28 أغسطس 2012

وأما اليوم فأعرض لكم نتيجة تجربتي مع موقع زازل أو Zazzle والذي – على غرار موقع لولو – يسمح لك برفع صورك وطبعها على فانلات قطنية أو أقداح أو بوسترات أو أشياء أخرى كثيرة، مع توفيرها للبيع لمن يريد الشراء. طبعا التجربة كانت تطلب تصميم صورة تستحق طباعتها على فانلة، ولما كانت هذه المدونة على وشك الحصول على قالب جديد وشعار جديد، بعدما استعنت بخبرات رسام اندونيسي، وجدت أنها الفرصة مناسبة لتجربة خدمات موقع زازل.

اقرأ المزيد
26 أغسطس 2012

ثم يختتم المؤلف كتابه $100 Startup بقصة قصيرة توجز كل الكلام، بطلها سائق توك-توك في كمبوديا، ولمن لا يعرف التوك توك فهو موتوسكيل على ثلاث عجلات يجر ورائه مقعدا يكفي شخصين أو أربعة، وهو وسيلة انتقال رخيصة تنتشر في البلاد الفقيرة، ويتميز سائقوه بالجنون والتهور، وتعتبر عملية ركوبه مغامرة تدفع الجسم البشري لضخ كميات رهيبة من الادرينالين في الدماء، خاصة لمن يركبه لأول مرة ويخوض به أمواج الزحام، على أنه بعد فترة من ركوبه، يعتاد الراكب على المخاطر ويبدأ يطلب المزيد منها.

اقرأ المزيد
22 أغسطس 2012

جاء دوره الابن العاشر من اثنى عشر إجمالا، لأب يبيع بيض الدجاج، في عام 1955 وفي أحد أحياء سنغافورة الفقيرة (وقتها)، ولما حل الفقر ضيفا ثقيلا، لم يدع لبطل قصتنا سيم ونج هوو Sim Wong Hoo سوى الخيال في صغره لينسج منه ألعابه، ولذا حين أهدته أخته هارمونيكا كانت الهدية المثلى، والتي جعلت من الموسيقى رفيق الدرب والحياة لهذا الصغير. كان سيم تلميذا عاديا بلا أي مزايا نحكي عنها، وحتى حين دخل الجامعة التقنية وحصل على دبلوم الهندسة في عام 1975 لم يظهر عليه أيا من علامات النبوغ التقليدية، وبعد تخرجه تنقل ما بين وظيفة مدرس إلى مهندس في شركة إلكترونيات يابانية وانتهاء بعامل على منصة بحرية لاستخراج النفط في جنوب بحر الصين.

اقرأ المزيد
15 أغسطس 2012

هل يمكن لعصامي يبدأ من الصفر في أفغانستان أن ينجح في ظروفها الحالية؟ ماذا لو كانت عصامية؟ تجيب حسينة سيد Hassina Syed عن هذا السؤال في مقالة نشرتها جريدة الصين اليوم الصادرة بالانجليزية، حيث روت قصتها لصحفي هندي. حسينة هي اينة عمدة إقليم بروان في شمال العاصمة كابول، لكن أهلها عاشوا كلاجئين في إقليم بيشاور في باكستان بعد الاحتلال السوفيتي لأفغانستان في ١٩٧٩ وهناك حيث عانت من التفرقة في المعاملة لكونها بنت.

اقرأ المزيد
11 أغسطس 2012

لهذه التدوينة جزء أول و ثان.

واليوم نختم حديث تسعير خدمات ومنتجات العصامي الناشئ، بالمبدأ الثالث والذي يقول: احصل على سعر البيع أكثر من مرة لذات الخدمة. أهم استراتيجية يتبعها أي نشاط تجاري هو ألا يكون له موعد وحيد يربح فيه، بل يجب أن يكون الدخل متكررا – من نفس العملاء. إن برامج مثل الاشتراك الشهري وعضوية الموقع وبرامج الاستمرارية، كلها تندرج تحت هذا المسمى.

اقرأ المزيد
10 أغسطس 2012

لهذه التدوينة جزء سابق يمكن قرائته هنا.

واليوم موعدنا مع الحديث عن المبدأ الثاني والذي يقول: ٢ – قدم لعملائك أكثر من سعر للحصول على الخدمة / المنتج. يقول المؤلف، إن حسن اختيار السعر المناسب لبيع خدماتك / منتجاتك بناء على النفع الذي يحصل عليه المشتري منها، هو الخطوة الأولى لضمان تحقيقك للربح وبالتالي القدرة على الاستمرار في العمل وتطوير خدماتك وتكبير شركتك. على أن هناك خطوة تالية، وهي تعظيم هذا الربح، عن طريق تقديم أكثر من سعر للحصول على خدمتك ومنتجك. (أنصح هنا بقراءة تدوينتي السابقة بعنوان ماذا تعلمت من زيادة أسعاري).

اقرأ المزيد
9 أغسطس 2012

لا زلنا مع حديث التسعير، وكيفية الوصول إلى أفضل سعر بيع لخدمات / منتجات عصامي / شركة ناشئة ما، واليوم أعرض ٣ مبادئ أساسية للتركيز على صنع الأرباح، والتي تحدث عنها مؤلف كتاب The $100 Startup. لأهمية كل مبدأ سأكتبه في تدوينة منفردة لتكون بمثابة المرجع، ولإتاحة الفرصة للقراء لإضافة تعليقات عن تجاربهم في تطبيق كل مبدأ.

اقرأ المزيد
4 أغسطس 2012

يقولون أن أبسط الأشياء هي التي تغيب عن أذهاننا، وأننا معاشر البشر نميل عندما نندمج مع هدف في حياتنا وننجرف مع الأحداث، أن ننسى أبسط الأساسيات، ومن ضمنها نصيحة جاءت في سياق كتاب The $100 Startup وتقول:

“Remember that the goal of business is profit. It’s not being liked, or having a huge social media presence, or having amazing products that nobody buys. It is not having a beautiful website, or perfectly crafted email newsletters, or an incredibly popular blog. In larger businesses, this is called accountability to shareholders. Business is not a popularity contest. The CEO doesn’t get away with saying, “But look at all these people who like us on Facebook!” Shareholders will not accept that. You are the majority shareholder in your business, and you have to protect your investment. You have to make sure that your recurring activities are as directly tied to making money as possible. There’s nothing wrong with having a hobby, but if you want to call it a business, you have to make money.”

اقرأ المزيد