ما الذي تحبه من سيرة ستيف جوبز

4٬507 قراءات
7 أكتوبر 2011

طار الخبر بأن الكتاب الذي يحمل سيرة ستيف جوبز الشخصية، والذي عمل هو بنفسه مع مؤلفها عن قرب ليحكي ستيف لأبنائه الأربعة عن أسباب انشغاله الدائم عنهم، لعلهم يوافقونه أن غيابه عنهم كان مبررا، هذا الكتاب متوقع له الصدور المبكر في 24 أكتوبر 2011، وأما نهاية هذا الكتاب، فتحمل الحديث الذي دار بين ستيف جوبز وبين المؤلف، بأربعة أسابيع قبل الوفاة، حين أخبره ستيف أنه ميت قريبا جدا، وأخبره بأشياء سنعرفها حين يصدر الكتاب، ولا أظن أي حديث عن ستيف جوبز سيكتمل قبل قراءة هذا الكتاب، وقبل قراءة وجهة نظر الرجل لما حدث في حياته. هذا هو رابط شراء الكتاب من أمازون.

الكتاب الرسمي الذي يسجل حياة ستيف جوبز كما يرويها بنفسه

ما أكثر شيء لمس حياتك في سيرة ستيف جوبز؟

على أن هذه ليست نهاية الحديث، فاليوم أريد من القارئ أن يكون هو البطل، وسؤالي هو، ما أكثر شيء لمس حياتك في سيرة ستيف، ما الذي أحببته فيه؟ وسأبدأ بنفسي عبر بضع نقاط قصيرة:

ستيف بدأ من القاع بلا خطة عمل وبرؤيا بعيدة

1 – أول ملمح جميل في قصة هذا الفتى الثائر هو أنه بدأ من القاع، من لا شيء، ورغم أنه لا يفقه الكثير في الإلكترونيات، لكنه فطن إلى عبقرية المنتج الجديد الذي تلاعبت به يد صديقه وزنياك، وأدرك عندها أن العالم بحاجة ماسة لهذا الاختراع. لم يقف عند حدود علمه بالحقيقة، بل خرج ليجعل العالم يستفيد منها.

قرر تغيير الواقع

2 – وجد ستيف الواقع مملا للغاية، فقرر أن يغيره. لم يقبل دفوع المهندسين بأن الكمبيوترات يجب أن تقبع في علب دميمة، قبيحة الشكل، تسيء للناظرين، بل جعلها تحفة فنية، يفخر صاحبها بامتلاكه لها. لم يقبل بأن الكمبيوترات تعجز عن عرض النصوص بعدة أنواع خطوط جميلة، فجعل الحرف والكلمة جميلة رغم أنف كسالى المبرمجين.

أثبت للراضين بالواقع أنهم كسالى

3 – في حين أكد أصحاب البذلات الأنيقة من رؤساء شركات صناعة الهواتف النقالة أن عملائهم لا يريدون هواتف ذات شاشات عاملة باللمس، وحين تعلل كسالي المهندسين بأن الشاشات العاملة باللمس والتي توفر خاصية اللمس المتعدد لا تجد بطاريات تمدها بالطاقة للعمل لأطول من ساعات، جاء هو بالـ آيفون، ليؤكد كسل الجميع وقصور ما يدعونه.

شخصية كارزمية زانها التدريب

4 – كان عبقريا في الإلقاء وآسرا في الحديث، فحين تشاهده وهو واقف يكلم حضور مؤتمراته الصحفية، كنت لا تملك سوى الإعجاب به، وحين تراه يعرض هاتف آيفون لأول مرة، ثم يحرك كلا إصبعيه على الشاشة العاملة باللمس، والتي عرضت صورة ما، فيتفاعل الهاتف مع هذه الحركة، فيجعل حجم الصورة المعروضة أكبر، ثم يصيح متعجبا قائلا: هل يمكن عمل ذلك… لا تملك سوى أن تصفق له وتعجب به.

من البشر، يصيب ويخطئ

5 – كان شخصا عاديا، له نصيبه من العيوب، فمن عمل معه عن قرب اشتكى من هذا الجحيم الذي لا يطاق إذ كان لا يرضى عن شيء أبدا وكان يعمل الساعات الطوال المتواصلة، هذه الشكوى لم تمنع صاحبها من إظهار إعجابه بعبقريته، وتحقق ما يتنبأ به من توجهات وتطلعات المستخدمين في المستقبل. لم تأخذه الحياة بكفوف الراحة، فهو صعد بقوة وسقط بقوة، وأسس شركته من لا شيء ليخرج منها مطرودا، ثم يعود ليقودها نحو القمة… بعد كل سقطة وعثرة، كان يقوم من جديد، كما لم يُعرف عنه يوما قبول حدود الواقع والتقنية.

كيف رفض أول نموذج آيبود؟

6 – كان مبدعا في الرفض، حين عرض المهندسون في شركة ابل النموذج الأولي لأول جهاز آيبود iPod على ستيف جوبز، أخذه بين يديه، لعب به لفترة قصيرة، ثم أعاده لهم قائلا أنه كبير الحجم، وبالتالي فهو نموذج مرفوض. أخذ المهندسون يشرحون له أنهم فعلوا كل ما يمكنهم فعله لتصغير حجمه وأنه ليس بالإمكان فعل ما هو أفضل. بهدوء أخذ ستيف جوبز منهم هذا النموذج الأولي، ورماه في حوض سمك في مكتبه، ثم أخذ ينظر إليه معهم وهو يهوي للقاع، وهناك حيث صدرت لأعلى فقاعات هواء من النموذج. استدار جوبز وقال لهم: هل ترون هذه الفقاعات المتصاعدة؟ هذا يعني أن هناك مساحات فارغة داخله. اجعلوا حجمه أقل.

على الجانب:
* – الترحم في الإسلام يكون على من مات على دين الإسلام. هذه قاعدة لا جدال عليها. الظاهر لنا أن ستيف جوبز مات على غير ذلك، ولذا يبدو لنا ألا يجوز الترحم عليه. هذا لا ينتقص من عمله في الدنيا واحترامنا لعمله الدنيوي هذا. أكرر، هذه المدونة ليست موقوفة على النقاش الديني، هناك غيرها ما هو أفضل منها وأقدر على ذلك.
* – ما وجدته من التحقيق في علاقة أبيه بأمه أنها كانت علاقة زواج شرعية لكن غير موثقة أو مسجلة في السجلات بسبب الفقر، مثلما كان الحال منذ مئات وآلاف السنوات.
* – من المشين أن نختلف ونختصر حياة الرجل في التساؤل هل هو من أهل النار أم لا، وهو أمر موكول لله عز وجل وحده. ما يستحق النقاش الآن هو، ماذا فعلنا نحن يا مسلمين من خيرات وطيبات لكي يحزن العالم كله على واحد مات منا. ما الأثر الطيب الممتد المفيد الذي تركه مسلمو اليوم من العلماء والمخترعين على حياة كل الناس؟

اجمالى التعليقات على ” ما الذي تحبه من سيرة ستيف جوبز 77

  1. جابر رد

    الرجل لديه قوة خارقة أسر بها معجبيه ممن يستعملون منتجات آبل، وحتى من لم يفعل بعد، فقد شاهدت كم الرسائل التضامنية التي عبرت عن موت رجل عظيم بحق، قدم للإنسانية خدمات جليلة جعلته في مصاف المخترعين كإديسون وأيتشتاين والأخوان رايت وغيرهم… شكرا شبايك

  2. حبش رد

    ستيف كان رائداً في استراتيجيات التمايز ، جعل أبل تركز على التصميم و التسويق وهما سر نجاحهما ، و أوكل التصنيع لشركات كورية وصينية وغيرها بطريقة outsourcing ، قدم منتجات مرتفعة الثمن ولكن استهدافه لشريحة مستهلكين يدفعون مقابل الرفاهية ، اخفاءه للبراغي والمسامير و عشقه للسطوح الملساء و اضفاء طابع الرفاهية هي ما حبب الناس فيه .. يحوي بعض صفات المبدعين الحقيقين في وادي السيليكون ، لم يتعلم جامعيا ، لحق شغفه ، ناضل ، كانت رحلته مليئة بالتقلبات والعثرات وليست وردية دائما

  3. عمرو النواوى رد

    الأمر بسيط للغاية بالنسبة لي ..
    الرجل لم يرض بما ارتضاه الآخرون من المعروف والمألوف، فقرر أن يكسر حاجز من يقول: كل شيء على ما يرام.
    لقد وقف عمدة نيويورك يوم أن اخترع (توماس إديسون) المصباح الكهربي ليقول بملء فيه وبكل فخر: لن يبلغ العالم يوماً ما بلغناه من التطور!!! (أراه لو رأى عالم (ستيف جوبز) لأصابه مس من الجنون).

    الرجل امتلك في سني عمره الأولي مليون دولار .. وفي العام الذي يليه كانت ثروته تقدر بـ 10 مليون دولار .. وفي العام الذي يليه كانت ثروته تتجاوز 100 مليون دولار .. ولكن كانت الأعوام الثلاث عنده سواسية لأنه لم يكن يبحث عن المال بقدر بحثه عما ينفع الناس ويغير واقعهم الممل.

    بدأ (ستيف جوبز) حياته من جراج بيته المتواضع الفقير .. بدأ صغيراً .. ولكنه كانت مقتنعاً أنه قادر على تغيير العالم .. قالها وفعلها.

    كم نحتاج من (ستيف جوبز) في الإسلام وبلاد الإسلام.

    1. محمد رد

      صدقت أخى عمرو فعلا كم نحتاج امثال ستيف جوبز لنهضة الامة فالسبيل الوحيد لنهضة هذه الامة هو التركيز على البحث العلمى والتكنولوجيا

    1. سامي غلام رد

      لا داعي للخجل أخي العزيز محمد الجرايحي . فالدنيا كبيرة ولا يمكن أن نعرف كل شي ، فنحن نكتسب يوما بعد يوم علوما جديدة .. وها انت ذا قد تعرفت عليه وعليك الآن ان تستفيد من سيرته .. تقبل مروري وتعليقي ..

  4. شريف الجزار رد

    كنت قد وعدت من قبل أخ وليد
    عن كتاب عن سيرته مع شرط كتابته على أحد أجهوته العبقرية , فما الجواب حتى الآن

  5. وليد رد

    قرأت عنه عدة مرات قبل ذلك ….وكنت كلما قرأت عنه ازداد اعجابا به…وعقب معرفتى بخبر وفاته أحسست فعلا بأن العالم قد خسر مبدعا قالما يتواجد مثله …
    كنت أفكر منذ فترة أن أبدأ دراسة وافية عن أفضل وأعظم مديرى الشركات العملاقة فى العالم لدراسة أساليب حياتهم وقيمهم ومبادئهم فى الحياة لعل وعسى تفيد شاب مصرى يرغب فى التميز.
    واعتقد أن ستيف جوبز سوف يكون رقم واحد فى القائمة …وأيضا الكتاب الذى أشرت اليه سيكون ضيفا جديدا يضاف الى مكتبتى ان شاء الله قريبا جدا…شكرا رؤوف

  6. abuobaeda رد

    حبيت في هاد الشخص ابداعه في الشركة وقدرتها على ادارتها رغم الشركات المنافسة واكتر شي حبيتا فيوا رغم اني اكشتفت هاي المعلومة بعد وفاتوا ببضع ساعات هو انوا اصلوا سوري يعني ابن بلدي
    وشكرا …………………………..

    1. بوسند رد

      الأستاذ أبو معاذ
      من أصول عقيدتنا، عدم الترحم على من مات على الشرك، و ستيف الذي اقف له احتراما و اجلالا لما قدم، لا يصرفني ذلك عن حقيقة ان الرجل مات على البوذية

  7. وليد رد

    الى الاخوة الافاضل الذين يفتخرون بأصل ستيف جوبز العربى….هل يا ترى لو كان ستيف جوبز عاش فى اى بلد عربى كان سيحقق أى شئ مما حققه؟…

    1. شبايك رد

      بالتأكيد أنت تعرف إجابة سؤالك، لكن ما فائدة هذا النقاش، وبما سيفيدنا؟ هل تريد التأكيد على حالنا العربي؟ نعرفه أكثر مما تظن، ولذا أرجو ألا تسير في هذا الطريق.

  8. محمد رشاد رد

    لا أظن أني سأشتري الكتاب الإنجليزي فأنا لا أستمتع بقرائة السير الشخصية بلغة أجنبيه عني, أفضل أن أنتظر الترجمة العربية و ليتها تكون من مبدع مثلك يفهم و يقدر ما يقرأ و يصيغه بالعربية بشكل واضح و جميل تجعل القراءة متعه حقيقة

    ملاحظة: قال لي صديق مره من زمن “ما قيمة حياة المرء منا إذا عاش و مات بدون أن يكون له أثر واضح في الحياة”, أعتقد أن ستيف فعلها بجدارة و أكثر من مرة

  9. M7 رد

    اعتقد ان اكثر شيء جعلني اعجب بحكايته هو بدايته من القاع وبلوغه القمة . واكثر خصلة اعجبتني فيه هي صلابته ه , فبالرغم من طره من شركة آبل التي اسسها والتي ارتقت به من الفقر الى الغنى , الا ان ذلك لم يقف عائقا امامه في سبيل نجاحه. هو كان ذكيا ولاشك , ففكرة تسويق الكمبيوتر للعامة وفكرة الواجهة الرسومية تدلان على ذلك , ولكن ذلك لم يكن ليبلغ النجاح لولا روحه التي لم تقبل ان يكون كأي شخص عادي يمر على هذه الحياة .

    الشيء الغريب الذي لم استطع فهمه الى الان هو عودته الى آبل , لماذا عاد الى آبل ؟ وحتى وان كان هو من اسسها , كيف يعود اليها وهي على وشك الافلاس ؟ كانت لديه شركة نكست واختار ان يعود الى آبل !!! لماذا ؟ بمنطق الحسابات هذه خطوة خاطئة تماما , وانا اعتقد ان هناك من اخبره انه مجنون ولكن حقيقة الاشياء تكون احيانا عميقة واكثر تعقيدا ولا تكون في جوهرها كما تبدو على السطح.

    سوف اقوم بشراء الكتاب لأعرف اكثر, بانتظار تدوينتك الجديده 🙂

  10. محسن الموسوي رد

    إلى كل الأصدقاء و التقنيين و محبي عالم التكنولوجيا ..
    تعليق على خبر وفاة ستيف جوبز, قد يجده البعض خارج المألوف و البعض الآخر الوجه الحقيقة للقصة !
    ستيف جوبز عملاق شركة أبل التي تشتهر بنظام التشغيل الماكنتوش و الإلكترونيات المشغلة له مثل الأيفون, رحل و لا تجوز على الراحل سوى الرحمة و كلامي هنا ليس بقصد الإساءة لهذا الشخص بل بهدف التوعية: توعية مجتمعنا من الخطر .
    أيها السادة لماذا تحبون هذا الرجل؟ البعض قال انها فاجعة لرحيله ؟!
    انا أرى من هذا الرجل انجاز أنه جعل الكثير منا ” مستهلكون ” بكل الصعد , نعم و ازيد خطين تحت كلمة مستهلكين .
    كل من يستخدم تقنيات شركة أبل هو عبد لها يسعى اما لشراء منتجاتها او لتطويرها و لكي تجني شركة أبل المليارات من جيبه.
    هذا ليس بتجني ! نعم انا بكثير من الاحيان انتقد مايكروسوفت لانها شركة برمجيات احتكارية… لكن أبل أخبث, هي تحتكر البرمجيات و الأجهزة المشغلة لها .
    بل دعوني أصدمكم أكثر …
    الأكثر خبثا على الإطلاق شركتينi هما جوجل و الفايسبوك
    و السبب :
    أنهم يقدمون خدمة أو يبيعونها, و البرنامج عندهم في أجهزتهم هم و لا نحصل عليه و معلوماتنا كلها عندهم , بل اتهمهم اكثر هم أعظم منظمة تجسس عرفها التاريخ .
    أيها السادة نحن كبشر من حقنا ان نحصل على هذه البرمجيات فالعلم لا يجوز احتكاره, و إلا كيف سنصبح علماء ؟
    أحبتي من حقنا أن نعرف كيف تعمل و كيف نشغلها كي لا نكون مجرد مستهلكين , و إلا كيف سنصبح مطورين ؟
    إخوتي من حقنا أن نستطيع تعديلها و أعادة نشرها و إلا من من لا يملك المال سيظل يعيش في القرون الغابرة !
    أصدقائي من حقنا نسخ هذه البرمجيات لمن يحب, فأنا بحياتي لم اسمع بكاتب كتاب قال لمن يشتري كتابه : أنا لا اسمح لأحد غيرك بقراءته.
    هذه الحقوق لا تمنع اصحاب الشركات من جني الارباح فهذه شركة Red Hat تجني حوالي المليار دولار سنوياً أرباح دعمها لنظام التشغيل لينكس ريد هات و تلتزم هذه المبادىء و غيرها من الشركات الحرة الكثير .
    لذلك وجب التوضيح .

    1. أنس رد

      عذرا أخي بدل الانتقادات السلبية أرنا مالديك و كن أنت الفارس الذي سيقدم
      أعظم الانجازات للبشرية
      أولا خروجك عن سؤال التدوينة
      ثانيا هؤلاء الناس ما عاشوا لثرواتهم و لكن عاشوا لتقديم مايفيد للبشرية
      و البحث العلمي يتطلب الطاقات البشرية و المادية
      هل سمعت أن أحدهم أهر ملايين الدولارات في عملية تجميل أو في حفل لهو…
      هذا حالنا كلام وبس
      رب نعوذ بك من الكسل و سوء الكبر
      و عذرا مرة أخرى

  11. بوسند رد

    شخصيتة التي أسر بها الناس في كل مؤتمر، و طريقة الالقاء الابداعية المقنعة، التي بواسطتها استطاع تسويق منتجه للعالمية
    و أيضا
    عدم الرضا بأي شيء دون النجاح، بالرغم من المصائب التي نزلت به حتى قبل أن يولد
    خدم العالم بأسره، لكنه لم يخدم نفسه فاختار البوذية ديانة له

  12. سالم العراقي رد

    صباح الخير أن كان صباحا ..
    مساء الخير أن كان مساءا ..

    جل ماأعرفه هي تفاحة أدم الى نزلت به الى الأرض ..
    وأضيف اليها تفاحة نيوتن .. التي عندما سقطت لم يكتفي بأكلها ..
    لكني شاهدت تفاحة أبل لكني لم أعرف من الشخص العظيم الذي أختبى خلفها إلا بعد وفاة ..
    ستيف جوبز .. تحية تقدير وأحترام لك ..

    ماأعجبني هي تفاحته المقظومه التي نشرها في أرجاء العالم ..
    أعتقد أن الدور دوري لأضيف تفاحه رابعة ..
    لكن شكلها سيكون ؟؟؟؟
    تحياتي .

  13. سالم العراقي رد

    تخليد لذكراه ..
    لأنه أهدى حياته للبشريه أجمع ..
    مجموعة صور له مكتوب عليها كلمات قد قالها ..
    كخلفيات للحاسبة الشخصية وايفون .. كما فعلتها سابقا ياأخ شبايك من أهداء أحد الأخوة المهتمينوهي الأن تنير شاشة حاسوبي بكلمات تفاؤل .
    شنو رايك + تحياتي ؟

  14. أنس رد

    سلام تام و تعزية للعلماء ومحبي العلم بفقد أحد القادة المتميزين
    لي كلام كثير عن الرجل ولكن سأتقيد بالسؤال حتى تعم الفائدة

    مايميز steve jobs أنه رجل مثالي يسعى إلى الكمال فيما يحبه و كرس حياته له
    تجد بصمته في مشاريعه و التي تخطت شركة apple
    رجل عملي أخرج الكثير من الافكار الى النور بعد أن كانت قابعة في أدهان الكثيرين
    يلتقط الفكرة ينتقل بها الى المستقبل ليعود الينا بمنتج فريد
    اصراره الذي أتعب من حوله كان له طعم خاص في الوصول الى القمة
    جسده معك وتفكيره في المستقبل
    أقل ما يقال عنه أنه قائد عملي و رجل انجازات

    لي أيضا بعض الانتقادات الايجابية في سيرته أرجو من الاخ شبايك أن يطرح موضوعا آخر للحديث عنها

    الله يشفيك أخ شبايك

  15. الواقع رد

    سأعكس السؤال :

    هو إبن صداقة مدرسية للأسف وليس إبن بزواج صحيح والمشكة الكبرى أن غير مسلم !!

    1. شبايك رد

      رغم أنك خفت من ذكر اسمك، واختبأت خلف اسم مستعار، لكن ردا على هذا السؤال الذي حتما يطرح نفسه:
      1 – ستيف جوبز ليس ابن زنا، بل هو ابن زواج سليم، لكنه غير مسجل في سجلات الزواج، لأن الزوج و الزوجة كانا أفقر من الفقر. لتوضيح الفكرة، من 5000 سنة، كان الزواج بالإشهار، بدون ورقيات أو سجلات.
      2 – رغم اللوم على أبيه أن استجاب لطلب أمه بأن تهبه للتبني، لكنه عاد وتزوج أمه رسميا وبعقد مسجل وأنجب منها أخته منى وحاول إعادة ستيف إلى بيته دون جدوى.
      3 – كون أنه مسلم أو بوذي، هذه يحاسب عليها الله عز و جل، وليس خلقه!

      كذلك، قلنا من قبل لمن جاء متأخرا، إعجابنا بأهل الدنيا إنما هو مدخل لنحسن دنيانا، مع الحفاظ على آخرتنا.

      وأقول لكل من يحاولون التقليل من شأن غيرهم، تفاخرا بدينهم: العبرة بالخواتيم، قد تكون اليوم مسلما، فماذا عن الغد، وماذا عن قبل موتك بلحظات، هذا هو المحك، ولذا اشغل نفسك بالاستغفار وعمل الصالحات، لا تكفير غيرك، هؤلاء سيحاسبهم الله لا أنت.

    2. أنس رد

      من قال أنه غير مسلم نحن لم نعلم عن وفاته بالتفصيل
      من يدري لعله مات على خلاف ما يعتقده الكثيرون
      فالملك النجاشي أخفى اسلامه رغم اظهاره النصرانيه

      و لعلمك أنه مئمنا بوجود الله عزوجل و ذلك من خلال خطابه المنشور في التدوينة السابقة

      ولعل في قصة من قتل تسع و تسعين نفسا عبرة كافية

      أتمنى لكل باحث عن الحقيقة و مخلص للعلم حسن الخاتمة

      1. علي رد

        النجاشي رجل صالح شهد له الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وصلى عليه يوم مات .. فلا يجوز التشبيه ..

        ثم القصة ( الرجل الذي قتل تسع وتسعين نفسا ) أخبرنا بها الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) يعني مؤكده …

        فلا يجوز التشبيه ..

        أم شخص مثل ستيف جوبز يستحق الأحترام لكن ليس للدرجة أن يتفلسف بعض في الدين ويقول ( تجوز الرحمة عليه ) …

  16. سفيان الدوغان رد

    قضية مثيرة للجدل , غير العالم بشكل كبير , هناك كثير من الحمقى يقولون لا قيمة له , هو من صنع أول واجهة رسومية وهو وهو ولا زالو ينكرون فضله , وباسم الدين ,

    وأحب أن أنقل كلام الشيخ نبيل العوضي في هذه المسألة : –

    ( توفي الكثيرون عبر التاريخ ممن نفعوا البشرية وإن كنا نشكر صنيعهم وقد أفضوا لما قدموا، ولن ينفع الإنسان يوم القيامة إلا إيمانه بالله واليوم الآخر والرسل جميعا والدعاء بالرحمة مسألة شرعية لا تجوز إلا للمؤمنين ، توفي عم النبي وقد نفع الإسلام والمسلمين ومع هذا فقد نهي عن الدعاء و الاستغفار له والترحم عليه ، نحن ننسب الفضل لأهله ولكننا نقف عند حدود الله )

  17. Mohamed ElSawaf رد

    رائع كما عودتنا دائما يا استاذ رءوف
    بالنسبة لي من اكثر الاشياء التي عجبتني في حياته .. رغم انه لم يكمل تعليمه الجامعي فذلك لم يمنعه من تعلم ما يحب وارضاء شغفه بالالكترونيات ،فهذا درس لنا كطلاب في الوطن العربي بان ندرس ما نحب لا ما يطلبه منا الاهل كي نتميز ونبدع في مجال عملنا.

  18. بدر عبدالله الفرح رد

    انجازات ستيف تتحدث عن نفسها .. كل ما اريد ان اقوله هو لماذا لا يوجد لدينا كستيف ؟ انها البيئة الحاضنة التي نفقدها فالعالم العربي لا يخلى من العقول .. ولدي ملاحظة هل هي مصادفة ان يتم الاعلان عن ايفون الجديد ثم يتوفى بعد ثلاث ايام ؟ ام هم يستغلون موت ستيف للتسويق ؟

  19. أحمد باجابر رد

    لعل أولى ما يقال في هذه الحادثة التي أشغل الناس بها أنفسهم

    هو تذكيرنا بقول الله (يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون)!

    إني لأعجب لقومي!

    رجل غاية ما قدمه منتجات لا تعد من ضروريات الحياة ولا حتى دون ذلك بكثير

    إن هي إلا ترف ورفاهية في العيش!

    نعم هي بديعة في صنعها وتركيبها ولكن السؤال: لو لم توجد فهل كنا سنعجز عن القيام بواجبنا في الحياة الذي هو عبادة الله وحده لا شريك له؟

    أيها الإخوة وعلى رأسكم الأخ الكريم صاحب المدونة

    والله أتمنى منكم أن تلتفتوا لما أقول وإن لم يعجبكم أول الأمر

    فإن رأيتم أنني مخطئ بالحق عليكم أن تصوبوني وتوجهوني للخطأ

    أقول هذا لأني لي تجارب سابقة في التعليق على بعض الأشياء في المدونة قوبلت بالتهميش والتسفيه المبطن! نعم ولعل الأخ رؤوف يذكر شيئا من ذلك

    وعلى أية حال

    فلقد وجد في تاريخ الإسلام من قدم للبشر خدمة أعظم من خدمة ستيف! إنه أبو طالب الذي دافع عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعانى معه كثيرا حتى حوصر معه في الشعب ثلاث سنوات!
    ولكن لأنه لم يقل (أشهد ألا إله إلا الله) معتقدا بها وعاملا لم ينفعه شيء مما قدم! أبدا!
    ولم نجد في كلام الرسول صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه تمجيدا له ولم يشغل أحد منهم نفسه بسيرته وتضحياته بل ذهبت كلها هباء منثورا كما قال الله عزوجل (وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا)

    بل لما استغفر له الرسول صلى الله عليه وسلم نزل قوله تعالى (ما كان للنبي والمؤمنين أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى)!

    ولما سأل بعض الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل أغنيت عن عمك شيئا فإنه كان يحوطك؟!

    لم يقل له رسول الله: دعه! الله سيحاسبه ولسنا نحن!

    بل قال: نعم! هو في ضحضاح من نار على جمرتين يغلي منهما دماغه!

    الله أكبر!

    لو كان هذا في عصرنا لقيل: أهكذا يكون جزاء الحماية والمعاناة التي عاناها أبو طالب؟!

    نعم!

    لأن كثيرا من أهل عصرنا جهلوا قدر التوحيد (لا إله إلا الله) وظنوا الأمر سهلا هينا وشيئا بين العبد وربه يفعله في صمت لا يظهر له أثر على تعامله ولا كلامه!

    بالله عليكم

    أقلعوا عن غيكم هذا

    واعرفوا قدر ربكم وقدر التوحيد

    واحذروا من أن يخالط قلوبكم شيء من التعظيم والتبجيل لأعداء الله ورسوله

    وتفكروا لو أن هذا الذي قدم الخدمة رجل كان شبابا شتاما لك أو لأحد أبويك أكنت تشغل نفسك به وبسيرته؟
    فكيف بمن صنع اعظم من ذلك وهو الكفر، الذي هو سب لله وتكذيب لرسله؟

    وأما إن كنتم تريدون رفع الهمم وحث النفوس على بذل الجهود للإصلاح وطلب العلم
    فدونكم سيرة نبيكم صلى الله عليه وسلم
    وأصحابه
    والسلف الصالح
    فيها والله من العبر والهمم والتضحيات ما يغنيكم عن تتبع سيرة رجل كافر بالله ورسوله لمجرد أنه صنع أجهزة كمبيوتر؟

    وانا لا أقول لكم حطموا أجهزتكم أو توقفوا عن استعمال آيفون أو آي باد . لا لا أبدا

    ما دمتم تستعملونه في حدود ما أباح الله وما يرضيه فهذا أمر مباح لا ينازعكم فيه أحد

    وإنما أحذر مما هو أعظم من ذلك مما يخدش العقيدة والتوحيد الذي هو رأس مالكم في هذه الدنيا

    والله لو مت على التوحيد وأنت جاهل بكل تقنيات الدنيا ثم قدمت على الله لأدخلك الجنة!

    أرجوكم تدبروا الأمر
    وإن كان لأحد منكم تعليق أو رد أو نصح لي وإرشاد فأنا أقبل ذلك منه مهما كان

    والله الموفق

    1. شبايك رد

      أشكرك على رسالتك هذه، والتي هي انعكاس لما نعانيه في واقعنا الحالي، وتوضيح لمكان المشكلة.

      طبعا حديثك يذكرني بخطب الجمعة، تلك التي انقطع الزمن بقائلها، فكأنه لا زال يعيش في الماضي الجميل ويرفض الحاضر. كونك تسأل ماذا قدم هذا الرجل من ضروريات حياتية يكاد يجعلني أبكي حزنا عليك، وعلي حال من يوافقونك الرأي…

      أنت، لكي تكتب لنا هذه الخطبة، ماذا استخدمت؟ نظام تشغيل + نظام اتصال + نظام تدوين وتلقي تعليقات. هذا الرجل أنشأ شركة تصنع أجهزة توفز كل هذا بأسلوب سهل جميل، قلدها الكثيرون ولا يزالون، لتأتي أنت وتسأل ماذا فعل هو من أشياء جوهرية… بدونه ربما كنا لا نزال نستخدم الدوس للآن، هذا إن كنت تعرفه.

      إن السؤال الفعلي هو ماذا فعلت أنت، لقد ذكرت العديد من الأمثلة لكن ثم ماذا، نعم، فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم فعل الصحابة، ثم التابعين، ثم ماذا؟ لقد تحولنا من العمل للبكاء على الماضي، بدلا من أن نصنع حاضرا نفاخر به…

      أنت ماذا فعلت وقدمت لغيرك؟ صلاتك وعبادتك يعود أثرها عليك وحدك، هل اخترعت دواء للسرطان؟ هل اخترعت تقنية تحيل الماء المالح عذبا؟ هل ولدت الكهرباء من الشمس بشكل يغني البشرية عن حرق البترول؟ هل أنشأت شركة حواسيب عربية وصممت نظام تشغبل أفضل بكثير؟ ماذا فعلت من خير يعود أثره على غيرك قبلك أنت، بجانب إلقاء الخطب؟

      أما وقد رددت عليك، فهو حتى لا تظن أن صاحب المدونة يهرب من المواجهة أو أن منطقه ضعيف، وهذه هي نهاية الحوار، فهذه المدونة ليست محل لهذا النقاش، كما ذكرت كثيرا من قبل.

      1. محمد نبيل رد

        قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير الناس أنفعهم للناس )

        وفى رواية : ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس )

        ولا بد أن نلتفت وننتبه جبداً إلى قوله : ( أنفعهم للناس ) , فهو لم يقل : ( أنفعهم للمسلمين )

        يا ترى .. كم هى نسبة من يدركون ذلك ويؤمنون به من المسلمين ؟

        وكم هم عدد من يعملون بما يؤمنون به ؟

        شكراً لك أخى شبايك على هذا الرد العقلانى المنطقى الذى يعبر عن روح الإسلام الحقيقية ,

        وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

      2. أحمد باجابر رد

        أخي رؤوف لماذا أزعجك جدا ما قلته؟

        أتعجب من تناقضك التام والذي هو دليل على أنك لست على الحق

        تقول في بداية تعليقك أن ردي كان انعكاسا لما نعانيه وتوضيحا لمكان المشكلة

        فكان الجدير بك وأنت تزعم أن موقعك هو ملتقى الناجحين والعصاميين أن تبذل ما تستطيع في محاولة حل هذه المشكلة لأنها هي (انعكاس ما نعانيه ومكان المشكلة الغامضة التي لم تتضح إلا بما كتبته)!

        لكنك نحيت منحى آخر

        وهو الاستهزاء بما قلته وقلت (يذكرني بخطب الجمعة)!! وأنا أستغفر الله من هذا! فخطب الجمعة شعيرة من أعظم شعائر الدين وأنت هنا تحتقر تعليقي بتشبيهه بتلك الشعيرة!

        ثم ذكرت كلاما هو والله المبكي حزنا على ان يكون من المسلمين من هذه عقليته وهذه انهزاميته أمام العقلية الغربية وغطرستها!

        ثم تزعم أنك لا تهرب من المواجهة! مع أنني لم أقل إنها مواجهة ولا حرب ولكن أنت متوتر جدا ومنزعج من كلامي مع أنك اتسع صدرك لكفر ستيف جوبز وإلحاده ولم يمنعك ذلك من الإغراق في سيرته وحكمه وحتى صوره!
        ثم تقول (انتهى الحوار) وهذا من أعظم التهرب وضعف المنطق يا صديقي!

        والله الذي لا إله إلا هو إن ما ذكرته يا رؤوف وتحسبه حجة لهو من المضحكات المبكيات ولولا أنك تقول إن الحوار قد انتهى وربما تحذف ما سأكتبه من تعليقات لمضيت معك حتى تعرف قدر فكرتك ومبادئك

        امض يا عزيزي في تتبع سير عظمائك! وامض في التفكير في طرق الوصول إلى نجاحك!
        ولا أملك إلا أن أسأل الله أن يهديني وإياك صراطه المستقيم
        والموعد الله!

      3. أحمد باجابر رد

        في الحقيقة مجرد محاولة إبعاد كل ما يمت للنقاش في الشرع دليل على أنك تتهرب من المواجهة

        وإلا فقل لي: ألست بشرا؟
        ألست تخطئ وتصيب؟

        أرأيت إن كان خطؤك في امر يتعلق بالشرع فكيف لأحد أن يبين لك ويوضح لك خطأك وأنت تقول: لا نريد نقاشا في الدين!

        قد تقول: أرسلها لي بيني وبينك على الإيميل

        ونقول: لا يا عزيزي! أنت كتبتها وأعلنتها فكذلك التنبيه يكون معلنا

        ثم هب ان أحدهم أرسلها لك عبر البريد فهل ستعود وتنشر كلامه وأنت تقول: موقعي ليس للنقاش الديني؟!

        أصلحك الله وانقذك من تناقضاتك

    2. abo abdullah رد

      يؤسفني جداً أمثال الأخ أحمد باجابر .. وليسمح لي بالقول .. بسبب وجود أمثالك نحن المسلمون لم نستطع أن نتقدم أبداً !! ولم نستطع أن نتعامل مع الناس بإنسانية ..
      الحمد لله الذي وسعت رحمته كل شيء وكان بعباده لطيفاً خبيرا .

      أخي رؤوف شبايك ، اشكرك كثيراً على تدوينتك الرائعة وملاحظاتك الرائعة ووفقك الله لكل خير

      1. أحمد باجابر رد

        ما أسهل الكلام!
        أستطيع أنا أن أقول الكلام نفسه ، أستطيع ان أقول : إنك أنت سبب ما نحن عليه!

        ما رأيك؟
        هل هذا هو المطلوب؟
        تستطيع أن تبين لي بالحجة والبرهان
        إن لم يكن هنا فحيثما تحب من بريد أو غيره

        وفقك الله

  20. أحمد باجابر رد

    تصويب الآية الكريمة (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى)

    وأستغفر الله

  21. بدر عبدالله الفرح رد

    عن اي غي تتحدث يا احمد ؟ هل جعلنا منه الها ؟ نحن نذكر انجازات الرجل ونتدارس اسباب نجاحة لكي نستمد منها ما يفيدنا في حياتنا ومعاشنا ولعلنا نستفيد من بعض الامور لاخرتنا هل في ذلك مما يعد من المكاره ؟ ونحن اذ نتدارس هذه الاسباب بسبب حالة وفاته التي حدثت قبل ايام قليلة ولسنا بذاكريه ليل نهار سرا وجهارا .. نحن نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والقضاء والقدر ونؤمن باننا لا بد لنا من بذل الاسباب لكي تنهض امتنا لا بالتعلق بالماضي وابو جهل وابو لهب .. اعلم ان نصيحتي لن تجدي ولكن ساقولها لك .. تعلم من السلف الصالح الادراك كله واعلم بانهم قالوا اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا واعمل لاخرتك كانك تموت غدا والسلام

  22. أحمد باجابر رد

    يا أخي بدر!

    أرجو أن تضع خطا تحت قولك (أعلم أن نصيحتي لن تجدي)!

    مع أن المفترض أنك جئت هنا للتفاؤل والنجاح ونبذ اليأس

    ومع ذلك انت تتشاءم وتيأس في أعظم حق عليك وهو النصيحة

    والنتيجة الحتمية لهذا يا عزيزي هو أنك ستفشل

    سأنتظر ناصحا صادقا غيرك يقول لي ما ينفعني

    وريثما يكون ذلك

    أرجو منك الآتي

    أن تعدد لي إنجازات الرجل التي تفيدني في حياتي ومعاشي وربما آخرتي ونهضة الأمة
    ثم تثبت لي أنني إن أهملت سيرته ولم أعبأ به فستفوتني تلك الفائدة العظيمة في حياتي ومعاشي وربما أخرتي ونهضة الأمة
    وأنني إن أهملتها سأتأخر وسأخسر في حياتي ومعاشي وربما آخرتي ونهضة الأمة

    والسلام عليك

    1. شبايك رد

      ما رأيك في تجرب ماذا سيفوتك إن أنت تركت الجدال وأنت أهل الحق كله – عملا بالحديث الشريف؟

      1. أحمد باجابر رد

        رغم أن عباراتك وراءها ما وراءها

        ولغتها غريبة جدا لا سيما قولك قبل قليل (أحسنت وأوجزت أتفق معك!)

        ولكن مع ذلك

        لك ذلك

        ولن يفوتني شيء بإذن الله إذ قلت ما عليّ قوله

    2. بدر عبدالله الفرح رد

      انجازات ستيف مكتوبة بعدة مقالات من الاخ رؤوف واقل ما يمكننا ان نتعلم منه هو وضع هدف عظيم والاصرار لتحقيقه .. يمكننا ان نستفيد لاخرتنا عبر انشاء مشاريع تجارية تاخذ باسباب نجاح ستيف ويكون جزء من ارباحها صدقة .. هكذا ستستفيد لاخرتك ..

  23. عماد رد

    كثيرون هم من يحيون ويموتون ولا يشعر بهم أحد، ولا يتركون ولو خدشا صغيرا على الحياة من بعدهم. بالتأكيد ستيف جوبز لم يكن من هؤلاء، وإنما كان ممن هم ملء السمع والبصرو وقد خلد اسمه في تاريخ صناعة الحواسيب… كما أحوجنا إلى مثل هذا.

    بالمناسبة على كثرة إنجازات ستيف جوبز وشركة آبل، فهو لم يكن صانع أول بيئة تشغيل رسومية (مفاجأة ؟)، وإنما كانت شركة زيروكس. إمتلكت زيروكس بيئة تشغيل رسومية تعمل على جهازها “ألتو” ولكنه لم يكن للبيع تجاريا. وعندما رآه ستيف جوبز استلهم فكرة نظام التشغيل ماكنتوش، بل ووظف بعض من موظفي زيروكس في هذا المشروع وخرج أول نظام تشغيل رسومي بشكل تجاري. وهذا هو ما يعتبر إنجاز له في هذه التفصيله، فهو الذي أخرج للنور واجهة الاستخدام الرسومية (وإن كان تجاريا)، وهذا الذي حفز ميكروسوفت فيما بعد لإطلاق بيئتها الرسومية ويندوز.

  24. عماد رد

    في هذه التدوينة وتعليقاتها نحن لا نتحدث عن دين الرجل وهل هو من أهل الجنة أم النار. نحن نتحدث عن علم الرجل وعمله وإنجازه وأثره في حياة البشر، فلا يخلط البعض الأمور. ولوكان أجدادنا العرب المسلمون الآوائل خاضوا في هذه الأمور بهذه الطريقة، أكانوا ترجموا أعظم كتب الحضارات الأخرى والتي كانوا هم (المسلمون) السبب في حفظها للبشرية وتعريف اليشر بهؤلاء العلماء والمفكرين (الكفار). ولكل من يخلط الأمور ببعضها أليس موت هذا الرجل أو ذاك (كافرا) هو تقصير منك أنت أيها المسلم؟

    أخي شبايك: لم اكن أريد الخوض في الموضوع وإن أردت ان تحذف هذا التعليق فلا مشكلة لدي.

  25. محمد حمزة رد

    لا تتضايق سيد رؤوف لانحراف التعليقات فهو كان متوقعاً ، و الخطب الدينية العصماء البعيدة عن الحداثة هي صداع العالم العربي الأزلي .. ياللأسف ..

    لدي في مكتبة أفلامي فلم هواة عن بدايات بيل جيتس و ستيف جوبز يسمى Pirates of sillicon valley ، في الفيلم نفهم أن الفأرة و الواجهة الرسومية GUI لم تكن من ابتكارات جوبز لكنها طورت لدى شركة Xerox وهو فقط قام بالتقاط الفكرة لينفذها بعد أن كانت حبيسة المختبرات .. و ليلتقطها منه جيتس لاحقاً ..

    هذا لا ينقص شيئاً من عظمة الرجل بل بالعكس .. القدرة على تمييز الابتكارات الهامة و تخيل كيفية تسويقها .. هذا أساسي جداً للنجاح
    إن الخطبة التي ألقاها جوبز في جامعة ستانفورد و التي قمت بترجمتها سابقاً جميلة جداً و معبرة عن فلسفة هذا الرجل في الحياة .. و لا بأس من التذكير بها لمن كان يقرأ عن جوبز ..

    في النهاية و على سبيل الدعابة فقط : لو كان ستيف جوبز قد أنشأ شركته Apple في سوريا لكان حرياً به أن يسميها Lemon كونها ستعصر عصراً من جماعة الأتاوات و اللصوصية المنظمة 🙂

    1. شبايك رد

      أعرف هذا الفيلم بالطبع، ولو أنه – في رأيي الضعيف – هزلي بعض الشيء. ما لم يتحدث عنه الفيلم، هو كم من أفكار عبقرية لم تجد مثل ستيف جوبز لينشرها على العالم كله، فماتت مع صاحبها!

  26. ت. م. رد

    ما أحبه في ستيف جوبز كل ما في ستيف جوبز.
    بغض النظر عن مولده وأصوله، هذه الأشياء لا يد له فيها، ولا يجوز أن نحاسبه عليها. ستيف كان شخصاً صعباً وغريب الأطوار: كان مهووساً، كان “من خارج المهنة” إذ أنه لم يكن مهندساً ولا مطور برامج، كان سريع الغضب، كان مولعاً بنفسه، كان يأتي من أسرة فقيرة لم تستطع أن توفر له “ألرفاهية الفنية” التي يودها، وكان يغير رأيه بسرعة البرق.
    والحياة لم تكن رفيقة به: لقد عانى من الفقر والجوع والتشرد، وأسوأ من هذا كله، ستيف جوبز عانى من الاحتقار، ونُظِر إليه على أنه أكبر “فاشل”، و”كذاب”، واعتُبِر مضحكة وادي السِلِكُن عند خروجه من آبل – بسبب سلسلة من الأخطاء التي ارتكبها.
    كان كذلك انتحارياً في مهماته. أراد تدمير “الشركة الزرقاء” التي يبلغ عمرها قرناً وتملك جيشاً وعلماً ونشيداً كأنها دولة خاصة، وسحقته الشركة الزرقاء، وتخطته مايكروسوفت، وتجاوزه أرباب المال الذين يعرفون كيف تُدار الأمور المحاسبية، وكيف تُصنع الثروات الهائلة.
    ومع ذلك، عاد ستيف جوبز، وعاد مٌجدداً: بكل ما فيه، بأخطائه، بعيوبه، بعناده، برعونته، بهوسه بمنافسيه، بشعوره الشخصي بالبارانويا، بولعه بالفنون. لقد زرع ذلك في قلب آبل، وكوّن طائفة تتبع أعماله وترى ما يراه، وسحق أرباب المال في أعز ما يملكون: المال. لقد صنع ستيف جوبز من هوسه الشخصي شركة تملك رأسمال قدره ثلاثمائة مليار دولار! لقد انتصر. بكُل أخطائه وعيوبه وهوسه ومنافسيه ومشاكله الصحية، انتصر. لقد جعل أناساً كثيرين يرون العالم كما يراه، وكان ملئ الأسماع والأبصار، وفجعت وفاته الآلاف من الناس حول العالم.
    آخرته ليست من شأني ولا من شأن أحد، لكن المرء يفكر: كم منّا له كُل هذه العيوب، وينتصر في النهاية؟ كم منا يعرك الحياة وتعركه كما حدث مع ستيف، ولا يستسلم؟ كم منّا يؤمن بما يفعل ومستعد لتحمل أن يهزأ به العالم كُله ويضحك عليه من أجله؟ وكم منا يستطيع أن يكون نفسه، ونفسه فقط، من دون أن يشرح أو يبرر أو يخاف ما يعتقده الآخرون عنه؟
    أنا أحب ستيف لأنه بكًل ما فيه، غير حياة الكثيرين، وألهمهم، وجعلهم يرون قصته، ويعرفون عمله. وكُل رجائي أن أتعلم من ستيف أن أكون نفسي، وأن تكون حياتي كفاحاً مستمراً، أنهض فيه بعد كُل ضربة، وأتعلم، وأتحسن، وأمضي قُدماً، وأجعل العالم يرى ما أراه، وأقف، وأتحدث إلى العالم كله وأقول: “أنا هنا. هذا ما أعتقده. هذا ما أصنعه.”

    1. شبايك رد

      لو كنت لأعطي أحدا ما جائزة على أفضل تعليق، لذهب إليك… أشكرك على هذا التعليق الذي أوجز الكثير من الكلام… مثل هذه العقلية الواعدة لجديرة بأن يكون لها مدونة تكتب فيها هذا الإبداع… ولا تحرم الناس منه…

    2. وليد رد

      “أنا أحب ستيف لأنه بكًل ما فيه، غير حياة الكثيرين، وألهمهم، وجعلهم يرون قصته، ويعرفون عمله. وكُل رجائي أن أتعلم من ستيف أن أكون نفسي، وأن تكون حياتي كفاحاً مستمراً، أنهض فيه بعد كُل ضربة، وأتعلم، وأتحسن، وأمضي قُدماً، وأجعل العالم يرى ما أراه، وأقف، وأتحدث إلى العالم كله وأقول: “أنا هنا. هذا ما أعتقده. هذا ما أصنعه.”
      أفضل تعليق ويعبر عما أريد قوله….تحية لصاحب التعليق

    3. omar رد

      كانت نيتي ان اتصفح بدون ان ارد ,,الا ان تعليقك لم يتركني هكذا ,, لقد كان ملهما ..عفوا ..بالاحرى مخرجا ..بالفعل كان مخرجا عن مافي القلوب عن مافي نفسي وكيف اشرح رؤيتي لهذه العقليه ,, اشكرك ..اعين ردك ممثلا لما في عقلي ..وايضا تحيتي الحارة لهذه المدونه الملهمة وكل مافيها من مواضيع احيي عقولها واحيي صاحبها الرائع حقا ,,

  27. عمرو رد

    1 – أول ملمح جميل في قصة هذا الفتى الثائر هو أنه بدأ من القاع، من لا شيء، ورغم أنه لا يفقه الكثير في الإلكترونيات، لكنه فطن إلى عبقرية المنتج الجديد الذي تلاعبت به يد صديقه وزنياك، وأدرك عندها أن العالم بحاجة ماسة لهذا الاختراع. لم يقف عند حدود علمه بالحقيقة، بل خرج ليجعل العالم يستفيد منها

  28. محمد رد

    مهما كان مهما كاان يكفيك انه غير العااالم يكفيك انك تقدر تدرس وتتلقى دروسك على الايبوود وبشكل جدا جميل واينما كنت

    بس الي جالس يقول انه ماسوى شي

    خلووه على جووه وخلونا نشووف ايش رااح يسووي اااه منكم يااعرب او بالاصح اغلب العرب بس ينتقدواا لكن تعاال للفعل لااشي

  29. سامي غلام رد

    لأي شخص يعترض .. مناقشتنا سير الناجحين والعظماء سواء من المسلمين أو غيرهم .. عليهم أن يتعلموا منهم النجاح ويتبعوا خطواتهم ، ويصبحوا نسخة منهم (لكن نسخة اسلامية) ويشرفونا بين العالم .. بدل من التطنيب والوعظ الذي لايفيد .
    ثم أنا اتسائل من الأخ باجابر .. مايدريك أن ستيف جوبز مشرك (هل علمت مافي قلبه) أم ربنا يعلم مافي القلوب ؟؟؟
    وشكرا لك أخ رؤوف شبايك .. لكل شيء ..

  30. لؤلؤة انجمينا رد

    يا لله اتزغللت عيوني من كثرة الردود الله يعطيكم العافية
    برأي ستيف كان رائع جدا ومميز جدا بكل ما فعله وقد كان دقيقة لأبعد الحدود
    أعجبني تميزه ودقه تفاصيله على الرغم من كل العوائق
    وطبعا انا مثلكم لا اعرف ديانته ولكن اذكر عندما سمعت الخبر قلت الله يرحمه اذا كان مسلم لان ذلك ما حسنا عليه ديننا ومع هذا ان كان مسلم او غير مسلم كان شخصا ناجحا ومنجزا بالعلم ومبدعا بكل معنى الكلمة
    فليرحمنا الله جميعا برحمته
    وليكن مثالا رائعا لكل التقنين والناجحين كشخص ترك بصمه واثر يذكر
    وبصراحة فضلت متأثرة عدة ايام لوفاته بدون ما اعرف تفاصيل حياته لمجرد اني استخدم الايفون الذي اذهلني واحببته كثيرا.
    شكرا لك اخ رؤف على المقالة
    تحياتي للجميع

  31. herzi eya رد

    أكثر ما أجببته بشخصية ستيف جوبز أنه لم يهتم باللإنتقادات اللاذعة التي تعرض لها و في نفس الوقت لم يكن يرضى عما يقدمه و يسعى للتطور بمعنى أوضح هو شخص واثق بنفسه لكن لم يصبه جنون العظمة و حاول دائما
    تقديم الأفضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *