الصعود لأعلى

عشر شروط لنجاح مشاريع انترنت الناشئة – الجزء الأول

بالصدفة عثرت على مقالة كتبها ايفان ويليامز أحد مؤسسي شركة بايرا لابز والتي جاءت بالمنتج الشهير ومنصة التدوين بلوجر والذي اشترته جوجل فيما بعد. بعدها عاد ايفان وساهم في تأسيس وإطلاق تويتر. هذه المقالة كتبها ايفان بتاريخ 27 نوفمبر 2005 فهل تظن أن ما جاء فيها يبقى صحيحا لليوم؟ المقالة عنوانها كان 10 شروط / قواعد لنجاح مشاريع انترنت الناشئة. بدأ ايفان فقال: Evan-Williams-flickr-1

#1 – كن محددا

ركز على أصغر مشكلة محتملة يمكنك حلها بطريقة مفيدة للغير. أغلب الشركات تبدأ وفي نيتها عمل أشياء كثيرة معا، الأمر الذي يعقد كل شيء ويجعله صعبا وتتحول الشركة في النهاية إلى نسخة، تقليد، كوبي أو: أنا أيضا Me-too. التركيز على فئة نيتش الصغيرة من العملاء المحتملين له فوائد كثيرة أهمها الحاجة لعمل أشياء أقل، الأمر الذي يساعدك على أن تكون الأفضل في مجالك وتنافس فيه بقوة في وقت قصير. حين تكون مركزا على أشياء قليلة، ساعتها يمكنك التسويق لنفسك بسهولة، ثم حين يأتي وقت البحث عن شريك، أو الاستحواذ على شركتك، وقتها لا يكون هناك مجال للاختلاف والتضارب. رغم أن كل هذه الأسباب تبدو منطقية، إلا أن الانسان بطبعه يميل لعدم التركيز والسير في كل اتجاه. تذكر، حين تصبح الأول في مجالك الذي تركز عليه، ساعتها يمكنك توسعة المجال الذي تركز عليه.

اقرأ المزيد

قصة نك دالويسيو الشاب المليونير مؤسس صملي

فجأة وبدون سابق إنذار، أعلنت ياهو أمريكا عن شرائها لتطبيق صغير اسمه صملي Summly من يافع انجليزي  اسمه نك دالويسيو وعمره 17 سنة، قضى عاما ونصف فقط على برمجة هذا التطبيق، مقابل 30 مليون دولار. ماذا يفعل هذا التطبيق؟ تعطيه عنوان مقالة طويلة على انترنت، يلخصها لك فيما لا يزيد عن حروف قليلة! كيف؟ وفق خوارزميات معقدة، توصل إليها هذا الشاب الصغير نك دالويسيو بينما كان يذاكر دروس التاريخ في مدرسته، وفكر كيف يصمم برنامج يلخص المواضيع والمقالات الطويلة...

اقرأ المزيد

نصائح من عصاميين سبقوك - جزء3

لهذه التدوينة جزء سابق تقرأه هنا. واليوم أختم قائمة نصائح عصاميين سبقوك، لعل قارئ يجد في نصيحة ما يوفر عليه الوقت والمال والجهد. 21 - الألم هو أكبر عنصر محفز حين يجب على المرء قبول تقنيات جديدة. ولذا ابحث عن مصدر للألم، ثم اعمل على توفير حل ماهر يجعل هذا الألم يختفي، ولن تخسر. شريك مؤسس Tinypass – ويل كوجلان 22 - إذا كان هناك أمل ضعيف في نجاحها، فقط اذهب ونفذها. لن تعرف ما إذا كانت فكرتك ناجحة أو فاشلة إلا بعد أن تشاهد الآخرين يتفاعلون مع منتجك / خدمتك. شريك مؤسس، Like Secret – درو بليسديل

اقرأ المزيد

نصائح من عصاميين سبقوك - جزء2

لهذه التدوينة جزء سابق يمكن قراءته هنا. 11- بدء نشاطك التجاري أمر صعب فعلا، فالاحتمالات تكون ضدك بشكل كبير في البداية وتستمر في الزيادة. في بعض الأيام ستظن نجاحك أمرا حتميا، وفي بعضها الآخر ستظنه من المستحيلات، ولذا من المهم أن تحاول وتستمر في المحاولة بقدر ما تستطيع، كما ومن المفيد لك أن يكون لك شريك مؤسس، يكمل ما نقص منك من جوانب، ويساعد كل منكما الآخر لكي يبقى متوازنا. شريك مؤسس، Nveloped – نيخيل بيلكر

اقرأ المزيد

نصائح من عصاميين سبقوك

حين يسدي لك أحدهم نصيحة ما، فهو في الحقيقة يفسح لك المجال كي تخوض تجربتك أنت، دون تكرار لأخطاء الآخرين. في هذه المقالة الانجليزية، سرد ٦٣ عصاميا – انتربنور خلاصة تجاربهم في صورة نصائح قصيرة وموجزة، أترجمها في سلسلة تدوينات متتالية، عسى نصيحة منها توفر على قارئ الوقوع في خطأ أو خسارة أو تأخر نجاحه. ١ – تأسيس شركة ناشئة أمر شاق، يتطلب الكثير من المجهود، خاصة وأن احتمالات نجاحك تكون متدنية في البداية. إذا لم تعط مشروعك الناشئ كل و جل وقتك، فأنت تعوق جهودك هذه بشكل خطير. من واقع تجربتنا الشخصية، كان بناء منتجنا وشركتنا أكثر تجربة ثرية كافأتنا بسخاء في حياتنا. على الرغم من أن ذلك شغل كل ساعة من حياتنا قضيناها متيقظين، فلا يمكننا تخيل كيف كنا لننجح لو أننا عملنا على مشروعنا بشكل جزئي لا بتفرغ كامل. مؤسسا Boxella – فيكاس خاندولوال و بانكاج سيثي

اقرأ المزيد

وضع البيض في سلة واحدة في البداية ليس خطيرا كما نظن

"في اليوم الذي تكف فيه عن السير في طريقك ومطاردة حلمك، وعن التفاؤل والأمل، اعلم أن هذا هو اليوم الذي فشلت فيه"

لا يحتاج الأمر لخبير كي يؤكد لنا أن اعتماد أي شركة ناشئة على عدد قليل من العملاء أمر خطير يجب تداركه، لكن باحثة فنلندية عملت بجانب أستاذ هندي في الولايات على مر ست سنوات وتابعت خلالها 180 شركة ناشئة في إنجلترا، هذه الباحثة وجدت أن الاعتماد على عميل أو اثنين كبيرين في بداية الشركة الناشئة لعدة سنوات ليس بالأمر الخطير كما كنا نظن، على أن البحث كذلك لم يعارض حقيقة أن أي عميل لأي شركة سيأتي عليه يوم ويتوقف عن التعامل مع هذه الشركة، لعدد لا نهائي من الأسباب، لكن ذلك يمكن أن يتأخر حتى يشتد ساعد الشركة الناشئة وتبدأ في كسب المزيد من العملاء، أو بكلمات أخرى، يمكنك أن توسع شركتك الناشئة اعتمادا على عدد قليل من العملاء الكبار.

اقرأ المزيد

نجاح رامس

لا شيء أفضل من قراءة قصص نجاح قراء المدونة، فهي التطبيق الفعلي والدليل العملي على إمكانية النجاح في العالم العربي. أرسل لي رامس قصته مع تأسيس شركته، فطلبت منه أن يسمح لي بنشرها، ثم تماديت فطلبت منه توفير فرص تدريب لعدد من قراء المدونة، فجاء رده باستعداده لتدريب كل من يطلب ذلك في شركته، ولذا أنصح قرائي في السودان باستغلال هذه الفرصة وهذا الكرم، للتعلم من والتعرف على رامس ورفاقه عن قرب. يقول رامس: " ترددت كثيرا في إرسال قصة تأسيس شركتنا اليك ولكنني قلت أنها ربما تحمل لك بشائر أن ما تكتبه لا يضيع في الفراغ، قتشجعت على كتابة هذه الاسطر وهي تلخيص لأعوام من العمل الشاق.

اقرأ المزيد

بول جراهام: 13 مقولة تشرح العصامية (انتربنورشيب) باختصار

واليوم اخترت لكم مقالة للشهير بول جراهام تسرد 13 مقولة (الرابط)، كل مقولة تشرح فكرة ذات أهمية كبيرة لنجاح أي شركة ناشئة. رغم أن جل تركيز بول هو على الشركات الناشئة المعتمدة على انترنت في آلية عملها، لكن الأفكار التي يعرضها ويشرحها تصلح للتطبيق على كل جوانب تأسيس الشركات الناشئة. يبدأ بول فيختار مقولة:

1- أحسـِن انتقاء الشركاء

يشبه بول هذا الأمر بتجارة العقارات، فلا شيء يعادل حسن انتقاء الموقع والمكان عند شراء عقار ما. يمكنك تغيير كل شيء في عقار ما، لكن لا يمكنك تغيير موقعه! في شركة ناشئة، يمكنك تغيير الفكرة التي قامت عليها الشركة، لكن تغيير الشركاء المؤسسين أمر شاق للغاية، كما أن نجاح أي شركة ناشئة يعتمد بدرجة كبيرة على تناغم الشركاء المؤسسين وعملهم معا لا ضد بعضهم.

2 – أسـِرع في الإطلاق

ليست الحكمة الوصول إلى السوق قبل غيرك وحسب، لكن فعليا فأنت لم تبدأ العمل بجدية حتى تطلق منتجك / خدمتك في السوق وتتعلم من تفاعل العملاء / المستخدمين معه. هذا التفاعل هو الذي يعلمك ما الذي كان يجب عليك تقديمه للناس. حتى تعلم هذه النقطة تحديدا وبكل وضوح (يقصد بها ما الذي يجب عليك تقديمه للناس) فأنت تضيع وقتك. الإطلاق السريع هدفه التفاعل مع الناس وفهم ما يريدونه بوضوح تام ودقة عالية.

اقرأ المزيد

بول جراهام - المفاجآت غير المتوقعة عندما تؤسس شركة ناشئة

حين جاء موعد إلقاء بول جراهام لمحاضرته المعتادة في مدرسة العصاميين في الشتاء الماضي، فإنه طلب من كل من يعرفهم من العصاميين (من أسس منهم شركة ناشئة) أن يخبروه عن أكثر ما فاجئهم حين انطلقوا ليؤسسوا شركاتهم الناشئة، وكان ظن بول أنه قد علم بكل المفاجآت الممكنة، لكنه تلقى قرابة مئة قصة مفاجئة، تحدث عن أهم 20 منها (الرابط)، أترجم لكم هنا 15 قصة منها - بتصرف كبير كعادتي!

1- عند تأسيس شركة ناشئة كن حذرا مع الشركاء المؤسسين

والحذر هنا مقصود به من ستختار ليكون شريكك، وأن تحذر من كونك شريكا فتعمل بجد لتكون مستحقا لهذه الشراكة. أكثر ما شكا منه العصاميون عند اختيار شركائهم من صفات كان العلاقة الشخصية ومدى الالتزام - القدرة، وما لم تعمل مع أحدهم في تأسيس شركة ناشئة، فأنت لا تعرفه على الوجه الصحيح أو الدقيق. العبرة هنا هي ألا تختار شريكا مؤسسا يقدم الوعود فقط، بدون أي أفعال أو التزام، هذه كفيلة بالقضاء على الشركة الناشئة.

اقرأ المزيد

لماذا يملك الأذكياء أفكارا تجارية خائبة؟ ج2

نكمل اليوم الجزء الثاني من مقالة بول جراهام والتي عنونها، لماذا يملك الأذكياء أفكارا تجارية خائبة. يقول بول:

مرحلة الطين

الخطأ الثاني الذي ارتكبناه مع شركتنا الأولى ارتيكس كان شائعا للغاية: لقد بدت فكرة تصميم مواقع انترنت لعرض مقتنيات المعارض الفنية عملا رائعا (كوول). وأنا صغير علمني أبي مثلا يقول: أينما وجدت الطين وجدت البرونز، كناية عن أن العمل غير المحبوب يعطي عائدا أفضل أو أن العمل الذي لا يقبل عليه الناس يكون - عادة - ذا عائد مجزي. على الجهة الأخرى، الوظائف التي يحبها الناس ويقبلون على امتهانها تعطي مردودا قليلا بسبب قوانين العرض والطلب.

اقرأ المزيد
تحميل المزيدجاري التحميل
شاركها مع صديق