Tag Archive for: نصائح

بعد أن انتهى المؤلف الكندي ديفيد شيلتون من كتابه الحلاق الثري قطع على نفسه عهدا ألا يكتب أي كتب أخرى تسدي النصائح المالية، لكنه خالف هذا العهد في عام 2011 (أي بعد 20 عاما من نشر كتابه السابق) حين نشر كتابا بعنوان عودة الحلاق الثري أو The Wealthy Barber Returns وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي ضربت أغلب دول العالم منذ مطلع 2008.

هذه المرة، تخلي ديفيد عن فكرة استخدام شخصيات خيالية في سياق كتابه، وتحدث بلسانه وعرض نصائحه المالية والاقتصادية في قرابة 54 فصلا قصيرا، يحوي كل منها نصائح سريعة في الادخار والتوفير والاستثمار، مع التركيز على مقاومة إغراءات التبذير والإنفاق غير المحسوب. الجدير بالذكر كذلك أن ديفيد شيلتون هو من ضمن المشاركين في برنامج عرين التنين – النسخة الكندية.

اقرأ المزيد

من أشهر الكتب التي قدمت نصائح في الاستثمار والادخار للفرد العادي منا: كتاب أبي الغني أبي الفقير ، كتاب أغنى رجل في بابل ، كتاب مليونير في دقيقة واحدة وبفضل الله تمكن محدثكم من نشر ملخصات وجيزة لهذه الكتب، لكن تبقى كتاب مماثل، يستحق أن يكون ضمن هذه الباقة من الكتب المالية، وأقصد به كتاب: الحلاق الثري أو الحلاق المليونير أو The Wealthy Barber لمؤلفه الكندي ديفيد شيلتون David Chilton الذي نشره أول مرة في عام 1989 وأتبعه بإصدارات تالية.

لتخفيف وطأة المعلومات المالية وتقريبها من أذهان عموم الناس، آثر المؤلف أن يسرد لنا قصة خيالية، ساق على ألسنة أبطالها الدروس المالية والاستثمارية التي أراد أن يعلمنا إياها. لغة الكتاب بسيطة للغاية، لتناسب من ليس لديه أي خبرة أو خبرة بسيطة في إدارة ماله وميزانية بيته والتخطيط المالي السليم لمستقبله وتقاعده.

تدور أحداث القصة في مدينة أونتاريو في كندا، البطل الحكيم اسمه راي ميلر – Ray Miller تعلم على يد رجل ثري جدا في المدينة، حتى أصبح مليونيرا وذاع صيته ورغم ثروته إلا أنه استمر في إدارة محل الحلاقة الذي ورثه عن أبيه.

راوي أحداث القصة شاب اسمه ديفيد، متزوج حديثا وعلى وشك استقبال ابنه الأول، وبسبب تعثره المالي وقلقه من مواجهة الأعباء المالية الإضافية للابن المنتظر، نصحه والده بأن يذهب فورا إلى الحلاق الثري ليطلب منه نصائح مالية تعينه على الخروج من الديون والبدء في تجميع الثروة.

بالفعل ذهب راي طلبا للنصيحة، واصطحب معه أخته كاثي وزوجها توم، وكان الثلاثة من الغارقين في الديون المالية. في كل زيارة إلى الحلاق الثري نخرج بدرس مالي اقتصادي حكيم، وهي كالتالي:
اقرأ المزيد

لاري التون كاتب عصامي، نشر مؤخرا مقالة بعنوان 10 خطوات لتكون عصاميا ناجحا في مجلة انتربرنور جمع فيه خلاصة الملامح المشتركة في الكثير من قصص نجاح العصاميين، وإذا كنت لتريد مقالة واحدة تلخص أهم شروط نجاح العصاميين ومؤسسي المشاريع الخاصة، فهذه المقالة هي بغيتك ونهاية بحثك. لنبدأ:

1 – أن تحب ما تفعله بدايتك لتكون عصاميا ناجحا

لعل كلمة (تحب) لا تفي هذا الشرط حقه، فالمقصد هنا هو العشق والافتتان، العشق الذي يدفعك لأن تستمر في المحاولات رغم كل الصعوبات والمصائب، العشق الذي يدفعك لأن تبحث عن كل جديد وفريد لتقدم شيئا فريدا، سواء كان ذلك منتجا أو خدمة، الحب الذي يرفض أي شريك معه، أن تعطي مشروعك كل عقلك وتركيزك واهتمامك، فنصف القلب أو نصف العقل أو جزء من التفكير لا مكان له في طريق النجاح. حين تبدأ مشروعك وتبدأ تواجه الصعاب، لن يفيدك سواء الإخلاص التام وعشق المشروع في تخطي هذه الصعاب.

هذا الشرط سيجعلك تتساءل، ما الذي تحبه فعله وما الذي تريد عمله بقية حياتك؟ الإجابة تجدها في تدوينتي السابقة: اعرف ما الذي تريده
اقرأ المزيد

في عالم صناعة الإعلانات، يكاد الكل يجمع على أن ديفيد أوجيلفي David Ogilvy هو الأب الروحي لهذه الصناعة، هذا الرجل الانجليزي الذي بدأ من الصفر، لم يوفق في دراسته الجامعية، وعمل في أكثر من وظيفة، مبتدئا من طباخ في فندق فرنسي، إلى بائع أفران، حتى انتشله أخوه وساعده للعمل معه في وكالة إعلانات في لندن. بمعايير اليوم، هذا رجل فاشل لا يصلح، لكن ما حدث بعدها هو أنه أثبت كفاءة وتعلم الكثير وأقنع الشركة التي عمل لها بتركه يسافر إلى الأرض الجديدة؛ الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أسس – بعد عدة وظائف أصقلت خبرته – وكالة إعلانات جديدة في نيويورك وبدعم من شركته السابقة في لندن وأسماها أوجيلفي و ماذر، والتي استطاع جعلها من القمم في عالم وكالات الإعلانات. رحل أوجيلفي في 1999 عن عالمنا وترك ورائه إرثا من النصائح والكتب، والمقولات التي أعرض لكم أشهرها وأهمها فيما يلي، مع وعد بالاستمرار في الحديث عن ميراث ديفيد أوجيلفي .
اقرأ المزيد

10 دروس من إنشاء عملك الخاص

جيمس ألتشر عصامي أمريكي، كان موظفا مترفا في نعيم الوظيفة الثابتة ثم تركها ليركز على شركته الخاصة، ثم تعلم عدة أشياء من هذه التجربة سردها في مقالة (الرابط) وأنقلها لكم هنا بتصرف. جيمس كان حاضرا بشركته الناشئة في بداية ثورة انتشار انترنت، حين كان الكل يبحث عمن يصمم له موقعا على انترنت، وكان جيمس لها. أول الدروس التي تعلمها جيمس هي:

1 – الخطأ خطؤك دائما حين تسوء الأمور

حين تطلق شركتك الخاصة وتعمل فيها طوال الوقت، فأنت فعليا قبطان السفينة وتتحمل المسؤولية كاملة عن مجريات الأمور، ولو كنت من قلة الخبرة بحيث ألقيت المسؤولية على غيرك فأنت ستخسر كل شيء أقرب مما تريد. ستتعلم أن مسؤوليتك تشمل الاعتراف بالخطأ والعمل الفوري على تصحيحه وعدم لوم أي شخص سوى نفسك.
اقرأ المزيد