وردة الصحراء الجميلة

11٬788 قراءات
1 فبراير 2010

ترك لي معلق من سوريا تعليقا لطيفا على مقالتي قبل الماضية، مفاده أن المقالة فاشلة، وأن المدونة فاشلة، وصاحبها فاشل، وجميع المقالات التي فيها فاشلة، وكذلك جميع المعلقين، وختم المعلق تعليقه بأن حكم على نفسه بالفشل لأنه ترك تعليقا على هذا المستنقع من الفشل. بالطبع، بعد سنوات من التدوين، تلقيت فيها العديد من هذه التعليقات، حتى أصبحت محصنا ضدها، لي من المناعة ما يجعلني أتوقف أمام هذا التعليق تحديدا بالتفكير. (حتى لا ندخل في معارك جانبية، ولنركز على هدفنا الأكبر، أحذف دائما مثل هذه التعليقات الكوميدية).

بداية، هذا التعليق يحير العقل، فلو حكمنا بصحة هذا الحكم، فلماذا ترك هذا الشاب كل هذه الجمل الطويلة؟ بمعنى، الإنسان الطبيعي العاقل، إذا وجد شيئا لا يريحه، تركه وانصرف. كذلك، من لديه عقل متبحر في أسرار الكون وأحوال الخلق، سيجد استحالة أن يتم أي شيء أو يكتمل في هذا الكون. لا وجود لحالة اكتمال مائة في المائة. لا وجود لرجل صالح تماما، ولا وجود لشرير تام، والأمر صراع بين الخير والشر، التمام والنقصان. أي أننا إذا حكمنا بأن محدثكم فاشل، فحتما وأنه قال شيئا ذا فائدة على مر هذه السنوات الطوال، من هذا الباب، وتحت مظلة نظرية الاحتمالات، أي أن هذا الحكم الذي أطلقه صاحبنا فاسد، وفساده من حيث أصل التفكير، ومن حيث غياب ما يؤكده من شواهد من الحياة.

لكني لم أكتب هذه المقالة من أجل ما سبق. هذه النظرة السوداوية، التي ترى الكون باللون الأسود – والأسود فقط، ليست بحالة فردية، وليست بالتي تسكن عقول الآحاد أو العشرات أو المئات، بل الملايين. حين كنت طالبا في المدرسة الثانوية، كنت أسير لفترة قبل أن أبلغ مدرستي، وكنت ورفاقي ننظر بعين الغل إلى كل راكب سيارة، وأما هذا الذي كان يقود الفاخرة الغالية، فهو اللص الذي اشتراها من المال الحرام. هذه النظرة كنت نظرة المجتمع الذي نشأت فيه، ولو قاومتها لنبذني هذا المجتمع، وهو ما لا يقدر عليه يافع صغير.

ثم جاء يوم استمعت فيه إلى محاضرة صوتية للشهير هارف إيكر، تعرض فيها للنقطة ذاتها، والتي يبدو أن الشعب الأمريكي يشاركني فيها (وأقصد بها الحكم على كل غني بأنه لص)، ثم طلب هارف من المستمعين أنهم إذا كانوا يريدون أن يصبحوا يوما من الأغنياء، فعليهم أن يحبوا الأغنياء، وأن يحبوا لُعب الأغنياء كذلك (كناية عن السيارات الفارهة في هذا المثال) وأن يتقبلوا إمكانية كونهم أغنياء يوما ما، لأنه إذا كانت تلك نظرتهم الحالية إلى الأغنياء، فإن عقلهم لن يساعدهم لكي يصبحوا من هؤلاء يوما. طلب هارف من المستمعين في المرة التالية التي يروا فيها سيارة فارهة أن يبتهجوا، ويستحضروا المشاعر الإيجابية، وأن يشيروا لقائد السيارة بأنهم أصدقاء له، ينتمون إلى الطبقة ذاتها. لقد كانت محاضرة جميلة لا تريدها أن تنتهي!

عودة إلى أمر صاحبنا، والذي حيرني فيه هو حرصه على متابعة مدونتي، فليس هذا تعليقه الأول، وليس هو الأول الذي يحرص على متابعتي وترك تعليقاته السلبية هذه، حتى بدأت إذا وجدت تعليقات سلبية كهذه تأكدت من أن المقالة ناجحة وأنها تحرك مياها راكدة آسنة. فكرت طولا وعرضا، ولم أجد ما يبرر هذه المتابعة ممن حكم علي بالفشل، وهذا الحرص على ترك تعليقات يمكن بسهولة لبرمجيات تحسس السخام اصطيادها وحجبها، ما يعني أن الهدف ليس تلويث أو تشويه المدونة.

ما الغرض إذا؟ يغلب على ظني أن أصحاب هذه التعليقات إنما يحاولون طلب الاستغاثة لكن بشكل غير مباشر. وعليه، ولأن هذه الرسائل تعبر عن حال الملايين منا، دعوني أجتهد لأن أرد عليها، لكن بشكل عقلاني أرجو أن يعطي مردودا إيجابيا. ردي على كل هؤلاء ببساطة هو: وردة الصحراء.

اتفقنا من قبل على أن الله عز وجل لم يخلق أي شيء في هذا الكون عبثا أو لهوا، وإنما كل شيء له سبب وله غاية وهدف، وإنما عجزنا عن فهم هذه الغاية سببه قلة حيلة عقولنا، وليس انعدام هذه الغاية والعلة. الآن وكما ترى في الصورة المرافقة لسطور هذه المقالة، ستجد وردة جميلة، في صحراء قاحلة جرداء. لن نسأل عن الكيفية، فالله أكبر من أن يحتاج لسبب، لكن سؤالي هو لماذا؟ لماذا خرجت هذه الوردة الوحيدة في هذه الصحراء؟

cracked earth and daisy photo

هل لبث الأمل في نفوس البشر؟
هل للتأكيد على ألا نفقد الرجاء في رحمة الله؟
هل لتوضيح أن حتى الصحراء يمكن للورد الجميل أن ينبت فيها، فلا نيأس من ري الصحراء؟
هذا ما وجدته وقد أكون مصيبا هذه المرة!

وحتى اختصر المسافة على صاحب هذا التعليق وصاحب مثل هذه النظرة السوداء. لنفترض أني فاشل، وأن المدونة فاشلة، أليس من جعل هذه الوردة تخرج في قلب الصحراء، متحدية كل أسباب الموت، قادر على أن يجعل في صحراء مدونتي مثل هذه الورود؟ هل بحثت عنها، أم أن هذا الحكم العام سهل ومريح ومن ثم فإن الأمر أصله الكسل ليس إلا.

حين تبحث في معنى كلمة الفشل في اللغة العربية، ستجده من ضمن معاني الخوف والجبن، ولا أظن من يضع مقالة مثل هذه يتحدث فيها باستطراد عن تعليق مثل هذا يمكن أن تصفه بالجبن والفشل. أعرف أني أثير مخاوف الكثيرين حين أخبرهم بأن النجاح ممكن، وأن الفشل يمكن علاجه والتخلص منه، أعرف أن تحول فاشل إلى ناجح شيء مخيف ومربك ومرعب، تماما مثلما هجم السجين على السجان يريد قتله حين أراد طرده خارج السجن لانتهاء مدة حبسه. لقد برمج السجين عقله على قبول السجن والسجان، ومن يغير له هذه البرمجة سيجد منه المقاومة الشديدة، والاتهامات بالفشل والكفر والقدح والذم.

  • حين تضيق بك السبل، وتظن أنك فاشل، تذكر الوردة الوحيدة التي تقف في قلب الصحراء، لا تخذلها، لا تجعلها تخرج لهذه الدنيا بدون فائدة ملموسة، كن مثل هذه الوردة الشجاعة التي وقفت صامدة في قفر الصحراء. حتى لو كنت تعيش في صحراء الفشل، هناك وردة جميلة تقف في انتظارك، ابحث عنها، ولا تيأس من العثور عليها!
  • حين ذكرت أن المعلق جاء من سوريا فجل غرضي هو أن أعرفه بنفسه، لكنه ليس سوريًا، بل وافدا يعيش على أرضها، فضحه لكنته الواضحة في كتابته، ولمحبي الفتنة، أؤكد على إحترامي لكل أهل سوريا، فلي منهم الصديق والأخ، ولم أرى منهم سوى كل خير، ولله الحمد. كذلك، كنت أود أن أنشر اليوم الثالث من التحدي، لكني لاحظت أن البعض جاء متأخرا فلم يدرك المقالة الأولى، وعليه وجب التمهل ليلحق أكبر عدد ممكن بالركب، ولا عجب من هذا التأخر من مدون فاشل يكتب في مدونة فاشلة ويقرأ له بانتظام … الباحثون عن الورود… طابت ليلتكم يا شباب!

اجمالى التعليقات على ” وردة الصحراء الجميلة 72

    1. مصطفى ابوالمجد رد

      معذرة أكتب إلى وردة الصحراء هل أنت ابنتى التى تراسلنى على مدونة السهم ؟ أرجو أن أعرف حتى يمكن التواصل مع الشكر

  1. أحمد رد

    في سياق الموضوع : أنا أعترض عموماً علي سياسة التحكم في التعليقات..طوال عمري وأنا أكره المراقبون أو المشرفون في المنتديات..كل منهم يتصور انه أفضل من الاخرين، لهذا يغلق الموضوع الفلاني، وينقل الموضوع الفلاني لكي يرضي مزاجه دون الاستماع لوجهة نظرة المشارك.
    أنا أرحب بالتعليقات العدوانية..أهلاً وسهلاً بها ! ومستعد للنقاش في أي شئ لكني لا أحذف ابداً تعليقاً وصلني كما تفعل انت.
    التحكم (في اي شئ) هو تركة ثقيلة باقية من عهد الشيوعية الغابر. اما الحرية الكاملة او لاشئ..هذا هو ما أؤمن به..ولهذا لا أجد غضاضة في ان يدخل معتوه ما -معقد نفسياً علي الأرجح- ليتهم الجميع بالفشل. هذا أحمق والحمقي كثيرون، لكنه لا يستحق مقالاً كاملاً تالياً..برغم ان المقال عاماً علي كل حال وصلت النقطة.

    1. وسام العريقي رد

      أتفق معك أخي أحمد 100%
      وأشاركك العداء لمشرفي المنتديات ..لذات الغرض..
      مستعد للنقاش في أي شيء.. ولا أحذف أي تعليق مهما بدا سخيفاً .. أو حتى باطلاً
      سبحان الله..
      لم أكن أتوقع أن أجد شخص يشاطرني نفس هذه النظرة بالتحديد.

      وأنا في الحقيقة لا أدري هل قام أخي رؤوف بحذف ذلك التعليق أم لا..
      ولكن رأيي.. ياخي خليه يكتب ما يريد.. ودع الآخرين يردون عليه .. أما بالتأييد أو بالتفنيد.
      ودع النقاش يسير.

  2. المغترب العربي رد

    غريب جدا , أخي رءوف , تصرف هذا الشخص تجاهك , و خاصة أنه يدعي أنه سوري .
    الظاهر أنه ليس فقط سلبي جدا , حتى يلعب على وتر الخلافات السياسية المؤسفة, بل و إساءته الكبيرة للشعب السوري الطيب , خاصه الذين يتابعون مدونتك بشغف و أنا منهم .

    تحية كبيرة لك , و للشعب المصري الطيب , مني , و من كل الأخوة السوريين , و ألف مبروك الفوز العظيم بكأس أمم أفريقيا .
    ))

  3. oussama larhmich رد

    السلام عليكم و رحمة الله
    شبايك انا لما قرأت الأسطر الأولى والله كنت حصب جم غضبي على زبون و انا اتحدث معه او بالأحرى زبونين واحد بالهاتف وواحد بالماسنجر ههههههههه فالحمد لله خرجت سالمة وا غضبت كثير

    فعلا الموضوع رائع و احيي فكرة أنه من سورية و ليس غرضا في ناس سوريا حتى انا لي صديق و زبون منهم
    لكن علشان يعرف نفسه بس لو جابته الفرصة و شفته وجها لوجه حتلاقيه حقود 100 % او انك حتلاقيه عمل مدونة و مانجحت او حتلاقيه طفل صغير

    ده هي الاحتمالات اللي بشوفها انا في نظري

    بالنسبة للأخ $لؤى نجاتى$ الموضوع مهم والله
    خصوصا انه يحتوي على عبرة كبيرة جدا جدا
    و اخونا شبايك رد و رد بفكرة رائعة و ذات صدى ان شاء الله

    تحيتي لكم

    و لي متابعة 🙂

  4. عبدالله عبيد رد

    أخي رؤوف ،

    إذا رأيت الحصى ترمى عليك من الخلف ، فاعلم أنك في المقدمة

    الأشخاص السلبيين أضحك كثيراً عند الاستماع إليهم ولا أجعلم أبداً يؤثرون علي ،

    الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به

  5. Saudi Wanderer رد

    عجبتني الصورة المستخدمة. والاشارة للوردة في الصحراء القاحلة.

    مثل هالعينات من المعلقين جبناء ومرضى ولا يتجرأ احدهم التصريح باسمه. ولا اعرف مالفائدة من تتبع مدونة بذاتها واغراقها بمثل هذه التعليقات ؟ ام ان الفراغ يصنع المستحيل !!

    دخولي على مدونتك قليل. ولكن لا اخرج الا بفائدة.

    كن بخير

    أبو مشاري

  6. انا رد

    هل تعرف لو انتقدني شخص مثله ووجدته في مكان عام بالتأكيد ان ما سأفعله – سيقف مشدوها مني – هو انني سأقبله و اشكره على اعطاءي الوقت لكي ينتقدني.
    أن تتلقى الطعنه من الخلف فاعلم إنك في المقدمه ! انا بالعكس منكم جميعا سيصبح ناقدي صديقي لانه هوالي يذكرني بعيوبي ! اقلها يوما ما كنت متخاذل انهزامي مثله – ولا زلت – لكن اختلفت درجة وحده انهزاميتي !
    اعتقد إنني الان فاشل ! لكن الامر قد لا يطول بالفشل

  7. طه رد

    السلام عليكم أستاذ شبايك
    أرجو أن تكون في أفضل حال
    علي الرغم من كوميدية التعليق إلا أنه يبين أشياء أخري غير قذف الشجرة المثمرة و النظرة الطبقية التي لم تعد مقتصرة علي الأغنياء فقط بل إمتدت أيضا لكل ما هو علي عكس المألوف أو المتوقع
    فالتعليق يبين جانب بسيط ايضا الا وهو الياس
    سيدي ربما تحارب عبر مدونتك لقهر الياس عند الناس واتاحة الفرص العقليه ولكن صدقني عندما أقول لك ما قاله سبحانه وتعالي
    إن الله لا يغير بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم

    فلا تحزن…ويكفيك ماعليك وقد كفيت وأوفيت ويتبقي ما علي الناس أنفسهم

    جزاك الله خيرا وزادك فضلا وتقي

  8. أنس عماد الدين رد

    إنما يحاولون طلب الاستغاثة لكن بشكل غير مباشر.

    لقد لخصت الحوار

    هذا المعلق انما هو شخص جيد .. انسان .. لكن الواقع الذي هو فيه و البيئة اقوي منه بكثير كما كنا جميعا

    يذكرني هذا الموقف بطفل كنت اعلمه فيظل يردد انا فاشل و لن انجح يوما .. لا استطيع الحفظ او الفهم .. سأظل فاشل .. انا اسوا من بالفصل و ينظر لي باحباط شديد ..

    اشاهد طريقة معاملة باقي المعلمين بالفصل له .. ان هذا هو السبب .. معاملتهم له انه فاشل .. سيء .. قليل الادب .. مهمل في ملبسه … في كل شيء

    حاولت الدفاع عنه .. اهديت له هدية قيمة .. مجلة ماجد .. تحولت نظرة الاحباط لابتسامة صغيرة تكافح وجه حزين عبوس للخروج لكنها سرعان ما هربت ليعود الاحباط .. ليقول ما اهداني احد هدية من قبل .. ما شجعني احد من قبل ..

    انت معلم في بداية مشواره التعليمي لذلك انت هكذا .. مازلت في فورة الحماسة سرعان ما تيأس من تعليمي او تفهيمي اي شيء .. اتركني في حالي فانا فاشل …

    اوصلت فكرتي

    اخي الحبيب المعلق : يعاملك بل يعاملنا جميعا المجتمع كاننا فشلة كاننا عجزة باحباط شديد بياس اشد .. يدمرون احلامهم قبل احلامنا .. يدخلوننا في روتين عقيم لوأد اي ابداع لنا

    ابحث عن المبدعين كما نبحث عن الورد في الصحراء .. ابحث عن المخلصين المتفائلين الناجحين او حتي المحاولين النجاح

    ستصيبك العدوي .. لن يقتلوا ابداعك لن يحبطوك .. لن يدمرو احلامهم و احلامك و يخبروك ان الامل مات منذ زمن و اننا كلنا فشلة ولا فائدة

    اكرمني الله بمدير مبدع و مديره مبدع اكثر منه و مدير القسم قمة الابداع .. و زملاء يتحدثون طوال اليوم في مرح لذيذ عن الابداع و التنافس الممتع نعلم بعضنا البعض .. اصبت بالعدوي كذلك

    غادرتهم امس ..غادرت عالم اسلام اون لاين و ميديا انترناشيونال لانشر بيئة ابداع في وظيفتي الجديدة ..

    اعرف صديق عثر علي وظيفة بالكاد مع مدير محبط لديه مشاكل تكفيه سنين .. كان مبدعا رحمه الله .. فقلد اصبح .. محبطا كذلك

    اظن الرسالة وصلتك ؟؟

    ولو كان صاحب المدونة يضحك علينا ؟ ؟؟ اليس هذه قصص لاناس احياء ؟؟؟؟ و قصص عالمية ؟

    اعرف انك لست تتقبل هذا الكلام و هذه قصص النجاح

    لكن اخونا شبايك لم يوضح ان كل تدوينة هي قصة نجاح لسنين سنين كفاح بها المزيد من المشاكل و الهموم و و و

    نقطة اخري .. اتحسب ان الغرب ليس به فاشلين ؟ انظر للبارات انظر لنسبة المدمنين للخمر و للمخدرات هناك .. كهروب من مشاكلهم و فشلهم و و … هؤلاء لم يكتب عنهم ولا نعرف عنهم ببساطة لان اعلامهم لا ينقل الينا الا ان بيئتهم افضل بكثير من بيئتنا في كل شيء و ان لديهم ناجحين و ليس لدينا

    اتعرف اجمل البطيخ لا ينمو الا في اشد اراضي صحراء !!

    شكرا لكي اخي علي تعليقك .. فقلد قابلت مثلك الكثيرين .. وحاولت معهم ان اقنعهم بعضهم لم يقتنع بعد مازال في مكانه ..
    مازال اقصي طموحه هو شهادة icdl المتخلفة ليكسب ملاليم… بينما غيره يبحث عن اعلي الشهادات التقنية ليكسب الالاف ..

    قد يكون طموحاتنا اكثر من امكانياتنا لكننا حاولنا …

    و اخر ما تعلمته في الفترة الماضية .. ان كل الشركات العملاقة خصوصا في مجال تكنولوجيا المعلومات تحاول توفير منح تدريبية و شهادات مدعمة لكن لمن يستحقها .. لمن لديه طموح و يفكر و يجتهد ..

    وفقك الله اخي و شرح صدرك

  9. raef رد

    مااكثر مايكتم الناس أفكارهم القيمه خشية ان يسخر منها الاخرين

  10. إبراهيم السيلاني رد

    السلام عليكم

    الحقيقة أخي الكريم اليوم هو أول مرة أدخل على موقعك المميز وأطلع على مدونتك الراقية كرقي ذوقك وهدفك السامي ؛
    الحقيقة أخي الحبيب أن لكل ناجح حساد والأنسان الناجح لا يلتفت لانتقاد الحساد بقدر ما يهمه جدا النقد البناء والذي هو طريقه للبناء؛ ياللروعة في اختيار عنوان الموضوع فضلا عن محتواه ؛؛

    حقيقة أخي شبايك قرأت سيرتك الذاتية بتمعن وقد سرني فيها إسرارك على النجاح ولا أخفيك بأن عشقك لقصص النجاح قاسم مشترك يجمع بيننا تقبل مني عرض صداقة أخوية في الله ولك مني كل تقدير وود ودمت بخير

  11. عمرو النواوى رد

    للأسف لا أدرى لماذا لا أشعر بأى تعاطف مع أهل السلبية ..
    أتذكر هنا قول أرسطو حينما انتقد أحد تلامذته لأنه عنف جاهلاً بقوله: “لماذا تعنفه .. إنه جاهل، وأنت جربت احساس الجهل حينما كنت جاهلاً، وجربت احساس العلم حين أصبحت عالماً، فكيف يغلب جهلك علمك وتجهل عليه”
    هذا الـ …………. لا يعرف أنه كذلك ويحتاج إلى من يقنعه بذلك هذا لو كان جاهلاً حقاً 🙂
    أما لو كان حاقداً .. فأبسط شىء لفعله معه هو تجاهله وكفى بالتجاهل ناراً للحاقدين.

  12. ياسر حرارة رد

    متابعة هذه المدونة من أولوياتي ولم أواظب على متابعة مثلها _ ان وجد مثلها_

  13. د محسن سليمان النادي رد

    للاخ الحبيب (الفاشل )رءوف
    بسبب مدوناتك عن الايام السبعه
    اليوم تركب قاعدة الجهاز الذي اشرت اليه في تعليق سابق
    ويدخل للدهن الحراري (بمعنى اخر كانه صناعه شركة)
    ويركب عندي ان شاء الله يوم الخميس
    للدعايه له
    وضعنا خطه عبر الاذاعه
    التلفزيون
    والنشرات المحليه
    اضافه الى بروشورات ملونه خاصه توزع باليد

    بما ان مدونتكم فاشله بنظر البعض
    فنحن نستمد منها هذا الفشل
    وسنرى في نهايه المطاف من ترسو الابتسامه على وجهة
    ودمتم سالمين

  14. بسام الجفري رد

    أخ رءوف…
    بالنسبة لك مثل هذه التعليقات هي عباره عن “إنما يحاولون طلب الاستغاثة لكن بشكل غير مباشر”
    أما بالنسبة لنا فهي عباره عن: “هدية لنا لنرى مثل تدوينتك هذه التي ترفع من الامل وتشحن طاقتنا من التفاؤل. كما وتعتبر استراحه بسيطه وتغير صغير يجعلنا نتعطش لاستكمال تدويناتك الرائعة من بعدها.
    فشكرا لك 🙂

  15. حسام رد

    منذ عامين قمت بمساعدة مجموعة من البريطانيين قاموا بمساعدة الأطفال في سوريا لإقامة معرض للتصوير الفني، فقرر القائمون على المعرض إهدائي لوحة من لوحات الأطفال.

    الصراحة احترت بالاختيار لكن وقع في النهاية الحكم بين لوحتين:
    الأولى تظهر فلاحاً يحمل على ظهره الكثير من المحاصيل الخضراء الغنيّة، والتي تبين نتيجة تعرق جبهته أنها نتيجة عمله المضني.
    والثانية كانت لنبتة خضراء صغيرة نبتت بين الطين الجاف كما لو أنها كانت الصحراء.

    بالنهاية اخترت الثانية وأضعها على مكتبي منذ حينها، لتذكرني كلما حاولت اليأس أنه ممكن لنبتة خضراء صغيرة أن تصارع الجفاف الصحراوي وتنمو.

    شكراً لك رؤوف 🙂

    1. شبايك رد

      شوقتني لرؤيتها يا طيب (ورؤيتك قبلها طبعا:) )، فهل نطمع تضعها في مدونتك أو على أي رابط تراه مناسبا، أو أرسلها لي وأنا أضعها هنا ضمن سياق الموضوع 🙂

  16. عبدالرحمن محمد رد

    لو نظر الناجحون الى هؤلاء الحمقى الفاشلون المحبطون لما نجحوا

    جميل أنك كتبت مثل هذا المقال لكي يعرف متابعي المدونة والناس

    أن الدنيا ليست كلها ورد بل هناك أيضا الشوك

    أن الدنيا أمل وايضا تحديات وصعوبات لكي نصل الى المراد

    فالسعي والصبر والالتزام هم اساس النجاح

    مشكوور أخوي رؤوف وأتمنى لك دائما النجاح والتوفيق

  17. حسن باتي رد

    مقالة رائعة أخي رؤوف

    أستمتع بالقراءة لك وأنت ترد على تعليقات من يهاجموك

    فليس لدى الكل الشجاعة الكافية لذكر مثل هذه التعليقات السلبية والرد عليها هذا الأسلوب المحترم المنمق

    دائماً تثبتلي أنك إسم على مسمى رؤوف حتى على مهاجميك

    لك مني تحية ود وتقدير وإحترام

  18. أم ليال رد

    الشجرة المثمرة هي التي تقذف بالحجارة…
    و هذه التعليقات السلبية هي الدليل على نجاحك، و برأيي فإنها الوقود الذي تستمد منه الطاقة لاستمرار هذا النجاح..

  19. حنين العيون رد

    أخي الغالي صاحب المدونة لدي لك كم كلمة على هذه التدوينة

    اعلم ان الانتقاد طريقك للوصول للقمة ولكن بأسلوب جيد وليس بهذا الاسلوب

    اذا نغزت من الخلف فأعلم أنك في قمة الهرم

  20. startover رد

    السلام عليكم

    أعتقد شخصية مثل هذا الرجل .. تحتاج إلى دعم نفسى .. هى شخصية تشعر باليأس والأحباط

  21. ياسين سليماني رد

    بالنسبة لي مرحبا بكل المنتقدين ودعني أحكي لك أخي رؤوف حكاية بسيطة حدثت معي الصيف الماضي.
    كتبت وأخرجت مسرحية صغيرة للأطفال بعنوان”هواية أسامة” وتم عرضها في المركز الثقافي الأمير خالد بعين البيضاء في الجزائر ولأن المسرحية من نصف ساعة فقط وأنا وجهت دعوات لرجالات الثقافة في المدينة من المسرحيين وأساتذة اللغة والمثقفين عموما رأيت أن أتبع العرص بندوة تناقش المسرحية.
    الأساتذة الأعزاء كل واحد منهم ناقش بالطريقة التي أرادها إلى أن نطق واحد منهم وقال لي أمامهم أن المسرحية مملة وإخراجي لها صفر صفر صفر، ويجب ترك هذا المجال الذي هو أول تجربة لي.كما قام أحدهم وكان العرض في قاعة كبرى وبسبب وجود الأطفال كان هناك بعض الكلام الجانبي فنهض هذا “المثقف” وأوقفني عن الكلام وطلب من الجميع التوجه إلى قاعة أخرى من الأساتذة وأوعز للشباب والأطفال أن ينصرفوا “طرد بديبلوماسية” رغم أنه لا علاقة له من قريب ولا من بعيد بمسرحيتي وتنظيم الندوة. والكارثة أن القاعة الأخرى التي وجههم إليها كان فيها معدات حفلة أعددتها إكراما للمشاركين معي فقط خاصة الأطفال .وبهذا أفسدت الحفلة حيث نقلناها إلى القاعة الكبرى التي عرضت فيها المسرحية ودخل فيها كل من هب ودب وأفسدوها تماما. وأفسدوا تخطيط أكثر من شهر.
    ما أردت أن أقوله هو تصرف هذين “المثقفين”
    الأول قال أن إخراجي صفر
    والثاني أخرج ضيوفي خاصة الشباب الذين غادروا المركز ولاموني بعدها كثيرا.
    فيما بعد التقيت بالرجل الذي قال لي أن اخراجي صفر وحياني على العمل وهو يذكر لي مجموعة من الجماليات الموجودة فيه.
    حين سألته لماذا لم يقل هذا الكلام الجميل في الندوة وبدلا عنه قال كلاما مغايرا تماما قال أننا لم نترك له المجال!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    وهنا قلت له أنه كان لديه الوقت لقول ما لا يرضي أما ما يرصي فلا.
    بالمختصر المفيد أمثال هؤلاء لا يزيدونني إلاّ إصرارا على العمل بدليل أن هذه المسرحية ذاتها نُشرت في صحيفة جزائرية “طيور الجنة” وكُرّمتُ عليها من الصحيفة نفسها. وأنا الآن بصدد نشر مسرحية جديدة.
    وأقول لهؤلاء أنهك مهما قالوا وفعلوا سنعمل ونجتهد لنكون أفضل ممل نحن عليه.

    1. شبايك رد

      أحيانا أجد أناسا يتألمون بشدة إذا خرجت الكلمة الطيبة من أفواههم، وكأنهم يدفعون مقابلها من روحهم، مع أنها خفيفة على مقياس الجهد، ثقيلة للغاية على مقياس الأثر والثواب …

  22. حمزة رد

    آسف أخي شبايك، لكن من أتيت بهذه الصورة المركبة، لا أريد أن أحطم معنوياتك أو أسخر من مجهوداتك لكن هذه الصورة تفتقر إلى أهم شيء يجعل المنظر طبيعيا ألا وهو الظل.
    إذا تأملت جيدا فإنه لا يوجد ظل للزهرة ولا لساقها، وهذا في الصحراء؟

    1. tarek رد

      أخى العزيز حمزة ليست العبرة بالصورة وحتى لو كانت مركبة ولكنها الفكرة نفسها ولو ذهبت بنفسك الى الصحراء لوجدت مثلها الكثير وبظل أيضا (على الرغم من ان الصورة الأولى بظل والثانية من الممكن ان تكون اتصورت فى ساعة الضهرية كده والظل بتاعها راح يقيله خمساية وجى ان شاء الله بعد العصر (أخى حمزة اشغل نفسك بما هو أهم ).

      1. حمزة رد

        أخي طارق،
        أتابع المدونة عن طريق RSS، ولا أدخلها إلا إذا قرأت مقالة تدفعني للتعليق. ويبدو أن قارئي لم يحمل الصورة الأولى لذا لم أرها، وأسرعت للتعليق على الصورة الثانية.
        لن أجزم لك بزيف الصورة الأولى، لكني أراهن على زيف الثانية، ولو أنها التقطت في أي ساعة من ساعات النهار لكان لها ظل، ثم ليس الظل كل شئ يدل على زيفها.
        ثم إن الأمر ليس كما تقول، لأننا عندما نسوق دليلا أو حجة أو طرفة للقراء سواء كانت آية أو حديثا أو شعرا أو نثرا أو صورة وجب علينا أن نختارها بعناية حتى لا يتألب علينا الأغرار .. أمثالي.

    2. شبايك رد

      حيرني تعليقك بشدة يا حمزة، كيف أرد عليه؟ عموما أنت أوحيت لي بفكرة، لو نجحت وجب علي شكرك بسببها… المهم

      هناك صنفان من الناس يا حمزة، صنف يقف ويشير إلى مكان العيب، وصنف يقف ويقول كيف نصلح هذا العيب، فمن أي الصنفين أنت؟

      كذلك، لو ضغطت على الصورة الثانية، فستأخذك للموقع الذي نقلته منها، وهو موقع بيع صور، وستجد اسم المصور وطريقة الاتصال به، لتناقشه في زيف صورته مباشرة، وتصل للخبر اليقين… فهل تفعل وتخبرني رده عليك؟

      1. فهد رد

        اخوي رؤوف الحقيقه أعجبتني التدوينه ولكن لم تعجبني الصوره لان اخونا الكريم حمزه الذي قال انها مزيفه لم يصدقها لذلك اتمنى انك تغيرها وتحط مكانها سدره في الصحراء التي اشاهد المئات منها وانا في سفري ذهاباً وعوده هههههههههه اذا كانت سدره كبيره جدا استطاعت ان تنمو في الصحراء نستغرب من ورده والله شي مضحك فيه ناس ماتدري ان الصحراء القاحله ممكن ينبت فيها ورود او سدره اتوقع اخونا حمزه ولد في المنزل ولم يخرج للدنيا حتى الان ليرى الغرائب فيها فتجد اب كافر وام كافره يلدون عالم دين مسلم وتجد اب زاني وام زانيه يرمون مولودهم في الشارع الذي جاء بعلاقه محرمه وينشأ صالحاً يحبه الناس بل ويصل الامر الى انه يحكم الناس ويكون أميراً عليهم كل هذا طبعاً مزيفا عند اخانا حمزه لانه ليس له ظل 🙂
        تحياتي واكمل ياأستاذ رؤوف

        1. حمزة

          نعم أيها الفهد،
          لقد ولدت في البيت، ولم أخرج للدنيا حتى، لكني أعرف أن السدر ينبت في الصحراء، ولا أحتاج أن أطوف العالم لكي أرى غرائبه، فلسنا في عهد ابن بطوطة.
          لكني أسألك يامن خرجت للدنيا ورأيت الغرائب، هل رأيت وردة تنبت في الصحراء القاحلة كما ينبت السدر؟
          بالله عليك أصدقني القول.

        2. فهد

          نعم وازيدك بعد من الممكن ان تجد عيناً من الماء في الصحراء لذلك لاتستغرب عندما تجد زهره في صحراء قاحله فقد يكون تحتها مياه جوفيه
          وان لم تصدق فصدّق أن بيت الله الحرام هو مكان لصحراء قاحله تفجّر منها ماء زمزم! مارأيك بأن نذهب للعمره لكي تتأكد بنفسك من ذلك
          تحياتي لك ولاتغضب أخي ولكن أتمنى أن تترك الفتات وتركز على الغنيمه الكبرى من التدوينه

      2. حمزة رد

        ما ذا لو أجبت على السؤال بسؤال آخر؟
        هناك صنفان من الناس، صنف إذا دُلّ على العيب، هرول لإصلاحه، سواء كان قائله صديقا أو عدوا، جادا أو مازحا، متلطفا أو ساخطا، ساترا أو فاضحا، لا يهمه ذلك أبدا، حسبه أن قد عرف موضع العيب، فهو يصلحه.
        وصنف آخر هو عكس هذا الصنف تماما، إذا عرّف العيب أصرّ عليه.

        فأيهما أخي أنت؟

        1. shabayek

          من الصنف الأول، ووضح أني ردي عليم لم يسرك، وعليه أعتذر عن ذلك، وأرجو ألا يتحول الحوار إلى إصرار كل منا على رأيه. الصورة أخذتها من موقع لبيع الصور، ويمكنك أنت أن تتصل بصاحبها وتناقشه، فهو الأقدر مني على الرد على سؤالك الفني، فلست أنا أهل الاختصاص. كذلك لا تنس أن الصورة ذات جودة قليلة، يعني قد تتضح معالم الظل إذا شاهدت الصورة على دقة عالية، وارجو أن يتوقف نقاشنا هنا.

  23. abdullah رد

    في رأيي ان كان ما تفعله وتقدمه فشلا في نظر من هو كمثل هذا الشخص فأهنئك على براعتك في الفشل D:
    تحياتي لك

  24. tarek رد

    أخى الحبيب شبايك
    لم أترك تدوينة فى هذه المدونة الا وقرأتها واستفدت منها الكثير ,وفى تصفحى ايضا وجدت مثل هذه المقالة ما يزيد على ست أو سبع تدوينات ,فنصيحة أخوية ضع رابطا لهذه المجموعة وأرسله الى كل من يكتب مثل هذه التعليقات ,ويبقى أفدت الراجل ووفرت وقتك .
    والسلام

    1. شبايك رد

      أو يمكنك أن تقول أني أفرغ شحناتي السلبية مرة أو مرتين في العام، وهذه نسبة جميلة جدا، أليس كذلك؟

      عموما يا طيب أشكرك على النصيحة، وأنت لفت نظري لشيء غاب عني، وهو صعب التنفيذ رغم ذلك، وأقصد ألا أكرر ما سبق وقلته، لكن مع تعليقات سديدة مثل تعليقك هذا، سأنجح في ذلك، بمشيئة الله.

    1. نور رد

      كنت هضيف نفس التعليق بس لقيت تعليقك في الطريق
      انا متأكد انها مجرد غيرة مش اكتر
      ربنا معاك و يزيدك من علمه

  25. PROFESOR X رد

    الى الامام دائما انا متابعك من اكتر من سنتين وقليل جدا لما افوت تدوينة
    سيبك منهم وانت بتنور شمعه احسن منه هوا بيلعن في الظلام
    وتقبل تحياتي

  26. Jameela رد

    غريب أمره هذا البني آدم !!

    ااحيانا لما أقرأ احدى تدويناتك يا شبايك اشعر ان الا يوجد كلمات توفيك حقك لأكتبها تعقيبا على ماتمدنا به من شحذ لهممنا

    لكن الذي استغربه ان هذا وأمثاله كيف لهم القدرة على عصر عقولهم واستخراج الكلام السلبي ؟ طيب عملها مره معقول عنده طولة بال يكررها كل مرة ؟

    مستغربة بجد

  27. محسن رد

    الحقيقة عندما قرأت مقالك عن عزوفك عن التدوين باللغة العربية, قلت بنفسي انك فشلت. لانك استسلمت, لكن عندما اعدت قراءة المقال من جديد و رأيتك تكتب من جديد, ادركت انك لن تفشل ابدا. فالفشل هي التجارب ما قبل النجاح…
    اما بالنسبة للكتابة باللغة العربية من اجل مردود اعلاني فهناك حل بادراجك الترجمة التلقائية مع خيار الـ cache صحيح انه لا يقدم ترجمة جيدة بل حرفية لكنه حل وسط.

  28. أبوبكر الزغبي رد

    السلام عليكم 🙂 جزاك الله خيرا كثيرا يا أستاذ شبايك 🙂

    أعلم أن تعليقي متأخر ولكن كم أحب أن تقرأه يا أستاذ شبايك.

    من قبل أن أصل إلى جملتك “يغلب على ظني أن أصحاب هذه التعليقات إنما يحاولون طلب الاستغاثة لكن بشكل غير مباشر”، كان قد غلب على ظني نفس ظنك والدليل على ذلك هو المتابعة كما ذكرت هو يتابعك باستمرار بل ولعله حاول أن ينفذ بعض نصائحك ولكنه لم يستطع من المرة الأولى ولكن المهم أن النسبة الأغلب على هؤلاء هم أشخاص حالهم كحال الكثير من الناس من حولنا يشعروا أن الدنيا كلها سوداء حتى الوردة التي ذكرت سينظروا لها أنها وردة شيطانية سوداء.

    المهم جزاك الله خيرا على ردك الذي أحب أن يغيرهم بعض الشىء، جاءتني فكرة أن نختار منهم بعضهم ونراسلهم بشكل فردي محاولين أن نحاورهم بصبر حتى نصل معهم لتغيير بعض القناعات الخاطئة وليس الهدف بالطبع هو أن يحبوا مدونتك ولكن الهدف أن ننقذ شخصا من غياهب النظرة السوداوية للحياة.

    وأنا أكتب التعليق تذكرت أنك تفكر الآن في فكرة أو طريقة تحاول فيها أن تجعل قراء المدونة يعملون بطريقة جماعية لتكون الفائدة أكبر فما رأيك بأن يكون هناك قسم في هذا التكوين هذه هي مهمته مساعدة المحتاجين اليائسين.

    أرجو أن تكون الفكرة وصلت وجزاك الله خيرا مرة أخرى.

    1. shabayek رد

      الغريب أن هؤلاء يأتون مدونتي ويتهمونني بسيء الأخلاق، ثم لا يملكون الشجاعة لوضع اسمهم الحقيقي أو عنوان بريدي صحيح… وهذا يؤكد على ضعفهم وضعف حجتهم وخوفهم من المواجهة!

  29. طه رد

    السلام عليكم استاذ عبدد الرؤوف
    ان تنير شمعة خير لك من ان تنفق عمرك تبيع الظلام
    كان الله في عونك لان ما ترنو اليه مطلب الناجحين و مطالب الناجحين صعبة المنال
    وفقك الله

  30. ابو عبدالعزيز رد

    أخي شبايك موفق إن شاء الله

    وكما يقال نباح الكلاب لا يضر السحاب

    والقافلة تسير والكلاب تنبح

    و عذرا لا أقصد الاساءة لأحد بهذا التعليق، ولكن السلبية عند بعض الناس ما لها أي داعي

  31. مبارك رد

    الجميل هنا هو نوعية الأراء ..

    والأجمل لو احد منهم غير رأيه واقتنع بالرأي الأخر ..

    بصراحة نفتخر بوجود مدونة باللغة العربية تكون كهذا ..

    اذا كانت هناك ردود سلبية محبطة لنا وتقرب لنا طريق الإنسحاب .. فهناك الكم الهائل من الورود التي تريد منا
    من يكون شجاعا ويذهب بها للصحراء ويزرعها ..

    انا شخصيا ورغم ضروفي المادية القاسية إلا انني احاول جاهدا ان ازرع ورده في الصحراء .. وبدون ظل

    ( الظل هنا هو الدعم ) .. ورغم ذلك سوف اقاوم واقاوم واحمي هذة الوردة من هبوب الرياح عليها

    لنكن متفائلين اكثر .. سئمنا من الإحباط ..

  32. عبدالله بن عمر رد

    أخي رؤوف..

    يخيل لي أحيانا أنك تتألم من مثل هذه التعقيبات المثبطة، يحق لك أن تتألم، لكن كفاية خلاص!! سيكون الحال أفضل لو تجاهلتها تماما. لماذا أقرأ لك كل فترة وفترة ما يعبر عن ضيقك وتبرمك بهذه التعقيبات الحمقاء؟؟ لا تذهب نفسك عليهم حسرات..

    … والقافلة تسير!!

  33. Taghreed رد

    وإذا الفتى بلغَ السماءَ بمجدهِ
    كانتْ كأعدادِ النجومِ عِداهُ
    ورمَوهُ عن قوسٍ بكلِّ عظيمةٍ
    لا يبلغونَ بما جَنوْه مداهُ

  34. باحث رد

    أتابعك أخي رؤوف باستمرار, وأتساءل دوماً بيني وبين نفسي أحياناً, وبيني وبين زملائي أحياناً. حول مفهوم النجاح لديك: أن يستغني الفرد عن الوظيفة يوماً ما 🙂 ويبدأ عمله الخاص ويحققه على أرض الواقع.

    شكراً لك, وشكراً لكل ورودك الجميلة, وشكراً لكل الباحثين عن الورود 🙂

    بالتوفيق للجميع
    أخوكم / علي
    من الرياض

  35. أبو الخطاب رد

    أنا سوف أنتظر من الاخوة الذين يصفون المدونة ( بالفاشلة ) عفوا
    أن يخبروننا أين مدوناتهم لنترك مدونتك ونتستفيدمن النجاح الذي يحققونه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  36. alhlahy رد

    الاخ الفاضل .. لا يحزنك قولهم .. من الافضل الا تكلف نفسك الرد على مثل هذا الكلام او هؤلاء الاشخاص ، فالرد عادة ما يرفع من قدر من لا قدر له .. شيئ طبيعى ان تهاجم . شيئ طبيعى ، ولكن المرضى، كما تعلم ، عادة ما يكونوا فى ذمة الاصحاء .. لا تحزن ولا تهتم ولا تضع من لا قدر له فوق قدره ، .. مدونتك رائعة جدا جدا ومثمرة وشيقة تنم عن شخصية ذات قيمة رفيعة ، واحسن ما فيها القدرة على التأثير فى المجال الثقافى كخلفية ، بالاضافة الى عملية اثراء الوعى العام ، وبث الثقة فى النفس والوثوق بغد مشرق ، تؤكد لنا الايام ان هناك رجال لهم القدرة الفائقة والعزيمة القوية على صنعه .. طوبى لصناع الامل . طوبى لصناع الغد . طوبى لكل صاحب حلم يسعى الى تحقيقه بالجد والجهد والعرق .. طوبى لشبايك .. فلا يحزنك قولهم ..

  37. سعد الحوشان رد

    “أعرف أني أثير مخاوف الكثيرين حين أخبرهم بأن النجاح ممكن، وأن الفشل يمكن علاجه والتخلص منه، أعرف أن تحول فاشل إلى ناجح شيء مخيف ومربك ومرعب”
    أصبت كبد الحقيقة، ولم يكن بالإمكان التعبير بأفضل مما قلت.

    أقترح أن لا تشغل بالك بالتعليقات الصفيقة، فالعقول التي تطلقها غالباً ما تكون مغلقة على الإقناع والنقاش.

    قرأت قبل أيام عن شاب نجح في إقامة عمل في بلدة صغيرة في السعودية. وتكلم عن متابعته لموقع مثل موقعك تماماً ولكنه لم يسمه، أو لعله سماه ولكن الجريدة لم تذكره. وسواء كان موقعك أم لا، فإنك عزيزي تلهم الكثير من الناس، وتقدم الكثير من الخدمات التي تشكر عليها.

  38. سعود الحارثي رد

    النجاح الخطيئة التي لا تغتفر ضد الاصحاب
    اذا كثر انتقادتك فانت ناجح
    ياليت هذا الناقد يزيد من انتقادة ليخرج لنا من ابداعك
    هذه زيارتي الاولى وانا معجب بمدونتك التي اعتبرها من اجمل المدونات العربية

    وفقك الله

  39. محمد رد

    منذ فترة طويلة افتقدت فيها مدونة شبايك الملهم الأول لي علي الانترنت وانشغلت باطلاق موقعا لي لم أكن أحلم يوما أنني سوف اطلقة الا بمحفزات رؤوف شبايك الملهمه.
    في الواقع الموقع الذي اطلقته هو عبارة عن منتدي تعليمي صغير ولكنه خطوه علي الطريق الصحيح لم اكن بفاعلها الا بقراءاتي لاستاذي رؤوف شبايك والذي كان لي الحظ مرتين او ثلاثه في محاثته عبر الجي ميل الخاص بي وبه ووجدته انسان عادي يتكلم ببساطه وهذا ما اعطاني الامل فرؤوف ليس من كوكب اخر فها انا ذا اتكلم معه وكلماته التي تخرج منه أشبه بكلمات أصدقائي مثلا علي الماسنجر . ما الشيء الذي يجعله يبدو ساحراً في مقالاته ؟ ما الشئ الذي جعلني كلما دخلت الانترنت سارعت يدي لفتح مدونته واغتنام مقال او مقالين من درر شبايك؟؟ انه انسان عادي ولكن مايملكه من طموح ورؤيه غير عاديين جلعلته في مصاف الكتاب العرب الذين يقبل علي قراءة تدويناتهم الشباب المثقف العربي وطالما حارب شبايك ليوصل لنا بفكرة ؟؟ وهي فكرة البدء فقط ابدأ فهي اصعب الخطوات واسهلها في نفس الوقت! ويمتلك شبايك ايضا موهبه فذه جدا فهو يقول لك نفس الكلمة ونفس النصيحة التي سمعتها من صديق او قرأتها هناك في هذه المجله ولكنك عندما تسمعها منه فأنت تسمعها لأول مرة في حياتك!! وتصدقة !!! وتبدأ بالفعل!!!
    وما أدراك يا رؤوف يا حبيبي ان صديقنا السوري وانا احب السوريين جدا انه يأخد بكلماتك ويبدأ بالفعل وقد يكون ناجحا بالفعل ولكن نجاحاته الكبيرة لم تتعدي رؤوف شبايك بعد
    انظر حولك قد يكون أحد المقربين منك جدا
    او قد يكون مدون مشهور انت تثق به جدا
    لماذا؟
    لانك تقرأ يوميا كثيرا مما تطلق عليه السخامات او التفاهات
    ولا يستوقفك للحديث عنها اي شيء
    وطالما هذا التعليق بالذات ترك في نفسك الأثر الذي من أجله أخرجت هذه الدرة الرائعه فأنا أعتقد أن كاتبها أدري بروح التدوين عن غيره ويمتلك من الرؤية ما يكتب بحيث يستوقف هذا العملاق رؤوف شبايك ويرد عليه !

    تقبل مروري واعجابي الدائم بك!!

  40. محمد الناطور رد

    اثني على اسلوبك الراقي . والشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجارة فقط وانتا شجرة مثمرة اقبل صداقتي وشرفني بها

  41. كمونة رد

    مع أني لا أحب أن توهم أمثال هذا أن لهم بأهمية بكتابة مقالة كاملة عن تعليق واحد
    لكن أحب ردك
    ماشاء الله بالدين والمنطق

    1. شبايك رد

      يمكن أن أقول أني أطمع في كسب هؤلاء السلبيين إلى جانب الإيجابيين، لكن على الجهة الأخرى، كم من صامت قرأ هذه الكلمات فتركت أثرها الإيجابي فيه، وهذا أهم عندي من أي شيء…

      قد يرى البعض أني أزرع ورودا في صحراء، لكن ما عيب ذلك 🙂 ؟

  42. بونعمة رد

    السلام عليكم ورحمة الله
    هذا أول تعليق لي في المدونة
    أخي العبد الناجح الله سبحانه يقوض له حاسدين منتقدين لكل ما يفعل ليبينوا له
    أخطائه وليلقوا الضوء على ما يقدم للناس فلو لا الناقدين الحاسدسن ما ظهر الناجحون
    فدعهم للكلام وابقى أنت على طريقك

  43. احمد محمد رد

    ياستاذ رؤوف
    انت الي زيك جه في وقت الشباب كانو بدؤا يفقدو الامل في النجاح
    وبمقالاتك بتبث الامل من جديد فامتحولش تلتفت لكدة وخليك زي مانت وردة جميلة بتشع امل في صحراء كبيرة
    ودمتم

  44. ام جمال رد

    هذه المدونة الراقية كانت ويجب ان تبقى رمز الترقي عن كل ما هو سلبي ، ووردة الصحراء تلك تنبت في تربة جافة جرداء مغفرة لتنطق بجمال الحياة وسعادتها الذي تراه قلة محدودة من الناس ، رائع كل ما تحتويه المدونة حتى البسيطة تنتشلنا من روتين الحياة المفروضة علينا كعرب وليبقى كل شئ ممكنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *