خمسة دروس في الحياة من ملاكم هاوي

12٬147 قراءات
25 مايو 2013
خمسة دروس في الحياة من ملاكم هاوي

تشاد هاوس ملاكم هاوي كان في الأصل شابا عاديا، وعمره 22 سنة تلقى إصابة في ركبته، حرمته من إكمال مشواره في لعب رياضته المحببة كرة السلة في الجامعة.

بعد تخرجه، التحق بالطبقة العاملة البروليتاريا، وهناك حيث تسنى له التفكير ما الخطوة التالية في حياته، وبالتفكير وجد أنه يحب رياضة الملاكمة، ولذا لم يتردد في قضاء عامين متتاليين في تعلم هذه الرياضة، وخلال هذه الفترة تعلم 5 دروس من الحكمة الانسانية العالمية، شاركها معنا في هذه المقالة:

1 – استمر في التحرك للأمام

رغم أن النجاح في رياضة الملاكمة يعتمد على المهارة والقوة وإتقان فن كيل الضربات، لكن يمكن لأي ملاكم – مهما كان ذكيا أو قويا أو محترفا – أن يلقى هزيمة نكراء.

من الصعب بمكان الدفاع ضد ملاكم لا يتوقف عن كيل الضربات لك، ولا يتوقف عن السير للأمام نحوك، ساعتها تتحول من مباراة ملاكمة إلى معركة إرادات وعزيمة وصبر وتحمل ومهارة.

الأمر كذلك في الحياة. أغلب قصص النجاح الشهيرة هي لأناس استمروا في السير للأمام مهما تلقوا من ضربات وركلات. لم نجد من اشتهر لأنه استسلم، بل ذهبت الشهرة لمن لا يستسلم مهما وقف أمامه من عقبات.

2- الألم مؤقت. المجد أبدي.

كلام كبير، بالتأكيد…

شعارات رنانة، بلا شك…

في كل جولة تدريب على الحلبة، كانت تأتي علي لحظة تطالبني فيها نفسي الضعيفة الكسولة بأن أتوقف وأستسلم.

حدث معي ذلك في كل جولة تمرين وتدريب.

كان علي أن أحارب هذه الرغبة الداخلية في الاستسلام، وأن أفعل المثل ضد خصمي على حلبة التدريب.

حين تغلبت على هذا الخصم الداخلي في الحلبة وفي التمرين، فهذا النصر ساعدني أيضا حين رغبت هذه النفس في الجلوس لمشاهدة التلفاز وإضاعة الوقت، أو حين ساءت أمور عملي الخاص وأردت إعلان فشلي فيه.

مهما كانت الظروف التي تمر بها الآن، مواتية أو صعبة للغاية، فهي ظروف مؤقتة ولن تستمر للأبد.

استمر في المحاولة والإصرار وإياك والاستسلام.

الضربات السفلية ليست سفلية بما يكفي، والضربات العليا ليست عالية بما يكفي.

استعد لكلاهما وسيمر كل شيء. الحقيقة بسيطة وثابت: لن تحصل على ما تريده في حياتك إذا استسلمت!

[أنصحك هنا بقراءة تدوينتي الناجحة: الذين لم ييأسوا]

superman-vs-muhammed-ali-cover-double-flickr

3 – لا تذهب للضربة القاضية في التو

الملاكم المبتدئ قليل الخبرة يحاول بسرعة أن يضرب الضربة القاضية من أول جولة.

هذا الغض الغرير لا يعلم أنه في اندفاعه لتحقيق حلمه هذا، فإنه يترك فجوات في دفاعه يمكن استغلالها، كما أن مجرد صد ضرباته هذه يكفي لكي تخر قواه ويتعب وتسقط يداه فلا يعرف كيف يدافع عن نفسه فيتلقى هو القاضية.

خبير الملاكمة يعرف أن الضربة القاضية تأتي في خضم تبادل اللكمات بينه وبين الخصم.

إنها الضربة التي تأتيك دون أن تراها – تلك هي القاضية التي تقضي عليك.

كن دقيقا واستمر في كيل اللكمات، حتى تحين لك فرصة اللكمة التي تنتهي بالقاضية.

في الحياة، نتوقع مقدم النجاح بسرعة، لكنه لا يفعل!

النجاح مشهور بأخذ وقته حتى يأتي، وهو عادة يتأخر في الوصول، وعادة يأتي بعد الموعد الذي كنا نظنه سيحضر فيه.

النجاح يشترط المخاطرة وبذل التضحيات، أكثر مما نتوقع.

إياك وأن تفكر في كيل الضربة القاضية في أول مشوارك، فقط استمر في كيل اللكمات، والكتابة والإبداع والابتكار والاختراع، حتى تحين لك الفرصة التي تضرب فيها ضربتك القاضية.

إذا كنت تظن النجاح يأتي بسرعة، فأغلب الظن أنك ستعلن فشلك وتنسحب حين يثبت لك العالم أن ظنك هذا غير صحيح.

4 – الـ ملاكم لا يفوز بالمباراة على الحلبة، أو تحت أضواء ليلة المباراة

المباراة تفوز بها وأنت تجري على الطريق، وأنت تتدرب في صالة التمرين، وليس في حلبة المباراة النهائية أو تحت الأضواء الساطعة للحلبة.

النجاح يتحقق دائما وأنت وحدك، وأنت تعمل حين لا يراك أحد، حين تضحي بكل ما تملك، وتعمل بكل قواك، وتركز في عملك بكل ذرة لديك.

ما يراه الناس حين تنجح هو الحلقة الأخيرة في مسلسلة الكفاح، إنهم لا يرون الدماء المبذولة، والعرق المسال، والدموع المسكوبة، تلك الأشياء التي تسبق لحظة النجاح.

لا تدع نفسك تغشك فتظن أن النجاح سريع وسعيد. كم أنت مخطئ ساعتها حين تفعل.

إذا أردت النجاح في أي شيء، فعليك أن تكون راغبا في العمل بقوة، عليك أن تقبل حقيقة أن النجاح يوجب عليك ترك بعض مسرات ومباهج الحياة.

حين يحتفل ويلهو الأصدقاء والأقارب، ستكون أنت ساعتها متعبا من عملك المستمر لتحقيق هدفك، غير مشارك لهم، هاجرا لهم وللهوهم.

هذا هو السبيل الوحيد لتحقيق النجاح.

العمل الشاق الذكي الحكيم هو الذي يجدي في النهاية.

أن تكون عصاميا ليس الحل السهل، إنه الخيار الصعب لتعيش حياتك.

هذه الحقيقة هي التي تجعل قلة من الناس تنجح في هذا المسعى.

أنت تستطيع أن تكون من الناجحين، حين تقرر القرارات التي يقررها الناجحون!

5 – الفرصة لا زالت مواتية، وأبدا لم يتأخر الوقت

حين قررت دخول معترك الملاكمة، كنت – وفق معايير هذه الرياضة – كبيرا في السن، فغيري كان يبدأ التدرب على رياضة الملاكمة وهو لازال مراهقا، لم يقترب من سن التعليم الجامعي حتى.

كيف تغلبت على هذه الحقيقة؟

تدربت أكثر منهم، وعملت أكد منهم، ولساعات أطول منهم.

في النهاية جاءت نتائجي أفضل من هؤلاء الصغار.

حين تعمل أكثر من الآخرين، فالوقت أبدا لا يكون متأخرا لكي تنجح.

كذلك، لا تنس خبراتك السابقة، فحين بدأت الملاكمة، تمكنت من تحقيق التوافق ما بين العين واليد، بفضل خبراتي السابقة في ممارسة رياضة كرة السلة والهوكي، الأمر الذي ساعدني جدا في إتقان الملاكمة بمعدل زمني سريع.

كل ما سبق وفعلته في حياتك حتى هذه اللحظة، سيؤهلك ويساعدك على تحقيق خطوتك التالية.

[مصدر صورة الكوميكس]

اجمالى التعليقات على ” خمسة دروس في الحياة من ملاكم هاوي 59

  1. رضوان رد

    كلام الشخص سليم وصحيح وحتى انا فكرت في هذا الامر.
    التدوين والكتابة مجرد حجه يضعها عقلك الباطني كي يمنعك من المبادرة والمغامره
    لتصبح مستقلا وتبني مشروعك. وبما انك تمتلك الخبرة وتعرف الكثير من الاشخاص
    فبامكانك ان تجد مشروعا قيما وتعمل علية وتطورة.
    صدقني نجاحك اذا قمت بمشروع سيكون اكبر واكثر تاثيرا على المجتمع
    بالنسبه للمدونه فبامكانك تقليل عدد النشرات. وتفعيل خاصية اعلام المشترك بنشر موضوع جديد.
    واذا نجحت ستكون محفز اكبر وافضل للشباب المتابعين لك. اي ان هدفك تحفيزي الان ولكن اذا كان لك مشروعا ناجحا سيكون اكثر تحفيزا للمتابعين وستتحول نتائجه الى اكثر عمليه وتنتقل من التنظير الى التنفيذ.
    وحل اخر للمدونه حتى لا تهجر استضف كتاب في عدة مجالات وهكذا تكون تجربة جديدة ومميزه

  2. احمد سليم رد

    استاذ شبايك جزاك الله خير علي مدونتك الرائعة ولكن عندي اقتراح بسيط تستطيع انت تطويره بما يناسبك

    اقتراحي هو انك تضيف قسم جديد لمدونتك تتحدث فيه عن الاخلاق مثل الاتقان والصبر وهكذا وتشرح فيه كل خلق بتفصيل ممل واظن ان الاخلاق هي المحرك الاساسي للنجاح والاقتراح الثاني هو اضافة قسم تنمية المهارات مثل التفكير الناقد والتحليلي وهكذا اظن انك ستجد ملاذ جديد لتكتب فيه تدوينات لمناخ يحتاج الكثير ويكتب فيه القليل

  3. Khalid رد

    اللى بتعمله ده فى حد ذاته عمل ناجح .. هو ده مش كافى ولا ايه ؟؟؟
    موقع تثقيفى متجدد وناجح وبمحتوى متميز جدا .. عمل رائع

  4. Khalid رد

    بالنسبة للتصميم .. انا تحت امرك .. لكن للاسف لا اصمم لورد بريس .. اذا كان لديك مبرمج ورد بريس يمكنه اخذ تصميمى وتركيبه كيفما شاء

    1. تامر رد

      الاستاذ خالد ارجو مساعدتي في تصميم صفحة بسيطة لموقعي المذكور حيث انني محتاج تصميم بسيط لصفحة بHTML مثلا ويتم رفعها بواسطة شركة الاستضافة حيث انهم ليس لديهم مصممين

  5. شمعة رد

    اعلم انك تحب النصيحة ولكن انت تعبر عن متلزمة المتعلم وسط الجهلاء

    لا يمكن ان تكون مقدم النصائح في الاستثمار و التحفيز و البيع وتسويق والافكار الجديدة و تلخيص الكتب
    و ادارة الشركات و الكتابة و ادارة الاعمال ارجوك عندما ارك تتكلم في اي برنامج او فيديو ارك متصلب
    ترجو الاخر ان يلتزم حقوق الملكية رغم ان كل جهودك عبرة عن تلخيص او نسخ او نقل افكار الاخر
    اقول لا يجب ان تكتفي بانك من اول المدونين العرب او ان يكون هدفك ان تنل نوبل في نسخ
    ونقل الافكار دون اي جديد منذ ان انشاة هذه المدونة الرائعة التي تحتاج الي تغيير طريقة التفكير
    مثل صحابها الذي يحتاج الي التركيز اكثر .

    اتبع مدونتك منذ 6 سنوات واسف علي كل اخطائي في الكتابة

    1. وليد رد

      حسنا ، الرجل قام بتعريب هذه المقالة أو ترجمتها إن صح التعبير ، و هذا في نظري ليس عيبا على الإطلاق فالغرب قاموا بترجمة كتبنا ليصلوا إلى هذا القدر من المجد ، لذا اِعتبر أننا متعادلون !
      و علاوة على ذلك أنت لا تدفع للرجل ليكتب لك محتوى خالص !

    2. م. وسيم ابوزينة رد

      للأسف حتى أعمال الترجمة ليست سهلة على الإطلاق واسال من كان بها عليماً
      لذا برأيي إن عمل السيد رؤوف من الأعمال المهمة حقاً حتى لو كانت مقتصرة على الترجمة
      دعني أخبرك إن أفضل من يكتب بأي مجال هو الشخص الخبير في هذا المجال وعندما تتنوع المواضيع والمجالات فلن تقدر على مواكبتها كلها والكتابة عنها وسيمل القراء من هذا الأسلوب لأنك ستكتب ضمن مواضيع محددة فقط وستتكرر الأفكار ولن تتجاوز بضعة فصول من كتاب

      لذا لاضير من نقل المعرفة وترجمتها من لغة لأخرى هكذا تنتقل الحضارة من أمة لأخرى بالقراءة والإطلاع على المعارف التي ينتجونها

  6. ابو صافي رد

    عزيزي الاخ شبايك: والله بدون مجاملة انا اعتبر مدونتك هي اكبر نجاح, لماذا نحن العرب نفكر دائما ان النجاح هو المال؟ والذي يعمل متطوع يعتبره البعض اهبل ( مع الاعتذار للتعبير ) ,انت الان بعت مشروعا ناجحا وهو خمس خمسات ولديك الكثير من المؤلفات تباع في السوق ومستمر بالتأليف كل هذا اضافة الى وظيفتك التي سوف تمنحك التقاعد في المستقبل, السعادة الحقيقة في البذل واسعاد الاخرين ومساعدة المحتاجين, اضرب هنا مثلا ,منظمة اطباء بلا حدود الذين يذهبون الى اماكن الحروب والاوبئة ويتعرضون للخطف والقتل والى التقاط العدوى ومع ذلك لايزال الاطباء يذهبون ولا يشتكون بانهم لايجمعون المال من ذلك مع العلم بانهم الطبقة الاكثر ثقافة او ذكاء في المجتمع, انا واثق من انك ستنجح بأي مشروع تقدم عليه ولكن هل ستكون سعيدا؟ هل تذكر ماكس صاحب موقع الباي بال والذي كان يعمل 18 ساعة اثناء امتلاكه للموقع وكان سعيدا جدا ولم يكن لديه من المال الكثير وبعد البيع واخذ حصته 34 مليون دولار قال:((كانت هذه السنة بدون عمل اسوأ فترة في حياتي شعرت اني بلا قيمة وبلاهدف وذو ذكاء متناقص)) مع انه كان باستطاعته ان يشتري فنادق وشقق ويديرها ويضاعف ارباحه ولكن ليس هذا هدفه بل التطوير والابداع, استمر سيدي شبايك واشد على يدك بقوة, بارك الله فيكم واثابكم الجنة.

  7. المهدي رد

    المشكل أن السؤال بهذا الشكل لا يستقيم، فأنت تعمل عملا خاصا بك دون تفرغ، لا أعرف كيف يمكن عدم تصنيف ما تفعله ضمن هذا الاطار، أنا لا أتكلم عن المدونة، فكلنا دخلنا هذا الغمار وكل حسب توجهه، ولكن أنت لم تكتفي بالتدوين فقط.
    أولا، أنت تنشر الكتب وهذا يعتبر عملا خاصا.
    ثانيا، تنشر تدوينات مدفوعة الثمن وهذا عملا خاصا أيضا
    ثالثا، نشرت موقعا وبعته بعد ذلك بمبلغ محترم عربيا وهذا عملا خاصا ايضا …
    بقي شيء واحد أنت تنادي به ولم تفعله، هو التفرغ كليا لمشروع خاص وعبور التجربة انتظارا للنجاح او للخسارة، وأنت لم تدخل هذه المغامرة وهنا فمن الجيد اعتبار سؤال المرسل وجيها جدا، فأنت وطيلة سنوات تنادي بما لم تفعل وهذا ليس عيبا أبدا ولكن لكل ظروفه وقد تكون الرغبة في الشيء عكس المسار الحقيقي للشخص …
    أنت تريد الرد الحاسم لمثل ذلك السؤال، وهذا لا يكون الا منك أنت شخصيا، فأنت أدرى شخص بظروفك، أنت ذكرت المدونة والتدوين كسبب منطقي ولكن إحساسي يقول لي أنك أنت أيضا غير مقتنع بهذا السبب، فببساطة لنفرض أن شبايك توقف عن التدوين نهائيا، المؤكد أننا سنخسر شخصا متميزا جدا ودفع المئات الى الأمام، ولكن هل سيتوقف قطار التحفيز بعدك، مؤكد لا، هل ستتوقف الحياة، حتما لا، ولذلك سبب التدوين هو هروب للامام مهما حاولنا تجميل السبب.
    العمل الخاص متعب فعلا ومرهق وليس لذيذا كما تصوره المدونات العربية، يكون لذيذا عندما يحقق أهدافه ولكن للوصول الى تلك المرحلة هنالك خلايا عديدة بالملايين ستحرق للأسف، نقل العمل الخاص بتلك الجمالية الرهيبة هو ضحك على الناس للأسف، 90 في المائة من الحديث المدوناتي خصوصا يتمحور حول نجاح فلان أو علان، حسنا هؤلاء بالمئات ولكن لم يتحدث أحد عن فشل فلان آخر وعلان آخر وهؤلاء بالملايين، وحتى لو كانوا بالآلاف كغيرهم فهم بقوا في طي النسيان، بمعنى أن المغامر عرضة للنجاح وللفشل أيضا ولذلك كلنا أو أغلبيتنا الساحقة تخاف المغامرة وأنت منهم شبايك وهذا لا يعيبك ولكن تلك طبيعة إنسانية موجودة لدينا جميعا.
    كل تجارب الغرب الناجحة تجد لها حلقة التمويل التي تكون بعد انطلاق فكرة المشروع وتسويقها، هذه الحلقة منعدمة لدينا عربيا وان وجدت فهي كنقطة ماء في المحيط الأطلسي، ولذلك أحس دائما أن من يتكلم بحماسة كبيرة عن النجاح وكأنه يتكلم عن كوكب آخر، بل حتى الكتب المميزة في انشاء المشاريع الخاصة هي نسخ أبله لتجارب أمريكية خصوصا، منذ مدة بسيطة قلت لماذا لا أطالع قمة تجارب هؤلاء، وجدت مكتبة جرير كناشر رائد في هذه النوعية المميزة من الكتب، طبعت على نفقتي قرصنة وبدون طلب اذن – فلا تصلنا كتب جرير او غير جرير للأسف – كتابا ضخما ينطلق بك من التفكير في المشروع الى خطواته الأخيرة، كتابا مميزا فعلا، بعد أن أنهيته اقتنعت أن الناشر والمترجم إما أغبياء جدا أو تجارا أذكياء جدا، واقتنعت أن القارئ والمشتري ليس سوى حمارا قصيرا كذبوا عليه فصدق أنه سيخلق المعجزات بالمطالعة النظرية، واقتنعت أخيرا لماذا لا نتقدم فعلا بكل ما نترجم من كتب جريرية او غير جريرية، الفعل المباشر لأي مشروع مهما كان صغيرا هو التحدي الرهيب لنفسك قبل أي شيء، البيئة التي نعيش فيها تعتبر محددا كبيرا لنجاح اي مشروع وليس فقط لعدم وجود الرغبة الصادقة، كل من يقرأ قصص النجاح سيتخيل نفسه سريعا وقد أصبح ناجحا يأمر وينهى، والحقيقة أن الامر يتطلب عملا كبيرا وليس مجرد أماني،
    ليس لدي تجاربا كبيرة، بل لا تكاد تذكر لصغرها وبساطتها، ولكنها تنطلق من الصفر عربيا وليس غربيا حيث يكون الصفر متبوعا بـ10 مليارات دعم، ورغم ضآلة ما أقوم به فهو متعب فعلا ويتطلب وقتا ويتطلب مصروفات كبيرة، ويجعل كل اللذة المتحدث عنها عربيا كحلم في ليلة بعد يوم متعب، ولذلك فنحن واقعيا نخاف من التجربة وأنت منا ومعنا في هذا أخي شبايك وأجد أن هذا هو الرد الصريح والحاسم لمثل ذلك السؤال.
    تحياتي لك

  8. عبد المجيد باكوري رد

    بعض التعقيبات
    اولا :من قرأ اسباب بيع الأستاذ شبايك لموقع خمسات ليجد الكثير من الأجوبة فقد قال بأنه لم يعد له الوقت الكافي للكتابة في مدونته وقد تعرض ذات يوم للسرقة وو…
    فقد فضل التخلي على منجم ذهب لأجل منجم من المعرفة وقد كان محقا ويكفيه شرفا انه كان مؤسسه

    ثانبا :نقل المعلومات ليس عيب ولكن اختيار الجودة في المعلومات بحد ذاته تحتاج الى مهارة واستاذ شبايك كانت له تلك المهارة ولو لا هذا لما نالت مدونته شهرة كبيرة في الوطن العربي وانا من الذين يتابعونه منذ سنوات وقرأت تقريبا كل كتبه واشهد بهذا

    فقط يرجى استعمال كلمات مناسبة في التعليق ولا تجرحوا المدون الذي استفاد منه الوطن العربي

  9. فرح رد

    تدوينة اكثر من رائعة.. و في الوقت المناسب.. أشكر لك جهودك في اعداد مواضيعك الملهمة دائما

  10. ahmed ali رد

    ياينى ربنا يحفظك .. انت موهبة . كمل .. كفاية الامل و العلم اللى بتساعدنا بيه

  11. محمد رد

    بالبداية اشكرك على هذه التدوينة الرائعة المفيدة
    شبايك انت رائع ومفيد وفخر الشعب العربي
    اتابع منذ سنوات واقرات كل كتبك وتدويناتك كلها مطبوعة عندي

    احسن رد لهذا الشخص هي المدونة فقط تكفي كانجاز لك فانت عميد المدونين العرب وغيرت فكر الكثير من العرب وانا منهم
    اليس هذا انجاز كبير لوحده

  12. محمد رد

    لمن يقول شبايك ينسخ المواضيع
    يا اخوان لو كان شبايك يكتب المقالات هو لاخذ وقت طويل جداً وجهد طويل واحتمال لاتصل الى الدرجة الاحترافية التي تعودنا عليها في هذه المدونة الراقية
    فما الضرر من الترجمة لغرض نشر العلم في بلاد العرب وبلغة العرب
    انظروا الى الفائدة والتاثير وليس على الجهد الذي بذله صاحب المدونة ( طبعاً نقدر وقت شبايك في اختيار التدوينات ذات الجودة العالية وترجمتها )
    لو لم يترجم شبايك هذه المقالات من منا كان ليطلع عليها
    اعتقد 1% او اقل بالتاكيد لما وصلتهم هذه المعلومات

  13. م صلاح رد

    اخي شبايك دون مجاملة انت رائع …..
    في كل ما تبذله من جهد….

    واسال الله ان يوسع عليك ويوفقك لما يحقق كل طموحاتك

    لا استحي ان اقول : كلما يتملكني الاحباط او الياس او احتجت لدعم معنوي للاستمرار في خوض حرب الحياه وما نعانية من كبد العيش الجاء من بعد الله لمدونتك للبحث واستلهام مؤشرات دعم تمكنني من السير قدما

    قد نحتاج جميعا للوقوف لحظات لنسال انفسنا عن مسيرتنا الى اين ؟

    هل هي لما خططنا له من اهداف ان كان اصلا هناك اهداف؟

    ام اننا نترك الحياه تفرض علينا مسيرتها؟

    هذه الوقفة هامة جدا لنعرف حقا من نكون وما نريد وما يجب ان نفعله

    لنحقق ما نريد او على اقل تقدير ان انجرفنا مع تيار الحياه لانكون الا مبصرين فالقران دقيق عندما يقول :(ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا)

    موضوع اليوم جدا جميل ومحفذ ويتناول الكثير من الاسرار والحقائق التي يغفلها الكثير من الشباب لكنة يضع اليد في موضع الالم

    ففعلا لا نجاح من غير جهد ومثابرة وعزيمة

    وقيمة الانتصار تتحقق في اوقات كثيرة قبل اعلان النتيجة…

    فشكرا لك مرة اخرى واستمر ولا تتوقف….

    ومن باب التعاون لما لا تجعل موقعك بلغة php لتتجنب كثير من المشاكل التي باتت معروفة حلها
    والله الموفق

  14. د محسن النادي رد

    شبايك سوف ينجح ان شاء الله
    موقع خمسات بيع بثمن قليل حتى عربيا
    وانا اعرف حجم الجهد الذي بذله رءوف به
    وهو يساوي اكثر بكثير مما بيع به
    الان السؤال لماذا رءوف يبحث
    حاليا عن مصمم مواقع هتمل5 سي اس اس3، وكذلك ووردبريس. أرجو من المصمم الحر العصامي أن يتواصل معي.
    قد يكون هنالك شيء بالافق
    نتمنى له التوفيق
    ودمتم سالمين

  15. وليد أحمد رد

    أنت مثال للريادي العربي الناجح .. خمسات + المدونة = ريادي محترف يقدم تجاربه وتجارب الآخرين ويرشدهم للنجاح .. السؤال لم يطرح بطريقة موفقة .. السؤال بصيغة أفضل : هل سنرى مشاريع جديدة يا رؤوف ؟

  16. latifa رد

    مقال جد رائع، آحييك على المجهود المبدل لجعل المعلومة بين أيدينا…

    اقشعر بدني لقراءة هذا النص… فعلا لاننا دائما نريد النجاح من أول خطوة و سرعان ما نعلن فشلنا…
    ان الشخص الناجح ليس هو الذي يبدأ ثم يقف… وإنما هو الذي يبدأ ثم يثابر… ويصبر على النضال… ويصر على النجاح مهما طال الامد… فعلى قدر الاجتهاد يكون النجاح…

    فعلا، نحن دائما نظن أن الناجحين وصلوا بسهولة ولكن العكس أغلبهم عاشوا مرارة ذلك النجاح… انها حقيقة الارادة و استدامة الكد وترك الراحة…

    سلمت يمناك وبارك الله لك مجهودك

  17. عمرو النواوى رد

    يا أخي
    يتوقف هذا على غاية التدوين بالنسبة لك .. هل هي هواية أم غاية ربحية؟

    من متابعتي لك أشعر أنها هواية طيبة، ولا بأس بها أبدًا إن أتت بربح .. هذا هو مبدأك حسب ظني والله أعلم.

    أما عن نصيحتي لك، فيسبقها سؤال: لماذا تضع التدوين (الإسهامي المجاني الفدائي) في كفة ومشروعك الخاص العصامي في الكفة الأخرى؟

    لقد تابعت أرشيف مدونتك على مدار الشهور الثلاثة الماضية فوجدت التالي:
    فبراير – 9 تدوينات
    مارس – 8 تدوينات
    أبريل – 5 تدوينات
    هل لو تحولت هذه الأرقام إلى النصف، سيتوقف الناس عن متابعتك؟ لا أظن .. الناس تعرف الآن جيدًا من هو شبايك، وإن أعطاهم تدوينة واحدة شهريًا .. هذه نقطة.

    النقطة الأخرى: لماذا تفصل التدوين عن مشروعك؟
    لماذا – على سبيل المثال – لا تصنع بابًا جديدًا اسمه (يوميات عصامي في طريقه إلى النجاح) أو (يوميات مشروع في المهد) أو أي اسم يروق لك، وتخبرنا بما تصنعه وما تواجهه هذه الفترة، والعقبات وكيف تغلبت عليها، وحالتك النفسية ومشاعرك، والتقلبات التي تتعرض لها، ومزاجك الشخصي تجاه عقبات وإنجازات المشروع …الخ.

    لحظتها لن تتوقف عن التدوين، ولن تتوقف عن مشروعك .. سيسيرا جنبًا إلى جنب .. ومن وقت لآخر ستشعر أنت بالملل وبالاشتياق إلى أحد القراءات/ المقالات التحفيزية، وستجد نفسك حينها تتوقف وتبحث عن إحداها وتهديها لنا ولنفسك ..

    هذا هو رأيي ..
    ولكن بالله عليك، حينما يكبر مشروعك ويرى النور لا تبحث له عن مشتر آخر كما فعلت في ولدك السابق “خمسات”.

    من كل قلي .. أسأل الله لك التوفيق والنجاح

  18. مجدى الحلوانى رد

    بداية أخ رؤوف أشكرك شكرا جزيلا على هذه المقالة الرائعة والمفيدة وغيرها الكثير من المقالات التى قرأناها وإستفدنا منها على مدى السنوات الماضية…..وأدعو الله أن يفيد بها الشباب العربى وأن تكون فى ميزان حسناتك.

    أما بالنسبة للسؤال المطروح علينا …من الذى قال أنك لست شابا ناجحا فى حياته العملية أو أنك تقول ما لا تفعل فأنت -ما شاء الله ولا قوة إلا بالله-فى خلا ل عدة سنوات أسست هذه المدونة الناجحة التى أصبح لها الكثير والكثير من المريدين والمتابعين والمتأثرين بها فى حياتهم و أفكارهم وأعمالهم ومشاريعهم الخاصة….
    ولكنك لم تكتف بهذا المشروع (المدونة) إلى جانب وظيفتك ..فقمت بتأسيس موقع عربى ناجح وبعد ذلك بيعه والربح منه….وأيضا قمت بتأليف وترجمة ونشر عدد من الكتب القيمة والناجحة .

    -هل من الجائز أن نلوم أستاذ الإقتصاد وإدارة الأعمال ….أنه ليس رجل أعمال أو صاحب شركات ومشاريع ؟
    -هل من الجائز أن نلوم مدرب الكرة الفذ …….. أنه لا يسجل أهداف ؟
    -هل من الجائز أن نلوم أستاذ النقد والأدب والبلاغة…… أنه لا يؤلف روايات ؟
    -ثم والأهم هل من الجائز أن نلوم الأستاذ / رؤوف شبايك أستاذ التحفيز وموقد شعلة الطموح وحب العمل الخاص فى كثير من الشباب مرتادى هذه المدونة …. أنه لا يمتلك شركة أو مشروعا تجاريا خاصا ؟
    ولو أنه فى الواقع أن الأستاذ رؤوف يمتلك الكثير من الأسهم في عديد من المشاريع والشركات التى قام رواد هذه المدونة بإنشائها- بما قدمه لهم من تحفيز وخبرات ودروس ونصائح عبر مقالاته العديدة .
    وإلى من يقول أن المدونة عبارة عن نقل ونسخ وترجمة أعمال ومجهود الآخرين أقول أن كل الحضارات العالمية كانت أولى خطواتها هى النقل والنسخ والترجمة وقام بهذه المهمة الجليلة والعظيمة رجال أذكياء نابهين قاموا بالبحث والتنقيب عن كل ماهو مفيد ونافع لشعوبهم,وأنا أشبه الأستاذ رؤوف بهؤلاء الرجال أو بالنحلة الذكية التى تجوب الحقول والبساتين باحثة عن أحسن وأفضل الأزهار لتأخذ منها الرحيق ذات الألوان والروائح والمذاقات المختلفة فتخرجه لنا بإذن ربها عسلا صافيا ونقيا ومفيدا .

    1. عمر رد

      احسنت الرد…فعلا من قال بان شبايك لم ينجح…في نظري اعتقد ان المجد الذي حصل عليه -و لازال- كمدون ممتاز افضل بكثير من المجد الذي كان سيحصل عليه لو كان رجل اعمال ناجح…اعتقد ان الاخ شبايك نجح فيما يحاول تحقيقه…فهو لا يحاول خلق جيل متحمس لبدء مشروعه الخاص فحسب…بل انه يسعى بالدرجة الاولى الى خلق افراد متميزين…و شبايك نفسه شخص متميز…و انا اظن بانه لم يكن ليكون مميزا لو ترك التدوين و انصرف لتحقيق نجاح مادي سيخبو مع مرور الزمن…فعبر التاريخ…النجاح المعنوي (نشر العلم و اثراء المعرفة بهدف خدمة الانسانية) يخلد اكثر من النجاح المادي.

  19. khadija رد

    الحقيقة ان كل تدوينة لك هي امل تزرعه في نفوسنا
    النجاح لا يأتي من فراغ لكن مع الرغبة و العزيمة لا شئ مستحيل
    انت باستمرارك بالكتابة والبحث عن كل شئ من شأنه ان يغدي روح النجاح والطموح لدينا أكبر مثال للعزيمة وعدم الاستسلام
    امضي قدما فمحبيك بانتظار تدويناتك.

