تيري فوكس : ماراثون الأمل

جاء ميلاد تيري فوكس Terry Fox في 1958 في كندا، واشتهر في صباه بلعب كرة القدم والرجبي وبيسبول، على أنه لم يتقن أيا من هذه الرياضات ولم يحقق نتائج ملموسة فيها. في عام 1976 وأثناء قيادته السيارة عائدا لبيته، تشتت تركيزه للحظة ما جعله يصطدم بمؤخرة شاحنة أمامه، ولم يصب سوى ببعض الخدوش في ساقه اليمنى. بعدها، بدأ يلاحظ بعض الألم في ركبته اليمنى لكنه قرر تجاهله لبعض الوقت حتى استشرى الألم ولم يعد بمقدوره تحمله. في المستشفى أخبروه أنه مصاب بنوع من سرطان العظام في ركبته اليمنى وكان الحل الوحيد بتر الساق اليمنى كلها واستبدالها بأخرى صناعية، مع تلقي العلاج الكيمياوي بعد الجراحة لمعالجة السرطان. أخبر الأطباء تيري فوكس أنه بفضل بعض أبحاث السرطان الحديثة فإن فرصه في الحياة بعد إصابته هذه ارتفعت من 15% إلى 50% من الحالات المصابة به. هذه المعلومة تركت أثرها في نفس تيري الذي أيقن أهمية إجراء الأبحاث الطبية على علاج السرطان.

اقرأ المزيد

مما علمنيه محمدُ

حدث ذات يوم في الماضي أن كان اثنان من خيرة شباب مدينة الإسكندرية المصرية يسيران في طرقات المدينة، حتى اقترح أول على ثان قائلا: بما أننا قريبان منه، لماذا لا تزور معي قريبي محمد، أظنك ستتفق معه بشكل كبير، فأنت مثله في أشياء كثيرة. انطلقنا لأجد محمدا يسكن في الدور الأخير، ولا بديل عن رياضة صعود درجات سلم بيت قديم كان من صممه يظن بالناس القوة البدنية والعضلات الفتية. لكن قبل أن ندلف إلى بيت محمد، على محدثكم قبلها توضيح بعض مما كان يدور داخل عقله في صغره، إذ كان لديه قناعة راسخة أن الدنيا سلبته أكثر مما أعطته، ومثله مثل أقرانه، كان مقتنعا بأن الدنيا لم تعطه من الألوان سوى الأسود، ولعل أفضل المقولات التي تصف حاله ساعتها أن من يلازم النسور، يعتد القمم العالية، ومن يلزم الفئران، فلا تظنه يوما يروم إلى قمة يعتليها.

اقرأ المزيد