ثمانية أخطاء لا إرادية يرتكبها عقلنا يوميا

سردت الكاتبة الاسترالية بيل بيث كووبر ثمانية أخطاء لا إرادية، يقع فيها عقل كل منا بدون وعي، بشكل يومي، في مقالة لها حققت شهرة كبيرة جعلتها ضمن أكثر المقالات المقروءة على موقع مجلة فاست كومباني. بيل قارئة نهمة وكاتبة نشطة، لها مقالات منشورة في العديد من المواقع الشهيرة على انترنت. بدأت المقالة بالخطأ الأول وهو:

1 – نحن نحيط أنفسنا بمعلومات تتفق مع معتقداتنا

نحن نعجب بالأشخاص الذين نظن أنهم معجبين بنا، وإذا اتفقنا في الرأي مع شخص ما، زادت احتمالات أن نعتبره صديقا لنا. على هذا المنوال، وبشكل لا إرادي وبدون وعي منا، سنبدأ في تجاهل والابتعاد عن كل ما يتعارض مع آرائنا ومعتقداتنا، وسنبدأ ننعزل عن أي معلومات لا تؤكد على ما نعتقد فيه ونؤمن به.

اقرأ المزيد

ما الأفضل: خفض الأسعار على الدوام أم لفترة زمنية محدودة

أصدرت جامعة ستانفورد نتائج دراسة أجراها باحثون لديها للعثور على إجابة للسؤال الذي شغل بال العاملين في قطاع التجزئة: هل خفض أسعار البيع وإبقائها كذلك للأبد - أفضل، أم إجراء عروض سعرية ترويجية محدودة بزمن بحيث يكون في كل يوم هناك منتج ما عليه تخفيض سعري (تخفيض فعلي وليس مبالغة تسويقية)؟ الشق الأول من هذا السؤال له اسم مختصر: أسعار يومية مخفضة Everyday low pricing -EDLP بينما الثاني اسمه Promotional -PROMO أو بروموشون كما اصطلح عليه تجاريا في الوقت الحالي. بمعنى آخر، أنا كصاحب تجارة أو كمسؤول تسويق، هل أخفض سعر كل المنتجات التي أبيعها من أول يوم وأبقيها كذلك، أم أجعل لكل يوم منتجا بعينه، يكون ذا إقبال ومطلوبا من المشترين، أخفض سعره لمدة يوم واحد أو أثناء عطلة نهاية أسبوع أو أثناء شهر رمضان أو أيام العيد أو مهرجان التسوق؟

اقرأ المزيد

الكتب القيمة ليست سمينة بالضرورة

الإضافة الأولى للموضوع:

  • ردا على السؤال، لماذا تستمر في مناقشة ومحاورة من يتركون تعليقات وآراء أظنها سلبية - أقول حبا فيهم ورغبة في تبصيرهم بما أظنه الحق. تخيل معي لو يأس رسول الله من إسلام عُمر أو خالد بن الوليد أو عكرمة.
  • كتاباتك الأخيرة أصبح يطغى عليها السلبية والتشاؤم - بل هي محاولات لمناقشة الواقع ومحاولة الخروج من مشاكله بطرق واقعية قابلة للتطبيق، مع التنبيه قدر الإمكان على عيوب بعض الحلول والمخارج.
  • غرضي من هذه المدونة التي استمرت على مر أكثر من 5 سنوات هو أن أكون سببا في خروج 100 رجل أعمال عصامي عربي بدأوا من الصفر حتى يبلغوا قمة جبل النجاح. هؤلاء يجب أن يعرفوا أن الواقع غير وردي، وأن التفاؤل لا يعني التعامي عن الواقع. النجاح يبدأ بأن نرى الواقع بدون رتوش، ثم نطلق عنان العقل في التفكير خارج الصندوق، ثم نعيد هذه الأفكار إلى داخل صندوق الواقع. أنا هنا لا أحكي قصصا أسطورية أو خيالات، بل أعد وأجهز تجارا وناجحين لدخول معترك الحياة. هذا الأمر يعني أنك ستجد تدوينة حالمة وأخرى تعكس كآبة الواقع. هكذا هي الحياة التي نعيشها، ولو كانت غير ذلك لكان اسمها الجنة!
  • نعم، أعلم أن ليس الكل يقدر على دفع هذا الرقم مقابل كتبي، وأن هناك ما هو أفضل منها. صحيح، لكنك لن تجد لمسات شبايك هناك :)
تقدم أخ كريم من الرياض / السعودية بعرض شراء عدة نسخ من الإصدارة الخاصة من كتابي 25 قصة نجاح والذي يضم الباقة الأولى والثانية، على أن يتولى بيعها في الرياض بنفسه، وعبر موقع سوق.كوم في بقية أنحاء المملكة. توصلت معه إلى أن سعر 80 ريالا للكتاب هو الأنسب، أرخص من سعر الشراء عبر موقع لولو، ولا يضطر المشتري للانتظار حتى وصول ما اشتراه. نوهت عن هذه المبادرة الطيبة على تويتر، وكان رد الفعل من البعض أن سعر 80 ريالا مبالغا فيه. قبلها كان مشترك آخر في تويتر ترك لي رسائل مفادها أن بيعي لكتبي عبر موقع لولو مع توفيرها للتنزيل الكامل بالمجان لهو نوع من الغش للمشترين، ثم أنهى كلامه بأن كتبي لا تستحق ثمنها لأنها ليست بكتب طب أو هندسة. على الجانب الآخر، ينصحني الكثيرون ألا أهتم لهذه التعليقات والآراء السلبية وأن استمر في طريقي. المشكلة أن هذه الآراء ليست بالآحاد القليلة التي لا تهتم لها، بل هي بالعشرات، إن لم يكن المئات، ولأن الكثيرون من المتابعين لي اختاروا الصمت، ما يعني أنهم قد يشاركون هؤلاء في آرائهم، لذا وجب التعليق على هذه الآراء ومناقشتها.

اقرأ المزيد

الأخطاء التسويقية المتكررة

الأخطاء التسويقية حين تتكرر تصبح كارثة، ورغم بساطة هذه الأخطاء التسويقية التي تؤدي لتحقيق الخسائر الكبيرة، تجدها تتكرر في الكثير من المنشآت والشركات، خاصة تلك التي حققت نجاحا في بدايتها ولم تعد تستمع لصوت العقل. لنفهم أسباب تكرار هذه الأخطاء التسويقية التي سيأتي ذكرها، يجب علينا تذكر أنه لم يكن هناك وجود فعلي قائم بذاته لعلم التسويق منذ قرابة سبعين سنة أو يزيد، إذ كانت وظيفة التسويق موكلة لقسمي الإعلانات والمبيعات، على أن الحال تغير تماماً في فترة الستينات إذ أصبح لعلم التسويق مناهجه وأقسامه في كثير من الجامعات والكليات والمعاهد، بل والكتب والمجلات التي تشرحه وتشجعه.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق