Dark

Light

Dark

Light

الصعود لأعلى

ياسين العربي - من تونس إلى فيتنام

هل لازلت تذكر ضياء الدين (والذي سبق ونشرنا قصة نجاحه على هذا الرابط)؟ حسنا، ما حدث منذ آخر لقاء لنا معه هو أن ضياء الدين سافر إلى فيتنام، وهناك حيث تعرف على ياسين العربي والذي حكى له قصته في فيتنام، ليعود ضياء الدين ويحكيها لنا في السطور التالية.

قصة نجاح ياسين العربي

ياسين العربي شاب تونسي، كان يعمل في مصنع ملابس في تونس، وتصادف أنه بجوار هذا المصنع، يوجد مصنع آخر صاحبه بلجيكي الجنسية، وبسبب السمعة الطيبة التي حققها ياسين لنفسه، اتصل به هذا البلجيكي وعرض عليه أن يشغل وظيفة مدير التصنيع في مصنع ملابس آخر يملكه في فيتنام. (وهي ذات الوظيفة التي كان ياسين يعمل فيها في تونس)

اقرأ المزيد

قصة نجاح شركة ويرلبول

جاء ميلاد لويس ابتون في 10 أكتوبر 1886، ثم لحق به أخوه فريدريك بعد 4 سنوات في 20 يونيو 1890، في ولاية ميتشجان الأمريكية. حين توفى والدهما في حادث سيارة في شيكاغو، كان سن فريدريك 13 ربيعا بينما كان سن الأخ الأكبر لويس 17 ربيعا، فاضطر لترك مقاعد الدراسة ليعمل ويعول أمه وأخيه الصغير وثلاثة من الأخوات، إلا أن راتب لويس لم يكن كافيا ما اضطر العائلة للاستدانة دون معرفة ما إذا كانوا سيتمكنون يوما من سداد ما اقترضوه. بعد مرور عام على وفاة والده، تمكن لويس من العودة لمقاعد الدراسة وأكمل دراسته في أكاديمية (أقل درجة من الجامعة) وتخرج وعمل في شركة في شيكاغو.

اقرأ المزيد

قصة هوارد شولتز، صانع مقاهي ستاربكس

ستاربكس هي سلسلة مقاهي، يعود الفضل في انتشارها إلى هوارد شولتز، الذي كان لديه رؤية بعيدة المدى، أثبتت الأيام صحتها. بدأت القصة في بداية 1981 حين كان الأمريكي هوارد شابا يبلغ من العمر 27 عاما ويعمل في وظيفة مسؤول مبيعات في شركة تبيع منتجات بلاستيكية من ضمنها فلتر بلاستيكي يركب في أعلى ترمس القهوة لفصل الحبوب عن مشروب القهوة. لاحظ هوارد أن شركة صغيرة في مدينة سياتل تشتري كمية كبيرة جدا من الفلاتر / الأقماع البلاستيكية لماكينات القهوة التي تبيعها الشركة التي كان يعمل لديها.

اقرأ المزيد

النجاح في أفغانستان

هل يمكن لعصامي يبدأ من الصفر في أفغانستان أن ينجح في ظروفها الحالية؟ ماذا لو كانت عصامية؟ تجيب حسينة سيد Hassina Syed عن هذا السؤال في مقالة نشرتها جريدة الصين اليوم الصادرة بالانجليزية، حيث روت قصتها لصحفي هندي. حسينة هي اينة عمدة إقليم بروان في شمال العاصمة كابول، لكن أهلها عاشوا كلاجئين في إقليم بيشاور في باكستان بعد الاحتلال السوفيتي لأفغانستان في ١٩٧٩ وهناك حيث عانت من التفرقة في المعاملة لكونها بنت.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق