Dark

Light

Dark

Light

الصعود لأعلى

جاك ما – نصائح ودروس من مؤسس موقع علي بابا

مؤخرا اشتهرت مقالة باللغة الصينية سردت عدة نصائح في الحياة والتجارة والعصامية والريادة، قالها مؤسس موقع علي بابا – الملياردير العصامي الصيني الشهير جاك ما (أنصحك أن تقرأ قبلها تفاصيل قصة تأسيس موقع علي بابا في مدونة شبايك، لتفهم النصائح التالية بشكل أفضل ولتعرف الظروف التي دفعته لسرد كل نصيحة). تبدأ النصائح كالتالي:

جاك ما : ما معنى أن تبدأ شركتك؟

معناها أنك ستخسر دخلك الثابت الشهري، وستخسر حقك في أن تطلب إجازة من العمل، وحقك في أن تحصل على زيادة راتب أو مكافأة. لكن على الجهة الأخرى، هذا يعني أن دخلك لن يكون محدودا بحدود، وستستغل وقتك بشكل أفضل، ولن تحتاج لأن تطلب خدمات من أناس حولك. حين تغير من طريقة تفكيرك، ستتغير النتائج في حياتك، وإذا اتخذت قرارات مختلفة عن أقرانك، فستختلف حياتك عن حياة أقرانك.

اقرأ المزيد

قصة مشروع جانبي حقق 51 ألف دولار في شهرين

في هذه المدونة المتواضعة، يعكف محدثكم على نشر قصص تشجع القارئ وتحفزه لبدء أي مشروع جانبي قد يخطر له، بعدما تتوفر فيه مجموعة من الشروط شرحتها تدوينات سابقة، واليوم أحكي لكم عن ثلاثة شباب خطرت لهم فكرة مشروع جانبي فقرروا تنفيذها بأقل التكاليف على سبيل التجربة، مع نشرهم لكل تفاصيل تجربتهم في تدوينة خاصة لكي يستفيد منها من يريد تجربة تنفيذ فكرة مماثلة، لنبدأ:

اقرأ المزيد

فكرة سوق الكتروني - موقع فلاشتي

في المقالة الماضية خلصنا إلى أهمية أن يدخل الراغب في النجاح التجاري معترك البيع وأنشطة المبيعات، حتى يحصل على حس الصفقة الرابحة. لعل أكثر مشكلة تواجه من يقرأ مثل هذه العبارات، هو التساؤل ماذا سأبيع؟ وكيف؟ اليوم أعرض لكم قصة فلاشتي أو محمد الحسامي وفكرة مشروعه الجديد. طلبت من محمد أن يحكي الحكاية بكلماته، بالتفصيل والتوضيح وبعض التصرف مني، فقال:

اسمي محمد الحسامي، من مواليد مدينة حمص السورية في عام 1981. درست في حمص حتى مرحلة الثانوية ثم تنقلت بين لبنان ومصر، وأكملت دراستي الجامعية في مصر في جامعة 6 أكتوبر، هندسة كهرباء قسم اتصالات، وعدت إلى سوريا بعد التخرج لأعمل هناك في شركة اتصالات لمدة 3 سنوات، ثم سافرت إلى السعودية لأعمل فيها لمدة 5 سنوات كمهندس مشاريع في شركة مقاولات.

موقع فلاشتي يوفر فلاش ميموري على شكل بطاقة الصرّاف أو بطاقة الأعمال مع إمكانية الطباعة عليها

اقرأ المزيد

علي بابا ، قصة بطل من الصين اسمه جاك ما

علي بابا بطل في قصة خيالية في كتاب من التراث، لكنه كذلك بطل في الحقيقة، في العالم الذي نعيشه،  والذي كانت كانت ولادته في 10 سبتمبر 1964، لكن وعُمره 12 عاما، أصر الطفل الصيني الفقير "ما - يون" أو "جاك ما" (Jack Ma) على تعلم الانجليزية، ولذا حرص على مدى ثماني سنوات تالية على أن يركب دراجته الصغيرة لمدة 40 دقيقة في صباح كل يوم، صحوا أو مطيرا، ويهرع بها إلى فندق قرب مدينة هانجـزو، التي تقع على بعد 100 ميل من جنوب مدينة شنجهاي. كان الفندق يعج بالسياح القادمين للتعرف على التنين الصيني الناهض من سباته، ولذا سعدوا بتلقي خدمات فتى صيني يعرف المنطقة جيدا، ويريد أن يتعلم اللغة الانجليزية في المقابل. هذه السنوات الثمانية كان لها عظيم الأثر على طريقة تفكير جاك فيما بعد، إذ جعلته عالمي النزعة والتفكير.

اقرأ المزيد
شاركها مع صديق