  20. آية الخضيرات رد

    هذه أول مرة أرد فيها على المدونة، فأنا من المتابعين الصامتين 🙂
    ولكني كتبت هذا الرد لسؤالك في آخر المقال، لماذا لا تبدأ عملك الخاص؟؟
    حسنا، غريب ان تسأل القراء هذا السؤال؟؟ يفترض انك من تجيبه؟؟
    لكن مما كتبته فهمت ان المدونة بالنسبة لك مهمة جدا.. بحيث ان اي نشاط آخر يوضع في الكفة المقابلة أمام هذه المدونة ولا يتغلب عليها! حتى لو كان البدء بالعمل الخاص.
    بإضافة أن النجاح له أشكال متعددة، فمدونتك هذه مثل المعلم الذي لا يصبح طبيبا يخترع علاجا، ولا مهندسا يصنع طائرة ولا رياديا يبني شركة، ولكنه يصنع هؤلاء جميعا ويبقى الجندي المحهول الذي مهد لجميع هؤلاء النجاح..
    وهذا ما عليه مدونتك، برأي انه شكل النجاح الأكثر أهمية بالنسبة لك.
    وعلى مستوى شخصي مدونتك هي واحة في صحراء النت العربي، ذات مستوى عال من اللغة والكتابة والمواضيع قلما تجدها .. سيكون من المؤسف ان يطغى أي شيء عليها أو أن يقل الاهتمام بها!
    أرجو اني ساعدتك على الإجابة عن السؤال

  21. رامي الكيلاني رد

    الموضوع مرتبط بالشغف ان كان شغفك بالتدوين و الكتابة فاستمر وبالفعل لك كتب منشورة إلى ان تصل لنجاحات أكبر في الكتابة و التأليف و ان كان هناك فكرة مشروع عندك تطغى على ارتباطك بالمدونة فافعلها و حل المدونة كما قال الاخوة رضوان و عمر النواوي من الممكن ان تستضيف في المدونة كتاب جدد او ان تقلل متوسط تدويناتك الشهري مثلا و في نفس الوقت ان تدون انت و تكتب ما يمر عليك في مشروعك الجديد و ما تواجهه و هذه ستكون بداية لسلسة من التدوينات الرائعة

  22. محمد نادر رد

    بصراحة انا مستغرب منك كتير استاذ رؤوف
    اول شي انا حابب احكي الشغلات يلي ما بتعجبني فيك :
    قلة عدد التدوينات آخر فترة ( يمكن السبب انشغالك او سبب عائلي او الله اعلم )
    انت ما بترد ع كل الناس يلي عم تعلق ع تدويناتك وهاد الشي بيزعجني شخصيا !!
    انا بصراحة متابع لمدونات أجنبية فقط وانت المدونة العربية الوحيدة يلي بتابعها .. الفكرة يلي بدي وصلها انو لو تفوت ع مدونة اجنبية كل تعليق وعليه رد
    يعني المدون الاجنبي بورجي القراء انو مهتم برأيهن

    خلينا ناخد مثال هي التدوينة شوف كم تعليق وما رديت ولا على تعليق الا ع تعليق مالو قيمة يلي هو ” لماذا تحذف تعليقاتي اكثر من مرة ؟ ”
    طبعا مو قصدي عن الشخص ولكن في تعليقات فيها كلام اهم ترد عليهن
    طبعا يمكن يكون عندك سبب مقنع لهالشي وبتمنى تقلنا شو هو ؟؟
    بالنسبة عنا العرب بشكل عام قليلين يلي بقدرو قيمة عملك ومنشان هيك هي العبارة خليك عم تتذكرها :
    Maybe not everyone will appreciate the work you do.
    Maybe not everyone will understand what you say.
    But if you know what you do is meaningful, keep walking the path you have chosen.

    انت بصراحة مو مضطر تجاوب ع سؤال الشخص يلي وجهلك ياه بالكلام انت لازم ترد عليه بالافعال
    يعني انا بعرف انو المدونة عم تاخد وقت كتير بس انت لاتنسى انو بالنهاية هي مو مشروع بيقنع متل القصص يلي عم تحكيا عن الاشخاص الناجحين ( مجرد وجهة نظر )
    انا بوافق رأي الاستاذ ” مجدى الحلوانى ” و ” عمرو النواوى ”

    طبعا انا ذكرت الشغلات يلي ما بتعجبني فيك بس لا تخاف رح اذكر الشغلات يلي بتعجبني فيك حتى ما تفكرني بس جاي انتقدك 🙂
    اول شي اسلوب كتابك – طريقة تحفيزك – نظرتك النتفائلة – انك حابب تغير وتعمل تغير بمجتمعنا …وكتير شغلات مارح اذكرهن كلهن لان زيادة المدح احيانا مذمة

    سؤال جانبي :
    انا بالنسبة إلي لما بدي اتحفز واتفائل بقرأ مدونتك ومدونة zenhabits ، إنت لما بدك تحفز حالك وتتفائل شو بتعمل وأي مدونة بتقرأها ؟؟

    1. شبايك رد

      أشكرك يا طيب وثق تماما أني أقرأ كل تعليق هنا. عدم ردي قد يكون بسبب الانشغال أو أن ردي لن يضيف جديدا أو أحيانا أرغب في أن يرد غيري على بعض التعليقات

      ثانيا لا تنس أن هناك أسئلة تردني عبر المدونة على مواضيع قديمة، مثل كيف استخدم باي بال أو أي فونت اختار لكتابي أو كم سأربح إن بعت كتبي عبر لولو أو كيف أضمن ألا يسرق المبرمج فكرتي وهكذا. كل هذه أرد عليها ولو راجعت المواضيع القديمة ستجد ردودي هناك.

      الرد على هذا الشخص كان ضرورويا وإلا سأجد مواقع تهاجمني وتقول هذا شبايك الذي يدعي أنه انسان كذا في حين أن الحقيقة أنه كذا وكذا. مبادرتي بنشر هذه القصة هنا (وغيرها) هي لقطع الطريق على هكذا احتمالات.

      بخصوص المواقع التي تحفزني، أنا مستخدم قديم لموقع ريديت وأتابع هناك ما يشاركه الشباب في مواضيع التحفيز. لا ينفك هذا الموقع يفاجئني بأشياء جديدة.

      أكرر شكري و امتناني لكل صاحب تعليق

      1. محمد نادر رد

        ” أحيانا أرغب في أن يرد غيري على بعض التعليقات ”
        بصراحة عجبتني هالفكرة استاذ شبايك 🙂

        ” هناك أسئلة تردني عبر المدونة على مواضيع قديمة، مثل كيف استخدم باي بال أو أي فونت اختار لكتابي أو كم سأربح إن بعت كتبي عبر لولو أو كيف أضمن ألا يسرق المبرمج فكرتي … ”

        بالنسبة للأسئلة المتكررة لازم تجاوب عليها بتدوينة شاملة او تنشئ صفحة أسئلة متكررة FAQ بتجاوب عليها هاد الحل الأنسب لأن تنظيم الوقت اهم شي بالنسبة للمدون

        ” الرد على هذا الشخص كان ضروريا وإلا سأجد مواقع تهاجمني وتقول هذا شبايك الذي يدعي أنه انسان كذا في حين أن الحقيقة أنه كذا وكذا ”

        أنا بتفق معك بهالنقطة 100%

        بتمنالك النجاح الدائم وبالنهاية حتى لو الاشخاص ماقدرو قيمة يلي عم تعملو ، رب العالمين ما رح يضعيلك تعبك

        وبرأي لازم نرشحك لجائزة نوبل للتحفيز ، وانا اول واحد رح صوتلك 🙂

  23. محمد رشاد رد

    أخي العزيز شبايك, خالص التحية
    أولا أشكرك على المقال الرائع -أيا كان مصدره- فهو مفيد جدا و رغم أن معظم هذه الدروس قابلها معظمنا في حياته العملية و لكن قد أثرها يصبح أكبر و أوضح عند كتابتها بشكل واضح, كما أن الذكرى تنفع المؤمنين.

    أما بالنسبه لسؤال القارئ, فعلى ما يبدو أنه محبط و لكنه حاول التخلص من إحباطه عن طريق إحباطك أنت أيضا, شخصيا أؤمن أن لكل منا دورا في الحياة ليكمل به جانبا و لو كان دورك هو شحن الأمل و دفع الهمم لكل من متابعيك لكفاك و لرجونا به ثوابا لك من الرحمن.

    و أذا كنت تخطط فعلا لإنشاء عملك الخاص فلك منا خالص الدعوات بالتوفيق فإذا تأخرت لأي سبب في البدئ فلنجد لك و لو عذرا واحدا من ألاااااف الأعذار التي نتحجج بها لكي لا نبدأ و نبقى في كسلنا و أوهامنا.

    أخي شبايك, أنت في نظر و نظر الكثيرين أعرفهم خير ألف مرة من كل متكاسل يبحث عن سبب وهمي ليبقى كما هو, فلا تلفت لهم رجاء و حافظ على مدونتك مناره لكل مجتهد و جزاك الله عنا خيرا

  24. ابراهيم حمزه رد

    استاذ شبايك
    من قال ان ما انت فيه الان ليست حالة نجاح انت مرشد وموجه وملهم لكثير من الناس
    قرأت حكمة يوما تقول
    الناقد شخص يعرف معالم الطريق جيدا ولكن لايستطيع القياده
    بدون الناقد لا يعرف الممثل او الكاتب او او او اخطاؤهم او كيف يصلحونها فهل معنى هذا ان يتوقف عن نقده وتحليله وتوجيه
    كلنا يعلم محمد الفاتح ولكن من منا يعرف أق شمس الدين الذى زرع فيه انه فاتح القسطنطينه فهل سيحرم اق شمس الدين ثواب فتح القسطنطينيه بالطبع لا وربما يكون ثوابه مضاعف هل قال له احد ولم لا تفتحها انت (ربما اكون اعرف الطريق وغيرى يملك الامكانيات اكثر منى فلم لا يكون هذا نجاحى فى توجيه الناس
    ولك جزيل الشكر فقد استفدت منك كثيرا

  25. احمد مختار رد

    اعتقد انك يا استاذ شبايك تعمل على اكبر مشروع لانتاج العصاميين العرب و المسلمين , و مشروعك الخاص وكثرة الكلام عنه (لا اظنه) نابعا الا من عدم اقتناع بعض القراء السلبيين بفكرة العصامية اصلا , و لاسيما ان الاستاذ لايكتب معظم مدوناته من وحي افكاره و خلاصة تجاربه , فهؤلاء يوما تجدهم يحتجون بان القصص غربية ونحن شرقيون , و يوما بان الاوضاع هنالك يمانية و نحن شماليون , و يوما بان حكوماتهم و حكامهم ملائكة و حكامنا شيطانيون………
    أقلوا عليهم لا أبا لأبيكمُ … من اللوم أو سدّوا المكان الذي سّدوا
    يا جماعة كفاكم هذا الضجيج و العويل لتبرير الواقع المر الاليم ,الذي نحن متلبسون به ليلا نهارا. فهذه عبودية الوظائف من خلفكم و العصامية من امامكم فتقدموا او تاخروا , و لا تحاولوا (قصدا او من غير قصد) تعطيل هذه (المسيرة) العصامية التي يقودها الاستاذ شبايك , ولا تنسوا لاهل الفضل فضلهم , مشكور استاذ شبايك على كل ما تقدمه لنا معشر العصاميين من افكار و نصائح , سر للامام و لاتتلتفت لهذه اللكمات و الركلات……………….

  26. فوزي رد

    لدي كلام كثير والمشكلة كيف ساربط بعظة البعض امابخصوص تسائلك استاذ شبابيك؟فالجواب انت قلتة انتظر الضربة القاضية ولاتكن من الغر.واني مؤمن بمقولة خير الكلام ماقل ودل.اني وغيري لولم نكن محتاجين لما دخلنا مدونتك وحتى الذي قال لك هذا الكلام واني اعتقد انة انت وطموحك لكبير هو الذي يطرح هذا التسائل ومن حقك علينا ان نجيبك فأني اعتقد انك ناجح نجاح مبهر ملفت للنظر وانت شخص معروف عند الكثيرين فرفقا بنفسك استاذ شبايك فنحن محتاجون لك لتنقل لنا مواضيع لم نكن لنعرفها لولاك وهذه الموهبة التي حاباك اللة بها لاتهدرها وارضى بما قسمة اللة لك .وعلى سبيل الاعمال فانا استطيع ان انجح بتجارتي التي اقوم بها منذ وقت طويل وعندما اجرب تجارة اخرى وهي كلها تجارة ولكن لكل تجارة سوق وعملاء ارضى بخسار ة النصف واقول المثل العامي الذي نواسي بة انفسنا الخسار بالنص ربح واعود الى تجارتي التي اعرفها .هذا من باب الدين النصيحة. اجو منك انتسامحني ان شططت او قد اكون لم اسطع توصيل الفكرة بصورة صحيحة وتقبل شكري واتمنى لك من كل قلبي مزيد من النجاح والتطور والرقي

  27. BAHA رد

    أستاذ شبائك سلام عليكم ورحمة الله تعالي و بركاته
    أما بعد
    بخصوص سؤالك عن المشروع ان مدونتك تعتبر من المشاريع الناجحة و النجاح كما ذكرة لا يأتي إلا با الصبر و كما ذكره في الموضوع هذا

    النجاح يتحقق دائما وأنت وحدك، وأنت تعمل حين لا يراك أحد، حين تضحي بكل ما تملك، وتعمل بكل قواك، وتركز في عملك بكل ذرة لديك. ما يراه الناس حين تنجح هو الحلقة الأخيرة في مسلسلة الكفاح، إنهم لا يرون الدماء المبذولة، والعرق المسال، والدموع المسكوبة، تلك الأشياء التي تسبق لحظة النجاح

    إن مدونتك ألان ذات ترتيب جيد جدا ماشا الله و كثير جدا من المواقع التي يكتب بها العديد من الكتاب لم تصل للترتيب هذا, عدد المعجبين بمدونتك في تزايد يوميا, كتبك, زورا مدونتك تخطوا الإلف يوميا كل ذلك لايعتبر نجاح.

    استمر في الإبداع في نفس المجال الذي أحببت في انتظرك و انتظار تدوينتك الرائعة التي تدل على الاحترافية والإبداع .

    موفق ان شاء الله
    في انتظار تحفك الرائعة

    تسلم

  28. mohamed amine رد

    الرد على مثل هذا السؤال يا استاذ شبايك هو :

    انت يا استاذ شبايك صاحب تجربة كبيرة وتزودنا بالنصائح وترفع لنا معنوياتنا من اجل الاستمرار
    انت لا تتلاعب بنا طبعا من خلال هذه النصائح , فمن يتلاعب بنا لا يقضي ساعات في الترجمة و التقييم و الاستخلاص

  29. نهار رد

    أولا , شكرا على المقالة الرائعة
    ثانيا , لاأدري لما شعرت أن سؤالك لنا هو جس نبض لمشروع قادم لك ومتردد في كيفية تقبل القراء
    له , وخاصة أن المشروع القادم سوف ياخذ منك مساحة من الوقت كنت تخصصها للمدونة فكان سؤال القارئ
    كمنفذ لك لتقييم تحتاجه في المرحلة القادمة والله أعلم .. مجرد شعور ,
    ولمن يقول أن شبايك ينقل ويترجم أفكار الغير أقول : لشبايك طريقة خاصة في الترجمة تجعل من المقالة وكأنها كتبت من جديد , لانستطيع إنكار طريقته الرائعة في تطويع المقالة والتركيز على أهم مافيها وماينفعنا منها فله كل الشكر

  30. zeez رد

    اخي شبايك
    انت رائع وناجح…..و مدونتك مشروع ناجح بحد ذاتها
    اعتقد انك ستكون رائع ايضا في عالم التدريب
    تقبل تحياتي…..

  31. حازم سويلم رد

    لصاحب السؤال, أعتقد انه لم يدر بخلده ان “شبايك” بهذه المدونه وكتبه التى ألفها وترجمها, ومشاركته فى بعض مواقع التقنيه, يعمل بالفعل..

    شكرا دائما يا رءوف على الدروس القيمه التى نتعلمها هنا.

  32. محمود حسن رد

    اعتقد ان مشروعك موجود بالفعل عالانترنت وهو متخصص في طرق التحفيز

    ويكاد يعادل شركات تدريب واسشارات وتنمية بشرية موجودة عالارض ولكن مشروعك موجود عالانترنت

    ولو لم تكن متميزا لما بدء البعض في مهاجمتك شخصيا بدلا من مهاجمة ما تقدمه ولكن صاحب الحجة الضعيفة اذا فشل في نقد الفكرة انتقد صاحبها

  33. محمد احمد رد

    لدي كلام كثير والمشكلة كيف ساربط بعظة البعض امابخصوص تسائلك استاذ شبابيك؟فالجواب انت قلتة انتظر الضربة القاضية ولاتكن من الغر.واني مؤمن بمقولة خير الكلام ماقل ودل.اني وغيري لولم نكن محتاجين لما دخلنا مدونتك وحتى الذي قال لك هذا الكلام واني اعتقد انة انت وطموحك لكبير هو الذي يطرح هذا التسائل ومن حقك علينا ان نجيبك فأني اعتقد انك ناجح نجاح مبهر ملفت للنظر وانت شخص معروف عند الكثيرين فرفقا بنفسك استاذ شبايك فنحن محتاجون لك لتنقل لنا مواضيع لم نكن لنعرفها لولاك وهذه الموهبة التي حاباك اللة بها لاتهدرها وارضى بما قسمة اللة لك .وعلى سبيل الاعمال فانا استطيع ان انجح بتجارتي التي اقوم بها منذ وقت طويل وعندما اجرب تجارة اخرى وهي كلها تجارة ولكن لكل تجارة سوق وعملاء ارضى بخسار ة النصف واقول المثل العامي الذي نواسي بة انفسنا الخسار بالنص ربح واعود الى تجارتي التي اعرفها .هذا من باب الدين النصيحة. اجو منك انتسامحني ان شططت او قد اكون لم اسطع توصيل الفكرة بصورة صحيحة وتقبل شكري واتمنى لك من كل قلبي مزيد من النجاح والتطور والرقي

  34. omar رد

    بالنسبة لبحثك عن مصمم مواقع

    ان كنت تبحث عن مصمم محترف … لي عدة اعمال يمكن الاطلاع عليها
    يمكنني ان اكون المناسب لك ان كنت تبحث عن الدقة و الاحترافية و كدلك بأسعار معقولة جدا
    ادعم فقط joomla او يمكن تحويل تصميم html الى wordpress مستعينا بموقع fiverr …

  35. عبدالإله باحث في القدرات البشرية رد

    أخي رؤوف الرد على الاستفسسارات التي تردك بسيط.

    للنجاح أولا يجب التفريق بين ٣ أمور أغلب الناس يخلطون بينها.

    ١- القيم
    وهي ما تراه قيما وتعتبره هدفا في مهنتك

    ٢-الموهبة
    وهي قدرة جذرية تؤديها بامتياز دوما

    ٢-الميول
    حب الاطلاع في مجال معين

    ———

    لذا، أخ رؤوف يتضحلي أنك توجه رسالتك ومقالاتك للشريحة التي تملك الموهبة في إدارة الأعمال بتشجيعك للعصامية وهي موهبة ريادة الأعمال مهما كان الميول والمجال التجاري

    ———–

    من جهة أخرى يتضح لي أخي رؤوف أن

    ١-قيمك: تشجيع الشباب والنهضة نحو قوة اقتصادية

    ١- موهبتك: الكتابة التحفيزية القصصية

    ٢-ميولك: قصص النجاح التجارية

    —————–

    فبالتالي لا نخلط بين الموهبة والميول
    فميولك في قصص النجاح وليس موهبتك في إدارة الأعمال

    وهذا أمر طبيعي ولا يعني أن الانسان لا يستطيع أن يكون تاجرا،، وإنما يحتاج فقط أن يكون به موهبة ريادة الأعمال أو يجذب شريك به هذه الصفة ليستثمر موهبته مهما كانت ويصبح بالتالي تاجرا وليس موظفا لكونه شريك.

    تقبل تحياتي

    عبدالإله
    باحث في تحليل القدرات البشرية

    1. شبايك رد

      أشكرك يا طيب. تحليلك سديد وأعجبني جدا. وإن كنت أود أن تكون لي موهبة كذلك في إدارة الأعمال، لكن هذه تحتاج لاثبات عملي، وهو ما أعمل عليه حاليا.

  36. Anwar رد

    شكرااا اخووي رؤوف دائما في القمه

    انصح بالاجابه على ذلك الشخص : أليس كتاباتي للنجاح نجاح بحد ذاته ونوع من انواع المشاريع الخاصه يكفي لو شخصا واحدا تأثر ونجح فنجاحه جزء من نجاحي وفوق كل ذلك الأجر من الله عز وجل وقول الرسول صلى الله عليه وسلم ((من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة)) |

  37. محمد رد

    مقال رائع من شخص رائع كالعادة

    كنت قبل مدة أشاهد مبارة نهائي دولة أبطال أوربا …مع العلم إني لا أتابع مباريات إلا قليل جداً ..ربما مرة كل 5 أشهر

    كانت بين بارين ميونخ و بروسيا دورتموند

    الذي فاز فيها بايرن ميونخ و أخذ اللقب

    أخبرني أحدهم إن وراء فريق بروسيا دورتموند قصة جميلة جداً , فبعد أن كان الفريق على وشك اعلان افلاسه في سنة 2006 على ما اعتقد و يغلق النادي .

    عمل الجماهير على دعم الفريق و جمع التبرعات في كل مبارة وخارج المباريات

    ماذا حصل بعدها ؟

    النادي الذي لم أكن حتى أسمع عنه قط وفي الحقيقة لا أجيد كتابته من غير copy & paste ..نهض من جديد ووصل إلى … نهائي كأس أبطال أوربا !! الذي هو كأس بحجم كأس العالم تقريباً

    وان كانوا لم يأخذوا اللقب لكن بالنسبة لفريق مثلهم ذات امكانيات ضعيفة و راواتب ضعيفة كما كما اخبرني صديقي
    مقارنة برواتب اللاعبين الذي وصلت أنديتها للنهائي أو احرزت اللقب ..فهي قصة عظيمة …كنت أتسائل لو كان بإمكانك تخصص مساحة في تدوينتك القادمة للكتابة عن بروسيا دورتموند

  38. فهد رد

    يقول البعض نحن لانلقى دعماً مادياً ومعنوياً لذلك الغرب ينجح ونحن نشاهد فقط ! حسناً لاتريدون دعماً معنوياً ؟ لاتريدون أفكاراً وحلول للعقبات التي تواجهكم قبل انشاء مشاريعكم ؟ لاتريدون الإستفادة من خبرات من سبقكم من رجال الأعمال ؟ أنا ألاحظ حقيقةً أن الأستاذ رؤوف شبايك يكتب لأفكاره وأحلامه التي يريدها أن تتحقق هو يعرض عليكم كل هذه النجاحات وفعلها فعلياً وحقق نجاحاً منقطع النظير على مستوى العرب في موقعه “خمسات” لكنه رغم كل نجاحاته لايراها توازي نجاحات الغرب لأنهم يعملون كمجتمع واحد كل يساعد الآخر ويدعم الآخر ويشاركه ويحفزه ويشكره بل ويتبرعون لمن يقدم لهم النصح ألا ترون ويكيبيديا كيف يطلب التبرعات ويقوم الملايين بالتبرع ! هل أنتم كذلك هل أنتم مثل أبناء الغرب ؟ لا والله هم أفضل منكم بكثير ! فرغم ما أنتم به من فشل ذريع وتشاؤم تريدون أيضاً قطع أي عمل يحفز الآخرين ويدعمهم . هناك نوعان من هؤلاء الهدامين : إما أن يكون يمتلك مالاً ويحسد غيره أو أنه فاشل حتى في الإستفادة من غيره ولايرغب في أن يكشف نفسه أمام نفسه بأنه فاشل فبدلاً من البحث عن النجاح يقوم بإحباط الآخرين ليرضي فشله وخيبته.
    أنا أقرأ للأستاذ رؤوف منذ بدايته وحاولت ولازلت أحاول تحقيق النجاح ولم أقم بانتقاده لأني أعرف أن هدفه أسمى من أهدافنا جميعاً فهو يفكر في نجاح على مستوى المجتمع وأنتم تفكرون في نجاح على المستوى الشخصي فقط لأن نظرتكم ضيقة للغايه فأنتم تخططون لامتلاك منزل وسياره ثم تتدرجون حتى تصلون للجشع كغيركم من الأثرياء أم هو فيفكر بامتلاك مجتمع ناجح ينظر إليه الغرب بإعجاب كيف استطاع شبايك وغيره أن يقيموا هذه الروح والنجاح من رماد
    التدوين هو السبيل الذي وجده أستاذ رؤوف للوصول للمجتمع أما أنت أيها السائل فلم ولن تحاول انجاح مجتمعك لأنك تفكر في الحصول على المال وليس الحصول على النجاح مع المال فلن تفهم الأستاذي رؤف وستظل فاشلاً إلى الأبد وقد تحقق المال لكنك لن تصل إلى النجاح لن تصل إلى مستوى ستيف جوبز وغيره الذين جعلوا العالم يحترم عقول الأمريكيين.
    —————
    المعلم يقوم بتحفيز تلاميذه فينجح التلاميذ ثم يأتون بعد ذلك ليقولوا له : لماذا تقول مالاتفعل لماذا لاتنجح مثلنا 🙂 نسوا هؤلاء الأغبياء أنه نجح بنجاحاتهم جميعاً ونجحوا هم كل لنفسه , المعلم استراتيجي بطبعه والطالب لايرقى لهذه النظرة إلا أن يصبح معلماً أو قائداً , باختصار “رؤوف شبايك يريد أن يقود النجاحين بدلاً من أن ينجح هو فقط”
    نحن آسفون أستاذ رؤوف

  39. ابو بسام رد

    اخ شبايك بفضل الله اولا ومن خلال متابعتى لمدونتك قررت ان اتجرا وافتح مشروعي الخاص بالرغم انى لم استقر في بلدي الحبيبة مصر ومشروعي نجح والحمد الله بفضل الله اولا وبتوجيهاتك وتشجيعك المستمر اخيرا اقول للكل (كل شيء له وقته )( الضربه القاضيه لها وقتها) انا اخذت اكثر من قرار في حياتى بسبب هذه المدونه وكل الناس من حولى كانت تقول مجنون وبعد نجاحى الكل قال عنى انت العاقل الوحيد فينا شكرا اخ شبايك يا اسد اسكندرية

    1. شبايك رد

      صار لك وقت طويل غايب يا طيب، سعيد بسماع أخبارك الجميلة، وإن كنت أود معرفة المزيد من التفاصيل…

      1. ابو بسام رد

        السلام عليكم اخ شبايك مشروعي هو عادي جدا ومكرر كتير (اففتاح مشروع مواد بناء وسباكه وكهرباء)بس من خلال مدونتك تعلمت الاتى ونفذته والحمد لله

        1_ان تضع حد للغربه حتى ولو بعد حين ويجب الا تعتمد على الوظيفه
        2_عدم الاستعجال في ترك الوظيفه الا فى الوقت المناسب حين تشعر ان مشروعك يكيفيك ويوزاي دخلك من الوظيفه تقريبا
        3_لا تدخل في منافسه مع الكبار وانت لسه صغير وابدا باقليل ولا تستعجل المكسب
        4-نجاح المشروع من فشله يحدد بعد عام على الاقل
        5-افضل بين ايراد المشروع ومصاريفك الشخصيه (بالبلدى ما تاكل المكسب اول باول واى شيء تاخده من المحل لبينك اكتبه واعرفه لان ده من مكسب المشروع
        6_عند اختياري لبناء بيتى حددت بعض الاهداف حتى استفيد من هذا البيت اللى سوف يكلفنى الكثير
        7_الكل عارضنى عند اختيار مكان البناء لانه مكان جديد جدا وليس به سكان تقريبا ولكن كنت عارف المكان سوف ينتشر فيه البناء بعد فتره قليله
        8_وجدت كثير من المعوقات ولكن بالدعاء والصبر اضع الحل المناسب
        9-واريد ان اقول ان المعوقات لا تنتهى كل يوم فيه مشكله الموضوع مش سهل مثل ما يتصور الاخرين
        10 عند اختيار شريكي الذى سوف يكون مسئول عن المشروع وضع لي شرط ان ياخذ النصف فى المكسب بالرغم انه لا يساهم باى مبلغ طبعا ظلم ولكن صبرت وحاصبر (حتى الان هو ياخذ النصف )بس هذا لموضوع له ظروف خاصه انا راضي بيها وفي التوقيت المنسب وعند استقراري سوف يكون هناك حل اخر
        11بالرغم وجود راس المال كامل للمشروع ولكن بدات بسلعه واحده ولم يكن المحل جاهز بالمره وكل فتره اشتري سلعه جديده ولا اكثر منها كتى اقس نبض السوق وما يطلبه وما يريده المستهلك
        12 – عدم الاهتام بالديكور والمكان لان ده كله مكلف وسوف يؤثر على راس المال
        13_الرضا باى مكسب بالاول حتى ياتيك الزبون والتساهل كثيرا معهم
        14 واجهتنى مشكلة الديون كل يوم تعرف ان البناء معظمه بالقسط اضحك عليا كتير في مبالغ وان كانت قليله بس شيء طبعا بيضايق او عدم السداد الا بعد فتره كبيره وممله
        15 تعلمت عند بدا المشروع يجب الا تدخل بكل راس مالك يجب ان تضع مبلغ لحل المشاكل لان مشكله اى مشروع في الغالب تحل بالمال
        16 تعلمت لكى يوفقك الله يجب ان تساعد من حولك قدر الامكان من اقارب من مساكين ولو بالقليل على قدر ظروفك ووضعك هذه عند الله كبيره يعنى ما تنسى حق ربنا
        17 تعلمت انه يجب ان تسدد ديونك لتاجر الجمله اول باول ولا تستهين بهذا الموضوع
        لا اريد ان اطيل عليك اكثر من كده الكلام كتير والافكار كتيره
        اخيرا اقول للجميع ليس هناك مشروع فاشل ولكن ( المشروع المناسب في المكان المناسب مع راس المال المناسب مع الشخص المناسب ) ودمتم بخير
        حتى لو فشل مشروعي وقلت نسبه الارباح في المستقبل سوف ابدا مشروع جديد بفكره جديده
        تحياتى لك يا استاذ روؤف

  40. الناجي ولد الزين رد

    تحياتي لك بارؤوف
    – المدونة بماتحويه من معارف ونجارب وقصص هي مشروع ناجح.
    – مايدريك بارؤوف أن قد يأتي يوما تصبح فيه المدونة موسوعة علمية في المال والأعمال ومحطة لتزويد الشباب العربي بالتفاؤل و الطموح فمنتجات المدونة غير منتهية الصلاحية.
    – ثم ألا ترضى أن يملأ الناس جيوبهم وأرصدتهم بالدرهم والدينار وتملأ أنت نفوس آلاف الشباب بالأمل في غد أفضل لتملأ بعد ذلك أزقة المدن و الأرياف بضجيج المصانع ضجيجا تختفي فيه أصوات المثبطين.
    – يارؤوف : “إن الكلمة في الذهن لتوجد الحادثة في الدنيا’’ الرافعي.

  41. محمد رشاد رد

    السلام عليكم

    تكملة للحديث, أظنه يكفيك للدلاله على نجاحك أن تعرف أن دخلت الموقع الأن لأني شعرت بالملل و الضغط من العمل فبحثت عن المكان الذي أروح فيه عن نفسي و أشحن فيه طاقتي لكي أعود للعمل فلم أجد أفضل من مدونتك.

    دمت بخير

  42. محمد عمروش رد

    السلام عليكم أخي رؤوف، أولا أشكرك على التدوينة القيمة كالعادة ،

    أما بخصوص الرد على السؤل فقد مر بي مثله مع الشيخ الذي كان يدرسني في المسجد، فقد سئل نفس السؤال في موضع مختلف، ألا وهو لماذا تعلم الناس القرءان ولا تقوم بالإمامة ؟

    فكان جوابه سهلا بسيطا، ألا وهو نحن نقوم بتكوين الأفراد الذين يقومون بهذا الدور ، وبهذا يكون نفعنا متعديا ..

    لعلي أكون قد أضفت شيئا لما طرحه الإخوة الكرام والله الموفق لما فيه الخير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *