الأيدي المرتعشة لا تصنع حملات تسويقية ناجحة

على مر سنوات طوال، قابلت وعملت فيها مع عديد صنوف مدراء التسويق وغيرهم، نفذنا فيها بعض الحملات التسويقية والإعلانات التجريبية، لكني لم أجد مديرا شجاعا يتقبل توجيه النقد للشركة التي تملكه بشكل علني، وكنت أحيانا الملام على أي اتصال أو تعليق أو رد سلبي تركه عميل غاضب على إعلان أو دعاية أو مقال ترويجي للشركة الت يأعمل لها - لماذا لم أحذفه فورا ولماذا تركته... لم تفلح قط محاولاتي في مثل هذه المواقف للتبرير بأن مثل هذه الردود السلبية متوقعة وطبيعية، يجب تركها حتى تبدو الشركة طبيعية مثلها مثل بقية البشر، وليست شركة ملائكية بلا أخطاء سقطت من عنان السماء!

اقرأ المزيد

الكرات الناجحة

بدأت حكاية الكرات الناجحة في عام 1998 مع الأمريكي جيسون وول (Jason Wall)، الذي شاهد إعلانا تليفزيونيا لكرات بلاستيكية يمكن تركيبها على أي شيء مثل الأقلام والهوائيات (اريال) والحقائب. وقتها خطرت الفكرة على بال جيسون، لماذا لا يكرر الشيء ذاته مع هوائيات السيارات، مثل أن يصنع كرة بلاستيكية على هيئة الوجه الضاحك أو الشرير، ويبيعها لمن يريد وضعها على اريال سيارته. عكف جيسون على وضع تصاميم جديدة من مخيلته، لم تقف عند حدود الزينة، إذ تطورت لتدخل في إكسسوارات وهوائيات السيارات، وطفق يبيعها في محطات الوقود ومراكز خدمة السيارات والمحلات الصغيرة، حتى باع 4 مليون كرة.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق