رجاءً، قبل التعليق، بعض التفكير

6٬124 قراءات
29 أبريل 2008

لا أدري العلة أو السبب، لكن ما حدث هو أني تلقيت سلسلة من التعليقات التي نزلت علي كما موجات البحر الهادر، تعليقات احتاجت لرد مفصل…

كانت البداية مع تعليق أوجز صاحبه الأمر كله، ووضع إصبعه على أساس مشاكلنا كلها، قائلا أن قصص النجاح التي أسردها خيالية، غير واقعية، غير قابلة للتطبيق في عالمنا المعاصر.

كيف غابت عني هذه الحقيقة؟ يالذكائي المنعدم! فعلا، تلك قصص خيالية، ولا أمل في إصلاح بلادنا، ولعله من الأفضل أن نقيم حفلة انتحار جماعية نتناول فيها كلنا السم، على أن يكون أولنا تارك هذا التعليق…

ما هذا الكلام، ما يزيد عن 25 قصة نجاح سردتها بتفاصيلها وصعوباتها، ثم يوجز المعلق الأمر كله بالقول أنها قصص خيالية لا يمكن تطبيقها في بلادنا، ماذا يريد المعلق أكثر من هذا ليغير من طريقة تفكيره؟ وليسمح لي المعلق، ماذا تريد من تعليقك هذا؟ أن أعتذر عن هذه القصص ثم أحذفها، وأن أعود إلى رشدي وأقول يا جماعة لا أمل يرتجى، ثم أجلس لأندب حظنا وألعن بلادنا؟

إن الكلمة أمانة، فهل أدى صاحب التعليق أمانته؟ قصص خيالية؟ هل تخيلت أنا هذه القصص وألفتها، أم هي من الواقع الذي نعيشه؟ هل هي قصص البشر أم قصص غرباء الفضاء على كوكب فانتازيا؟

تعليق آخر يطالب فيه صاحبه بأن آتي بقصص عربية وإسلامية، إذ يغلب على كتاباتي أنها ترجمات لقصص غربية. حسنا دعوني أفكر وأبحث في الأمر أكثر، لنقل أني اخترت محمد رشيد، وزير التجارة المصري، ستجد فورا من يهاجمه قائلا أنه المرفه الغني ابن الأغنياء الذي لا يعرف شيئا عن حياة الفقراء وبالتالي قصته لا تجدي. لنقل أني اخترت أحمد عز، سيقولون جاءنا فقيرا طريدا، ثم اغتنى على حسابنا وأصبح اليوم محتكرا يفقرنا. لنقل العربي صاحب مصانع توشيبا، سيقولون الإخواني الذي اغتنى من أموال الإخوان. لو قلت نجيب سويرس، سيقولون المسيحي الذين اغتنى من أموال الكنيسة… (للتوضيح، أنا لا أتفق مع هذه الاتهامات).

إننا يا سادة اتفقنا على ألا نتفق، لو كتبت عن قصة نجاح شخصية عربية، فستجد جوقة تهاجمها ببشع الاتهامات، ولتحولت من قاص إلى منافق – مداهن – مطبلاتي لهذا أو ذاك، ولتحولت إلى صاحب قلم للإيجار… لو عدت إلى الأزمان السابقة، لوجدت من يترك تعليقا يطلب فيه قصصا من وقتنا المعاصر…

إن أي شيء عربي سيكون محل خلاف ومثار اتهامات ولن يأتي بخير، وسننتقل للشجار بدلا من أن ننتقل لطريق الأمل والتفاؤل… وسأسمح لك بالزعم أني أستغل عقدة الخواجة لمصلحة قضيتي، ألا وهي زرع الأمل في النفوس، لمن نسي هدفي من كتاباتي.

تعليق ثالث موجز على تلخيصي كتاب سادة المبيعات، يقول أن إسوتنا هو الرسول والصحابة الأوائل، وأنه كان الأحرى بي العودة إليهم قبل الكتابة عن غيرهم. هذا التعليق يستحق جائزة التفوق، فمن سيجادل أمام  جملة كهذه مهدور دمه مسبقا، حيث أن هذه الجملة تخاطب القلوب قبل العقول… والقلوب لا تعرف منطقا أو حقا تتبعه.

لم أفهم سبب الزج بالرسول (عليه الصلاة والسلام) والصحابة الكرام في سياق سرد لخبرات وتجارب معاصرة في تطوير مهارة البيع، ولعل صاحب التعليق استفزته كلمة سادة، رغم أننا في حياتنا الدارجة نتقبل كلمات أعلى منها بدون مشاكل، مثل قادة وأمراء وملوك، وجلالات وفخامات، وغيرها من الكلمات…

أذكر نفسي دائما بالمقولة: إذا لم يهاجمك أحد، فاعلم أن ما تفعله ليس ذا قيمة. لكن على الجهة الأخرى، أرجو من تارك التعليق أن يفكر فيما يهدف إليه من تعليقه هذا؟ هل يريد مني السكوت عن الكلام، فليقلها صريحة، هل يريد مني أن أفعل شيئا محددا؟ لماذا لا يفعله هو، فالانترنت مفتوحة للجميع، وليست حكرا علي أو على من هم مثلي…

إذا وجدت قصصي خيالية، أبدأ مدونتك وتحدث أنت عن قصص واقعية، هل تريد الحديث عن شخصيات عربية وإسلامية، افعلها أنت. هل تريد معرفة قصة نجاح مشاهير بعينهم، اتصل بهم واعرفها أنت وانشرها في مدونتك. هل تريد الحديث عن الرسول وعن الصحابة، ابدأ بنفسك وافعلها أنت، لكن قبل أن تطلب من غيرك، فكر قبلها، لماذا لا تفعلها أنت بنفسك؟

أخيرا، كان لمعلق آخر تعليق قديم أكثر إيلاما، تناول اتهامات لي بهجومي على غير المسلمين وعلى بلادهم، ويا حبذا لو عاد هذا المعلق فدلني على كتاباتي التي استشف منها هذا الهجوم، كما أن اتهامه لي بأني أهاجم بلادا وأترك بلادا خوفا على لقمة العيش يحتاج لتفسير أكبر، فرمي الاتهامات جزافا جرم كبير، وأما تكرار التعليق رغم حذفي له، فليس في الأمر هروب من المواجهة، بل هو اختيار الوقت والعدة… أنتظر ردك يا مبرمج دلفي.

الخيار اكس
تعلمون جميعا أني أعمل في وظيفة نهارية تستغرق 9 ساعات يوميا، يتبعها ساعتين في التنقل من السكن إلى العمل صباحا ومساء، ثم واجبات الأهل والأسرة، ثم بعض الصلوات والطاعات، وما يتبقى لي أقضيه في الاهتمام بهذه المدونة.

أي أن هذه المدونة عرض بطله فرد واحد، ورغم عروض المساهمة والمساعدة من الزوار، لكني أريد أن أبقي مدونتي شخصية، ملكي، تحمل طابعي واسمي، وهذا قراري الذي أتحمل تبعاته وحدي.

خلاصة القول أن ما تجده هنا من مقالات هو جهد فردي ضعيف، قد يصيب الصواب وقد يخطؤه، لكنك عزيزي الزائر حر تماما في أن تقرأ أو لا تقرأ، تقتنع أو لا، تقبل أو ترفض ما تجده هنا، فهذه من محاسن شبكة انترنت، الحرية الكاملة…

حتما ستجد مقالات وكتابات لا تتفق معي فيها، وقبل أن تزعج نفسك، دعني أهون الأمر عليك، ستجد في أعلى يمين شاشة متصفح انترنت ثلاث مربعات، يزيدون أو ينقصون، أكثرهم وضوحا مربع أقصى اليمين يحمل علامة تقاطع خطين (نسميه حرف اكس)، أنصحك أن تضغط عليه، هيا جرب، اضغط!!!

– أعتذر لكم جميعا ومسبقا عن أي مشاعر سلبية قد تصيبكم من كلماتي السابقة، لكنها طريقتي الخاصة في تفريغ شحناتي النفسية السلبية…

اجمالى التعليقات على ” رجاءً، قبل التعليق، بعض التفكير 90

  1. محمد عبدالرحمن رد

    من زمان لم اعلق على مدونتك برغم دخولي اليومي عليها لشغفي الشديد بمواضيع مدونتك المفيده وضع الف خط تحت كلمة مفيده مدونتك مدونه متخصصه وذلك ابلغ رد على من يهاجمك .. اخي روؤف انت تجني حسنات كثيره في كل مدونه يستفيد منها اخ لك في الاسلام (وانا منهم) سأنهي كلامي بمقوله لعي بن ابي طالب كرم الله وجهه هي ((عوّد نفسك حسن النية وجميل القصد تدرك في مباغيك النجاح))

  2. حسام رضوان رد

    العزيز شبايك

    احييك لأنك ناقشت منتقديك
    و اعتبر هذه فضيلة اخلاقية و نفسية
    وتساعد ايضا علي تفريغ الشحنات السلبية

    احييك ثانية علي هذه المدونة اللتي تحي الأمل في النفوس و تنشر العلم باللغة العربية
    و إن شاء الله بسبب مدونتك العربية سأبدأ قريبا مدونة بالعربية موجهة للمبرمجين العرب

    و اخيرا اسأل الله لك ان تفرغ كل شحناتك السلبية و يبدلها لك شحنات ايجابية بقدر الشحنات الإيجابية التي تبثها فينا مدونتك و أكثر
    وأن يرزقك السداد و التوفيق
    ويغينك غني من فضله تصل به رحمك و تففرغ به لهذا المدونة 24 ساعة يوميا

  3. أبومالك رد

    بارك الله فيك اخي شبايك حقيقة انت مدون اكثر من رائع وقد استفدت من مدونتك استفادة كبيرة اما من قال في مدونتك فهو يحكي عن واقعه المحاط بالحواجز الذي يتوهمها ويريد , ويرى من ثقب بابه الضيق فلا يهمك المخذلون وقريبا جدا بمشيئة الله سأروي قصة نجاحي التي كانت مدونتك طرف فيها .

    ولو افترضنا أن قصص الناجحين من الخيال او من تأليفك فحقيقة هذا نجاح بحد ذاته في تأليف قصص النجاح

    وتقبل تحيتي وشكري لك
    جزاك اله خيرا

    أبــــومـــــالك

  4. وليد رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخ رءوف انا سعيد جدا من اسلوب ردك علي منتقديك مع انني ايضا احترم منتقديك فكل شخص له وجه نظره وكلنا نصيب ونخطا واعتقد انك لن تكون سعيدا مائة في المئة لو وجدت كل من حولك يقول كله تمام الناس يا استاذ رءوف فيها كبت داخلي نفسهم ينتقدوا بس للاسف لازم يكون النقد بناء نقد يححق الفائدة للجميع نقد يفتح لنا الطريق للابداع وانا مع هذا النقد تماما واعتقد انك معه ايضا اذا كان في محله اخي رءوف سر الي الامام ولا تدع مثل هذه الانتقدات تؤثر عليك بل اجمع كل اراء منتقديك وقف عليها كلها لتصعد اعلي مما انت عليه الان وفقك الله لهذه المعلومات القيمة التي تقدمها لنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  5. iyad رد

    تحية طيبة،

    أفضل رد قرأته في هذه الصفحة، هي أنه ينبغي على كل من لا يعجبه رأي أن يمتلك مدونة خاصة به و يبدأ الكتابة عن المواضيع التي يحبها أو تحبها ، إلا أن كثيرا من الناس غير قادرين إلا على الجعجعة أو النقيق (كنقيق الضفادع) لا يسمن و لا يغني من جوع.

    بارك الله جهودك

  6. بسام الجفري رد

    أخي رءوف شبايك..
    لكل شيء في الحياة مقياس وميزان يتخذ لمعرفة حجم هذا الشيء وزيادته ونقصه..
    ومقياس أو ميزان النجاح والتفوق هو الانتقاد والإيذاء لذلك أخي عند كثرتها لا تغضب ولكن صلي ركعتي شكر لأنك قد حققت النجاح والتفوق الذي تصبو إليه “وبشهادة معظم إن لم يكن كل زوار هذه المدونة”…

    ثم إن للتخلف والجهل مقياس أيضاً وهو مهاجمة الناس, وخاصة المبدعين والمتفوقين منهم, بدون أي منطق أو عقلانيه والتكلم عن أشياء رافعين اسم الدين –والدين براء منهم فيما يقولون- لكي لا يستطيع الطرف الآخر الرد وإلا سيكون كما قلت أنت “مهدور الدم”..

    زادك الله من فضله وهداهم الله…

  7. مرشد رد

    ذكرتني في موقف عندما تحدثت عن فكرة darrb.com في محاضرة .. علّق أحد الحضور بما معناه :” ليش متعبين انفسكم في كل هذا؟ بتواجهكم مشاكل لا حصر لها و انتوا في غنى عنها لان شركات كبيرة لها باع طويل في الموضوع تجاهد حتى تحل مشاكلها وانتوا داخلين عرض تبون تسوون كل هذا؟!”

    انا بصراحة ما اعرف ماهي المشاكل التي يتكلم عنها بالتحديد .. و لكن بغض النظر عنها .. و بغض النظر عن حسن النية و سوء النية .. اذا بدأ الكل بأحباط اي شخص يملك فكرة او قام بعمل .. ماذا نتوقع ان يكون وضعنا؟ هل نتوقع تغيير؟

    أحياناً اقول ان هذه الفئة .. فئة المحبطين .. يجب ان يعاقبوا .. والله اعلم ان كلامه يؤثم عليه .. فهم الدود و هم السوس الذي ينخر فينا .. هم الي يسحبون الناس للوراء لان حياتهم اصلاً مليئة بالمنغصات .. تراه يفعل هذا عن حسد او حقد او غباء او سفاهة او جهل .. خصوصاً جيل المنهزمين (اعمارهم بين ال45 الى 55 تقريباً) .. اسميهم جيل المنهزمين لانهم عايشوا فترة هزيمة العرب في الستينات فأصبحوا خانعين و اصحاب نظرية المؤامرة و عدم الثقة بالنفس و معشش في دماغهم مسألة اليأس و عدم المحاولة و التحبيط لان المحاولة لا فائدة منها و عصرنا لا ينفع معه شيء.. نقلوها من آبائهم و الناس الذين عاشروهم .. السالفة اصبحت في دمهم و يلقنوها كل من يلقونه ..

    يا رؤوف انا احييك على هذه المقالة .. هذه الفئة يجب ان تكون في القائمة السوداء … يجب ان يحاربوا على هذا الفكر .. والله فكر هدّام لا ينفع بل يهدم …

  8. هادي رد

    يا اخي ولا يهمك
    فإن انتقدك 10 فأن 100 بل 1000يوافقونك الرأي
    فإن الذي يعتقد بأن قصص النجاح هذه هي محض خيال فذلك لأنه يعتبر أن النجاح محض خيال
    لقد رأينا الكثير من قصص النجاح الواقعية فنجاحك انت شخصياً احد قصص النجاح
    فأنت انطلقت بمشروعك رغم المخاطرة ونشرت كتبك بموقع لولو رغم المخاطرة الى ان وصلت
    لطبع كتبك ونشرها وسوف يأتي اليوم الذي سوف يزيد فيه مدخولك من هذه الكتب الى أن تستغني عن وظيفتك
    لتتحرر نهائياً من عبئ الوظيفة كما فعل أحد الناجحين في عالم التدوين وهو ليو بوبوتا والذي تجد قصة نجاحه هنا
    http://zenhabits.net/2008/01/so-i-quit-my-day-job-holy-cow-i-took-the-plunge/
    ولا اظن ذلك اليوم البعيد وأعدك بأنه سوف يأتي اليوم الذي سوف اكتب به قصة نجاحك وإن غداً لناظره قريب
    اعتذر للإطالة
    ولكن لا تكثر من هذا النوع من التدوينات وإلا ظنناك عميلاً اشركات أدوية الضغط لأن تدوينة اليوم رفع ضغطي والى اللقاء مع النجاح

  9. باسل رد

    اخي الكريم
    جزاك الله عنا كل خير, لا تلق بالا للمثبطين, ما نحتاجه هو التفاؤل والعمل والباقي على رب العباد

  10. afnan awadalla رد

    الاخ العزيز
    احيي فيك قمة الاتزان والموضوعية والتعقل فى تفريغ شحناتك السلبية كما اسميتها,هذة هى المرة الاولى والتى اعلق فيها بمدونتك والتى لو لاحظ صاحب اى تعليق سلبى اسمها ولاحظ وتعمق فى الكلمات المكتوبة اسفل االاسم لايقن ان هناك الكثير من الكتب والمفاهيم فى تفسير كل كلمة على حدة.
    استمر يا عزيزى فانا وغيرى من رواد مدونتك نستفيد ونستمتع وبحاجة لمن يبث فينا الامل والتفاؤل لنزرعة ونبثة فى نفوس ابنائنا..وفقك الله

  11. وجيه رد

    أخي العزيز القدير رؤوف شبايك

    أنا معك في كل كلمة قلتها وانا من اشد المعجبين بك شخصيا وبمدونتك والتي بدون مبالغه أذكرها في كل مجلس أجلسه أما بالنسبه لهؤلاء اصحاب الردود السلبيه غالبا يعانون من نقص الخبره وصغر في مستوى التفكير هذا هو حدود تفكيرهم وبعضهم منغلق على افكار معينه والبعض الآخر يكون انتقاده جاهز قبل القراءه وأتوقع ان أفضل آليات لعلاج هؤلاء ما ذكرته مسبقا في الموضوع …

    أخي شبايك الى الأمام ونحن معك وهناك مثل يقال ( يا جبل ما يهزك ريح )

    تقبل مني كل الاحترام والتقدير

  12. فيصل الحوسني رد

    أخواني.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة.

    أولا نشكر أخونا صاحب الموقع على سعة صدره ورحابت رده لكن ليكون المنطق هو سيد الموقف
    يعني كل من رد على أي قصة نجاح برد مزعج كما ذكر فيحتمل أمرين إما كما قيل إنسان محبط أو إنسان
    عديم الخبرة في علوم التسويق والتجارة ويرى سرد قصص الغربيين تقليد او عدم الايمان بمن سلف من رجال
    الاسلام. فيجب الرد عليهم بـأن الافكار التي نأخذها من القصص ليست ضد الشريعة إلا ما جاء بنص او حديث يحرم شى معين. بمعنى أصح نحن لاا نقلد كل شاردة وواردة من أسلوب تسويفي أو مبدئ يعارض الشريعة الاسلامية , لكن الحكمة ضالة المؤمن أين وجدها أخذها والحكمة وضع الشى في المكان المناسب.

    ونقول من أراد أن يقول خيرا فليقول ومن أراد أن يقول شرا فليصمت . ومن أرد علم التسويق فليدخل ولا يشوش ومن أراد قصص النجاح فليدخل ويقرأ ويطبق.
    ( أعيد وأكرر يطبق كما جاءت به الشريعة يعني با الحلال)

    وأخيرا أشكر أخي القائم على هذا الموقع ونسأل الله أن يثبتنا وإياك على ما يرضى الله

  13. حسن ربيع رد

    سبق أن علقت وقلت لك إمض إلى الأمام ولا تلتفت أتدري ماذا صنعت بالتفاتتك هذه لقد والله تأخرت كثيراً كل يوم ننتظر ان نجد جديداً واليوم نحن متخلفين بخطوة إن الغزال أسرع من الكلب ولكن الكلب يصيده بسبب كثرة الإلتفات فكلما التفت تأخرت خطوة حتى ياتي الكلب أرجو ان لا تنظر إلى الوراء وأمض وفقك الله لكل خير
    كتاباتك عقلانية ورائعة ومتخصصة والبحر عريض فليرتوي منه من لا يعجبه الزلال

  14. اسامة رد

    هذا هو حالنا نحن العرب سلبيين و محبطين لأبعد الحدود.. و يحاربون أي ناجح أو كل من يأتي بأفكار إيجابية جديدة.. و يعتبرونه إنسان “دخيل” على المجتمع التحبيطي والسلبي.. ولا بد من طرده!

    وكمدون مررت بكثير من هذه الحالات.. و لكنني كنت ازداد عزما وإصرار مع كل هجوم..

    لا أقول سوى امضي على بركة الله أخي رؤووف..فالكلاب تنبح والقافلة تسير..

  15. أبوهادي رد

    عزيزي رؤوف, هذا أول تعليق لي في مدونتك الكريمة رغم أنني أتابعها منذ أكثر من سنة و لقد ساعدتني في المرور من كثير من الأزمات و الصعاب فلهذا أود أن أشكرك قبل كل شيئ. سيدي الكريم, إننا نعيش اليوم في أمتنا عصر انحطاط و تخلف تعد الأوزان الزائدة من أسبابه الجوهرية. هذه الأوزان عبارة عن الفاشلين, المتعجرفين, المتكبرين, الجاهلين و المتعصبون لآرائهم في أي الموضوع, هذا الحلف ياسيدي دمر هذه الأمة تماما ولم يتركوا لها أي متنفس.
    هذا حال الأوزان الزائدة أما القوة الدافعة التي تنتمي و ننتمي جميعا إليها فهم التقاة, العابدون, الناجحون, الحالمون, المنتصرون والعاملون في درب نجد هذه الأمة المحمدية الغراء. يبقى السؤال المركزي من سينتصر؟ بالطبع القوة الدافعة هي التي يجب أن تنتصر فلا قدر الله لو انتصرت الأوزان الزائدة فإننا نغامر بمستقبل هذه الأمة والذي لانملك غيره بعد أن ضيعنا ماضينا و أفسدنا حاضرنا. أستاذي الكريم أنت من حملة لواء هذا الدرب درب القوة الدافعة, سرعلى بركة الله ولا تمنعك سموم الشانئين من أن تكمل مسيرتك و رسالتك.

  16. رائد رد

    اخي رؤوف السلام عليكم
    ابلغ رد على هؤلاء السلبيين المحبطين هو ان لم تستطيع ان تكون من الناجحين لا تثني الآخرين عن أهدافهم
    إن لم تستطع أن تحقق هدفك في علم من العلوم أو منصب طمحت إليه بسبب خور عزيمة أو ظرف عارض أو قضاء مقدر ، فلا تحاول أن تثني غيرك عما عجزت أنت عن تحقيقه ، فهو نسيج مختلف ، ونفسية مختلفة ،
    وبظرف مختلف .

    واقول لك تذكر:
    عندما يبدو أن كل شيء يعاندك ويعمل ضدك، تذكر أن الطائرة تقلع عكس الريح، لا معه
    وانه لم يندم أحد على بذله لكل ما في وسعه، وما أكثر من ندموا على كسلهم ولم يكتفوا بفشلهم بل اصبح شغلهم الشاغل ان يبثوا المشاعر السلبية على كل من عرفهم ومن لم يعرفهم.

    تذكير اخير للجميع:
    لو شعرت يوما بانقباض ، فحاول أن تستبدل مشاعرك السلبية
    بأخرى إيجابية ، وإذا لم تستطع فجرب الاستغفار بهدوء وتروي
    10 مرات فأكثر .(واكتشف عجائب الإستغفار)

    بارك الله فيك اخي رؤوف وفي وقتك ومجهودك

  17. مصطفى فتحي رد

    رؤوف ازيك يا رب تكون بخير
    اولا انت عارف اني بحبك وبحترمك من غير ما حتى اشوفك او اعرفك
    بس خليني اقولك شوية حاجات
    انت واضح جدا انك عصبي على الكيبورد لا تتحمل اي نقد
    اولاً الرأي الذي وصلك ويتعلق بان القصص خيالية ولا يصلح تطبيقها رأي رائع ويستحق صاحبه التحية والتقدير وليس ان تكتب عنه وكانه عدوك وعدو نجاحك مما يجعل اغلب التعليقات التي تصلك عليه تؤكد لك ان تستمر في طريقك والا تلتفت لاعداء النجاح
    انت مدون متخصص يا رؤوف وهذا يعني ان تمتلك القدرة على التعامل مع الاخر مهما كانت طريقة تفكيره انت تعلم جيدا ان اغلب العرب يفكرون بطريقة سلبية وانت هنا في مدونتك لا تحتاج لمن يفكر بطريقة ايجابية بقدر ما تحتاج لمن يفكر بطريقة سلبية حتى تفيده وتغير له طريقة تفكيره
    انت تكتب عن النجاح والايجابية طوال الوقت وكنت اتمنى ان اراك ناجح وايجابي في الرد على هذا الشخص لكني للاسف لم ارك كذلك بل رأيتك مضغوط و”قرفان” من حياتك لو صح التعبير
    كيف تتعامل مع من لم يقتنع بأفكارك؟
    سؤال بالتأكيد له إجابة علمية منطقية
    وهنا اوضح عندما قلت ان رأي هذا الشخص رائع ويستحق التحية لم اكن اقصد ان رأيه سليم ولكني اقصد انه استطاع ان يعبر عن مشاعره بتلقائية ولم يخفيها هو يرى ان تلك القصص غير مقنعة وهذا من حقه اخي العزيز
    استخدامك لقصص غربية طوال الوقت عيب فيك وليس ميزة وهنا لا اقصد ان تعطي لنا احمد عز ورشيد كنماذج ناجحة لانك لو كنت ترى النجاح هكذا فاسمح لي ان انتقدك واخبرك ان نظرتك للنجاح عرجاء!
    هناك شباب مصري رائع وناجح – سنراه ناجح لو فهمنا في البداية ما هو معنى النجاح- دعني اعرض عليك بعض النماذج واخبرني هل هي ناجحة ام لا..
    شاب مصري لم يكمل العشرين من عمره وهو المعد الأساسي لأهم برنامج شبابي في الوطن العربي
    شاب مصري في العشرينات من عمره استطاع ان يقوم بعمل جمعية شبابية تعطي كورسات في تطوير الشخصية واستطاع ان يغير تفكير الالاف من الشباب المصري
    شاب عمره 18 عاماً درس التصوير الفوتوغرافي عن بعد واستطاع ان يصبح اهم مصور – من وجهة نظر الكثيرين- في اهم وكالة انباء عالمية في مكتبها في مصر؟
    مجموعة من الشباب المصري قرروا عمل موقع شبابي على الانترنت يحقق اعلى معدل زيارات حاليا وموقعهم اقترب من ان يكمل عامه الخامس حتى الان؟

    المشكلة يا رؤوف من وجهة نظري هي القوالب الجاهزة التي يصر صناع التنمية البشرية ان يقدموها لنا طوال الوقت مترجمة دون ادنى مجهود منهم – مع احترامي الكامل طبعا لمجهود الترجمة- انظر معي مثلا لقصة الممثل الامريكي ارنولد شوارزنيجر والتي تملأ كتب التنمية البشرية على انه حقق نجاحا من الصفر ولكن هل تعلم يا عزيزي ان ارنولد نفسه لم يفعل اي شئ لنجاحه وان كل ما فعله هو انه تعاقد مع شركة امريكية تصنع النجوم وهي تكفلت له بكل شئ؟ طريقة لبسه وطريقة كلامه وحتى حواراته الصحفية واختيار افلامه .. الغريب هو اننا نتقبل هذه القصة على انها قصة نجاح ونترك نموذج عربي مثل عمرو دياب الذي استطاع ان ينجح ويبدأ من الصفر واتعجب اكثر من ان السبب هو الخلفية الدينية لنا التي تمنعنا من نظهر واحد مثل عمرو دياب كقدوة وهو مطرب وقد يكون الغناء حرام في الوقت الذي نعرض فيه ارنولد شوارزنيجر كقدوة رغم انه فعل كل شئ ويكفي ظهوره عاري تماما في افلامه وظهوره المتكرر على اغلفة المجلات الجنسية الامريكية

    رؤوف اخي الحبيب
    من ارسل لك نقداً لم يكفر وهذا ابسط حقوقه ولا يصح ان تنادي طوال الوقت بالايجابية وتغيير الشخصية وتقدم لنا نماذج رائعة في الوقت الذي تفشل انت فيه في تقبل رأي تعتبره سلبي بينما لو كان هناك شئ سلبي فهو ردك على هذا الشخص باعترافك انت في نهاية موضوعك

    رؤوف من الرائع ان تنفس عن شحناتك السلبية بأي شكل تراه مناسب لكن الاروع هو تحويل هذه الشحنات الى طاقة ايجابية رائعة ام ان كلامي خيالي وصعب التحقيق؟

    تحياتي لك
    وكل حبي لك ولزوار مدونتك

  18. طلال رد

    هلا أخي رؤوف
    من منا يستطيع أن ينكر فائدته من هذه المدونة !

    أنا لست هنا للرد على من قسمتهم لفئات لأنك تكلمت بما هو حق ومصيب ولن أزيد عليه هنا سوى طلب بسيط

    أطلب من جميع الاخوة المتابعين لهذه المدونة بألا يتوانى أحد من كتابة انجازاته أو خبراته أو نجاحات حتى أصدقاءه في اي مجال وذلك ماكان يطلبه دائماً الاخ رؤوف منا جميعاً وأنا اعلم بأن هناك الكثيرين ممن جاؤوا للاستفادة والتعلم وسيقولون ليس لدينا ماتطلبه ولكن اذا بحثت ستجد لديك نجاحات قمت بها حتى ولو كانت صغيرة ليس المهم ان اصبح مليونير لاكتب قصة نجاحي في هذه المدونة كل نجاح صغير هو سلم للوصول الى الحلم الذي تراه فحاول تدوينه في هذه المدونة , ودع غيرك يستفيد ويفيدك من خبراته .

    بارك الله فيك أخي رؤوف وأعانك الله وسدد خطاك

    وتمنياتي لجميع المتابعين بالتوفيق والابداع
    أخوكم طلال

  19. محمد رد

    الاخ العزيز رؤوف..

    احي فيك مبادرتك بترجمة الكتاب القيم “فن الحرب” .. لقد عثرت على الموقع اثناء بحثي عن الكتاب وسررت لوجود نسخة عربية منه. لكن عندما اردت شراء الكتاب من الموقع وجدت نفسي امام اكثر مواقع التجارة الالكترونية تعقيدا .. انني معتاد على الشراء عبر الانترنت، لكن هذا الموقع معقد للغاية ولم اوفق على مدى يومين لشراء هذا الكتاب القيم..

    ارجو المبادرة من طرفكم بتسهيل عملية شراء هذا الكتاب القيم.. باي وسيلة اخرى.. اعرف انه معروض مجانا للتنزيل ولقد قمت بذلك جزئيا لكن عندما اردت معاودة المحاولة اصبحت العملية معقدة للغاية.. الموقع معقد تنقنيا بشكل غير معقول..

    خالص التحية والتقدير..

  20. وليد رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاخ مصطفي اريد ان اقول لك ان هذه المدونة خاصة بقصص النجاح والتنمية البشرية وعندما ياتي لنا الاخ رءوف بقصة نجاح غربية لشخص مهما كان فنحن كعرب ومسلمين ناخذ منها ما هو ملاءم لشريعتنا الاسلامية ولم يقل الاستاذ رءوف بان شخصية كارنولد الزي وصفته بانه يظهر عاريا وعلي المجلات الجنسية انه شخصية يجب ان يحتذي بها ولم اقرا في مدونته هذه عن صاحب نادي للقمار او بطل سنمائي او راقصة واعتبرها الاخ رءوف من قصص النجاح الباهرة واعجبتني حينما ضربت امثلة لشباب مصري او عربي استطاع ان يحقق النجاح وبدء من الصفر ولكن يا اخي لاتصرب الامثلة بالمغنيين وغيرهم الراقصة تقول والله اني تعبت وبدات من الصفر وبكون مريضة وبنزل للعمل برغم كل متاعبي فهل هذه شخصية يحتذي بها يا اخي الامثلة كثيرة وجزاك الله خيرا

  21. هشام رد

    استاذ رؤوف شبايك ( وليس شبابيك )
    اولاً .. شكرا على انك اهديتنى إلى كيفية إصدار كتابي الأول 🙂 فى هذا العالم الخيالي ..
    وشكراُ لأنك جعلتنى اظن فى الحياة من جديد
    وشكراً لأنك أرسلت لي شفرة قتل اليأس أثناء كتابة كل حرف فى مدونتك على لوحة المفاتيح
    وبالنسبة للأستاذ الفاضل الذى انتقدك ..كان يمكنة ان يدرك شيئاً واحداً من مدونتك
    انك لا تعطينا السمك .. بل ترينا كيف اصطاده الأخرون .. وبالتالي نتعلم منهم كيف نصيد السمك
    نحن بحاجة إلى من يجعلنا نفكر بإبداع .. فلقد سئمنا من يظلمون الدنيا فى أعيننا
    لا نريد أن نرى الدنيا من منظور الوظيفة الحكومية

    عندم كنت صغيراً .. كان أصدقائي يحلمون كما كنت احلم .. فكان احدهم يحلم دوما بسيارة مرسيدس ..
    بينما كنا جميعاً نحلم بسيارات عادية وبعضنا كان لا يحلم بسيارة اصلا ..
    وعندما كبرنا .. إليك ما حدث .. الذى كان يحلم بمرسيدس .. ركب المرسيدس .. الذى كان يحلم بسيارة عادية ركب سيارة عادية والذى لم يكن يحلم بسيارة لم يركلها فعلاً

    فسألت صديقى صاحب المرسيدس .. كيف حققت حلمك واشتريت تلك السيارة
    أخبرنى انه كان مؤمن دوما انه خلق ليركب تلك السيارة

    والأخرين حين سألتهم لماذا لم تركبوا المرسيدس ؟؟

    اخبرونى أن تلك السيارة لا يركبها اى شخص ..وإنما يركبها الرجال الأغنياء فقط

    فهم مدركون لا إرادياً انهم من الفئة الأقل دوما ..
    بالتالي لم يصيروا من الفئة الغنية
    وحتى لو كانت امامهم الفرصة ليصيروا من الفئة الغنية … صدقنى لن يرونها

    كذلك الأمر مع من يظن ان قصصك خيالية
    فهو يدرك دوما انه من الفئة الأقل
    والفئة التى تنجح وتصير
    هو ليس منها
    لذا يا عزيزى رؤوف

    لا تحدث من عاش عبداً طوال حياته عن حلم السيادة
    بل حدثه عن حلم الحرية فقط لا غير

  22. بـاسم رد

    بسم الله
    ذات مرة و أنا أغير قنوات التلفاز لعلي أجد غير الغناء و الإشهار و اعذروني (قنوات إفتاء) بلغتي المضدهدة وقع سمعي على جملة لم أنسها إلى اليوم، القائل د.صلاح الراشد، لم أكن أعرفه يومها، قال ما لخص كثيرا مما لم أستطع تفسيره، قال: عادتنا الغريبة كعرب أن نكره أصحاب المال منا و نعاديهم و نلبسهم ثوب التحقير بلا سبب. و أضيف، إنك لتجد منا من يحب هتلر (صنف المسلمين قبل اليهود لكن بدرجتين فقط قبل الضفادع) والسر: مش عربي.
    أرجو أن لا تتفاجأ أخي رؤوف إن بدأت الكتابة عن ناجحين عرب أن تتحول مدونتك إلى حلقة أخرى من الاتجاه المعاكس ما بين سياسي و ديني.
    و يا أخي قد زجو بالرسول العزيز في كل نقاش هدفه الإنارة، و أستسمحكم إن سميتهم الصيادين في مياه القشور، و هذا ذكرني بسعيد صالح في مدرسة المشاغبين لما كالوا أنواع الردود و في النهاية: “جل من لا يسه” ، و : “اعترضي على كلام ربنا بقى”.
    الردود التي اتتك يا أخي رؤوف تغرق في بحر الصدقة الجارية: مدونتك. وهي دليل بسيط على صحة ما تقوله دائما من أن التغيير صعب و أرجو أن نرى منك دليلا آخر على ما تقوله و جعلتنا نؤمن به: التغيير ممكن و يحتاج الصبر.
    فاصبر و ما صبرك إلا بالله
    نصيحة صغيرة: لم لا تبدأ بمؤلف مستعجل عنوانه 25 ألف قصة تثبيط و إرجاع إلى الوراء، ستنتهي منو بأسرع وقت.

  23. بـاسم رد

    أخي رؤوف،
    إذا تسمحلي أقدم رغبة صغيرة رأيت أنها قد تخدم المدونة و زوارها.
    أرجو إضافة ساحة على مدونتك تكون بمثابة “سلة أفكار”، يعرض فيها الإخوة أفكارهم التي يمكن أن تكون كل ما يحتاجه أخ أو اخت ما ليبدأ نشاطه.
    أتصور هذه الساحة كمختبر توضع به أفكار مبدئية، قد يقترح أخ تعديلا ما، و ينميها آخر بفكرة جديدة، حتى تصبح الفكرة طازجة و ناجحة ثم تحفظها انت يا رؤوف في سلة أحلى الأفكار الجاهزة.
    أي فكرة نشاط أو عمل تسويقي أو إنتاج أو أي فكرة مجنونة غريبة طموحة حدثت مع الكاتب أو يحلم أو يقترح تحقيقها يمكن إضافتها للسلة على شاكلة جدارية قوقل المعلقة في مدخل الشركة و يكنب بها الموضفون أحلامهم و أفكارهم .
    أعتقد أن هذه الساحة ستمثل لمسة تطبيقية على مدونتك تعم بها الفائدة و بمرور الوقت قد نجد بالمدونة أكبر مخزن للأفكار العربية.
    آسف إذا ما عرفت اوصل الفكرة كما أتخيلها. أطرحها للنقاش و الإثراء.

  24. Hamad رد

    أخي الكريم شبايك

    الـ 63 سطر التي كتبتها في الرد على شخص انتقدك لوكانت موجه لتنمية رواد مدونتك لكانت أولى وآجر.

    من 3 أيام (تاريخ آخر موضوع) وأنا أترقب الموضوع الجديد الذي ستتناوله ولكن خاب ظني لأني سأنتظر تقريباً 3-4 أيام لولادة مساهمة جديدة تشحذ الهمم وتحي النفوس -هذا إذا توقف التناوش-.

  25. Hamad رامي يشكرك على كلمتك رد

    العرب يضيعون 70% من وقتهم في المشاكل والرد على المشاكسين ولو سامحوهم اهم وافضل لهم
    لكن رؤوف شبايك ربما لا يحب ان يكون من اصحاب السماح والشهامة وربما هو عصبي

  26. افكارى جديدة رد

    يا استاذ,اللى قال كدة معلش دة فكرة وعلينا اننا نرقى فكرة هو مصدق ومش مصدق ,عارف ومش عارف,خلينا نقول تانى وهايصدق.
    بينا يا مصر نحيى الماضى بروح العصر.

  27. A.Gdedouy رد

    السلام عليكم
    أخ رؤوف تابع فيما أنت فيه
    فمن أراد نوعية مختلفة من الكتابات فسيجدها عند كاتب أخر
    فالذي يريد قصص أسلامية سيجدها عند الدعاة
    وفي النهاية لكل إنسان أسلوبه الخاص
    تحياتي

  28. وليد الباشا رد

    يا خبر ابيض …
    أغيب اسبوع عن عالم الانترنت وبالتالى عن مدوناتكم الغالية علينا كلنا ألاقى ده كله ؟
    30 تعليق فى أقل من 24 ساعة على هذه التدوينة
    – شوف الناس بتحبك قد ايه ؟ –

    أخى رؤف تعلمت منك الكثير ومنها
    “كن كالشجر يرميه الناس بالحجر فيرميهم بالثمر”
    إلى الأمام أخى كلنا معك

  29. qlbha رد

    اخي الكريم

    دائمآ تجد من يحبط أي إنسان يحاول
    لأن بعض العقول لاتقبل المحاوله يريدون كل شيء سهل ويستصعبون اي شي يوجد عقبات للوصول له

    فتجد انهم لايصدقون كل قصص النجاح لان عقولهم لازالت مغلفه ( بقراطيسها)

  30. mostafa kamal رد

    عادى والله انا ممكن اختلف معاك ودا حقى طبعا ياسيدى زى مانت قلت دى محاسن ومساؤى النترنت
    دع الناس تتكلم والقافله تسير معاك برضوا انا مختلف مع ناس كتير فى امور اقتصادية كثيره يعنى انا لى راى وهم راى وخصوصا فى موضوع اللزكاه والضرايب

  31. ميّ رد

    اخ شبايك انت بتدوينتك هذه تنقذ المنتقدين .. شكرا لك .. قد يكونوا من اصحاب العقول المغلقة، او معدمين من ناحية الطموح ، مهلا عليهم ، ليس كل انسان طموح و متفائل و يحب النجاح و يبحث عنه .. لا .. البشر مختلفون ..

  32. علوش رد

    أرجوك أرجوك أخ رءوف لا تغضب من هؤلاء السذج ولا تحاول تسليط الضوء عليهم، من يومين قرأت أكثر من تدوينة لمدونين يريدون اعتزال التدوين بسبب تعليقات هؤلاء الحمقى.

    ما نسبتهم أخ رءوف؟، عشرة بالمئة، عشرون؟، لا يمكن أن يزيدوا.

    في المقابل هناك أكثر من 90 بالمئة تترقب جديدك، تتفاءل باسمك وتتفاءل بمدونتك.

    نحن شعب نعشق الحياة، نعشق الحرية، ونعشق النجاح، رغماً عن أنف كل حاقد وحاسد، نعم وضعنا سيء، نعم حرياتنا مقموعة، لكن لا لن أتجرع السم.

    فليشربه هو كما قلت.

    يا سيدي حتى ولو كانت خيالية، على الأقل تزيد يومي حيوية ونشاط.

    أخ رءوف تجاهلهم، لا ترد عليهم، لأن هذا بالضبط ما تريده نفوسهم المريضة، يريدون الاهتمام، يريدون أحد ليناقشهم.

    يمكنك دائماً حذف تعليقاتهم، من قال أنه يجب أن تمنح لهم فرصة التعبير عن سمومهم.

  33. عالية رد

    اخي رءوف .. يا جبل ما يهزك ريح فما بالك بشوية ردود في موضوع ولا موضوعين في مدونتك

    هذه التدوينة كما قلت حضرتك // تفريغ شحنات // لا اكثر

    نجاحات رءوف شبايك ليست مجرد مدونة فضلاً عن ان تكون كم موضوع علق عليها احدهم سلبًا

    رءوف اكبر من ذلك و تفكيره اكبر بكثير و تأثيره اكبر و اكبر

    و الانسان معرض في اي مكان ان يجد من لا يوافقه الرأي .. لكن قد يكون اسلوب بعضهم في الكتابة استفزك

    انت بفضل الله انسان متزن و يشعر قارئك انك تحب الدين و نحنرم رموزه ولا تجهل به بل من صورك يظهر انك ملتحي

    تجاوز عن مثل تلك الردود السلبية .. كما لو انك تعثرت بحجر هل تعود لتركله ؟

    بعض العقول لا تعمل ولا تترك غيرها يعمل

    نحن نطالبك استاذنا الفاضل الا تترك مثل تلك الردود السلبية اصلاً و ليعلم اصحابها اننا لا نقرأها و مجرد ان نرى كلام سلبي نطوفه لان الواحد فيه اللي مكفيه

    خذ من نقدهم ما يفيدك و ارمي الباقي في سلة المهملات

    و قد قيل ((( لا يرمى الا الشجر المثمر )))

    و اذا ركلك احدهم من الخلف فاعلم انك في المقدمة

    وفقك الله .

  34. ’Moe Abdull رد

    اليوم فقط كان لابد ان اقص عليكم فضل الله سبحانه و تعالي ثم الاخ العزيز روؤف لما انا فيه من خير و ان كنت في بداية الطريق ..
    فقد نشئت في اسرة من 5 اخوة و ام كافحت اينما كفاح حتي نحصل علي لقمة العيش .. عانيت اينما معاناة و انا طفل و لا اتزكر اني تركت اي عمل ألا و عملت به من صبي حلاق حتي عامل في قهوة حتي اني عملت ماسح احزية في احد الفنادق وحتي اني عملت فترة كبيرة بائع متجول و استمرت امي الغالية في كفاحها حتي حققت حلمها و التحقت بكلية طب الاسنان و اتزكر طوال 5 سنوات كان لي قميص واحد اذهب به للجامعة …. كل هذا العذاب لم يكن يهون علي ألا نصائح والدتي الايجابية دائما التي تدعوني للتمسك بأحلامي حتي النهاية و كانت دائما ما تقول لو غيرك عملها حيبقي انت كمان حتعملها يوم ما …
    و من الله عليا بلسفر لدولة اجنبية و بعد معانة تحسنت احوالي كثيرا و لكن حلم اني اكون بزنس مان و اعمل عمل حر مسيطر علي كل عقلي و قلبي فانا لااري نفسي طبيب بل رجل اعمال و لا تغمض عيني حتي يراودني نفس الحلم لكن قلت ذات اليد كانت عائق كبير جدا و اصبت بدرجة كبيرة من الاحباط و طفت في فترة من اليأس ابحث عن قصص الناجحين فانا ادرك ان لولا الامل و كلمات امي الطيبة عن اهمية التمسك بالاحلام لما وصلت اليه بفضل الله …
    و كان هذا اول تعارف علي هذه المدونة الرائعة و كنت اجد فيها ما يحثني علي ان اتمسك بحلمي
    و بفضل الله ثم ما يقدمه استاذ روؤف من نظرة ايجابية تدفع في نفسك الحماسة و تحثك علي المضي قدما
    و بفضل الله دخلت شريك معا اخ لي في شركة نقل وان كنت لم احقق النجاح المرجو لكني تعلمت من هذه المدونة ان لا ايأس … و بفضل الله امتلك شركة اخري ألان للتصدير و ألاستيراد و شركة أخري للتصميم و الاعلان …و ان كنت حتي الان لم ارض طموحي فطموحي لا حدود له …
    و جأت الفرصة للتعرف علي هذا الاخ الكريم عن قرب من خلال الهاتف فوجدته كما تصورت انسان رائع حفظك الله … ورد علي اسئلتي بعقلنية و حكمة جميلة اوضحت ألي اشياء كثيرة اهمها التركيز علي هدف واحد و عدم التشتيت ….
    هذه قصتي بأختصار شديد جدا …و انا عربي و مسلم و قصتي حقيقية 100% علي تأثير مثل هذه المدونة علي حياتي
    لو كنت في بلدي و اردت ان انفذ أي من مشاريعي ألان لكنت واجهت كمية لا يعلم الله مداها من ألاراء السلبية المحبطة فهكذا نحن العرب الا من رحم ربي
    فيا أخي لا تلفت لهولأ المحبطون وواصل ما تقدمه من خير جعله الله في ميزان حسناتك ان شاء الله .
    اعزروني اخواني علي اللغة العربية الضعيفة فقد تعبت حتي اكتب هذه السطور القليلة حيث اني لا امتلك لوحة مفاتيح عربية لكن كأن لا بد من سرد هذه القصة حتي نعطي الاخ روؤف حقه فانا علي تمام الثقة ان هذه المدونة ساعدت كثير من الناس كما ساعدتني و ما تزال ….

  35. شبايك رد

    مع هذا الكم الكبير من التعليقات الجميلة، كان لا بد لي من الرد عليها واحدا واحدا، فجزى الله الجميع كل الخير، لكن يجب أن أعترف إنه لشيء جميل أن أجد كل هذا الدعم الجميل، خاصة وأن هذه التدوينة حصدت أكبر معدل تعليقات في أقل وقت، ما شاء الله، وله الحمد في كل وقت.

    محمد عبد الرحمن
    أشكرك أن كنت أول من علق، وأشكرك على مقولة الإمام علي، سأحرص على تذكرها

    حسام
    مشكور يا طيب، ومنتظر مدونتك الجديدة

    أبو مالك
    جزاك الله كل الخير على كلمات التثبيت

    وليد
    كلامك صحيح بالطبع، لكني أطمع في نقاش عقلاني، تعليقات وراءها فكرة واتجاه تذهب إليه، وليس مجرد تعليقات خلاصتها أنه لا فائدة مما تقوله… لكن بالطبع، لا يمكن أن يوافقني كل الناس كما أسلفت…

    إياد
    أعتقد أن الرد الفضل سيكون حين يفعلها فعلا هؤلاء، يؤسسون مدونة، ويتعبون على إعداد المقالات، ثم يشربون من نفس الكأس، وساعتها نرى رد فعلهم 🙂

    بسام
    صدقت يا طيب…

    عبود
    لكن الطعنات من الخلف تكاثرت وفي وقت واحد … فكان لا بد من وقفة

    مرشد
    يا طيب هذه مشكلة معظمنا، يسبق لسانه عقله، أو لعل عقله متوقف بمحض إرادته، وليتهم قصروا اختيارهم هذا على أنفسهم، بل أحيانا يؤذون غيرهم بسلبيتهم هذه… ولا أسوأ ممن انهزم من داخله… مشكور يا طيب… ودعنا نحاول تجنب هؤلاء

    هادي
    أشكرك على هذا الرابط الجميل، فلا أحلى من قراءة قصص أناس تحلوا بالشجاعة وأصابوا النجاح، وسأحاول التقليل من هذه التدوينات، باعد الله بيننا وبين أدوية الضغط وشركاتها …

    باسل
    مشكور يا طيب

    أفنان
    بمشيئة الله وعونه وتثبيته نستمر، وبدعمكم المعنوي لي…

    وجيه
    منتهى أملى أن يفعلها هؤلاء المنتقدين، يبدأوا مدونتهم ويخرجوا كل ما بداخلهم، ويستمعوا إلى صوت العقل…

    فيصل
    أوجزت المسألة كلها في ردك، ما شاء الله عليك وزادك الله من فضله، أدعو الله لأن يعمل هؤلاء بما قلته أنت من موجز الحكمة…

    حسن ربيع
    سامحني على التأخر، وبمشيئة الله نعوضها في الأيام المقبلة…

    أسامة
    أهلا بك يا طيب في مدونتي المتواضعة، اشتقت لتعليقاتك… يبدو أن هؤلاء المحبطين أصابوني من حيث لم أتوقع، فتوقفت لأسد ثغرة تركتها لهم … هدانا وإياهم الله…

    أبو هادي
    لا أدري السر وراء عزوف البعض عن التعليق حتى يفيض الكيل بي، إذ تأتي تعليقاتهم جميلة غير مفهوم سبب تأخرها … فلا تحرمنا تعليقاتك هذه في المستقبل، وأدعو الله أن أكون حقا مثل ما تظنه بي، وأعاننا الله أن نكون حجرا معبدا في طريق نهضتها من جديد…

    ليزجي
    وعليكم السلام

    رائد
    مشكور على التذكير يا طيب، أجدت وأفدت…

    أبو مصعب
    وفيك بارك

  36. شبايك رد

    مصطفى فتحي
    تعليقك هذا جعلني أفكر فيه ليلا طويلا، وهو يستحق أن أفرد له ردا خالصا، لكن رأيك له وجاهته، الفعلية والعملية، لكن من مدونتك عرفت أنك تسير في طريقة البحث عن الحقيقة، وأنك لم تصل بعد، لكن دعني أجيبك بأن اقتصاري على القصص الغربية هو لأن هذا ما وقعت عليه يدي، فلم أجد الخيار لاختار، بل أخذت ما طالته يدي من مصادر العلم ومن الكتب، لكن بالتأكيد هناك أبواب كثيرة لم أتطرق إليها، لأني في النهاية فرد – واحد، أضع لونا واحدا على لوحة الرسم، وعلى غيري أن يضع بقية الخطوط والألوان…

    مصطفى، لماذا لا تحكي لنا أنت عما أعتقد أنك تعايشه من قصص الناجحين، لماذا لا تكمل ما نقص مني، ولماذا لا تقدم نقدك لشخصية أرنولد في تدوينة خاصة، ولماذا لا تدلنا على نواقص وعيوب صناع التنمية البشرية، وذلك في معرض حرصنا على الوصول إلى الحكمة الخالصة الصحيحة، كذلك لماذا لا تقدم نظرتك في قصة نجاح عمرو دياب، وساعدنا على ألا نتسرع في الحكم عليه بسبب قلة ما لدينا من معلومات عنه…

    مصطفى، أنت ذكرت رءوس مواضيع في ردك الجميل، ونحن بحاجة لقراءة متون هذه المواضيع، فهل أخذت بأيدينا ونبهتنا إلى ما فاتنا… ولنا تكملة معك في مدونتك بمشيئة الله، وأشكرك على نقاشك الهادئ، وللتوضيح فقط، أنا عرضت بعضا مما وصلني من تعليقات مزعجة، لكن هناك الكثير مما تغاضيت عنه، وحتما كنت لتوافقني على ما جاء فيه من إزعاج… أو هكذا أظن!

  37. abdulaziz رد

    ++++++++++
    =========
    ——————
    هناك فئة من الناس أصيبوا بالإحباط لسبب من الأسباب ولهذا فإنهم قد أخذوا على عاتقهم الحد من حماس أي مقبل على مشروع أو متفائل بنجاح خطه والرسالة التي يحبون إيصالها اليك ( ليس في الأمكتن أبدع مما كان) القيام بهذا العمل مستحيل ( فكرتك قديمة ) احذر منهم
    من كلام نيلا أ كونزور
    ++++++++++
    =========
    ——————

  38. احمد عبد القادر رد

    مهما قلت أو فعلت فلا يمكنك أبداً أن ترضي جميع الناس والحقيقة أننا العرب نعيش أحد أكثر عصورنا ظلمة لكن الحقيقة أن الشموع كثيرة وأنا شخصياً أميل للاعتقاد أن أبناءنا قد يرون خيراً أمثر مما رأينا نحن بعد 10 أو 20 أو 30 سنة.
    لعلكم جميعاً تعرفون شيخنا سلمان العودة وهو أحد المشايخ المعاصرين الذين يملكون من الفطنة والمبادرة والنشاط ما يمكن لك أن تعجب منه حقاً لكن حتى الشيخ سلمان العودة لم يسلم من النقد بل السباب أحياناً من من يظنون أنهم أكثرعلماً أو ديناً أو فقهاً ولعل هذه الأزمة هي ما جعل الشيخ يطرح أحد أكثر الموضوعات الفقهية إثارة في الوقت الراهن وهي مسائلة فقه الخلاف وآدابه وكيفية طرح الرأي والرأي الآخر وهي أمور للأسف لا نعرف الكثير عنها ولذلك فإني أدعو الجميع للتعرف على فقه الخلاف وقواعده حتى تكون مناقشاتنا بناءة تضيف إلى ما وصل إليه الآخرون حتى تعود الأمة صرحاً للدين والعلم والخلق وليكون لنا بإذن الله نصيب من الدنيا والآخرة

  39. شبايك رد

    طلال
    وأنا أضم صوتي إلى صوتك، من كان لهذه المدونة تأثير إيجابي عليه، فليشاركنا به، ومن كان له تأثير غير ذلك، فليسامحني على تقصيري…

    محمد
    ولو أن تعليقك – خارج السياق قليلا – لكن لو تتواصل معي عبر البريد لنحل هذه المشكلة سويا.. مشكور

    وليد
    أشكرك على رد الجميل، وخلاصة نقاشك مع مصطفى هي أنك لن تجد شخصا كاملا بدون نواقص أو عيوب أو سقطات أو زلات، لكن علينا أن نأخذ الجميل وندع غيره، في كل شيء…

    هشام
    أشكرك من كل قلبي على ردك الجميل، صدقت وأجدت وأفدت، نعم، نحن نصبح لنكون ما نحن مقتنعين أننا قادرين على أن نكونه، أخر جملتين من تعليقك فيها من الحكمة الكثيــــر، لا تحرمني من تعليقاتك الجميلة هذه…

    باسم
    مشكور مشكور مشكور، ويبدو أني بحاجة لإضافة كلمة الصبر إلى شعار مدونتي، لأذكر نفسي قبل غيري بضرورة الصبر… وأما اقتراحك بخصوص فكرتك الجميلة (سلة الأفكار) فهي تستحق الملايين… سأفكر في طريقة لتطبيقها فعليا، والله ولي التوفيق…

    حماد
    معك الحق كله في قلته، لكني يا طيب من البشر، لي قدرة محدودة على الاحتمال، ولم أكتب سوى لعدم قدرتي على الإبداع وبداخلي هذه المشاعر السلبية، لذا آثرت أن أدعها تخرج، ثم نعود مرة أخرى إلى الطريق، وبمشيئة الله لا نترك التناوش يسحبنا للوراء..

    رامي
    ومن لا يحب أن يكون من أهل السماحة والشهامة، لكن كذلك من منا ليس عصبيا في هذا الزمان، لكنها الدنيا، تنقلنا من هذا الجانب إلى ذاك، ثم نعود بفضل الله إلى جانب الحق والصبر…

    أفكاري
    أدعو الله أن نقنعه لأن يصدق ما يستحق التصديق

    A.Gd
    لماذا تصر على كتابة اسمك بإنجليزية مرهقة، دعنا تقرأه بعربيتنا السهلة، وأشكرك على تعليقك، صدقت، من يريد شيئا عليه أن يبحث عنه في مكانه الصحيح…

    وليد
    سعيد أنا بمتابعتك للمدونة، دعواتي مستمرة لك بالتوفيق والنجاح، حتى أشير إليك وأقول ها هو الدليل العملي لا الخيالي…

    Qlbha
    لكن إزالة القراطيس عن العقول تبقى عملية صعبة، مثل الولادة القيصرية، لكن لا بد منها …

    مصطفى كمال
    الاختلاف حتمي، لا خلاف في ذلك، لكن الخلاف على أسلوب الاختلاف، فالقاعدة أن نحترم بعضنا، ونختلف بما لا يؤذي من نختلف معه في الرأي…

    كمال
    مشكور

    مي
    في بعض الأحيان، يكون العلاج بالصدمات هو الملاذ الأخير…

    علوش
    لا زلت أذكر قرار أخي سردال بوقف التعليقات في مدونته، وعندما قابلته سألته عن السبب، فلم يخرج رده عما حدث معي هنا، أحيانا عندما تسهر الليل تجمع المعلومات وتجتهد في إتقان فنون الكتابة، ليأتي أحدهم وبكل بساطة يسفه تعبك هذا، أحيانا تستشيط غضبا، وأنت من يطالب بألا نغضب… إنها النفس البشرية وهذه طبيعتها … لكني سأعمل مستقبلا على حذف السخيف من التعليقات بضمير مرتاح، فمن يريد نشر رأيه، فليبدأ مدونته وليضع عسله هناك…

    عالية
    مشكورة أختي الكريمة، صدقتي، ليس من العقل ركل حجر تعثرنا فيه، ولعلي حاولت مع الحجر ليبتعد عن الطريق 🙂 لكن المشكلة أختي الفاضلة أن الغرور يبدأ مع بداية تجاهل الانتقادات والسلبي من التعليقات، فلربما أصاب أحد هذه التعليقات الصواب، لكني أدعو الله أن يرزقني من ينبهني إذا حدت عن الطريق القويم…

    عبدول
    تعليقك هذا جعلني أشعر بمسؤولية عظيمة، أدعو الله أن يعنني على أن أؤدي حقها، وأشكرك على كلماتك الصادقة هذه، وعلى تعبك في الكتابة، وعلى كل شيء… دعواتنا كلنا لك بالنجاح والتوفيق، ودعواتنا لهذه الأم المجاهدة الناجحة، بأن تسعد يوما بنجاح أبنائها كلهم….

  40. مصطفى فتحي رد

    رؤوف
    شكرا على ردك المميز

    لو كنت تتابع مجلة كلمتنا كنت ستجد عشرات النماذج الشبابية الناجحة التي بالتأكيد ستفيدك في عملك
    مدونتي ليست متخصصة في التنمية البشرية بسبب وجود قسم كامل عن التنمية البشرية في مجلة كلمتنا يروي عطشي للكتابة في هذا المجال

    مدونتي لها هدف مختلف

    بالتأكيد احبك
    واحترمك

  41. mohamedmustafam رد

    اخي رؤوف
    بعد التحية
    مدونتك من افضل المدونات الموجودة علي الشبكة وانت بالجهد الذي تقوم بيه مشكور جدااا وانت في حد ذاتك قصة نجاح ومثل اعلي يسير عليه الشباب انا في داخل نفسي اتمني من الله بكل اصدق ان اكون في خبرتك واسلوب كتاباتك الجميل جدااا والسهل وكمان ردك علي الايميلات ده تقدير مع كثرة مشغالك ده في حد زاته كرم منك
    وعندي رجاء صغير ياريت تالف كتب عن البيع والتسويق .
    انت كاتب متميز جداااا وخلوق جدااا
    يارب تقدم اكثر واكثر ومنتحرمش منك ومن كتابات الجميلة
    بالتوفيق انشاء الله

  42. غزيل رد

    لم يكن سهلا علي الكتابة بالعربية أو قراءة كل هذه التعليقات ولكن نظرا لمعرفتي الشخصية برءوف و لمسي لمدي تأثره من التعليقات السلبية و التي جعلته يفكر لماذا استيقظ في الفجر لأكتب مقالة أو لأشارك بفكرة لم تدع طريقا للنوم حتى ألقي كل هذا، فقد سعدت كثيرا بكم التعليقات التي أظهرت الدعم الكبير له والتعليق الخاص بمصطفي وما يحمل من معاني قد غابت في سياق الحمية لرءوف و لكن هو قد ذكرنا بحق الأخر في ألا يتفق معنا و لكن في حدود. قد تكون هذه أول مرة أضع تعليق و ارجوا ألا تكون آخر مرة. ختاما شكرا لكل من وافق او اعترض، في النهاية فقد أثريتم المدونة بهذا الجدال

  43. حازم رد

    تحية حب واحترام لأخينا الغالي رؤوف صاحب أفضل مدونة على الإنترنت.
    وأنا بالفعل لا أبالغ عندما أقول أنها أفضل مدونة على الإطلاق. فهي مدونة تشحذ الهمم وتقوي النفوس تنشر الأمل في أصعب الأوقات وأشدها.
    أعتقد أنك ستفوز بلقب أفضل المدونين تأثيرا في حياة شباب العرب عما قريب. هذا عندما تنشأ جائزة بهذا المسمى.
    بالنسبة لمدى تأثيرك على شباب العرب ستجد في الأيام القادمة الكثير من قصص النجاح التي كان لك ولمدونتك الفضل فيها بعد الله سبحانه وتعالى.
    وسأكنب لك هنا ان شاء الله قصة نجاح بعض المشاريع التي بدأتها بعد أن تلقيت شحنات معنوية هائلة من مدونتك الرائعة.
    فلك مني أخلص وأطيب التحيات.

  44. فادي من الاردن رد

    اخي رؤوف بارك الله فيك بصراحة انا اتابع المدونة بشكل يومي تقريباً ومشكورة جهودك لعرض كل ما هو مفيد وقيم . انا شاب من الاردن بدأت عملي الخاص منذ سنوات قليلة ولكني كنت افتقر الى الدعم المعنوي ممن حولي لا ادري اذا كان هذا الموضوع ذا اهمية ولكن برأيي انه من المهم ان تجد اشخاص حولك يمدوك بالدعم المعنوي وهذا ليس كل شيء فنحن نفتقر في الاردن الى المسوقين ( رجال المبيعات ) ونعتبرهم عملة نادرة فلا ادري ماذا سأفعل بهذه المشكلة اخي رؤوف فأغلب العمل نحتاج فيه الى مسوقين ميدانيين ( بالمناسبة انا اعمل في مجال الدعاية والاعلان ) ارجو ان تقبلني صديقا للمدونة وصديقا لك شخصيا ً

  45. ايهاب اسعد رد

    اخى الحبيب رؤوف اتمنى والله ان نضع الخيار x على كل هؤلاء ونستريح لا ادرى والله الى ما سوف نصل بعد هذا التخلف الفظيع سنموت من الجهل والفقر الروحى والفكرى ولا ادرى والله مالذى يجعل شخص يحارب انسان يقول له تقدم للامام وحاول حاول فقط يظهر انها صارت كلمة عيب عندنا وحتى وان كانت االقصص خيالية كما يزعم فانها تفيد ولاتضر تدفع للامام تحث على التفاؤل فأهلا بها يا اخى اذا كان الكلام لا يعجبهم ف البورنو كليب يملأ الفضائيات ومسابقات التفاهات تملا الدنيا فهنيئا لهم بها وهنيئا لنا نحن بشعاع نور فى هذا الظلام الحالك
    وشكرا لك

  46. ابويوسف رد

    شكرا أخي شبايك على مدونتك الرائعة فأنا مستفيد منها أشد الإستفاده وترفع من هممي عاليا ونصيحة أخوية بألا تلتفت للوراء وأتمنى أن توافق على طلبي بأن لاتقتصر قصص الناجحين على المستوى التجاري بل في كل المجالات خاصة النواحي العلمية وخاصة العلم الشرعي فهناك في تاريخنا المزهر قصص عجيبة تفوق مالدى الغرب من القصص خاصة المذكورة في كتاب سير من أعلام النبلاء وأنصحك بقراءة كتاب الشيخ محمد اسماعيل المقدم صلاح الامه في علو الهمه فهو من افضل الكتب التي ترفع الهمم وإن كان الكتاب أقتصر على الناجحين في العلم الشرعي لكن مانغفل عنه أن الكثير من علماءنا كانوا تجارا ومن أشهرهم الإمام أبي حنيفة والإمام مالك ولاننسى قراءة سيرة الإمام عبدالله بن المبارك الذي لم ينجح في مجال واحد فقط بل كان عالما بالشريعة وتاجرا ومجاهدا وعابدا وأحرص بشدة قراءة سيرته ففيها قصص عجيبة المهم أخي شبايك حاول أن تحرص على التنويع في النماذج فهناك نماذج عربية رائعة مثل نموذج الشيخ سليمان الراجحي الذي نشرت تجربته في مقا لات وأشرطه متوفرة بعضها في دار قرطبة للتوزيع ومثل ذلك من النماذج الرائعة التي لوذكرتها رفعت الهمة ، مما يثري المستفيد وينور بصيرته وفقك ربي لما يحب ويرضى وجزى الله القراء خيرا على ماكتبوه جعل الله ماكتبت وماكتبوه في موازيين أعمالكم يوم القيامه وسأحاول قريبا أن أرد على رسالتك وشكرا.

  47. من التاريخ رد

    الأخ الفاضل رءوف الأخوة الأفاضل
    تجية من الله مباركة
    لماذا انت غاضب الي هذا الحد الأمر لا يتعدي نقاش قد نختلف في الفكر ولكن الهدف واحد علي ما اعتقد و هو ان نعيش حياة كريمة كلا في حياته حتي يفصل بيننا رب العباد يوم الميعاد.
    لكن ما اود ايضاحه ان التفائل الزائد قد يكون غير مرغوب حتي لا تيأس عندما ترتطم علي صخرة الواقع التي
    قد تكون القاضيه و ان لم تكن فستقويك.
    ولكن حتي في الخارج الذي تذكر منه قصص النجاح اخي رءوف توجد قصص لا اقول فشل ولكنها مماثله لما نحن فيه ولكن الأنسان له ثمن.
    أنظر الي حالنا في الماضي كان من الممكن ان ترتقي بعملك (تكبر)ولكن الأن من يولد كبير يكبر ومن يولد صغير يموت. في عالم الحيتان.
    واكبر دليل علي ذلك كلامك عن اغياء العرب
    أشكر لك أخي سعة صدرك وابدي اعجابي بترجمة فن الحرب وفقك الله

  48. أحمد نذير بكداش رد

    زرت مدونتك كثيرا.. ولكن هذه أول مرة أقرا موضوعا كاملا..
    بالنسبة لصاحب أول تعليق، فهذا الرجل يسيطر عليه اليأس للآسف 🙁

    تحياتي

  49. احمد عبد القادر رد

    لاشك أن تباين الألوان هو ما يعطي الصورة جمالها ولا شك أننا مازلنا بحاجة للكثير من أصحاب الشموع حتى نتمكن من إضاءة طريقنا.
    شكراً يا شبايك على هذه المدونة ونرجو أن تستمر في سرد قصص النجاح ولعل هذه التعليقات تكون فرصة لنا لنبحث حولنا عن قصص النجاح من الغرب والشرق.
    وأود من هنا أن أدعو أصحاب قصص النجاح لكي ينشروا قصص نجاحهم على موقعي لما يكون فيها من فائدة للجميع كما أنها ربما تكون فرصة لهم للإعلان عن منتجاتهم وأعمالهم.

  50. رامي رد

    ربما يصبح الاستاذ رؤوف شبايك مثل الداعية طارق سويدان او مصطفى حسني او عمرو خالد مستقبلا وليس ذلك ببعيد لانه استاذ متفتح يعطيك معلومات دسمة وهو عملي ربنا يجعلنا نشوفه كبير في المجتمع

    امين
    امين
    امين

  51. د محسن النادي رد

    الاخ شبايك
    السلام عليكم
    من اجمل التعليقات كانت من نصيب مرشد
    فقد لخص الداء والدواء لمثل هؤلاء
    اخي انت تعرف قصه اصحاب السبت
    وتعرف ان من غرر بالامر قله
    ومن نهى قله
    لكن العذاب حين حان شمل من صمت وكذلك من غرر وزاد تحقير الامر لمن صمت ان صمت عن ذكرة
    لكني اليوم
    عرفت ان ليس هنالك من صامت في نصرت حقك
    ولا في الدفاع عنك
    ولا حتى في اظهار الحب والاحترام والتقدير لك
    فهذا كم لا باس به من التعليقات في يومين مقارنه بعدد الزوار
    فلم يبقى غير تلك الثله التي اسماها مرشد بالمحبطين فدعهم فسوف ينتهون من حيث بدأت انت
    فلا ينتقد ما تقوم به الا احد اربعه
    اما جاهل
    او
    حاقد
    او
    عميل لشيطانه
    او
    خائن لامانته
    كل الاحترام والتقدير اقولها مرة اخرى لكل من ساندكم
    ونشد على ايديكم
    وكلنا امل ان نراكم علما في العلم والادب والخلق
    ودمتم سالمين

  52. متفائلة رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله في جهدك ووقتك يا أستاذ ( شبايك ) فبفضل الله ثم بفضل جهودك في هذه المدونة العظيمة أيقظت القوة والهمة التي كانت تستجيب للتثبيط والإحباط الذي يتقنه البعض ممن يتفنون في النقد دون محاولة إيجاد حلول أو المساهمة في رفع الهمة والبناء ولو بكلمة ! ، واصل مشوارك فرغم قلة ردودي ومتابعتي المتقطعة إلا أنني دائمة المتابعة لما فيها عندما تتاح لي الفرصة وأضعها في مفضلتي منذ أن وجدتها بالصدفة في محرك البحث جوجل وقد استفدت كثيرا مما تكتبه وانعكس على حياتنا بالخير فجزاك الله عنا خيرا وجعل ما تكتبه في ميزان حسناتك .

  53. frex-smex رد

    مرحبا رءوف .

    قبل قراتي لهدا المقال سبق لي و ان وضعت تعليقا صغيرا تمنيت فيه ان اجد فيه شخصا متلك يكتب بالعربية كتبا بالعربية عن الإقتصاد أو يترجم الكتب العالمية عن الإقتصاد طبعا. وبعد قرائتي لهدا المقال استوقفتني جملة كتبتها وهي لماذا لا تفعلها أنت بنفسك؟ فقط للتوضيح لا اكتر سأجيبك . بكل بساطة لا أجيد الإنجليزية . و فاقد الشيء لايعطيه.

    أشكرك على هدا المقال وعلى كل مقال كتبته.

    1. كريمة رد

      اظن يا أخ …ان الاستاذ رؤوف عنى بسؤاله لماذا لا تفعلها انت؟ الأشخاص الذين يطالبونه بأن يسرد قصص العرب و الصحابة و غيرها…المهم هو قال لهم لماذا لا تفعلون انتم ما تقترحونه علي ،اي بدلا من ان تلعنوا الظلام ~كما تحسبونه~ اشعلو شمعه… و كونوا المبادرين بلا كثرة حكي
      أما ان كان الذي يطالب اصلا فاقدا للشيء فهذا لا يحق له المطالبة به اصلا

  54. عبدالله رد

    أقِلُّوا عليهم لا أبا لأبيكُموا *** من اللومِ أو سُدُوا المكانَ الذي سدوا

    أولئك قومٌ إن بنوا أحسنوا البناء *** وإن عاهدوا وفوا وإن عقدوا شدُّوا

    هذه طبيعة الحياة
    و طبيعة الناجحين هي الاستمرار على الرغم من هذا

  55. فهد سعود رد

    انا بعكس منتقديك انا احييك على مدونتك الناجحه وليكن في علم منتقديك ان علم التسويق علم غربي جديد على العالم العربي وهو عندما يدخل في مجال التسويق لايجد من الكتب العربيه الا القليل والقديم اما الكتب الغربي ففيها الجديد واكثر افاده .

    اشكرك على ماتكتبه في مدونتك و تذكر انك عندما تصل الى القمه سيكثر منتقديك فلا تبال بهم . ولن ترضي الناس جميعا مهما فعلت فواصل تدوينك

  56. ثامر رد

    اخوي رؤوف ..

    هذا الهجوم سببه نجاحك الكبير فلا ترمى الا الشجرة المثمرة ..

    اتمنى ان نشاهد مدونات مشابهة لنهج مدونتك في الحرص على التطوير الفردي في مجالات اخرى ..

    الله يعطيك العافية واخلص النية لوجه الله لتحصل على الاجر العظيم والتوفيق الكبير في عملك هذا وباقي اعمالك

    يوفقك ربي

  57. منى أبو العيون رد

    بأختصار شديد- انت صح – و لا يهمك و اصلا ما تضيعش وقتك و ترد على الناس دى – هو حالنا ده من قليل –
    و على الرغم من انك رديت- و ده عكس وجهة نظرى- و لكن ردك هذا لا يخلو من الإفحام و الطرافة فى نفس الوقت و خصوصا فكرة حفل الأنتحار الجماعى

    لك كل سلامى و احترامى

  58. Pingback: links for 2008-05-06 « تدوينات أعجبتني

  59. د/سمير عبد العظيم رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاستاذ المحترم/رؤف شبايك صدقنى كم استمتعت واستفدت كثيرا من مقالاتك التى تنشرها فى هذه المدونه الرائعه التى تسعدنى كثيرا وتشعرنى بأ نه ليست كل مواقعنا العربيه تتحدث عن الأغانى وتحميل الأفلام ولكن الحقيقه لقد صدمنى ردك على منتقديك نوعا ما فكم حدثتنا فى قصص النجاح التى تنشرها عن كيفية التعامل مع الجميع سواءكانوا زبائن او شركاء او موزعين او مساعدين او غيرهم وعن انه كيف يمكن للانسان ان يتجاوز الصعوبات والتحديات بهدوء حتى يصل لما يريد ويكسب الكثير ولكن وللأسف فقد صدمتنى كلمتك التى تقول فيها اضغط على العلامه فى أعلى يمين الشاشه واغلق الصفحه كيف هذا يا استاذنا العزيز؟!!!!! ان من انتقدك فقد قرأ مقالاتك وهذا فى حد ذاته اولى خطوات النجاح وهو تجربة الشخص لمنتجك ( الذى هو مقالاتك فى هذه الحاله) واذا اغلق الشخص الصفحه فانك تكون قد خسرت واحدا من قراءك وخسرت جزءا من الثواب الذى تحصل عليه لقاء جميل عملك

  60. شبايك رد

    د سمير
    يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (سورة يونس – الآية 99) وبالتالي فلا يمكن لواحد – مهما كانت قناعته بصحة ما يقدمه – أن يجبر غيره على قبوله. حتما ستتفق معي في هذه النقطة، بعدها أقول أنني بدوري أنصح من لا يتفق معي في الرأي أن يرحل عن مدونتي – عوضا عن أن يترك تعليقاته السلبية التثبيطية ويترك سمومه الفكرية، فمن أراد أن يكون محبطا، لا يعرف في الوجود سوى المستحيل واليأس، أريد منه أن يتركنا نحن الخياليون الحالمون… أي أطلب منه سياسة حسن الجوار وعدم الحوار…

    بالعودة إلى تعليقك وأني خسرت جزءا من الثواب، إذا كان الله عز وجل، يقول لرسوله الكريم المجاهد، لن يؤمن لك كل الناس، وبالتالي في ضوء ذلك فأنا لن ألقى القبول من كل القراء، وطلبي منهم فقط أن يتركونا في حالنا، وأن يبخلوا علينا بتعليقاتهم السلبية… أم ماذا ترى يا طبيب؟

  61. عهود رد

    أ.رؤوف

    عندما تأخذ (لفّه) على المدونات
    حتما ستعلم بقدر مدونتك 🙂

    فأنت من القلة التي تسعى في الارتقاء
    بأبناء هذه الأمة

    فجزاك الله خيرا
    وجعل عملك في موازين أعمالك
    وكفاك شر الحاسدين 🙂

  62. اشراقه رد

    قد أكون اول مرة اوثاني مرة ارد فيها على مواضيعك ولكن احسست بانه من واجبي الرد على هذا الموضوع فانا ابحث دائماُ عن الكتب الاجنبية المترجمة لاقرا عن قصص النجاح الكثيرة التي استطاع اصحابها النجاح بعد الفشل الذي يلاقيه كل صاحب قصة لاستفيد من ايجابيتهم ومن نجاحهم فكيف تكون قصة نجاح كنتاكي خيالية ونحن ناكل يوميا من دجاج كنتاكي وقصة نجاح فورد وكذلك قصة نجاح ماكروسوفت وغيرهم الكثير

  63. الياسمين رد

    صراحة أنا معجبة جداااااااا بهذه المدونة وافتخر بها وأجد أن قوتي أستمدها من القصص الواقعية التي أجدها من المدونة وبجد هذه المدونة أعطتني الدافع الكبير للوصول الى ما أريد وأعتقد بأني قليل أعلق لكن وجدت تعليقي في هذا الموضوع لازم وخاصة وجد الكاتب عل المدونة الأستاذ الفاضل روؤف متضايق بشدة عل انتقادات بعض الناس وله الحق ولكن أقول لك بصدق كل من يفعل شي رائع يفيد الكثير فإن هناك فئة من الناس ستحسده وتبدأ في نشر بعض الأفكار السلبية لذا لا داعي أنت تتضايق فالحياة هكذا لازم أشخاص ترتاح لمواضبعك وأشخاص لا فيه المصدق والمكذب فلا تهتم لو سمحت مواضيعك مهمة بنسبة لي ولغيري واصل حفظك الله ووفقك يا أخي

  64. عوض رد

    “إن الكلمة أمانة”

    بالفعل ان الكلمة امانه وانت خير من يتكلم با امانه شكرا لك اخي مهما قلت لن اوفيك حقك فقد استفدت منك الكثير جزاك الله خير اخي الكريم.

  65. المدير رد

    رغم إنشغالى الشديد فى العمل فى الشهور الأخيرة و عدم إستطاعتى للأسف متابعة مدونتك أو حتى التدوين فقد لفتت نظرى هذه التدوينة و لم أستطيع ترك كلامك إلا بعد إنهاء قراءته..
    و الحقيقة لقد علق العشرات بالفعل بكل ما يمكن أن يأتى فى بذهنى لأعلق به
    و لذلك أنا فقط أضم صوتى لباقى المعلقين و على رأيك اللى مش عاجبه يكتب هو على مزاجه 🙂

  66. ناصر الشريف رد

    شكراً شكراً شكراً
    والله ان مجهودك عظيم واسأل الله ان يجزيك عني وعن جميع المسلمين خير الجزاء
    فهذه المدونه يكفيها شرفاً قول الرسول صلى الله عليه وسلم (( بشروا ولاتنفروا))

  67. ابو بسام رد

    انت انسان عظيم ومقامك عالى عندنا سيبك منهم والى الامام يا غالي المئات والالاف من الشباب بيستفيدوا من كتاباتك جزاك الله كل خير وجعلها في ميزان حسناتك

  68. ابو بسام رد

    ممكن سؤال يا شبايك
    انت من فين من مصر وشغال فين دلوقتى
    ومتزوج ولا لا
    وعندك اولاد ولا لا
    وايه طبيعة عملك
    انا مصري مقيم فى ابوظبي
    سمعت انك شغال في دبي

  69. حمايه رد

    الأخ شبايك
    هذه الآراء الغير منصفة والغير متوازنة لا تعبر عن آراء زوار موقعك موقع التفاؤل والأمل فأنا شخصيا لازم اقرأ مدونتك مع كوب الشاي في الصباح قبل أن أبدأ عملي

  70. Mohd رد

    السلام عليكم

    اخي ، ازور مدنتك من وقت لآخر ، أحييك على المجهود الطيب و بالتوفيق 🙂

  71. osama elmahdy رد

    جزاك الله عنى خيرا لقد قاربت على السقوط ارضا من الضحك ….. ههههههههههههه
    والسبب انى لم أعتد أن أراك غاضبا او ((متعصب بالبلدى))
    وحتى لا تسيئ فهمى ليس بالامر أى نوع من السخريه او التهكم ولكنى تخيلت مظهر الحكيم الغاضب
    والله لا امللك نفسى من الضحك اسعدك الله كما اسعدتنى
    واضح أنك كنت متغاظ جدا
    ههههههههههه
    وواضح ان التدوينه احدثت ضجه وقتها
    فلم استطيع قرأة جميع التعليقات
    هههههههههههههههههه

  72. شبايك رد

    أسامة
    وجزاك الله خيرا، لقد كدت أنسى هذه المقالة، فلما عدت لها، جعلت الذكريات الجميلة فقط هي التي التي تعود لي… حقا إنها من المبكيات المضحكات.. لكن الجميل جدا هو أن هذه المقالة يبدو كان لها الأثر في تقليل حدة التعليقات السخيفة… يبدو أن الخيار اكس فعال جدا 🙂

  73. فايز الفالح رد

    الأخ رؤوف
    الأخوة الأفاضل
    بداية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لاأريد الحديث كعادتي او التعليق فيما لا يخصني ولكن من باب الامانه ولاحساسي بالظلم الواقع على الاخ رؤوف ولاننا لانريد تحطيم معنوياته اردت ان ابدي رأيي المتواضع الذي في النهاية لن يقدم شيئا او يؤخر

    لاننا نعيش في عالمنا العربي المليء بالتحطيم وبأن اي شيء قد يحدث هو ضرب من الخيال ولانه يكفينا تخلفا ولابد لنا من ان نواكب الركب ونواصل المسير بسرعة كبيرة حتى نستطيع التقدم على من سبقونا لابد لنا من ان نغير افكارنا
    طريقة حياتنا
    حوارنا
    طموحاتنا

    لابد لنا من ان نضع الناجحين نصب اعيننا سواء كانوا هؤلاء الناجحين حقيقة او خيالا
    اعتقد اننا لن نخسر شيئا اذا اقنعنا انفسنا بان هذه القصه حقيقة
    وبأننا نستطيع ان نصل لما نريد
    اذا بذلنا من الجهد مايوازي حجم الطموح
    وحتى لو لم نصل لما نريد اقلها سنصل لبعض مانريد وهو في النهاية مكسب
    لاننا حينما نسير في الاتجاه الصحيح افضل من ان نقف مكتوفي الايدي ننتظر المستقبل يأتي بدلا من ان نذهب اليه ونسابق الزمن للاستفاده من الوقت

    انا مقتنع بان الجميع يستطيع ان يصل لما وصل اليه الاخرون لكن في المقابل لابد لنا من ان نبذل جهدا قد يقل عن الجهد المبذول او يزيد لكننا سنصل في النهاية

    من واقع زياراتي المتكررة لهذه المدونة وقراأتي للكم الهائل الموجود فيها من المعلومات
    او من خلال خبرتي الشخصية المتواضعه والتي دائما ماكان النجاح حليفي في اي شيء ابذل له المجهود المناسب
    اجد ان كلام الاخ رؤوف منطقي ولا يشوبه شائب

    لابد لنا من ان نترك الكلمات التي تبعدنا عن بعض ونتجه للكلمات التي تقربنا من بعض
    لابد لنا من ان نتكاتف لنستفيد جميعا
    لابد لنا من ترك الاساليب التي تحاول ان تصادر مجهودات الاخرين وافكارهم
    لابد لنا من السكوت اذا لزم الامر

    لانحتاج لمن يندد بما نفعل
    او يقلل من احترامنا لبعض
    او يحاول زعزعة الامل الموجود لدينا بان المستقبل اجمل
    لاننا قادرين على جعله كذلك
    حتى لو كنا نعيش على الامل
    فما اجمل الامل……………

    1. شبايك رد

      وهذه من التعليقات الجميلة التي أفرح حين أجدها تنتظرني لأقرأها .. لا تحرمنا منها يا طيب…

  74. محى محمد رد

    اكثر شى استفدته من مدونه استاذى الفاضل شبايك ان الزبد يذهب جفاء وماينفع الناس يمكث فى الأرض فعلا من كان هدفه مصلحه الناس بصدق واقتطع من وقته فى ذلك وكانت الأمانه ديدنه ومسلكه استشعر الناس ذلك ولو من وراء الكيبورد اننى اتعلم منك يااستاذى صدق الكلمه وامانه اللسان لا أستطيع سوى الدعاء لك أن يجزيك الله عنا خيراااا

  75. حازم رد

    جزاك الله كل خير اخ رؤوف
    حقيقة اني بدأت بقراءة مدونتك منذ البداية
    هو سبب تعليقي على فقرة قديمة نخن في 2016
    ( طبعاً مع متابعتي لجديدك )
    ابهرني امران اغبطك لهما استمراراك
    استمرارك كل هذه المدة تبارك الله
    و استمرارك لنفس الهدف و الفكرة
    رغم وجود المحبطين ( بكسر الباء)
    لك مني الشكر حقيقة كتابتك منارة كما هو الرسم لمدونتك
    وفقك الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *