من أمريكا لليابان وبالعكس : محلات كونبيني

هناك أمثلة كثيرة في تاريخ اليابان لأفكار أخذها اليابانيون من ثقافات أخرى ثم طوروها لتصبح جزءًا أساسيًا من ثقافتهم ثم أعادوا تصديرها للآخرين. اليابانيون لا يأخذون أي شيء من ثقافة أخرى دون إدخال شيء من ثقافتهم عليه ليتناسب مع أذواقهم، واليوم – أنا محدثكم عبدالله المهيري - أقدم مثالاً حديثاً لفكرة بدأت أمريكية وأصبحت يابانية ثم عادت لأمريكا.

كونبيني

هناك نوع من المحلات في اليابان تسمى "コンビニ" أو كونبيني (Konbini)، يمكن أن تقرأها هكذا: (كون بي ني)، وهذه كلمة يابانية مستلهمة من الكلمة الإنجليزية Convenience Store، وهي محلات يمكن أن تسميها بقالة أو محل على الزاوية أو دكان لكنها ليست كالبقالات في دولنا العربية، بل هي أشبه ما تكون بالسوبرماركت من ناحية التنظيم وتنوع المنتجات لكنها أصغر حجمًا.

اقرأ المزيد

احتفل بـالانتصارات الصغيرة - أحد أفضل نصائح كتاب سادة المبيعات

ضمن سياق كتاب سادة المبيعات ، تحدث جورج ديرينج عن تجربته الخاصة مع عالم المبيعات، حيث التحق في حقبة السبعينات، وبعد عامين من تخرجه، بشركة برمجيات متخصصة في برامج المحاسبة وإدارة الأفراد للشركات الكبيرة، ليترقى بعدها في 1980 ليصبح متخصص دعم فني لرجال المبيعات. كانت وظيفته تقتضي منه الرد المفصل على استفسارات العملاء والشركات، وتصميم عروض تقديمية (Presentation) والإجابة على كل الأسئلة التقنية الفنية.

اقرأ المزيد

مفاتيح براين تريسي العشرة للنجاح في المبيعات

فيما يلي تلخيصي الخاص لمحاضرة صوتية ألقاها براين تريسي بعنوان المفاتيح العشرة للنجاح في المبيعات بتصرف.

المفتاح الأول للنجاح في عالم المبيعات - تعلم أن تحب عملك وتفوق فيه

التزم بأن تكون متميزا ومبهرا في مجالك، فالمأساة أن يقضي عدد كبير من البائعين حياتهم في البيع، دون أن يلتزموا بأن يكونوا من المتفوقين في عملهم. تعلم أن تحب ما تفعله، ومن ثم تعلم أن تتقنه إلى أقصى درجة. لن ترضى عن نفسك، وتقبل كونك شخصا جديرا بالاحترام، حتى تحترف ما تفعله، وهذا ما يفسر عدم شعور شريحة كبيرة من الناس بالسعادة والرضا، ذلك أنهم غير متميزين في أي شيء.

اقرأ المزيد

براين تريسي – مدرب ومستشار ومؤلف كتب النجاح في الحياة والمبيعات

براين تريسي مستشار وكاتب ومحاضر وعصامي، له محاضرات كثيرة جدا في مجال النجاح في عالم الأعمال، هي ضمن الأكثر مشاهدة واستماعا إليها على مستوى العالم. براين كندي مواليد عام 1944، وينحدر من عائلة فقيرة، لم يكمل تعليمه الثانوي، فانخرط في وظائف يدوية، وكان بيته في كثير من الأوقات سيارته الخاصة. وعمره 20 سنة، أراد براين أن يرتحل حول العالم، وأن يعبر صحراء افريقيا الكبرى، ولذا قاد سيارته من كندا إلى الولايات المتحدة ومنها سافر – على ظهر سفينة شحن - إلى إنجلترا.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق