خمسون درسا في الحياة وغيرها

في عام 2006 وعشية احتفالها ببلوغها 45 عاما من الحياة ، جلست بيرتي (رجينا بريت Regina Brett) لتكتب ما علمته إياها الحياة في صورة مقالة عددت فيها 45 درسا (الرابط) تعلمتها خلال حياتها التي بدأت بطفولة صعبة حتى أصبحا أما وحيدة تربي ابنة ذات 18 ربيعا، وفوق كل ذلك، تتلقى علاجا لمرض سرطان الذي كشف عن نفسه وعمرها 41 عاما.

45 درسا في الحياة من امرأة بلغت 90 عاما

حتى الآن لا عجب في الأمر، ما حدث بعدها هو أن هذه المقالة لاقت إعجاب الآلاف من القراء - فقط بعدما قام شخص مجهول بإضافة القليل من البهارات للعنوان، حيث غيره إلى 45 درسا في الحياة من امرأة بلغت 90 عاما، ولمزيد من الحبكة الدرامية، أرفق مع المقالة صورة امرأة عجوز. يبدو أن هذا ما أراد الجمهور أن يقرأه وهو ما كان. بعدما حصلت على الشهرة، وبعدما نجح العلاج في منحها المزيد من الوقت على ظهر هذا الكوكب، ألفت بيرتي عدة كتب، شرحت فيها المزيد الدروس التي تعلمتها، في صورة 50 درسا في كل كتاب. اليوم سأبدأ بترجمة الخمسين الأولى، ولو حصلت على 50 تعليقا على هذه التدوينة، + 50 مشاركة على كل من فيسبوك وتويتر، سأشرع في ترجمة خمسين تالية وهكذا. بدأت بيرتي بأن قالت:

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق