قصة نجاح الملابس الرياضية جيم شارك GymShark

جيم شارك GymShark علامة تجارية لملابس رياضية حققت مبيعات إجمالية تخطت 100 مليون دولار خلال 6 سنوات فقط من نشأتها. هنا سنحكي قصة مؤسسها وصانع نجاحها. في مطلع شبابه، بدأ الشاب الإنجليزي بن فرانسيس Ben Francis (مواليد 1992) في تصميم مواقع انترنت، وكان أحد أول مواقعه الناجحة سوقا إلكترونية مخصصة لبيع وشراء الأرقام الفريدة للوحات السيارات (Number plates) مقابل نسبة من كل عملية بيع وشراء. من عوائد الموقع اشترى بن أول هاتف آيفون له وانبهر به ولذا قرر تعلم برمجة هواتف آيفون بنفسه وصمم 4 تطبيقات تخصصت في كل ما له علاقة باللياقة البدنية من تدريبات وتمرينات وغيرها، بلغ اثنان منها قائمة التطبيقات الأكثر رواجا في بلده إنجلترا.

اقرأ المزيد

ياسين العربي - من تونس إلى فيتنام

هل لازلت تذكر ضياء الدين (والذي سبق ونشرنا قصة نجاحه على هذا الرابط)؟ حسنا، ما حدث منذ آخر لقاء لنا معه هو أن ضياء الدين سافر إلى فيتنام، وهناك حيث تعرف على ياسين العربي والذي حكى له قصته في فيتنام، ليعود ضياء الدين ويحكيها لنا في السطور التالية.

قصة نجاح ياسين العربي

ياسين العربي شاب تونسي، كان يعمل في مصنع ملابس في تونس، وتصادف أنه بجوار هذا المصنع، يوجد مصنع آخر صاحبه بلجيكي الجنسية، وبسبب السمعة الطيبة التي حققها ياسين لنفسه، اتصل به هذا البلجيكي وعرض عليه أن يشغل وظيفة مدير التصنيع في مصنع ملابس آخر يملكه في فيتنام. (وهي ذات الوظيفة التي كان ياسين يعمل فيها في تونس)

اقرأ المزيد

زارا - قصة أغنى رجل في العالم لمدة يومين

زارا Zara علامة تجارية أسبانية، لسلسلة محلات بيع ملابس ليست بالغالية وليست بالرخيصة، صاحبها ومؤسسها أمانسيوا أورتيجا Amancio Ortega فرض على نفسه تعتيما إعلاميا شاملا، اضطر لكسره فقط عند طرح أسهم شركته في البورصة، وحتى اليوم تبقى تفاصيل عدة في حياته غير معروفة. ما زاد من شهرة مؤسس سلسلة محلات زارا هو أن قيمته السوقية زادت لمدة يومين فقط خلال عام 2016، أصبح خلالها أغنى رجل في العالم، أغنى من الأمريكي بيل جيتس. (هذا الأمر تكرر لمدة ساعات في عام 2015). هذه المرتبة جعلته مصدر فخر في أسبانيا.

اقرأ المزيد

بعدما نجحت في تجارتك ، كيف ترى أيامك الأولى وبما تنصحنا؟

من المقالات الجميلة التي قرأتها مؤخرا واحدة ذهبت إلى أصحاب شركات ناجحة وسألت كل واحد منهم: الآن أنت ناجح في تجارتك ولكن ماذا عن الأيام الأولى لتأسيس شركتك، كيف كانت البدايات، وما النصائح التي تعلمتها في تجارتك خلال شقك لطريقك وعملك على نجاح شركتك. فيما يلي أعرض لك قصص ثلاثة من أصحاب شركات أمريكية، لنبدأ:

1 – جيف و رايان و نيت، ملابس سيرينجتي Serengetee

أثناء دراستهم الجامعية في 2011، سافر الشباب الثلاثة في رحلة بحرية حول العالم شملت دول افريقيا وآسيا و أمريكا الوسطي، وعادوا من رحلتهم بعينات قماش من كل البلاد التي مروا عليها، وعلى الرغم من اختيارهم لهذه الأقمشة فقط لأنها – من وجهة نظرهم – تحفة فنية ولونية، لكنهم اشتروها ولم يكن في نيتهم ما حدث بعدها. من فرط إعجابهم بما اشتروه، قرر الثلاثي تأسيس شركة لهدفين، الأول ربح بعض المال للاستمرار في الترحال حول العالم، والثاني خلق وسيلة تمكنهم من مساعدة كل بلد اشتروا منها ملابس.

اقرأ المزيد

تجربة ضياء الدين لاكتشاف أسواق افريقيا

ضياء الدين شاب مصري محب للتجارة رافض لليأس، سافر بحثا عن فرص تصدير واستيراد بين أسواق افريقيا وبين بلده مصر، وكان من الكرم بحيث شاركنا بتفاصيل رحلته إلى تنزانيا و كينيا، وسرد تفاصيل ونصائح ومعلومات ذات أهمية شديدة قل من يشاركون بمثلها. قبلها، صمم ضياء الدين برنامج محاسبي شامل وباعه لعدة شركات في مصر، كما صمم العديد من مواقع انترنت للشركات، ما سمح له بادخار رأسمال أراد استثماره في التجارة. بدأ ضياء تفاصيل دخوله أسواق افريقيا فقال:

اقرأ المزيد

كيف تدير سوقا إلكترونيا على فيسبوك

فيسبوك يكتسب أهمية إضافية يوما بعد يوم، بعدما أصبح مصدرا كبيرا للزيارات وللعملاء المحتملين، وكذلك سوقا إلكترونيا يمكن التربح منه. اليوم أنقل لكم مقالة نشرتها مدونة موقع نيوريوك تايمز تحدثت عن كيفية إدارة الشابة الأمريكية أشلي وايت، والتي أسست متجرا أسمته بولكادوت آلي Polkadot Alley، لمتجرها ( سوقها ) الإلكتروني عبر انترنت. الآن، هناك عدة أسباب لاختياري هذه المقالة، بداية آشلي كان لها هواية منذ الصغر ألا وهي تصميم الألبومات التذكارية لمن هي على وشك الخطوبة أو الزواج من زميلاتها وأصدقائها، ثم ذاع صيتها فبدأ الزبائن يطلبون منها المنتج التالي، ألا وهو هدايا مقدم الطفل الأول وأعياد الميلاد وهكذا.

اقرأ المزيد

الخياطة عند الطلب

شركة تصميم ملابس جاهزة، لكنك لن ترى لها منتجا في نافذة أي محل أو على أي رف، لأنها أوجدت حلا جديدا وجميلا للمشكلة العالمية والبسيطة: النساء تعشق التسوق، في حين يكرهه الرجال. عوضا عن ذهاب معاشر الرجال إلى المحلات والبحث في الرفوف، يجلس الرجل في رحاب عمله، يأتيه مندوب الشركة ليأخذ مقاساته، ثم يعرض عليه باقة من أجود الأقطان المصرية المصنعة في إيطاليا ليختار منها، ثم يدفع ثمن ما طلبه، عادة ما بين 80 إلى 150 دولار (نصف متوسط سعر أي قميص مماثل من حيث جودة القماش المستعمل).

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق