الصعود لأعلى

ما بين صيف 2006 و صيف 2010

تحديث 3: بفضل الله، بلغ عدد النسخ المباعة 23 كتابا... تحديث 2: بفضل الله، بلغ عدد النسخ المباعة 18 كتابا، وتبقى لي كتابا واحدا على تخطي المئتي دولار مبيعات شهرية، كذلك عدت إلى الإحصائيات القديمة ووجدت أني أخطأت في سرد بعض الأرقام وصححتها في المقالة هنا، فأعتذر عن ذلك! تحديث 1: يبدو أن أحد المشترين لغى طلب شراء كتابي، ليهبط عدد الكتب المباعة إلى 15 كتابا! في صيف عام 2006، أعلنت عن إمكانية شراء كتابي الأول، الترجمة العربية لكتاب فن الحرب، من موقع جديد اسمه لولو، وأخذت أتحدث عن تجربتي مع الفكرة العبقرية (وقتها) النشر الحر عبر انترنت. شاب أول محاولة لي مع لولو بعض الأخطاء، والتي عالجتها بعدها، وكان موقع لولو وقتها يشحن كتبه على ظهر الإبل، فيصلك كتابك بعد 5 أسابيع أو أربعة إذا كنت محظوظا. بعد هذا الإعلان، تطلب الأمر أن انتظر 6 أو 9 أربعة أشهر قبل أن يفاجئني لولو بخبر بيع أول نسخة لي من كتاب فن الحرب، ولليوم أدعو بالخير لمن اشترى هذه النسخة. في العام الأول بعدها بعت كتابا أو اثنين فقط، بنهاية عام 2006 كنت قد بعت 5 كتب، وكم من المرات دخلت على حسابي لدى موقع لولو لأجده يشكو الركود وقلة المشترين. بعدها بتوفيق الله نشرت كتابي الثاني (الباقة الأولى من 25 قصة نجاح) وجاء أول كتاب مباع بعد 3 أشهر أو أقل من إعلاني هذا. أما كتابي الثالث والرابع والخامس، فلم يحقق أي مبيعات مثل الأول والثاني. ثم جاء صيف 2010 وأعلنت منذ أيام عن كتابي السادس ونسخته الخاصة التي شملت قصص الباقة الأولى والثانية معا، في إصدارة خاصة محدودة المدة والعدد، وكان رد الفعل أفضل مما توقعته بكثير.

اقرأ المزيد

كتابي الرابع: انشر كتابك بنفسك

تحديث في 20 أغسطس 2013: سحب موقع لولو مقاس ورق الكتاب الذي استخدمته فيه، ولذا لم يعد الكتاب متاحا للشراء من موقع لولو. لا أنوي تحديث هذا الكتاب أو توفيره كنسخة ورقية لعدم مناسبة موضوعه للمقاسات الصغيرة من الورق. يمكن تنزيل ملف الكتاب من هذا الرابط المؤقت في صورة ملف بي دي اف PDF.

أيها السادة، أفسحوا المجال لكتابي الرابع، والذي عنونته انشر كتابك بنفسك.

استغرق هذا الكتاب مني الوقت الطويل، والتجريب والتنقيح والتعديل، وكان بمثابة الضغط العصبي الثقيل، لما لمعلوماته من طبيعة متغيرة، ولما لأفكاره من طبيعة احتاجت إلى جهد لتبسيطها وصياغتها في صورة سهلة ومفهومة، والأكثر: خفيفة على النفس. هذا الكتاب يهدف لأن ينشر كل قارئ كتابه بنفسه عبر انترنت، وأن يجد بين يديه نسخة مطبوعة منه، بتكلفة قليلة جدا. يقولون أن كل مؤلف وكاتب ينظر إلى كل كتاب من كتبه التي ألفها، على أنه ابن من أبنائه، وأملي أن أجد لقرائي العديد والكثير من الأبناء، الفعليين، والحسيين.

اقرأ المزيد

خطوات النشر الحر عبر لولو – ج4

الكتاب يُقرأ من عنوانه شاهدنا كلنا كتبًا ذات عناوين مبهمة وأغلفة غامضة، لكنها ذات قيمة أدبية كبيرة، ولا يعيبها سوى سوء اختيار المؤلف للغلاف! وبالعكس، كم من كتب شدتنا إليها بحلاوة غلافها وروعة اختيار كلمات عنوانها، لكنها كانت غثة ضحلة لا تستحق. نعم، أنت تعبت حتى انتهيت من تأليف مؤلفك، لكن هذا لا يعني أنك خبير فني يفهم كل شيء في تصميم أغلفة الكتب، كذلك، ما ينفع في كتاب لا ينفع مع كتاب من نوعية أخرى. الشاهد: العنوان وتنسيق الغلاف نصف الكتاب، فلا تخسر نصف مجهودك. طريقة التفكير عليك بالتفكير في شريحة القراء التي تستهدفها من كتابك، فالشعراء يريدون محبي الشعر، وأولئك هائمون في دنيا الأحلام، يحبون طيب الكلام، ولذا يجب أن تختار غلافًا يتماشى مع الجو العام الذي يحلمون به، وهكذا. كذلك، مادة كتابك ستحدد معايير أخرى مثل ألوان الغلاف والعناوين، وطبيعة الصور إن أردت، وألوان الخلفيات. حقيقة أعترف بها أني غير بارع في تصميم الرسومات، ولذا أتغلب على هذه النقطة بالاستعانة بالصور البيانية المجانية على انترنت، مثل رسومات Clipart المجانية والتي تتوفر مع تطبيق أوفيس، أو عبر انترنت. على أن استخدام هذه الصور على المشاع يجعل استخدامها من الغير أمرًا واردًا ومحتملا، بما لا يضمن التميز والتفرد لعملك الفني، لكن البدايات الصعبة تتطلب بعض التضحيات! ذات الشيء يتحقق حين تستخدم نماذج الأغلفة التي يوفرها موقع لولو ذاته للأعضاء. لا تنس أن تستخدم ألفاظا سهلة، وأن تتعرف على آراء وانطباعات عينات مختلفة من الناس (لا تأنس بآراء الأصدقاء فقط، فمجتمعنا العربي يقوم على المبالغة والمجاملة قبل كل شيء) وتقبل النقد بصدر رحب، ولا تصر على رأيك على غرار صخور الصحراء العربية، كن ذكيًا وتقبل فكرة أنك قد لا تكون على صواب فيما ذهبت إليه من تفكير.

اقرأ المزيد

خطوات النشر الحر عبر لولو – ج3

مرحلة بي دي اف PDF حتى تبلغ هذه المرحلة، فأنت ستكون قد انتهيت من الكتابة والتأليف والتنسيق والتدقيق، وأصبحت مستعدًا للنشر. الآن، ووفقاً لما يتطلبه الموقع، عليك أن تجهز ملفك على النسق بي دي اف، من خلال استخدام أحد البرامج المعدة لذلك. لا بديل عن أدوبِ أكروبات Adobe Acrobat رغم أني من دعاة استخدام البرامج الحرة، لكن بعد استخدامي للبدائل المجانية لبرامج إعداد/طباعة الملفات على النسق بي دي اف PDF وجدت أن أفضلها هو أدوبِ أكروبات العربي، وهو برنامج ذو ثمن غليظ – بمعايير أمثالنا من الكتاب المغمورين. بحكم عملي كصحفي، تتوفر مثل هذه البرامج في بيئة عملي، ما يعطينا خبرة أكبر في استعماله، ومعرفة مزاياه، مثل إمكانية إنشاء مقاسات صفحات حسب رغبة المستخدم، وهذه أهم ميزة تحلى بها. أشهر البدائل المجانية CutePDF أشهر بديل مجاني وهو برنامج ممتاز، لكنه يجبرك على تثبيت برنامج تلقي إعلانات دعائية، تعتبره برامج الحماية من الفيروسات من برامج التجسس. المشكلة ليست هنا، مشكلة البرنامج الكبرى هي أنه لا يسمح بإضافة مقاسات صفحات حسب اختيار المستخدم، ومنها مقاس رويال الذي نستخدمه في سياق الكلام. خلاصة القول، هذا البرنامج مفيد إذا كنت تريد نسخة بي دي اف لتوفرها للتحميل على موقعك أو بين أصدقائك – لا أكثر. PDFCreator برنامج مجاني مفتوح المصدر، يعمل بمثابة طابعة على نظام التشغيل، وهو بديل غير كامل، كما توقف تطوير هذا البرنامج منذ صيف 06 ما جعله ناقصًا في بعض النواحي. رغم أنه لا يسمح بتصميم مقاسات صفحات جديدة، لكنه يستخدم تلك التي كونها غيره من البرامج، على عكس البرنامج السابق.

اقرأ المزيد

خطوات النشر الحر عبر لولو – ج2

كتب فقط؟ لكن هل الكتب فقط هي ما يمكن نشره/بيعه عبر موقع لولو؟ بالطبع لا، إذ يسمح الموقع للمشتركين كذلك بتصميم المنشورات الدعائية والروزنامات (النتائج) وأقراص الليزر/الفيديو (سي دي/دي في دي) والصور وألبوماتها، والنسخ الرقمية من الصور ومن الكتب. لذا عندما نتحدث عن فرص بدء نشاط تجاري عبر موقع لولو، فنحن نعني كل كلمة نقولها. هيا شباب، دعونا نقلد بالطبع، أول ما يتبادر إلى الذهن، هيا دعونا نقلد موقع لولو في العالم العربي، وهي في الحقيقة دعوة لتقليد أخطاء الآخرين، وعندنا في مصر نكتة/دعابة تقول أن مليون سائر في طابور واحد وقعوا في ذات الحفرة، ذلك أن نظرة خاطفة على نسب معدلات استخدام انترنت المتدنية في العالم العربي توضح أن مثل هذه الفكرة سابقة لأوانها. الأجدر منها – في رأي - هو أن يجتمع شباب معًا، فيعطوا دورات تدريبية على استخدام موقع لولو (أو غيره من المواقع المماثلة) في نشر الكتب (وغيره من الاستخدامات)، وأن يعرضوا خدماتهم لتحقيق ذلك الأمر، بأن يأخذوا المادة من الكاتب/المؤلف، فيدققوها وينسقوها ويسجلوها ويصمموا لها الغلاف ويضعوها عبر الموقع، ولربما نجحوا في تجهيز حملة تسويقية عبر انترنت وغيرها من الوسائل. دعونا نكن مبدعين مثلما كنا في الماضي. أطلت الحديث، ادخل في صلب الموضوع البداية ستكون اختيار مقاس الكتاب الذي تريده، ويوفر الموقع (أقصد به لولو من الآن) فئتين من المقاسات، الأولى أمريكية، والثانية عالمية. حقيقة لم أفهم حكمة الاختلاف ما بين الاثنتين، ولم أفهم لها سببًا، وجزى الله خيرًا من عرف وشاركنا بعلمه.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق