لا تمل من طرق الأبواب

بعد طفولة بائسة، مع أم عاملة تعودت ترك ابنها وحيدا من الظهيرة وحتى المساء، وبعدما تنقل بين عدة جامعات حتى تخرج في عام 1991، وبعدما عمل في عدة مهن لا رابط أو علاقة بينها وبين دراسته، مثل سائق ترام مقابل 8 دولار في الساعة، كان يشعر من داخله بأن لديه مواهب عديدة، لكنه لم يعثر بعد على وسيلة تساعده على استغلال هذه المواهب وإخراجها إلى العالم من حوله. من خلال بعض معارفه وأصدقائه، تمكن من العثور على وظيفة مرموقة: كتابة سيناريو فيلم سينمائي، لكن رغم اجتهاده في الكتابة، فإن هذا الفيلم لم يفارق الورق.

على أن هذا الفيلم انتهى مآله فوق مكتب المنتج السينمائي والتليفزيوني الشهير جيري بروكهايمر Jerry Bruckheimer، الذي كان يبحث عن طريقة يحسن بها من مستوى برامجه التليفزيونية، فكان من صديق مشترك لهما أن رتب لعقد اجتماع ما بين الاثنين، أملا في العثور على هذه الفكرة الجديدة التي ستحسن من مستوى الإنتاج، وتجلب الأرباح.

اقرأ المزيد