الصعود لأعلى

Dark

Light

Dark

Light

لا تيأس فلعل المشاكل هي التي ستبلغك ما تطلبه – قصة فشل ثلاثي انتهت نهاية سعيدة

في حقبة الستينات من القرن الماضي، ذهب موظفو وكالة إعلانات إلى مقر شركة طيران لعرض خدماتهم عليها، وفي بداية المقابلة مع العميل، أراد موظفو الشركة تشغيل فيلم سينمائي يعرض أفضل حملاتهم الإعلانية السابقة. في هذه الفترة من الزمن، لم يكن هناك حواسيب ولا مشغلات فيديو، وكان المعتاد استخدام ماكينة عرض سينمائي مع تركيب بكرة الفيلم ثم سحب الفيلم إلى داخل الماكينة ثم يخرج من أجل لفه على بكرة ثانية خالية.

اقرأ المزيد

التسويق بالأسرار – رجاء لا تخبر أحدا أو كيف تجعل الناس تسوق لك

في تحدي صارخ لكل مسلمات التسويق، بدون دعاية أو إعلان أو إشهار أو إخبار، بدون لوازم سيو أو رسائل البريد السخامية، فقط باستخدام ما أود تسميته التسويق بالأسرار (أو بالأحرى التشويق بالأسرار) اشتهرت خمارة في مدينة نيويورك، وأصبح الحجز فيها مقدما ويصعب أن يجد الذاهب إليها دون موعد طاولة خالية ليجلس عليها، بل لن يسمح له بالدخول.

اقرأ المزيد

عليك بتنظيف أسفل سريرك

في كتابه ’اختر نفسك‘ Choose Yourself شرح لنا الكاتب جيمس ألتشر (رابط موقعه) تفاصيل رحلته من أعماق الفشل العظيم إلى سطح النجاح، كيف فشلت له 17 شركة بدأها (من إجمالي 20 شركة أسسها بنفسه) وزيجتين وكيف أفلس تماما أكثر من مرة (بعد رصيد بالملايين في البنوك) وسقط رهينة الاكتئاب الشديد المرضي وزار أطباء نفسانيين عدة، وكيف تسرع في رفض الاستثمار في شركة ناشئة مجهولة اشترتها جوجل فيما بعد بالملايين وحولت اسمها إلى آدوردز، والقائمة طويلة لكني فقط أريد أن تلاحظ الشبه بينك وبينه في عدم التوفيق...

اقرأ المزيد

ملخص كتاب كن الأفضل في الأمور الأكثر أهمية

مرة أخرى مع ضياء الدين (نشرت قصته من قبل هنا) حيث قرأ كتابا بعنوان " كن الأفضل في الأمور الأكثر أهمية " لمؤلفه جوي كولواي (تتوفر الترجمة العربية في مكتبة جرير والعنوان الانجليزي للكتاب هو Be the best at what matters most) ووجده مهما، ليس فقط علي مستوى الأعمال بل الحياة أيضا، فكل فرد منا له حياة مليئة بالتفاصيل والأولويات، والوقت يمر سريعا بدون إنجازات كبيرة حيث يخبرنا المؤلف أن «الناجحون ليسوا من يفعلون معظم الأشياء - بل من يفعلون الأشياء المهمة» وعليه فإن شعورك بالضغط العصبي يقع لك عندما لا تركز علي ما يجب عليك التركيز عليه. ما يلي هو تلخيص لأهم ما وجده ضياء في هذا الكتاب.

اقرأ المزيد

الباقة الثانية من خمسين درسا في الحياة

عودة أخرى إلى الكاتبة بيرتي (رجينا بريت Regina Brett) والتي سبق ونشرت لها مقالتها ذات العنوان: 50 درسا في الحياة، واليوم – كما وعدت – أكمل الخمسين الثانية. هذه المرة، جرعة الحكمة أكبر وأعمق، واحتاج الأمر مني لوقت أطول لمحاولة فهم مقصدها في كل حكمة ستقرأها فيما يلي. بيرتي سيدة حكيمة، تستخدم كلمات تحمل معاني متعددة، وكلما حاولت تحديد معنى محدد لكل جملة ساقتها، فشلت في مسعاي، فهي أتقنت فن التورية عند اختيارها للكلمات، وحين اختصرت، جعلت مهمة محدثكم في نقل مقصدها من كل حكمة أصعب، وهذا ما ستلاحظه في السطور التالية. أخيرا، فهم هذه الباقة من الحكمة على وجهها الصحيح يتطلب قراءة الكتاب الذي يشرحها هنا. لنبدأ:

اقرأ المزيد

أسباب الفشل في الحياة

جاء في الأخبار أن عجوز مريض وحيد، حملوه من داخل المستشفى ورموه بجانب الباب، فمات الرجل في يومه. العجوز الفقير لم يملك مال العلاج، فزهد فيه الناس ورموه. سنكون أنا وأنت معرضين لذات المصير يوم أن يتملكنا الوهم فنظن أننا بمنأى عن خاتمة مأساوية مثل هذه، وكلي ثقة أن هذا الرجل في شبابه لم يتوقع أن تكون هذه خاتمته وطريقة خروجه من هذه الحياة. لو تسنى لنا أن نسأل هذا العجوز لماذا جرى لك كل هذا، ربما كان سيقول سببا من أسباب الفشل التي جمعها لنا الكاتب المخضرم نابليون هيل في ختام كتابه الأشهر التفكير للثراء أو فكر تصبح غنيا.

اقرأ المزيد

هل أنت محظوظ ؟

الحظ في اللغة هو النصيب، والمحظوظ هو من لديه نصيب كبير من الشيء الذي هو محظوظ فيه، ولعل كلمة محظوظ هي أقرب كلمة من حيث المعنى لترجمة كلمة Lucky في اللغة الانجليزية، والسؤال الذي يطرحه الكثيرون، هل أنا محظوظ أم منحوس أم بين هذا وذاك. هذا التساؤل يشغل عامة البشر من عرب وعجم، إلا أن أستاذ الطب النفسي الانجليزي ريتشارد ويزمان Richard Wiseman تعمق في دراسة الذين يشعرون أنهم محظوظين ويعيشون حياتهم على هذا الأساس ووضع نتائج بحثه في كتاب أسماه عامل الحظ أو The Luck Factor ونشره في عام 2004 وهذا التدوينة ملخص سريع لما جاء فيه.

اقرأ المزيد

كتاب عودة الحلاق الثري

بعد أن انتهى المؤلف الكندي ديفيد شيلتون من كتابه الحلاق الثري قطع على نفسه عهدا ألا يكتب أي كتب أخرى تسدي النصائح المالية، لكنه خالف هذا العهد في عام 2011 (أي بعد 20 عاما من نشر كتابه السابق) حين نشر كتابا بعنوان عودة الحلاق الثري أو The Wealthy Barber Returns وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي ضربت أغلب دول العالم منذ مطلع 2008. هذه المرة، تخلي ديفيد عن فكرة استخدام شخصيات خيالية في سياق كتابه، وتحدث بلسانه وعرض نصائحه المالية والاقتصادية في قرابة 54 فصلا قصيرا، يحوي كل منها نصائح سريعة في الادخار والتوفير والاستثمار، مع التركيز على مقاومة إغراءات التبذير والإنفاق غير المحسوب. الجدير بالذكر كذلك أن ديفيد شيلتون هو من ضمن المشاركين في برنامج عرين التنين – النسخة الكندية.

اقرأ المزيد

نصائح من الحلاق الثري

من أشهر الكتب التي قدمت نصائح في الاستثمار والادخار للفرد العادي منا: كتاب أبي الغني أبي الفقير ، كتاب أغنى رجل في بابل ، كتاب مليونير في دقيقة واحدة وبفضل الله تمكن محدثكم من نشر ملخصات وجيزة لهذه الكتب، لكن تبقى كتاب مماثل، يستحق أن يكون ضمن هذه الباقة من الكتب المالية، وأقصد به كتاب: الحلاق الثري أو الحلاق المليونير أو The Wealthy Barber لمؤلفه الكندي ديفيد شيلتون David Chilton الذي نشره أول مرة في عام 1989 وأتبعه بإصدارات تالية. لتخفيف وطأة المعلومات المالية وتقريبها من أذهان عموم الناس، آثر المؤلف أن يسرد لنا قصة خيالية، ساق على ألسنة أبطالها الدروس المالية والاستثمارية التي أراد أن يعلمنا إياها. لغة الكتاب بسيطة للغاية، لتناسب من ليس لديه أي خبرة أو خبرة بسيطة في إدارة ماله وميزانية بيته والتخطيط المالي السليم لمستقبله وتقاعده. تدور أحداث القصة في مدينة أونتاريو في كندا، البطل الحكيم اسمه راي ميلر - Ray Miller تعلم على يد رجل ثري جدا في المدينة، حتى أصبح مليونيرا وذاع صيته ورغم ثروته إلا أنه استمر في إدارة محل الحلاقة الذي ورثه عن أبيه. راوي أحداث القصة شاب اسمه ديفيد، متزوج حديثا وعلى وشك استقبال ابنه الأول، وبسبب تعثره المالي وقلقه من مواجهة الأعباء المالية الإضافية للابن المنتظر، نصحه والده بأن يذهب فورا إلى الحلاق الثري ليطلب منه نصائح مالية تعينه على الخروج من الديون والبدء في تجميع الثروة. بالفعل ذهب راي طلبا للنصيحة، واصطحب معه أخته كاثي وزوجها توم، وكان الثلاثة من الغارقين في الديون المالية. في كل زيارة إلى الحلاق الثري نخرج بدرس مالي اقتصادي حكيم، وهي كالتالي:

اقرأ المزيد

ابدأ شيئا ذا أهمية – ملخص كتاب

في عام 2006، سافر مؤلف كتاب ابدأ شيئا ذا أهمية إلى الأرجنتين، الأمريكي بلايك مايكوسكي Blake Mycoskie، وكان عمره وقتها 29 عاما وكان يدير شركة لتعليم قيادة السيارات الهجينة الصديقة للبيئة، وهناك حيث شاهد نوعا جديدا من الأحذية الخفيفة الرشيقة، كان أهل الأرجنتين يطلقون عليها ألبرجاتا أو Alpargata (يعادل الاسبدري) وجربه ونال إعجابه، وحدثته نفسه أن حذاء مثل هذا لو باعه في موطنه الولايات المتحدة حتما سيلاقي قبولا ورواجا. في ذات الوقت شاهد بلايك امرأة أمريكية تقود قافلة هدفها توزيع أحذية على فقراء الأرجنتين الحفاة الذين لا يملكون ما يكفي من حطام الدنيا لشراء حذاء لأقدامهم يقيهم من خشونة الأرض.

اقرأ المزيد

ملخص كتاب من الصفر إلى الواحد

نشر أب أمريكي تعليقا يعبر فيه عن تعجبه من أمر عجيب. هذا الأب له ابنتان، الأولى متفوقة دراسيا حتى ضموها لفصل خاص لأمثالها لمساعدتها على التفوق الدراسي، والثانية تعثرت دراسيا وحين كانت تحرز درجات المرور وعدم الرسوب فرحت العائلة كلها. حتى الآن لا عجب، فالعجب يأتي حين مرت الأيام وتخرجت المتفوقة وبحثت عن وظيفة فلم تجد سوى معلمة في حضانة أطفال براتب ضعيف، بينما الثانية أسست شركة مستحضرات تجميل خاصة بها تدر عوائد سنوية قدرها 2 مليون دولار. حتى أنت الآن، ستقلب الأمر في عقلك ثم تقول لي هذه حالة وحيدة لا يمكن أن تبني عليها نظرية، لكنك من داخلك تعلم أن هذا ليس صحيحا، فالمتفوق دراسيا نهايته إما أستاذا جامعيا أو موظفا في رتبة عالية، وحتى هؤلاء نسبتهم قليلة، فالكثير من المتفوقين دراسيا إن لم تتلقفهم جهة حكومية تنفق على نبوغهم فللأسف سيخبو نجمهم ويضيع حلمهم ويعيشون حياة تقليدية غير التي كان الناس يظنون أنهم سيصبحون عليها. أرجو عدم التسرع، أنا هنا لا أهاجم المتفوقين علميا ودراسيا، أنا هنا ألفت الانتباه إلى أن التفوق الدراسي وسيلة وليس الغاية.

اقرأ المزيد

لماذا نكره المشاكل بدلا من أن نحبها؟

في بداية الفصل الثاني من كتابها المعنون: ما الذي تمنيت معرفته حين كان عمري 20 ربيعا (رابط الكتاب) لأستاذة جامعة ستانفورد تينا سيلج طرحت الكاتبة الأسئلة التالية: لماذا لا ننظر إلى مشاكل حياتنا على أنها فرص سانحة؟ لماذا ننظر إلى مشاكل حياتنا على أنها غضب السماء وحسد الحاسدين وقدر الله لنا والذي لا يمكننا تغييره؟ لماذا نكتئب ويمتعض وجهنا حين تقع المشكلة؟ لماذا نعمل – دون وعي منا – على تجنب المشاكل وتفاديها والبعد عنها؟ لا تجهد نفسك بالتفكير في الإجابة، فالحقيقة هي إننا لم نقف يوما لنفكر في هذا الأمر، وكذلك لم يفعل آباؤنا من قبل، ولذا ورثناها عادة أبا عن جد: ابتعد عن المشاكل تسلم وتغنم.

اقرأ المزيد
تحميل المزيدجاري التحميل