قصة نجاح شركة نايكي Nike

لا خلاف على أن شركة نايكي (Nike) هي أحد أشهر شركات المنتجات الرياضية في العالم، ويعد مؤسسها المشارك ورئيسها أقوى شخصية في عالم الرياضة، على الرغم من أنه لم يحترف رياضة يوما ولم يشتر فريقا رياضيا ما. قدرت مجلة فوربز ثروته في 2014 بقرابة 22 مليار دولار، وهو رجل أعمال ومتبرع خيري سخي. بدأ هذه الامبراطورية من فكرة جاءته شابا ووضعها في ورقة بحث جامعية وتخرج ليطبقها بنفسه. جاء ميلاد فيليب (فيل) نايت (Philip Knight) في 24 فبراير 1938 في مدينة بورتلاند الأمريكية، لأب عمل محاميا ثم مالكا لصحيفة، واكتشف حبه لرياضة الجري صغيرا وانضم لفريق العدو في مدرسته أولا ثم في جامعته بعدها. حين طلب فيل من والده أن يعطيه وظيفة في الجريدة التي يملكها أثناء العطلة الصيفية، رفض والده وقال له اعثر على وظيفة بمفردك، فذهب فيل للجريدة المنافسة وعمل هناك في الوردية الليلية في قسم صف نتائج المباريات الرياضية وكان يعود على قدميه إلى منزله. لعبت جامعة اوريجون Oregon دورا شديد الأهمية في حياة فيل، حيث تدرب فيها على رياضة العدو على يد مدرب خبير اسمه بيل بورمان Bill Bowerman وتحولت العلاقة بينهما إلى صداقة قوية.

اقرأ المزيد

تمارا ميلون : ماذا تعلمت من بيع شركتي بنصف مليار استرليني

بدأت القصة بشابة انجليزية (مواليد 1967) من عائلة ثرية منفتحة على الموضة، عملت وهي شابة صغيرة في مجال بيع الملابس ثم في مجال العلاقات العامة ثم عملت محررة اكسسوارات في مجلة فوج البريطانية الشهيرة، ثم تعرفت على صانع أحذية انجليزي من أصل ماليزي، وجدت في مصنوعاته بوادر الاتقان والإبداع والرقي، فقررت مساعدته بأن دخلت معه في شراكة بنسبة النصف لكل منهما في 1996، وجعلت الشركة تحمل اسمه وهو جيمي شوو.

اقرأ المزيد

ميلاد شركة أحذية وقصة نجاح كينيث كول

الشركات الناجحة عادة ما تقوم على عقلية إدارية ذكية تساعدها على اجتياز المصاعب التقليدية التي تنتظر في طريق كل من يرغب في إنشاء شركته، وهذه المرة كان الحل ذكيا يستوجب الحديث عنه في مدونة شبايك. منذ عشرين سنة أو يزيد، وتحديدا في 1982 في مدينة نيويورك، كان لدى الشاب الأمريكي مواليد 1954، كينيث كول Kenneth Cole فكرة فريدة لتصنيع أحذية فاخرة، تحديدا 40 ألف زوج من الأحذية غالية الثمن، وهو ما تمكن هذا الشاب من فعله، لكنه بعدها لم يجد منفذا لبيع هذه الأحذية، فمن جهة كانت أسعار إيجار محلات في الأماكن الراقية مرتفعة جدا وتطلب شروط دفع يصعب تلبيتها، في حين أن المحلات ذات السعر الرخيص لم يكن يمر عليها من يشتري أحذية غالية الثمن.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق