الصعود لأعلى

لماذا فشل: بيتامكس

نكمل مع قصص المنتجات التي لم تنجح عند إطلاقها، رغم مجيئها من شركات كبيرة ومشهورة وناجحة ولها منتجات ناجحة، واليوم لا بد وأن نتحدث عن مشغل شرائط الفيديو بيتامكس (أو بيتا اختصارا) الذي أعلنت عنه شركة سوني لأول مرة في عام 1975.

كعادة شركة سوني، كان هذا المعيار الجديد في تسجيل البث التليفزيوني على شرائط مغناطيسية تحفة فنية تقنية علمية، وكانت دقة التحديد لا بأس بها بمعايير هذا الوقت، وكانت نسبة الضوضاء والشوشرة قليلة نسبيا، وكان كل شيء جميلا عدا شيء واحد: كان الشريط الواحد يكفي لتسجيل ما مدته ساعة واحدة من الفيديو.

بعدها بعام ونصف تقريبا (خريف )1976، أعلنت شركة جي في سي JVC – اليابانية، عن معيار جديد ومشغل جديد اسمته في هتش اس أو VHS.

لم يكن هذا ولا ذاك أول منتج يقدم الخدمة ذاتها، بل سبقهما نظام يو-ماتيك (من سوني في 1971) وآخر من شركة فيليبس (في 1972)، لكن عاب هذه الحلول صعوبة استعمالها من المستخدم العادي ناهيك عن السعر الغالي.

اقرأ المزيد

شاحنات ألعاب الفيديو

في عام ،2006 وبعدما انتهى الحفل الذي أقامه سكوط نوفيس Scott Novis لابنه الصغير بمناسبة الذكرى الرابعة لميلاده، شعر الأب بعدم الرضا عن مستوى الترفيه في القاعة التي استأجرها، فلم يكن هناك من يراقب الأطفال وأين يذهبون، ولم تكن الألعاب الترفيهية بالتي تجذب الصغار وتمتعهم. كان سكوط من العاملين في مجال برمجة وتصميم ألعاب الفيديو وكان ممن عملوا لدى شركة ديزني لألعاب الفيديو، وفوق ذلك فهو محب للألعاب الإلكترونية وعاشق لها.

اقرأ المزيد

فيديو خطبة ستيف جوبز

إضافة في 6 أكتوبر 2011: ثم جاء اليوم الذي حمل خبر رحيل ستيف جوبز عن دنيانا.

إضافة في 25 أغسطس 2011: جاء في الخبر إستقالة ستيف جوبز من منصبه في إدارة شركة ابل، وحتما سيسأل البعض من هذا الستيف، وسيتعجب البعض من حزن البعض على هذا القرار، ولا أجد أفضل من إعادة تدوينتي عن فيديو خطبة ستيف جوبز لصدارة المدونة، لعل البعض يجد فيها ما يجيب عن تساؤلاته عن سر حزننا لذهاب هذا الرجل. كذلك أوصي زائري بإعادة قراءة نص الخطبة بأجزائها الثلاثة، ففيها من الحكمة الكثير. الروابط في نهاية التدوينة.

حين نشرت ترجمتي لخطبة ستيف جوبز لحفل تخرج طلاب جامعة ستانفورد في نهاية شهر سبتمبر الماضي، طلبت من قرائي محترفي الفيديو استخدام ترجمتي ووضعها على مقطع فيديو هذه المحاضرة، والذي توفره جامعة ستانفورد على موقع يوتيوب. مرت الأيام متوالية، حتى فعلها أخيرا فهد الحازمي، وأرسل يخبرني بذلك. الجميل في الأمر ليس ما قام به فهد، بل طلبه مني أن أنشر رابط هذه الخطبة، لأنها أثرت فيه بشكل كبير... لا شيء أجمل من أن تجد الأثر الطيب لما تعمله على الناس، ولهذا أترككم مع جزئيي فيديو خطبة ستيف جوبز، التي سعدت بمشاهدتها مرة أخرى بعد ترجمتي لنص المحاضرة، وتركت في المشاعر الجميلة وأعادت إشعال شعلة الحماس مرة أخرى. قبل أن أنهي كلمتي هذه، وبعد توجيهي الشكر إلى فهد، أرجو منه فقط تغيير خاتمة الخطبة، من ابق أحمقا إلى أحمق فقط، لأنها من الممنوع من الصرف في اللغة، وبالتالي لا ينبغي نصبها بالألف، وهو خطأ تداركته بعد نشري التدوينة، وما أبرئ نفسي. أترككم لتمتعوا، وأطمح لأن أجد المزيد من هذه المقاطع المفيدة.

الجزء الأولى من الخطبة

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق