Dark

Light

Dark

Light

الصعود لأعلى

دعوة للاشتراك في النشرات البريدية لمدونة شبايك

محدثكم مستخدم يومي لخدمات تويتر منذ عامه الأول، وكنت من المشجعين المناصرين لاستخدامه في بداياته. مؤخرا بدأت أقرأ بشكل متباعد تغريدات تشكو حجب / وقف / حذف حسابات مستخدمين آخرين على تويتر. بعضهم كان لأسباب مقبولة، إلا أن البعض الآخر كان لأسباب غامضة.

كذلك تواترت أنباء عن اختراق شركة تويتر ذاتها وانضمام عملاء وجواسيس إلى وظائف حساسة في الشركة ثم تبع ذلك أنباء عن عرض البعض خدمات بمقابل مالي لتوثيق / حجب / وقف / حذف حساب ما (بطرق معروفة مثل إرسال شكاوى منظمة من مستخدمين مختلفين حول العالم ضد صاحب هذا الحساب حتى توقفه تويتر أو بطرق جديدة!). مشكلة أي تطبيق شهير مثل تويتر أنه لا يستطيع توظيف الكافي من البشر للنظر في كل شكوى مقدمة لهم ولذا سيعتمد على خوارزميات يمكن التلاعب بها من عقول ذكية.

كنت أظن ذلك يحدث بعيدا عن عالمنا العربي، حتى قرأت قصة الصديق محمد بدوي وكيف فقد حسابه على تويتر لأن أحدهم أراده لنفسه.

لي تجربة عن قرب مع صفحة على فيسبوك لمؤتمر علمي. قبل انطلاق المؤتمر بأقل من شهرين أوقفت فيسبوك الصفحة. لماذا؟ بسبب شكاوى وردتها من مستخدمين بسبب محتوى منشور هناك. بشتى الطرق حاولت إدارة المؤتمر التواصل مع أي موظف خدمة عملاء في فيسبوك دوى جدوى لفهم سبب المشكلة وحلها. صمت رهيب لمدة شهرين حتى فات موعد المؤتمر، وبعدها اختفت المشكلة فجأة كما حدثت فجأة وبقي السبب غامضا لليوم.

القصص المماثلة كثيرة، خلاصتها أنه لا يمكنك ضمان بقاء صفحاتك وحساباتك على شبكات التواصل الاجتماعي تحت سيطرتك. هذه الشكاوى ستجدها على مواقع كثيرة مثل يوتيوب، انستاجرام، إلى آخر القائمة (حتى موقع جمرود الذي أبيع عليه باقاتي الإلكترونية!)

طبعا سيختلف معي جيش عرمرم من العاملين في مجال الشبكات الاجتماعية ولا ألوم عليهم فهذا مصدر دخلهم ورأي مثل هذا يضرهم حتما.

هنا سأتكلم من منظور العصامي الانتربنور صاحب المشروع الناشئ، هل يمكنه تحمل الإنفاق على حساباته على الشبكات الاجتماعية من أجل زيادة المتابعين ثم خسارتها في يوم ما؟ هذه مغامرة يجب حسابها بشكل جيد.

(لا تفهم كلامي هنا على أنه دعوة لتجاهل الشبكات الاجتماعية، أنا فقط أوضح مخاطر الاعتماد الكبير عليها.)

أضف إلى ذلك مشكلة عدم ظهور المحتوى الذي ينشره صاحب كل حساب لكل المتابعين – ما لم يدفع مقابل إعلاني لذلك.

كذلك هناك منافسة مميتة على مستخدمي الشبكات الاجتماعية، أي إنه حتى ولو ظهر المحتوى الذي تنشره للمتابعين، فلقد سبقك إليهم غيرك من المعلنين والمستخدمين الأكثر نشاطا منك على هذه الشبكات، ما يجعل محتواك أقل جاذبية وأقل فاعلية…

فوق كل ذلك، حتى محرك البحث جوجل لم يعد يجلب زوارا مثل السابق. يرى البعض أن عدد متصفحي مواقع انترنت يتراجع مقابل زيادة مستخدمي الشبكات الاجتماعية، والبعض الآخر يسيء الظن بجوجل ويقول إنها تفضل بعض المواقع عن بعض لعدد من الأسباب، لعل بعضها ليس بريئا. فريق آخر بدأ يمل من تغييرات جوجل المستمرة لآليات عمل خوارزميات ترتيب نتائج البحث ويرى أنه لا فائدة من الجري وراء تعديلات جوجل لأن النتيجة غير مضمونة.

في خضم كل ذلك، تعود إلى الظهور النصيحة القديمة: احرص على أن تملك بياناتك ولا تتركها في يد غيرك.

لكن كيف تطبق هذه النصيحة في كل هذا الزحام التسويقي الرهيب؟

هنا أردت العودة للنصيحة الخالدة، التسويق عبر البريد الإلكتروني هو أفضل تسويق، وهذا ما يفسر لك لماذا ترسل لك فيسبوك وانستاجرام وغيرها رسائل بريدية إذا تأخرت عليهم ولم تستخدم مواقعهم…

قررت تجربة ذلك الأمر بنفسي، وكانت البداية البحث عن مقدمي خدمات البريد الإلكتروني الجماعي، مثل ميل تشيمب MailChimp وغيرها، وبدأت ألاحظ النمط ذاته…

شركات كانت طيبة متواضعة، تقدم خدمات جيدة، ثم مع شهرتها زادت من أسعار خدماتها وبدأت جودتها تنخفض.

أصبح هناك لعنة، أي شركة يلمع نجمها وتقدم خدمة جيدة، يسيطر عليها الطمع فتبدأ في زيادة أسعار خدماتها مقابل خفض الجودة لتحقيق أكبر ربح ممكن، خاصة لو طرحت أسهمها في بورصة ما..

ناهيك عن أن لكل شركة مزاياها، وعيوبها كذلك. لا تجد من نجى من هذه أو تلك.

مرة أخرى أردت تطبيق نصيحة احرص على تملك بياناتك…

قررت تثبيت تطبيق نشرة بريدية يمكنني استضافته بنفسي على الخادم الذي يستضيف موقعي.

أردت البدء مع تطبيق مجاني، ووجدت أفضلها phpList وكان تثبيته وترجمته خطوة سهلة نسبيا.

بدأت بمراسلة قائمة المشتركين سابقا في خدمة الإشعار بنشر تدوينات جديدة في المدونة، من قرابة 3 آلاف عنوان بريدي في موقع FeedBurner تفاعل معي قرابة 81 منهم بالتسجيل في النشرة البريدية الجديدة لمدونة شبايك.

كذلك أردت حل مشكلة قديمة سببت لي صداعا، ليس كل المتابعين للمدونة يحبون كل مواضيعها والتي عادة تختلف من قصص النجاح إلى التسويق، ولهذه جمهورها الذي قد يختلف عن الآخر، ولذا أخيرا يسعدني حل هذه المشكلة، بتوفير قائمة بريدية متخصصة في مواضيع النجاح، وأخرى منفصلة متخصصة في مواضيع التسويق، حتى نرضي متابعي المدونة.

وعليه عزيزي القارئ، مرة أخرى سأطلب منك أن تشاركني الرحلة والتجربة، مع وعد بأن أبقيك على إطلاع بتطوراتها وتفاصيلها، حيث أنوي كتابة مواضيع قصيرة حصرية مخصصة للنشرة البريدية مع متابعة جديد وقديم المدونة، ولا أدري أين ستنتهي هذه الرحلة، لكن كل أملي أن آخذك إلى أرض جديدة غير مكتشفة، تجد فيها الفائدة والربح والنجاح.

ماذا كنت تظن بي يا صاحبي؟ أن أسير مع التيار ولا أطرح عليك أفكارا جديدة تماما وألا أطلب منك أن تشاركني فيها؟

هذا وأزيدك من الشعر بيتا، أنوي في الأيام المقبلة تثبيت قالب جديد للمدونة ولذا توقع توقف المدونة وظهور بعض المشاكل في طريقة عرضها… حتى تستقر الأمور.

الآن أرجو أن تضغط على هذا الرابط وتشترك في النشرة البريدية، ثم تضغط على الرابط الذي سيأتيك في رسالة بريدية مني بغرض تأكيد اشتراكك وتفعيله حتى ابدأ في إرسال محتوى أرجو أن يلقى إعجابك.

  1. تم ✅ .. وشكرا لك أستاذ رءوف

  2. احمد عوض

    الله عليك رجعتنا للزمن الجميل للقوائم البريدية

  3. Ryad

    شكرا أستاذ رؤووف. تم

  4. Meshari

    يسعدنا الاشتراك ..
    مع دعواتنا لك بالتوفيق ياطيب

  5. بالتوفيق أستاذنا

    أواجه مشكلة حيث تظهر رسالة أن البريد غير متطابق، علماً أنه لا مشكلة بالكتابة حتى مع نسخ ولصق العنوان نفسه

  6. كل الشكر لك على كل ما تقدمه من مجهودات ..

    فعلا التسويق للمدونات صار صعب في ظل تهافة مواقع التواصل الاجتماعي بأسلوب ربحي محض..

  7. Nusaibah Ali

    أكثر اشتراك في قائمة بريدية أسعد به.
    ننتظر البريد بشوق! 🙂

  8. alaa moursy

    تم….بالتوفيق دائما

  9. وهل لدينا خيار آخر 🙂

  10. Hany anwar

    يا ا. شبايك انا وراك حتى المريخ.
    جزاك الله خير ..

  11. Zaher

    بالتوفيق.
    بالنسبة للقوائم البريدية في حال تركيبها على استضافة خاصة غالباً ستواجه قيود في الإرسال من طرف شركة الاستضافة، من ناحيةعدد الرسائل المسموح بإرسالها معاً وتضطر لترقية الاستضافة إلى خطط أكثر تكلفة. باعتقادي الاعتماد على خدمات القوائم البريدية مثل ميل تشمب ممكن يكون أوفر مادياً

  12. معاذ

    مشكور أخي شبايك
    لكن انصحك ان تنتبه جيدا لتطبيق phplist لان به مشكلة في ان بعض الايمايلات تذهب الى spam folder يرجى الاخذ بعين الاعتبار المشاكل المترتبة عن ذلك
    موفق باذن الله

  13. فكرة القائمة المتخصصة جميلة جدا.. عن نفسي شخصيا اتابع كل ماتكتب ونستفيد منه ..
    فكرة تغيير قالب المدونة فرحت بها لاني ارى ان القالب الحالي غير منظم او هكذا يبدو لي في المتصفح..
    تم الاشتراك في القائمة البريدية..
    دمت موفقا

  14. وليد بدوي

    تم الاشتراك وشكرا علي الهدية يا طيب

اكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *