قصة أحمد سعد، ملك المطابخ

جاء ميلاد ملك المطابخ في عام 1969 في مدينة الاسكندرية بمصر، وظهرت عليه صغيرا علامات النبوغ في مجال الرسم الهندسي، وبدأ يعمل في فترة الأجازات الدراسية الصيفية في عدة وظائف أكسبته حس خدمة العملاء والعلاقات العامة، وحين لم يؤهله معدله في الثانوية العامة لإختيار الدراسة التي يريدها ، دخل معهدا غير راغب فيه، لكنه بدأ يهتم بالدراسة خارج المقرر، فكانت دراسة الكمبيوتر والحاسبات، ذلك العلم الجديد في هذا الوقت، تحديدا فترة نهاية الثمانينات وبداية التسعينيات. بعد فترة من الإجادة، عرض عليه صديق مرافقته في التقدم لشغل وظيفة، فذهب معه على سبيل الصحبة والرفقة، وهناك نصحته الموظفة بأن يملأ استمارة تقدم لشغل الوظيفة، فماذا سيخسر؟ وكما في الروايات، نجح هو في حين لم يوفق صديقه، فكانت الوظيفة مندوب مبيعات في شركة صخر للحاسبات.

اقرأ المزيد

قصة تطبيق أرشفة وثائق عربي: دوكشيف

في عام 2000 وأثناء عمل محمد بدوي (مصمم تطبيق دوكشيف) في أحد الجهات الحكومية السعودية، لمس وجود حاجة ماسة لتطبيقات إدارة الوثائق والأرشفة الالكترونية، من قبل المؤسسات الحكومية تحديدا، وكذلك من الشركات الكبيرة والتي تتعامل في عدد كبير من الأوراق والمستندات. اختارت هذه الجهة شراء وتركيب نظام حاسوبي كلفها بضعة مئات من ألوف الريالات، وبعد استخدام هذا النظام لقرابة سنة، توقف استخدامه لعدم تلبية الحاجة الأساسية منه، وتعذر تطويره وإضافة النواقص إليه، كما عجز وكيل الشركة المطورة عن تقديم الدعم الفني اللازم، فكان مصير هذا النظام المكلف الإيقاف نهائيا.

اقرأ المزيد

افتتاح المقهى الثقافي بوكتشينو في الرياض

في خبر جميل زفه لي نايف الزريق، تحقيقه لحلم من أحلامه، كان يداعبه منذ سنوات وأصبح اليوم حقيقة، افتتاحه لمقهاه الثقافي والذي اختار له اسم بوك تشينو، حيث يجلس المرء ليحتسي القهوة أو الشاي، ويقرأ ما تسنى له من كتب. يصف نايف بوك تشينو بأنه عبارة مقهى ومكتبة تهدف لنشر ثقافة القراءة في المجتمع ومكان لبيع الكتب، توجد به أماكن مخصصة للقراءة، ويعد أول مقهى مخصص للكتاب والقراءة بالرياض.

اقرأ المزيد