أكثر 30 موقعا تحقيقا للربح على انترنت

14٬916 قراءات
24 أغسطس 2009

بعد الحصول على موافقة مايكل دنلوب، كاتب مقالته قائمة أكثر 30 موقعا عالميا تحقيقا للدخل، أعرض لكم اليوم تقديرا متوسطا لمقدار الدخل الذي يدره كل موقع في ترتيب أكثر 30 موقع ربحا على مستوى العالم. نعم، ليست هذه الأرقام في دقة الساعة الذرية، لكنها تعطي متوسطا يمكن الاهتداء به لمعرفة مقدار الدخل الذي تحققه تلك المواقع العالمية الشهيرة التي لطالما سمعنا عنها (إذا كان لديك أرقاما أكثر دقة، ضعها في مدونتك وأرسل لي الرابط وسأضعه هنا في سياق مقالتي). المؤلم في هذه القائمة هو خلوها من أي موقع عربي!

الترتيب الموقع مؤسس/وا الموقع الدخل السنوي الدخل في كل ثانية
1 لاري بيج و سيرجي برين $21,800,000,000 $691.27
2 جيف بيزوس $19,166,000,000 $607.75
3 جيري يانج و ديفيد فيلو $7,200,000,000 $228.31
4 بيير أوميدار $6,290,000,000 $199.45
5 ناثان ميرفولد $3,214,000,000 $101.92
6 مكس ليفشين، بيتر، لوك $2,250,000,000 $71.35
7 جيف روبين $1,900,000,000 $60.25
8 مارشال فاس $1,892,000,000 $59.99
9 جيسي فينك $1,884,000,000 $59.74
10 مارك شرودر $1,447,000,000 $45.88
11 ريد هاستنجز $1,200,000,000 $38.05
12 تيري جونز $1,100,000,000 $34.88
13 نيك سوينمارن $1,000,000,000 $31.71
14 ديفيد ليتمان $1,000,000,000 $31.71
15 ايريك برينس $968,000,000 $30.70
16 جيف كاتز $870,000,000 $27.59
17 روبرت برازل $834,000,000 $26.45
18
MySpace
توم اندرسون $800,000,000 $25.37
19 نيكلاس زينستورم $550,841,000 $17.47
20 زانج شاويانج $429,000,000 $13.60
21 روب بروك $400,000,000 $12.68
22
StubHub
اريك بيكر $400,000,000 $12.68
23 جاك ما $316,000,000 $10.02
24 مارك زوكربرج $300,000,000 $9.51
25 تشاد، ستيف، جاود كريم $300,000,000 $9.51
26 مارك فادون $295,000,000 $9.35
27 ستيفن كوفر $260,000,000 $8.24
28 مارك غتي $233,200,000 $7.39
29
Bidz
جاري اتكن $207,000,000 $6.56
30
هنري ريموند
$175,000,000 $5.55

طبعا، بعد قائمة مثل هذه، لا داعي للحديث عن مدى نجاح صناعة مواقع انترنت على المستوى العالمي، وكيف أن عدم اهتمام صناعة الإعلانات العربية بالمواقع العربية منع البصمة العربية من بلوغ هذا العالم… كذلك، إذا أردت نقل هذه القائمة إلى موقعك فعلى الرحب والسعة، فقط أريدك قبلها أن تضع رابطا لهذه المقالة عندك. أخيرا، سأترجم مقالات أخرى من مدونة مايكل، بعدما حصلت على إذنه في عمل ذلك، ولذا ترقبوا المزيد من هذه القوائم!

تحديث 1: وضع الصديق المسعودي توضيحا وتعليقا جميلا على هذه القائمة، وهي تكمل موضوعي هنا وتزيده ثراء ولا أملك سوى أن أنصحك عزيزي القارئ بالإطلاع عليها من هنا، كما أتساءل كيف سيعلق المسعودي على مقالاتي المقبلة ويزيدها غنىً، مشكور يا عماد.

اجمالى التعليقات على ” أكثر 30 موقعا تحقيقا للربح على انترنت 70

  1. تكنولوجيا رد

    كنت متوقع ليوتيوب مكان أعلي في القائمة دي بس شكرا علي الموضوع القوي وفي إنتظار المزيد من مقالات مايكل دانلوب

    1. عماد رد

      أخي الكريم،

      السبب هو أن موقع يوتوب لا يقدم خدمة أو منتج ربحي، وإنما يعتمد في أرباحه بشكل مباشر على الإعلانات. لقد قمت بكتابة تدوينة بعد قراءة تعليقك هذا لشرح العلاقة بين شهرة المواقع والأرباح.. تحياتي.

      1. سليم الجنداري رد

        تدوينتك ممتازة ولكن ترتيب ألكسا غير دقيق نهائي. مشكوووور

  2. الصقر رد

    ما شاء الله قائمة رائعة ..
    وتضم مواقع رائعة وخدمية وممتازة ..

    هل من بين من يملكون موقع يوتوب عربي ؟ أرى اسماً عربياً هنا 🙂 (جواد عبدالكريم)

    وفقك الله أخي رؤوف والشهر عليك مبارك يارب …

      1. أحمد القصص رد

        جواد كريم صاحب اول فيديو يرفع علي اليوتيوب بعنوان me at the zoo و لكن لا اأعرف ماهي جنسيته !

  3. طارق العسيري رد

    شكرا يا رؤوف على القائمة وامل ان يطلع عليها ديناصورات الاعلان في العالم العربي. هناك نقطة هامة يجب توضيحها وهي ان المواقع اعلاه لم تصل الى تحقيق هذه المبالغ بين يوم وليلة وبنظرة سريعة على القائمة اعتقد ان كل موقع لزمه على الاقل خمس سنوات لكي يبدأ الكاش بالتدفق.

    1. عماد المسعودي رد

      أخي طارق العسيري،

      يجب علينا أن نستغني عن ديناصورات الإعلان العربي في الوقت الراهن، لأنه من الواضح بأن إفاقتهم من نومهم العميق ستسغرق وقت طويل. يجب علينا التوجه نحو بيع الخدمات والمنتجات عبر الإنترنت. كفانا بيعاً للإعلانات المزعجة. 🙂 كتبت تدوينة عن هذا الموضوع اليوم ادعوك لزيارتها.. تحياتي

  4. عالم الإبداع رد

    شكراً على المعلومة المفيدة، وأظن أنها أفضل دليل بالفعل على مدى نجاح صناعة مواقع الإنترنت كما ذكرت، لكن يصعب كثيراً أن نشهد هكذا مواقع في عالمنا العربي دون حدوث تغير جذري في ثقافتنا.

  5. أحمد القصص رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مميز كالعادة أستاذ رءوف,أعتدنا منك علي هذا
    في الحقيقة عندما قرأت تدوينتك تعجبت من أرقام الأرباح ناطحات السحاب موقع مثل جوجل يكسب في الثانية الواحدة 691 دولار هذا رقم كبير جداً لشركة بدأت من عشر سنين فقط و لكن هذا يؤكد أن نجاح الشركات ليس بالاقدمية و لكن بالعمل و الأدارة و التسويق
    ولكن دعني أخبرك بما تعجبت به أكثر عندما دخلت علي مدونة مايكل و قرأنت الجزء الخاص بـــ (About me) تعجبت بشدة فعمر مايكل حوالي 20 سنة فقط و لكنه كاتب كبير في مدونة مشهورة و أيضاً يكتب في الصحف و يقدم دروس لزواري موقعه في كيفية التربح من مدوناتهم في الحقيقة حزنت علي الشباب الذي يقضي حياته علي المقاهي لا يقدم-ولكنه يأخر- و لا يبحث عن شيئ ذا أهمية ليفعله لا يبحث عن نافع يدرسه و لا يكتب مفيداً فاغلب المحتوي العربي الأن علي الانترنت مواقع غثاء السيل مواقع العاب أو أفلام أو غيرة مما لا يفيد أو يبني أمه و يخلق إنسان قادر علي مواجهة العالم بعلمة و مجارته للحديث من علوم وتقنيات

    أستاذي رءوف في انتظار المزيد من مقالات مايكل دنلوب

    1. نايف رد

      سؤال بسيط اخ احمد القصص .. هل تعتقد بان جميع الافلام في العالم ليست ذات معنى وأهمية !

      ان كنت كذلك انصحك بمشاهدة فلم turtles can fly لترى الاطفال كيف يقودون علية القوم في بلدانهم .. وهذا يؤكد كلامك بان الفرد منا يجب الا تكون رؤيتنا له على ضوء عمره فالعمر ليس مقياساً ذا أهمية للعقل فكم انسان كبير في العمر ولكنه لا يفقه من الحياة شيء وكم من فرد عمره لا يتعدى الخامسة عشرة عاما ويستطيع ان يقود امة باكملها !

  6. بو سند رد

    أولا يا مولانا شبايك، مثل هذه المواضيع بالتأكيد ستزيد من حجم القراء لديك، و ان كنت ارى شخصيا ان المدونات المفروض ان تكون خلاصة تجارب المرء و ليس غيره، بس عموما هذا العصر عصر الغرب و الاستفادة صارت شيء اساسي ان تأتي من جانبهم

    ملاحظتي على القائمة ان هناك تقريبا 6 شركات في مجال السياحة و السفر، و لو اجتمع الدخل لكل منها لصارت صناعة السياحة تحتل المرتبه الثالثة تقريبا من هذه القائمة، مما يوضح العمق الكبير و الفرصة الاقصادية الكبيرة لهذا المجال مع المشاريع

    احدث نفسي في بعض الاحيان، اين هو المكسب الحقيقي لمثل هذه السفريات، هل هامش الربح مجدي، و الجواب حصلت عليه مؤخرا، فقد كنت انوي السفر الى دبي من البحرين عبر طيران الخليج، و قد دخلت الى احد السفريات (في المنطقة الشرقية) و قد كنت على عجل، فاخبرني ان التذكرة ستكلف 1100 ريال ذهاب و عودة، و كنت اريد الحجز لشخصين كبار و اطفال اثنين، و قد انشغل بطريقة لم تعجبني بالهاتف، و اولى اهمية اكبر للمتصل مما جعلني اغادر المكتب، ثم ذهب الى البيت و جلست امام الحاسب لادخل موقع طيران الخليج و احجز من هناك، و هنا كانت المفاجأه، خط الرحلة ذهابا لأي عمر كان 5 دينار بحريني، اي ما يعادل 50 ريال سعودي!!!!! حجزت للعائلة، و مع الضرائب (و الزي منه مصاريف ادارية) صار مجموع تكلفة الرحلة ذهابيا و عودة 122 دينار بحريني، اي ما يقرب من القيمة التي كنت سأدفعها لمكتب السفريات للشخص الواحد

    هنا تظهر و بوضوح الفرصة الكبيرة المتوفرة في عالم السياحه و السفر، المثال اعلاه كان على الطيران، تأتي بعد ذلك الى الفنادق، و السيارات، و الجروبات السياحية،، اظنها فرص كبيره

    لكني اود بزنز انترنتي من دون مكتب و ايجار محل و عمال و تأشيرات و مكتب العمل المسخرة، بس المشكلة ستظهر مع طريقة الدفع، هنا المعضلة، صحيح بي بال ممكن ينفع، لكن لا يمكن تكييش المبلغ على الحساب في السعودية، انما يظهر في حساب البي بال، لاي استخدام آخر

    عموما اطلنا عليكم، بس احببت لفت النظر لصناعة السياحه

    1. معتز نور رد

      فعلاً أخي بو سند شركات السياحة والسفر تعتبر من أكثر الشركات ربحاً ،وحيث أني محاسب في إحدى شركات السياحة والسفر في الكويت أود أن أوضح لك أمر وهو أن لشركات السياحة والسفر أسعار تختلف عن الأسعار التي على الإنترنت ،فشركات الطيران توفر للعملاء أسعار على الإنترنت أقل من الأسعار التي تبيع بها لشركات السياحة والسفر حتى تشجع البيع من الإنترنت ،أما فيما يخص الفنادق فأيضاً على النت ستجد أسعار أقل .ونأتي للأمر الأهم وهو لماذا يلجأ الناس الى شركات السياحة والسفر ؟ ولا يذهبون للإنترنت ؟ حسناً ،شركات السياحة والسفر توفر خدمة أفضل للعميل بعد البيع فيما يخص إعادة الإصدار وإرجاع التذكرة وغيره فكل هذه الأمور يقوم بها شركات السياحة والسفر أفضل من الإنترنت .

  7. djug رد

    لدي ملاحظة صغيرة فقط: لو تمت كتابة الأسماء بالحروف اللاتينية لكانت أفضل لسهولة البحث عنها لاحقا على النت

    1. قبطان رد

      في الرابط الذي أورده الاخ شبايك في المقدمة اللائحة باللغة الانجليزية، (;

  8. المهدي رد

    دائما تتحفنا بالمفيد والمميز … فشكرا جزيلا لك
    بقي ان الاحظ ملاحظة حول الحزن لعدم وجود موقع عربي واحد ضمن القائمة وهذا الامر منطقي جدا حاليا على الاقل، ولن ابتعد بعيدا ، دخلت من خلال رابط اعلاني من هذه الصفحة “دورة التسامح” وقادتني لموقع من المفترض انه يسوق لاشياء بمعلوم وليست مجانية، ماذا وجدت …” يؤسفنا عدم مشاهدة الروابط لانك لست عضوا معنا” … النتيجة اغلقت الصفحة وخرجت، موقع تجاري يضع عشرات المعيقات امامك لتدخل فما بالك لتسجل في دورة مدفوعة، مواقع تسعى للوصوا لمرتبة مشرفة وهي تتبع اكبر منطق متخلف في حجب قراءة الصفحة، بعضها تشاهد مقطعا من الصفحة وتحجب الباقي، ماذا ستقدم هذه المواقع، لا شيء لان الزائر سيخرج سريعا…
    بمثل هذه العقلية … لن تجد موقعا عربيا ولو في المرتبة 100
    تحياتي

  9. عبد المالك العسيري رد

    الله يعطيك العافيه

    قصص جديره بالتأمل في الحقيقه لا اعلم عن مدى اقتناع رجال الاعمال العرب بالاعمال على الانترنت . اعتقد الان لا عذر لاي شخص في العالم العربي ان يكون متخوفاً من الاستثمار في الانترنت . و لكن لحظه نسيت اننا كعرب لم نضف شيئاً يذكر للانترنت و مازلنا بمرحله بعيده جدا عن ذلك .

    كم سعدت حينما سمعت باستحواذ مستثمرين عرب لبعض الانديه في الدوري الانقليزي ، و كم تمنيت حينها و انا محب للكره بجنون ان يكملوا استحواذهم على حصص ضمن شركات الانترنت ، و يطلقوا عصر التقنيه و المعلومات للعرب . اتمنى ذلك لاحقاً ان ارادنا ذلك و سعينا له فسيكون لنا نصيب قبل ان تنتهي الحياه على وجه البسيطه.

    1. عماد المسعودي رد

      أخي عبدالملك،

      استحواذ المستثمرين العرب على حصص من شركات الإنترنت لن يغير شيء من واقعنا. يجب علينا كشباب طموح ومبادر التوقف عن التذمر والبدء في العمل. المستثمر يبحث عن الربح ولن يقتنع أبداً في سوق إنترنت عربي كله منتديات ومواقع مقلده. يجب على أحد المطورين العرب إنشاء موقع مميز وناجح يدر عليه ألاف أو ملايين الدولارت، وعندها ستجد كل المستثمرين العرب في سوق الإنترنت العرب. أكبر مثال على هذا الشيء، هو ما حصل في السوق الإسرائيلي بعد أن استطاع أحد الشباب بيع مشروعه التقني ICQ Messenger لشركة AOL مقابل 650 مليون دولار في عام 1996. أعتقد بأن هذه الحادثة كانت وراء النهضة التقنية في سوق الإنترنت الإسرائيلي الذي أصبحت مواقعه تنافس على النطاق الدولي: مثل، metacafe.com, conduit.com، إلخ.. الحماس والعمل يا شباب.. الحماس والعمل..

  10. بندر رد

    كلاااام كبييييييير ..

    فضل الله يعطيه لمن يجتهد .. المسلمون و العرب ما زالوا يجتهدون في المجالات القديمة فقط .. بعض الإجتهاد فقط ..

    نسأل الله الكريم من فضله العظيم .. و علينا بالإجتهاد لنكون مستحقّين لذلك الفضل ..

  11. Abu Khalid رد

    سؤال بريء يا جماعة

    كيف يمكن لموقع مثل يوتيوب تحقيق $300,000,000

    ماهي مصادر دخله ؟

    1. قبطان رد

      حسب ملاحظتي الشخصية، يمكن القول أن هناك مصدران على الاقل.. جووجل آدس على الفيديو، بيع الانخراطات .

  12. مرشد رد

    لاحظوا ان عدد كبير من المواقع لا تبيع شيئاً بشكل مباشر لعامة الناس .. جوجل .. فيسبوك .. يوتيوب فلوسها من الدعاية ..و الدخول و الاستفادة من المحتوى يكون مجاني لعامة الناس ..

    الشركات التي تبيع خدمات او منتجات للناس .. فهي لا تبيع منتجاتها الشخصية .. تبيع منتجات الغير او تسهل على الناس بيع منتجاتها على غيرهم.. امازون .. ايتيونز .. مواقع السفريات ..علي بابا , اي بي, زابوس..الخ

  13. Ahmad . M . G رد

    أرقام كبيرة لكن الملاحظ من مواقع مثل اليوتيوب وام اس ان أن مالكي المواقع الحاليين اشتروها ولم يقوموا بتأسيسها

  14. د محسن سليمان النادي رد

    حتى لو فرضنا جدلا ان المعلن العربي اراد الاعلان عن منتج
    فعائد الاعلان بسيط جدا
    وهنا اتحدث عن اعلانات جوجل
    انا وضعتها عندي
    احيانا اجد 38 نقره ب نصف دولار
    بينما المدونه الانجليزيه على بلوجرز اكسب منها نصف دولار على النقره
    اعتقد ان احد اسباب تراجع المواقع العربيه
    عائد الى ضعف الاعلان وعدم قناعة المعلن بجدواها
    جربت شخصيا ان اعلن في بعض المواقع المشهوره والتي يدخلها الاف الزوار من مختلف البلدان
    ل 3 شهور لم يتغير حجم العمل رغم زياده الترافك
    لا ادري اين الخلل هل هو في نوعيه من يستخدم النت في العالم العربي
    ام
    في نوعيه ما نبحث عنه
    ام في فهمنا للانترنت بشكل عام
    للان ما زلت على قناعه تامه ان الامر منجم للذهب ان تم استغلاله بطريقه سليمه

    فجوجل ارباحها تغلب تجاره النفط
    ام ماذا تقول في ذلك ارقام طارق العسيري

    ودمتم سالمين

    1. عماد المسعودي رد

      د/ محسن… ضربت على الوتر الحساس يا أخي. أنا عادة قليل التعليق في المدونات، لكن هذا الموضوع كان موفق وفي الصميم. قمت بكتابة تدوينة تتعلق بهذا الموضوع شرحت فيها الفرق بين الربح من عدد الزوار والربح من نوعية الخدمة أو المنتج المقدم. كثرة عدد الزوار لا يعني زيادة الأرباح دائماً..

      1. د محسن سليمان النادي رد

        الاخ عماد
        انا اقدم نفس الخدمه في الحالتين
        الطب البديل باللغه العربيه
        والطب البديل بالانجليزي
        وهنالك تمييز يبدو في نقره الاعلان بين المستخدم العربي
        والاجنبي

        لا ادري اين الخلل في المعلن للمنتج ام في سياسات جوجل الغير مفهومه

        طالعت مقالتك وفها اشياء جميله ولاقول لك ان موقعي كان ضمن ال 100 الف الاولى وعدد الزوار لا باس به الان اختلف الوضع حيث احتل مكان يقارب النف مليون ومع ذلك حجم العمل ازداد.
        افهم ان نوعيه الزائر تلعب دور في عمليه الربح
        ولذلك ركزت عليه
        ارجو لكم التوفيق ومزيد من الابداع
        ودمتم سالمين

  15. بشر رد

    كنت أظن أن facebook بين أول 5 مواقع كون صاحبه مارك زوكربرج أصبح أصغر مليوينير في العالم سنا ً

  16. ahmed saad رد

    منتظرين قائمه المواقع العربيه شبايك

    وعقبالك لما تدخل هذه القائمه بموقعك ان شاء الله، وعقبال موقع ارقام 🙂

  17. انا اعمل الجديد رد

    ماشاء الله الأرقام فعلاً اكبر مما توقعت خصوصا جوجل يسبق محرك البحث ياهو بثلاث أضعاف
    نلاحظ شيئاً مهما
    ان موقع الفيسبوك عدد زواره بالملايين يومياً ولكن نسبة ربحه قليلة نسبة الى البقية والسبب في طريقة استغلاله للإعلانات فهو لايستفيد كثيراً بالمقارنة مع زوار الموقع
    شكراً لمشاركتنا بهذه الأخبار

  18. جهاد رد

    السلام عليكم .. رمضان كريم …

    شكرا الاخ شبايك على مواضيعك المميزه…

    الحقيقه أرقام رهيييبة ومخيفة …..

    ولكن عندي استفسارين أتمنى أن تفيدني بهما :

    ماهو المصدر الاول لدخل هذه المواقع .. هل هو الاعلانات أم الخدمات .. أم أمور أخرى لا نعلمها ؟

    من أين ياتي مصدر الدخل الاول هل هو من الافراد أم الشركات الي تتعامل مع هذه المواقع ؟

    وشكرا ..

  19. عماد المسعودي رد

    أخي شبايك،

    اختيار موقع لموضوع هذه التدوينة. أعجبني الموضوع لدرجة جعلتني أكتب عن نفس الموضوع في مدونتي مع إضافة بسيطة.. (وطبعاً، أضفت رابط إلى هذا الموضوع). أشكرك من أعماق قلبي، وأتمنى أن نخرج بفائدة أكبر من الإنبهار وإبداء الإعجاب.

    خلاصة ما أستنتجه من هذه الأرقام وبعد أن قرنت كل شركة مع ترتيبها في أليكسا هو التالي:
    بما أن سوق الإعلان العربي ضعيف جداً، ومعظم المواقع الناجحة اعتمدت على بيع خدمات إلكترونية أو منتجات وليس على الإعلانات فقط، على الشباب العرب التفكير بجدية في تصميم مواقع تقدم خدمات مدفوعة الأجر مثل المواقع التالية:
    Souq.com
    Otlob.com

    تحياتي..

    1. مرشد رد

      كلامك صحيح اخوي عماد .. و لكن عن تجربة .. ارى ان جعل المستخدم (خصوصاً العربي!!) هو الذي يدفع اصعب بمراحل عن جعل الشركات هي التي تدفع …

      مشكلة دفع المستخدم هي ليست مشكلة العرب فقط .. حتى الغرب لديهم مشكلة .. جيل الانترنت متعود على البلاش و هذه موجودة في كل مكان و ليس عندنا على فكرة .. فتجد صعوبة في جعل الشخص يدفع حتى لو كانت هناك قيمة واضحة بالنسبة له … مشكلة العرب تكمن في عدم انتشار وسيلة سهلة و سريعة للدفع .. يعني اذا تخطيت الحاجز النفسي و المادي للدفع عند العرب .. ستصطدم بحاجز عدم وجود بطاقة ائتمان .. عدم الثقة .. جهل في طريقة الدفع …الخ من العوائق…. يمكن احد يحلها عن طريق الدفع بالموبايل؟:) يالله فكروا شباب..

      ارى شخصياً.. و عن تجربة .. ان افضل وسيلة هي الذهاب شخصياً الى الشركات و اقناعهم بجدوى الاعلان عندك .. ليس بالضرورة الاعلان ان يكون بنر مزعج, و لكن اي وسيلة لترويج الشركة … و ليس بالضرورة ان تذهب الى الشركات العملاقة الكبيرة .. فهم يتعاملون مع وكلاء اعلانيين اصلاً و اقناعهم بالاعلان في موقعك ليس سهلاً .. بل يجب التوجه الى الشركات المتوسطة و الصغيرة و اقناعهم بجدوى الاعلان ..

      نعم الموضوع ليس سهلاً و يحتاج الى جهد كبير و السالفة ليست ارسل ايميل و انتظر الرد … يا تجتهد و تحصل مبلغ مناسب .. او تنسى الموضوع و تحط لك جوجل ادسنس و تحصل مبلغ متواضع:)

      1. د محسن سليمان النادي رد

        الاخ مرشد
        كلامك رائع جدا عن تخطي العامل النفسي
        حيث يكون السؤال وما هي الضمانه اني ساحصل على المنتج بعد الدفع

        ليس هنالك ضمانه ماديه
        لكن بما اني اعمل باسمي الصريح
        وعنواني معروف
        ومرخص للعمل
        ولم يشتكي اي شخص من عدم حصوله على المنتج
        تكون الضمانه هي السمعه الطيبه
        اقول ان هذا الامر اصبح اقل ازعاجا الان
        لكن تبقى عمليات الدفع
        وارسال المنتج
        انجاز رائع لكل من خاض تجربه العمل عبر الانترنت

        عسى الله ان يبدل الحال باحسن منه
        ودمتم سالمين

        1. عماد المسعودي

          الأخوة مرشد ومحسن،

          كلامكم منطقي، ولكنه يركز على الجانب السلبي من الموضوع. هناك مجال في السوق العربي.. يجب أن نوفر الخدمات المميزة أولاً، فإن لم ننجح في بيعها.. عندها يمكننا التذمر.

          لا أستطيع أن أنكر صحة النقاط المذكورة أعلاه، ولكني أذكر أن السوق الغربي كان يمر بنفس المشكلة في أواخر التسعينات، وقد قام بتعدي هذه المرحلة في هذه الحقبة. المسألة مسألة وقت من وجهة نظري، وأيضاً، يجب أن يكون هناك ما يستدعي المخاطرة. يجب ألا نتوقع أن يقوم المستخدم بالمخاطرة من أجل إعلان في مبوبة، أو من أجل إعلان في مدونة أو منتدى. يجب أن تكون هناك خدمة فعالة ومهمة ومميزة تشجعه على الشراء عبر الإنترنت.

          أذكر أني اشتريت برنامج ويب يعمل استعراضات مميزة http://www.prezi.com. طبعاً لا توجد نسخ من البرنامج، ولم أفكر كثيراً في الموضوع.. الخدمة كانت مميزة جداً لدرجة دفعتني لشراء اشتراك ودفع المبلغ مباشرة.

          التميز والإبتكار هو ما ينقصنا حالياً…

          أيضاً.. لماذا نقصر تسويق منتجاتنا وخدماتنا للسوق العربي فقط. إن كنا بالفعل قادرين على بناء ما يستحق الدفع له، لماذا لا نقوم بتسويقه في السوق الدولي الراغب في الدفع لكل ما هو مميز… أظن أن مشاكل السوق العربي تستخدم كشماعة في بعض الأوقات.. أعذروني ولكن هذه هي الحقيقة… وأنا مثلي مثلكم..

          أسال الله التوفيق لنا جميعاً، ولنشد الهمة..

  20. يوميات مذيع رد

    السلام عليكم
    شكرا لنقل المعرفة
    أتمنى أن يكون هناك مقالات مترجمة عن أصحاب المدونات الاحترافية الذين يكتسبون من ورائها…

  21. دار رد

    كنت أتوقع تواجد شركات اعلانات اخرى مثل أدبريت بيد أدفرتيزر..أو حتى موقع حديث – لكن كل الرابحين قدماء في الانترنت

  22. الكوييس رد

    السلا معليكم ورحمة الله

    مبالغ عمري ما توقعت صحتها في الثانية الواحدة

    الف الف شكر على التدوينة الرائعة

    وفقت

  23. MAZEN رد

    استاذنا الكبير رؤوف
    عنجد شكر كتير الك ولدعمك الدائم النا بس والله لما قريت الائحة زعلت كتير على وضعنا وعلى الوقت اللي عم نضيعو مندون فائدة على فكرة انا منزمان بقرا المدونة وبتابعها وبزعل لما بدخل ومابشوف شئ مواضيع جديدة بس هي اول مرة بكتب تعليق فيها.
    استاذ رؤوف بس بدنا منك دلنا على طريق الصحيح يعني لوين نتجه شو نقرا شو نساوي لوين نوجه افكارنا.

  24. ghost رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وانتم بألف خير ، أستاذى العزيز شبايك نتمنى أن نرى ولو موقعا عربيا واحدا ضمن هذه المواقع العظيمة .
    هل هذا حلم ؟
    أم أنه من الممكن أن نرى فى غضون عام موقع أو إثنين يقدمون هذه الخدمات ويربحون مالا وفيرا
    ويعلمون الشباب كيف يربحون من الانترنت .
    أتمنى أن أرى هذا قريبا ونفخر كعرب أن منا من هو ناجح مثلهم .
    وكل عام وأنتم بخير .

  25. أبو حسام رد

    الحقيقه قائمه رائعه .. المشكله ليست في عقولنا ..فعقولنا سليمه وأفكارنا رائعه.. لكن المشكله في اسلوب التفكير الذي يعيق نجاحنا في بعض الأحيان يجب علينا أن نطلق العنان لأفكارنا وأن نتبعد عن حواجز الخوف ..هناك امور عديده يجب ان نضعها فيالحسبان حتى نصل الى النجاح :
    1- التوكل على الله سبحانه وتعالى.
    2- وضوح الرؤيه.
    3- التفكير بايجابيه وعدم الاكثار من السلبيات.
    4- البساطه في العمل وعدم التكلف.
    5- لا بأس بادخال شركاء اذا كانوا ثقات فغالبية العمل المشترك يكون مجدي .
    6- متابعة خطوات العمل و عمل اختبار لكل مرحله.
    7- الصبر.
    هذي بعض الأشياء اللي قد تكون عامل في نجاح الموقع ..وهي من وجهة نظري البسيطه وأتمنى أن تفيدكم…
    لك مني جزيل الشكر أخ روؤف ..وهذي اول مره اكتب في مدونه مع اني من اشد المعجبين جدا جدا بمدونتك ..جزاك الله خير على كل عمل قمت به من جد انت رائع وتفيد الكثير من مستخدمين النت العرب جعلها الله في ميزان حسناتك..

  26. منال رد

    ا
    لسلام عليكم
    انا اتاجر في موقع ايبي بعد دورة تعليمية واربح مبالغ عاليه
    وفي مراحلي الاخيره من اصدار كتاب الكتروني للمبتدئين
    المعنيين بالانضمام الى اكثر من 800000 تاجرا وتاجرة
    يعتاشون من التجارة في ايبي
    كدخل اضافي او اساسي او اكثر
    يتعلق باستعدادك للتركيز واستثمار الوقت والجهد المطلوبين
    يسرني استقبال ارائكم وملاحظاتكم
    جزاكم الله خيرا

  27. كريس رد

    د/ محسن… ضربت على الوتر الحساس يا أخي. أنا عادة قليل التعليق في المدونات، لكن هذا الموضوع كان موفق وفي الصميم. قمت بكتابة تدوينة تتعلق بهذا الموضوع شرحت فيها الفرق بين الربح من عدد الزوار والربح من نوعية الخدمة أو المنتج المقدم. كثرة عدد الزوار لا يعني زيادة الأرباح دائماً..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *