محاولة لإلقاء الضوء على كارلوس سليم أغنى أغنياء الأرض

منذ أيام أصدرت مجلة فوربس قوائمها لأغني أغنياء الدار الفانية، ولعل هذا الخبر أثار ضجة على المستوى العربي بسبب غضب الوليد بن طلال لقيام فريق تحرير المجلة بخفض ترتيب الوليد من قائمة أغنى 10 إلى أغني 30 رجل في العالم، الأمر الذي – على ما يبدو لي – أثر سلبا على شركاته في البورصة، مما أغضبه وجعله يطالب بشطب اسمه من هذه القائمة. على أن هذا ليس الهدف من تدوينة اليوم، بل الهدف منها إلقاء بعض الضوء على أغنى أغنياء الأرض (ثروة تقدر بـ73 مليار دولار في مارس 2013)، لعلنا نجد في سيرته ما نستفيد منها. carlos-selim-hilu كارلوس سليم - أحد أغني أغنياء الأرض

اقرأ المزيد

الملياردير العصامي التاسع – مايكل روبن، الجزء الثاني

يمكن لنا تسمية تفاصيل المقالة السابقة من حياة مايكل روبن بمرحلة التأسيس، وأما المرحلة التالية فمرحلة التكبير والتوسع، والتي بدأت حين سمع مايكل عن شيء جديد اسمه البيع عبر انترنت أو التجارة الالكترونية والتي كانت بمثابة الصرعة وقتها. حين استشار من يثق فيهم، كان الرد من الجميع بأن البيع عبر انترنت هو المستقبل ويجب دخوله بكل قوة وبسرعة، خاصة مع صدور توقعات بأن حجم هذه التجارة في عام 1998 كان 13 مليار دولار، مع توقع بلوغها 3 تريليون دولار بعد مرور خمس سنوات. رغم كل هذا المديح، لكن أحدا لم يعرف في ذلك الوقت المبكر ما هي آليات وطرق تقديم خدمات التجارة الإلكترونية والبيع عبر انترنت وطرق الدفع الممكنة وإدارة المخزون والتسليم وغير ذلك.

اقرأ المزيد

الملياردير العصامي التاسع – مايكل روبن

يوما بعد يوم تزداد قناعتي بأن النجاح في عالم التجارة قائم على بيع سلع وخدمات، وجها لوجه. قناعتي هذه زادت بعدما انتهيت من قراءة مقالة مجلة فوربس عن مايكل روبن، تاسع ملياردير عصامي أمريكي تحت سن الأربعين ينضم لقائمة المليارديرات العصاميين، رواد الأعمال، الانتربنور، الذين بدؤوا من الصفر، من لاشيء وحتى بلغ ما يملكونه أكثر من مليار دولار في أمريكا. لم يعد ربح مليون دولار بالخبر المستحق للحديث عنه كما كان في السابق، وأصبح التوجه الحالي الحديث حول من ربح المليار وهو لم يبلغ العشرين أو الثلاثين أو الأربعين وهكذا.

اقرأ المزيد

قائمة 26 بليونير انترنت

نشر موقع بي بي سي قائمة 26 شخصية انضمت إلى قائمة أصحاب المليارت (بليونيرات) بفضل تجارة اعتمدت على شبكة انترنت، وفق أحدث تقويم لأثرياء العالم والذي نشرته مؤخرا مجلة فوربس الأمريكية. طبعا قائمة مثل هذه قد تثير لدى البعض المشاعر السلبية ومن ثم تدفعهم للسؤال ما علاقة هؤلاء بواقعنا العربي المؤلم. باختصار حين تفكر في النجوم فيوما ما ستحلق معها، بينما إذا كنت لا تفكر سوى في القاع، فلا تلومن إلا نفسك حين تهوي إليه. بعد نهاية القائمة لنا وقفة ثانية.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق