قصة نجاح الملابس الرياضية جيم شارك GymShark

جيم شارك GymShark علامة تجارية لملابس رياضية حققت مبيعات إجمالية تخطت 100 مليون دولار خلال 6 سنوات فقط من نشأتها. هنا سنحكي قصة مؤسسها وصانع نجاحها. في مطلع شبابه، بدأ الشاب الإنجليزي بن فرانسيس Ben Francis (مواليد 1992) في تصميم مواقع انترنت، وكان أحد أول مواقعه الناجحة سوقا إلكترونية مخصصة لبيع وشراء الأرقام الفريدة للوحات السيارات (Number plates) مقابل نسبة من كل عملية بيع وشراء. من عوائد الموقع اشترى بن أول هاتف آيفون له وانبهر به ولذا قرر تعلم برمجة هواتف آيفون بنفسه وصمم 4 تطبيقات تخصصت في كل ما له علاقة باللياقة البدنية من تدريبات وتمرينات وغيرها، بلغ اثنان منها قائمة التطبيقات الأكثر رواجا في بلده إنجلترا.

اقرأ المزيد

قصة نجاح و كفاح أندرو كارنيجي

جاء ميلاد أندرو كارنيجي Andrew Carnegie في جنوب اسكتلندا في 25 نوفمبر 1835 لأب فقير عمل نساجا يدويا في صناعة النسيج، وكان بيت العائلة مكونا من غرفة واحدة، وكان والده ويليام عصاميا بحق، لم يتلق قسطا من التعليم لكنه علم نفسه بنفسه رغم فقره، وكان يؤمن بأهمية العلم والتعلم. بدأ أندرو كارنيجي (أو أندرا كما كان أبوه يكنيه) تعليمه الرسمي وسنه 8 سنوات، وكان هذا هو القسط الوحيد من التعليم الذي حصل عليه، ذلك أن والده كان يعاني من منافسة الآلات البخارية والتي بدأت تدير مصانع النسج مقابل التخلي عن العمالة اليدوية، حتى جاء اليوم الذي لم يعد والده ويليام قادرا على العثور على أي فرصة عمل، ولأن تلك الفترة شهدت ذيوع صيت الأرض الجديدة: الولايات المتحدة الأمريكية، ولأن والدة أندرو كان لها أخوات يسكن في أمريكا، قررت العائلة بيع كل ما لديها من ممتلكات واقتراض المال اللازم للهجرة إلى الأرض الجديدة.

اقرأ المزيد

جو آدز – مليونير التقشير في نيويورك

اعتاد سكان نيويورك على السير في شوارعها ورؤية مليونير عجوز أنيق ذي بذلة غالية الثمن، وهو جالس على بساطه في يونيون سكوير يبيع آلة سويسرية تقشير البطاطاس والجزر، وهو يتحدث دون انقطاع، بلكنة بريطانية يمدح صادقا بشكل مرح في آلة يدوية صغيرة تستخدم في تقشير الخضروات، يبيعها بسعر 5 دولار فقط. البائع اسمه جو آدز Joe Ades، عجوز شهير بارتدائه بذلة ثمنها ألف دولار، مليونير عصامي، يسكن في شقة فاخرة ذات غرف ثلاثة في حي بارك افنيو – حي الثراء والتجارة، شقة عاش فيها مع زوجته الرابعة، وكانت تحوي مخزونه من آلات التقشير التي كان يبيعها بنفسه كل يوم.

اقرأ المزيد

قصة مو ابراهيم، ملياردير الاتصالات ورجل الخير

جاء ميلاد محمد فتحي ابراهيم في شمال السودان / جنوب النوبة في عام 1946، ثم انتقل مع عائلته ليعيش في شمال مصر، وكان من أوائل الثانوية العامة وسلم عليه الرئيس جمال عبد الناصر تقييما لتفوقه، ثم درس الهندسة الكهربية في جامعة الاسكندرية ومنها تخرج، ثم هاجر بعدها إلى انجلترا في عام 1974، وهناك حيث عمل ودرس ليحصل على شهادة الماجستير في الهندسة الكهربية والالكترونية من جامعة برادفورد، ثم بعدها حصل على شهادة الدكتوراه في الاتصالات النقالة من جامعة برمنجهام، ثم عمل في شركة الاتصالات البريطانية بريتش تيليكوم أو بي تي، وتدرج في مناصبها حتى وصل لمنصب الرئيس التقني لقسم الاتصالات النقالة الجديد في هذا الوقت، وهناك حيث قفز قفزة الثقة وقرر إنشاء شركته. mo-ibrahim-flickr

اقرأ المزيد

حتى لا يصيبك الدوار، انظر إلى الأفق البعيد

جاء ميلاد تيم روبل Tim Roupell في ويمبلدون بانجلترا في عام 1955، وتفرقت سنوات شبابه ما بين الغربة في ألمانيا واليمن وهونج كونج، مرافقا لوالده الذي خدم في الجيش البريطاني، وما بين المدارس الداخلية...

على أنه هجر مقاعد الدراسة وعمره 18 سنة ليعمل في وظيفة توفرت حيث كان يعمل أخوه الأكبر، وكان عمله كمسؤول مشتريات يجلب عليه المال الوفير (بمعايير ذلك الوقت)، حتى أنه استسلم لرهن عقاري تطلب دفعات مالية شهرية، واعتاد شيئا فشيئا على حياة الترف والمرح.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق