل فكرتك التجاريه لصفقة مدروسة ذات ربحية ومدة محددة وعرضها علي معارفك ومعارفهم وبكل تأكيد – وعن تجربه – سيتوفر لك رأس مال لبداية الصفقة.

عاشرا وأخيرا : نصائح عامة

  • تسعة أعشار الرزق في التجارة كما أخبرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم.
  • ستواجه أوقاتا تعتقد أنك أخطأت بترك الوظيفة. اجعل هذه الأوقات تمر بمزيد من الاجتهاد في عملك الخاص.
  • لو المنتج الذي اخترته سهل الشراء، اقض أغلب وقتك في دولة البيع، ولو المنتج يستغرق وقتا للشراء (مثل تجميع البهارات من المزارع) فيفضل ان تقضي أغلب الوقت في مكان الشراء.
  • لو كنت مغتربا، يفضل أن يكون التبادل التجاري بين بلدك وبلد الاغتراب.
  • اعط رأس المال نسبة أكبر من الأرباح لتشجيعه.
  • تحقيق 2 – 3% شهريا علي رأس المال بداية جيدة.
  • أخيرا، دعواتي لك بتحقيق الحرية المالية.

في الختام أشكر ضياء الدين على مقالته وللتذكير، من يريد التواصل مع ضياء الدين عليه بزيارة صفحته على فيسبوك (الرابط) وطلب الصداقة والانتظار حتى يتسنى لضياء الموافقة عليه والرد على أسئلته.

اجمالى التعليقات على ” من الوظيفة إلى العمل التجاري الحر في 10 خطوات 24

  1. عصام رد

    السلام عليكم ورحمة الله ,تحية حارة للاخ ضياء والذى ادعو له بظهر الغيب لانه مثال يحتذى به فى اخلاق الاسلام من حب نشر الخير للجميع ..فقد عرفت المدونة عن طريقه و اتابع قراءتها منذ بداية العام على الرغم من انها تخاطب الشباب العشرينى و الثلاثينى و قد بلغت الاريعين من عمرى و الشكر موصول للخ رؤوف وشكرا

  2. د محسن النادي رد

    ما شاء الله تبارك الله
    نصائح من مجد ومجتهد
    اكيد سوف نسمع مستقبلا عن ضياء وما حقق من انجازات وشركات
    نسال الله له التوفيق
    ودمتم سالمين

  3. جوزيف سعيد رد

    نتمنى ان تكون هذه النصائح مفيدة فى التحول الى العمل الخاص ….

  4. Hemaya رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نصائح من ذهب وخطوات عملية للبدء بمشروعك الخاص
    بالنسبة لي قضيت وقت الجامعة في التجارة فكانت جامعتي في المنصورة فأنتهي من المحاضرات واشتري بعض البضائع مثل الهدايا والاكسسوارات واذهب لبيعها في محافظتي حتي كبرت تجارتي واصبحت اتاجر بكميات كبيرة ثم انهيت الجامعة وسافرت للعمل بالسعودية (مبرمج ) الحمد لله – لكن للاسف 11 سنة ضاعوا من عمري حتي اخذت القرار النهائي بالعودة من سنة تقريبا وقد يتذكرني الاستاذ رءوف فقد اشتركت سابقا في مسابقته الخاصة بعمل برنامج للتعريب
    الحمد لله حاليا مشروعي الخاص من علي الانترنت والذي يربحني والحمد لله اكثر من 30% شهريا لكني لن اذكر المشروع لأنه ممنوع في المدونة علي ما اعتقد
    بالتوفيق للجميع

  5. Ahmed Taher رد

    جزاك الله خيرا ولكن لما لا يمكن البدء وانت في وظيفتك الحالية والى ان يبدا مشروعك في النجاح تفرغ له كليةً

  6. ضياء الدين رد

    بالعكس أستاذ أحمد الأفضل الأعداد للتفرغ وانت الوظيفه

    حتي يأتي وقت التفرغ الكامل باذن الله

  7. المهندس رد

    ما شاء الله نصائح خفيفة و مفيدة

    ملاحظة : الحديث ضعيف و لم يرد من الرسول و إنما هي مقولة فقط (أنصح بتعديله )

  8. محى محمد. رد

    والله ضياء جعلني أستحي من نفسي فعلا فالوظيفه عبوديه وتحكم ولا عائد إطلاقا من ورائها سوي ان يعيش الإنسان فقط

  9. أحمد سعد رد

    تأكيدا على ما ذكره الأخ / ضياء في نقطة ” إكتشاف الفرص التجارية ” ، و عن فرصة توريد الرمان من مصر إلى روسيا التي إكتشفها السائح الروسي عند زيارته لمصر .

    ففي مثال مشابه ..

    ذهب أحد أصدقائي إلى سوق السمك في مدينة الأسكندرية ليشتري 2 كيلو جمبري ( روبيان ) إلى عائلته ، فوجئ بإرتفاع سعر الكيلو بشكل غير مسبوق ، و بالسؤال تبين له أن الصيد يكون محظورا خلال فترة تكاثر الروبيان و بالتالي يقل المعروض بالسوق و يرتفع سعره .

    و بما أن صديقي كان في أجازته السنوية حيث كان يعمل في أحد دول الخليج و له علاقات واسعة فيها ، فقد قام بالإتصال بأحد الإصدقاء في سلطنة عمان و سأل عن سعر الكيلو فوجده أقل بكثير ، و على الفور عرض على أحد التجار في الأسكندرية الموضوع فوافق و قام بإستيراد حاويتين للتاجر و حقق ربحا سريعا مستفيدا من فارق السعر .

  10. مصطفى الطيب رد

    و في هذا الطريق بإذن الله نسير، نستفيد من تجارب الغير حتى نعيش تجاربنا و نوصلها لمن بعدنا. فما أجمل أن تبدأ من حيثُ انتهى الآخرون.
    شُكراً شبايك.

  11. سيف الدين رد

    السلام عليكم.
    اول مرة اقوم بزيارة الموقع و اعجبني هذا التقرير المفيد والذي جعلني اقوم بزيارته هو اني اريد شراء بدلة رياضية من احد اعز الاصدقاء الذي كان زميلا لي في الشركة وقد قام بنفس المبادرة حيث تفرغ في التجارة في الألبسة الجاهزة وكنت ابحث عن سعر هاته البدلة في البلد المستوردة منه فوجدت انه سيربح معي تقريبا 80 بالمئة فهل هذا في نظركم طبيعي بالنظر الى الاجراءات الجمركية و النقل المسطرة بالنسبة للالبسة؟
    و للتدقيق فالمنتوج من تركيا و سيتم بيعه بالمغرب
    و شكراً

  12. mohamedmustafanm رد

    معلومات مفيده جدا بس عند التطبيق يوجد معوقات منها انك لما تصدر المنتج المستورد مابيدفعش قيمة السلعة الا بعد وصلها فكدا انت محتاج راس مال لا يقل عن 100000ج
    مخاطر تغير سعر المنتج خلال فترة الشحن
    مخاطر تلف المنتج خلال رحلة الشحن
    مخاطر رفض استلام المنتج من خلال المستورد
    نيجي للاستيراد
    هتدفع كامل الشحنة ولما تقوم بالتوزيع تتطر تبيع بالاجل وممكن يتنصب عليك
    الرجاء منك ياستاذ رؤف يقولنا ازاي تفاده العقابات دي

  13. رشيد رد

    مقال ممتاز الشكر الجزيل للكاتب .
    للاشارة انا تاجر من المغرب متخصص في تجارة الاسماك و لدي رغبة للبحت عن عملاء لتصدير الاسماك الى الدول العربية او الافريقية

  14. احمد محمد الغماس رد

    حقيقة المقال اعجبني ايما اعجاب ..لانه جمع..لصراحته ووضوحه وصدقه ومثابرة اخينا ..وعدم يأسه فله مني الف تحيه واحب وارغب في التواصل معه ..فانا احب امثاله…فياليت اذا جواله موجود

  15. محمود احمد رد

    رائع جدا ..
    انا موظف من الاردن ولدي رغبة وطموح في دخول عالم التجارة .. أرجو المساعده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *