11 أبريل 2015
نصائح من الحلاق الثري

من أشهر الكتب التي قدمت نصائح في الاستثمار والادخار لرجل الشارع العادي: كتاب أبي الغني أبي الفقير، كتاب أغنى رجل في بابل، كتاب مليونير في دقيقة واحدة، وبفضل الله تمكن محدثكم من نشر ملخصات وجيزة لهذه الكتب، لكن تبقى كتاب مماثل، يستحق أن يكون ضمن هذه الباقة من الكتب المالية، وأقصد به كتاب: الحلاق الثري أو الحلاق المليونير أو The Wealthy Barber لمؤلفه الكندي ديفيد شيلتون الذي نشره في 1989، وباع الملايين من النسخ.

بطبيعة الكتب في هذه الفترة الزمنية، آثر المؤلف أن يسرد لنا قصة خيالية، ساق على ألسنة أبطالها الدروس المالية والاستثمارية التي أراد أن يعلمنا إياها. بطل قصة الكتاب حلاق اسمه روي، تعلم على يد رجل ثري جدا في المدينة، حتى أصبح مليونيرا واستمر في إدارة محل الحلاقة الذي ورثه عن أبيه. بسبب شهرة روي، نصح أب ابنه أن يذهب إلى روي ليطلب منه نصائح مالية تعينه على الخروج من الديون والبدء في تجميع الثروة. الابن اسمع ديفيد، يذهب بالفعل إلى روي لكنه يصطحب معه أخته كاثي وزوجها توم، وكان الثلاثة من الغارقين في الديون المالية.

اقرأ المزيد
7 أغسطس 2013

لهذه التدوينة جزء سابق تجده هنا.

43 – المرايا تزيد من التزام الناس بالأخلاق
جرت التجربة على مجموعة من الأطفال، بأن طلب الباحث من كل طفل منهم أن يذهب لغرفة مجاورة ويحصل لنفسه على قطعة حلوى واحدة فقط. المجموعة الأولى من الأطفال دخلت إلى غرفة فيها مرآة كبيرة ملاصقة لصينية الحلوى، بينما الثانية دخلت إلى غرفة بدون مرآة. 9% من أطفال المجموعة الأولى أخذوا قطعة حلوى ثانية، في حين أن 33% من أطفال الفريق الثاني أخذوا قطعة حلوى ثانية.

في تجربة أخرى على عينة من الناس، تم دعوتهم لتجربة نوع من الجل Gel على اليدين، ثم بعدها أخبرهم الباحث بأن التجربة انتهت وأعطى كل واحد منهم منديلا ورقيا لتنظيف أيديهم، ثم خرجوا عبر ردهة طويلة. في هذه الردهة كانت هناك شاشة، هذه الشاشة عرضت للفريق الأول بعض الصور الهندسية، في حين عرضت لكل عضو من الفريق الثاني صورته كما لو كان ينظر في المرآة. ما حدث أن 46% من الفريق الأول لم يبحثوا عن حاوية قمامة وألقوا المنديل الورقي على الأرض، في حين فعل المثل 24% فقط من الفريق الثاني الذي رأى صورته.

تفسير هذا التطور في السلوك الفردي، من خفض معدل السرقة لزيادة معدل الالتزام بالنظافة العامة، هو أن الانسان تتحسن أخلاقه ويزداد تمسكه بمبادئه حين يرى صورته. لا تستطيع توفير مرآة ليراها الموظفون عندك؟ اجعلهم يرتدون بطاقات عليها أسمائهم، فبالتجربة وجدوا أن هذا الأمر يحقق الأثر ذاته. لا تستطيع حتى هذه؟ علق لهم صورا على الحوائط فيها أعين تنظر إليهم، فحتى هذه الصور أدت لتحقيق الأثر ذاته في الناس!

اقرأ المزيد
3 أكتوبر 2012
تغيير العادات بالإيمان والثقة ولزوم جماعة المتفائلين

هذه التدوينة مكملة لسلسلة تدوينات سبقتها تجدها هنا.

ثم ينتقل بنا المؤلف بعد تعريفه للعادات بالحديث عن كيفية تغييرها، وكيف أن العادة لا يمكن تغييرها، بل يمكن فقط تغيير مكون الروتين المصاحب لها، فالمدخن مثلا إذا واجهته مشكلة أثرت على أعصابه فزع إلى الدخان لكي يهدئ نفسه، والموظف العامل في وظيفة مملة حين يهجهم عليه الملل يسارع للبحث عن وجبة شهية تنسيه الشعور بالملل وتترك له الوزن الزائد، وكذلك معاقر الخمر، حين تواجهه مصيبة يسارع إلى الزجاجة لتنسيه ما حل به لكن مع آثار مدمرة على صحته.

اقرأ المزيد
4 مارس 2012

لهذا الملخص جزء سابق تجده هنا.

كيف تتصرف الشركة رائدة السوق؟
الفصل التالي من الكتاب يعرض رؤية المؤلفين لطريقة تصرف أول السوق في فئة ما، حيث رأوا من واقع خبرتهم أن الشركة الأولى في مجال ما، والتي أعلنت عن نفسها في مجالها قبل أي منافس آخر، فكانت الأولى في دخول عقول المشترين، حصة هذه الشركة من السوق تكون ضعفي الشركة الثانية في الترتيب، وأربعة أضعاف الثالثة (هذه الحصص تقريبية). في أي مجال، ستجد الاسم التجاري الأول في عقول الناس يبيع أكثر من الثاني. في بعض البلاد العربية تأتي تويوتا كأول سيارة في ترتيب أفضل السيارات في عقول المشترين في هذه البلاد. ثم تأتي نيسان أو هوندا أو فورد. بشكل تلقائي، ستجد أن أرقام مبيعات الشركة الأولى ضعف الشركة الثانية في الترتيب داخل عقول المشترين.

اقرأ المزيد
26 فبراير 2012

لهذا الملخص جزء سابق تجده هنا.

وأما الفصل الرابع فهو تأكيد على قانون السلم أو الدرجات (القانون السابع في كتابهما 22 قانونا في التسويق – الرابط) واستشهد المؤلفان بشركة افيس Avis لتأجير السيارات في أمريكا التي خسرت المال على مر 13 سنة، ثم اقتنعت الشركة أنها تأتي الثانية بعد منافستها هيرتز Hertz وحينما بدأت في بناء حملتها التسويقية على هذا الأساس، بدأت الأرباح تشق طريقها إليها. كما هي عادة البشر، مع كثرة الأرباح، اشترت افيس شركة جديدة، والتي قررت فجأة انتزاع المرتبة الأولى من هرتز، فخسرت افيس الكثير حتى عادت إلى رشدها وسوقت لخدماتها على أنها الخيار الثاني، وكان شعارها التسويقي الشهير: لماذا تختار الشركة الثانية في مجال تأجير السيارات؟ لأننا نحاول بقوة أكبر – أو – We try harder

اقرأ المزيد
22 فبراير 2012

هذه التدوينة لها جزء سابق هذا رابطه.

وأما الفصل الثالث من كتاب Positioning فيتكلم عن الدخول إلى عقول الناس، من خلال نظام بحث دقيق للعثور على نافذة في العقل يمكن الدخول منها، وأما أسهل طريقة للدخول فهي أن نكون أول من يدخل من هذه النافذة. يذكر الناس أول رجل سار على القمر وأول رجل عبر المحيط بطائرته، وأعلى قمة جبل في الأرض وأعلى مبنى، لكن من يذكر الثاني في أي ترتيب؟

في عالم الحيوان وخصوصا البط، وجد العلماء أن فرخ البط حين يخرج من البيضة، فإنه يتذكر وجه أمه بكل قوة، ويتعرف عليها من وسط مئات البطات في السرب. حين تدخل الانسان في هذه الدورة، واستعاض عن الأم بأخرى بديلة، سواء كانت كلبة أو قطة أو انسان، وجدوا أن فرخ البط يتعرف على هذه الأم البديلة ولو في وسط الآلاف. الشاهد هو أننا نتذكر أول شيء على إطلاقه، ولذا فأسهل شيء نفعله كي يتذكرنا غيرنا، هو أن نكون فعلا (وليس كذبا على الغير أو على النفس) من الأوائل في مجال ما.

اقرأ المزيد
29 سبتمبر 2010
توم هوبكنز

توم هوبكنز

بينما أرتب أوراقي وقعت على بعض القصاصات القديمة التي كتبت عليها بعض الملاحظات، منها قصاصة حوت أفضل ما وجدته عند قرائتي في عام 2003 لكتاب توم هوبكنز كيف تتقن فن البيع. أسوقها لكم هنا، وهي لا تغني عن قراءة الكتاب كله، ولو أني وجدت الترجمة العربية صعبة الهضم، كما أن الكتاب الانجليزي نفد من المكتبات.

  • قم بالبيع للناس الذين يشترون.
  • لا تبع الأشياء التي تود بيعها، بل الأشياء التي يود الناس شرائها.
  • لا تعرض فوائد المنتج الذي تبيعه حتى تسمع الفوائد التي يبحث عنها العميل المرتقب.
  • نادرا ما يستند المشترون إلى المنطق عند اتخاذهم قرار الشراء.
  • الدوافع العاطفية هي التي تدفع المشترين للشراء. ابحث عنها وأيقظها.
  • اربط عناصر القوة في المنتج الذي تبيعه بغريزة حب التملك الموجودة لدى الجميع.
اقرأ المزيد
5 نوفمبر 2009

واليوم نكمل مع الجزء الثاني والأخير من ملخصي البسيط لكتاب Amaze Your Customers حيث يكمل الكاتب قصصه ويقول: يقدم العاملون في فندق مفاجآت غير متوقعة للشركات المتعاملة معه، إذ يقوم طاقم من الفندق بزيارة موظفي هذه الشركات في مكاتبهم في أيام الصيف الحارة ويقدمون لهم آيس كريم من صنع مطابخ الفندق بدون مقابل.

يطلب فندق آخر من المتصلين به للسؤال عن أسعار غرفه وخدماته أن يسجلوا عناوينهم، وبعد 10 أيام، يصل إليهم على البريد قرص مدمج يحمل مقاطع فيديو وصورا من داخل الفندق وغرفه، عملا بالقاعدة أن الصورة تغني عن ألف كلمة، ويطلب الفندق من مستلمي هذا القرص أن يهدوه لأصدقائهم ومعارفهم ليشاركوهم هذه المعرفة.

اقرأ المزيد
الصفحة 1 من 41234»