اثنتا عشرة عادة سيئة تمنعك من النجاح

تعج مدونة شبايك بالمقالات التي تزكي وتشرح كل عادة طيبة، لكن الحال يحتاج أيضا للحديث عن كل عادة سيئة تحبس صاحبها عن نيل نصيبه من النجاح في هذه الدنيا، الأمر الذي جعلني اختار تلخيص كتاب يحمل عنوان هذه التدوينة أو The 12 Bad Habits That Hold Good People Back وفيه حاول المؤلفان (جيمس والدرووب و تيموثي بتلر، من خريجي مدرسة هارفارد للأعمال) تقديم طريقة جديدة للتحفيز الذاتي وللتشجيع الداخلي ولمحاولة تيسير الحل الذاتي للمشاكل النفسية لكل منا. المؤلفان يمكن أن نطلق على كل منهما لقب طبيب نفسي للأعمال، ومدرب تنفيذي للنجاح، تخصص كل منهما في معالجة المشاكل التي تعوق نجاح الأشخاص العاديين، ومن واقع مشاهدتهما وخبراتهما، وضعا هذا الكتاب. لنبدأ:

اقرأ المزيد

حافظ على عميلك إذا أردت أن تستمر في عملك (من كتاب قوة العادة)

للتوضيح: كل المعلومات الواردة في هذه التدوينة مستقاة من كتاب The Power of Habit: Why we do what we do أو قوة العادة: لماذا نفعل ما نفعله بحكم العادة وكيف نغيره والذي سبق وتحدثت عنه هنا.

دخل رجل غاضبا على محل Target الأمريكي، وطالب بلقاء المدير، فلما كلمه أعرب له عن سخطه الشديد: كيف ترسل محلات تارجت (النسخة الأمريكية من محلات كارفور وباندا وجيان) لابنته التي لم تنهي دراستها الثانوية إعلانات عن منتجات كلها ذات علاقة بالمواليد؟ هل تشجعون ابنتي الصغيرة على أن تحمل؟

نظر المدير إلى الرسالة البريدية، فوجد كلام الرجل صحيحا، المظروف مليء بإعلانات لمنتجات خاصة بالسيدات الحوامل وتضم صورا لأطفال مواليد ينظرون لأمهاتهم، فلم يجد بدا من أن يعتذر له بشدة.

بعد أيام قليلة، عاد المدير ليتصل بالرجل الشاكي، فوجده أسلوبه الحاد قد تغير، وبادر هو بالاعتذار هذه المرة، إذ تبين له أن ابنته حامل فعلا وقد اقترب موعد الولادة.

الآن، يجب عليك أن تقول: كيف عرف كمبيوتر تحليل بيانات المشترين أن هذه الشابة حامل؟ اقرأ معي.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق