18 أكتوبر 2016
ملخص كتاب كن الأفضل في الأمور الأكثر أهمية

مرة أخرى مع ضياء الدين (نشرت قصته من قبل هنا) حيث قرأ كتابا بعنوان ” كن الأفضل في الأمور الأكثر أهمية ” لمؤلفه جوي كولواي (تتوفر الترجمة العربية في مكتبة جرير والعنوان الانجليزي للكتاب هو Be the best at what matters most) ووجده مهما، ليس فقط علي مستوى الأعمال بل الحياة أيضا، فكل فرد منا له حياة مليئة بالتفاصيل والأولويات، والوقت يمر سريعا بدون إنجازات كبيرة حيث يخبرنا المؤلف أن «الناجحون ليسوا من يفعلون معظم الأشياء – بل من يفعلون الأشياء المهمة» وعليه فإن شعورك بالضغط العصبي يقع لك عندما لا تركز علي ما يجب عليك التركيز عليه. ما يلي هو تلخيص لأهم ما وجده ضياء في هذا الكتاب.

اقرأ المزيد
8 أكتوبر 2016
قصة محمد شاهين، حين يأتي النجاح في الصين

كنت قد نشرت هذه القصة من قبل بعنوان حين يأتي النجاح في الصين ثم اليوم أعيد نشرها بعد تحديثها ببقية القصة حتى اليوم. البطل هو محمد شاهين شاب مصري بدأ التخطيط لمستقبله مبكرا، إبان دراسته للحصول على شهادة الثانوية العامة، حيث بادر إلى تنفيذ مشروع كتابة مذكرات المدرسين، وبدأ بطبع ”كارت“ شخصي عليه اسمه وطرق الاتصال به ونبذة عن خدماته، ووزعه على كل المدرسين الذين قابلهم.

ما هي إلا فترة وجيزة حتى أصبح لديه قاعدة عملاء لا بأس بها، حتى أنه افتتح مكتبا صغيرا لخدمات الكمبيوتر بعدما ضاقت به غرفته ولم يسعه حاسوبه في بيته، وبدأ العملاء يطلبون كروت / بطاقات عمل ومن ورائها بعض المطبوعات والدعايات والإعلانات الأخرى، لكن كما ذكر محمد، فبسبب قلة الخبرة العملية والتجارية، حدثت بعض الخسائر المالية التي اضطرته لغلق هذا المكتب بعد فترة.

اقرأ المزيد
5 أكتوبر 2016
الكرات البريدية بدلا من البطاقات، فكرة مشروع تجاري ناجح

ميشيل كابُستكا Michele Kapustka زوجة أمريكية تعيش في مدينة شيكاجو، أحبت منذ صغرها إرسال البطاقات البريدية، سواء للتهنئة أو للتعزية أو للدعاء بالشفاء العاجل أو التبريكات بالمولد الجديد وكل غير ذلك. هذا الحب ورثته عن قريبة لها اعتادت أن ترسل لها بطاقات بريدية منذ نعومة أظافرها. لعل ذلك ما ساعدها على أن تعمل مخرجة فنية مبدعة في شركة مراسلات بريدية لمدة 17 سنة، حيث أخرجت حبها هذا في صورة رسائل بريدية تجارية غاية في الاتقان والإبداع ومهد لها ابتكار فكرة الكرات البريدية.

اقرأ المزيد
6 سبتمبر 2016
استخدام نظرية الارتساء في التسويق

في سياق عملي اليومي في مجال الكتابة التسويقية، عادة ما يسألونني ما طبيعة عملك وما هي الكتابة التسويقية، ويكون التوقع العام أنها عبارة عن كتابة بعض الكلمات مع عرض خاص وعمل خصومات، ولا أجد أفضل من ضرب بعض الأمثلة من دراسات علم النفس على المستهلكين وكيف يمكن زيادة المبيعات بفضل بعض الكلمات والمؤثرات النفسية الخاص، واليوم سأحكي لكم عن مبدأ الارتساء Anchoring وكيف يمكن استخدامه في التسويق والمبيعات، لكن بداية أريد منك أن تعطيني تقديرك (وليس أن تحسب) لناتج المعادلة التالية:

اقرأ المزيد
18 يونيو 2016
رفضتني فيسبوك ثم دفعت لي 4 مليار دولار

في 3 أغسطس 2009 نشر شاب اسمه برايان اكتون (Brian Acton) تغريدة على تويتر، ذكر فيها كيف أن شركة فيسبوك لم توافق على توظيفه لديها، وعلى الرغم أنه رأى في فرصة العمل ضمن فريق فيسبوك وسيلة للتعرف على عقول عظيمة من زملاء العمل، لكنه تقبل الرفض بصدر رحب وقال أنه يتطلع لخطوته التالية في مغامرة الحياة. حتما كان شعور برايان وقتها كئيبا، فبعد 11 عاما من العمل كمطور ومبرمج، بدأت به عاملا لدى موقع ياهوو ثم لدى ابل، قرر برايان العمل لدى شركات وادي السليكون الأمريكي، والتي بدت وكأنها ترفضه كلها.

اقرأ المزيد
15 يونيو 2016
اترك إرثا من الخير يصعب على الزمن محوه وغيرها من الحكمة

اليوم موعدنا مع الباقة الخمسينية الأخيرة من كلمات الحكمة التي خطتها الكاتبة رجينا بريت في كتبها الثلاثة، وهذه المرة اخترت أفضل مقولة لتكون عنوان هذه التدوينة، والحق يقال، الكثير من الجمل التالية من القصر بمكان حتى تدفعك للتفكير في طرق فهمها وتطبيقها في الحياة، لتدرك الإمكانيات الكثيرة لتطبيق كل حكمة، ولذا حاولت الإبهام لا التوضيح، لأن الحكمة تشترط لوصول معناها أن يعمل العقل طويلا لكي يدركها ويفهمها على الوجه الصحيح. يكفي هذا القدر ودعونا نبدأ:

1 – اشغل نفسك بما هو ممكن.
2 – ابدأ من حيث تقف.
3 – يمكنك أن تصنع فرقا كبيرا مهما كان عملك صغيرا.
4 – اعمل على تكبير الخير.
5 – ابذل أقصى جهدك وانس ما عدا ذلك. لا تهتم بالنتائج. قد يكون الوقت مبكرا جدا لمعرفة النتائج.

اقرأ المزيد
30 مايو 2016
الباقة الثانية من خمسين درسا في الحياة

عودة أخرى إلى الكاتبة بيرتي (رجينا بريت Regina Brett) والتي سبق ونشرت لها مقالتها ذات العنوان: 50 درسا في الحياة، واليوم – كما وعدت – أكمل الخمسين الثانية. هذه المرة، جرعة الحكمة أكبر وأعمق، واحتاج الأمر مني لوقت أطول لمحاولة فهم مقصدها في كل حكمة ستقرأها فيما يلي.

بيرتي سيدة حكيمة، تستخدم كلمات تحمل معاني متعددة، وكلما حاولت تحديد معنى محدد لكل جملة ساقتها، فشلت في مسعاي، فهي أتقنت فن التورية عند اختيارها للكلمات, وحين اختصرت، جعلت مهمة محدثكم في نقل مقصدها من كل حكمة أصعب، وهذا ما ستلاحظه في السطور التالية. أخيرا، فهم هذه الباقة من الحكمة على وجهها الصحيح يتطلب قراءة الكتاب الذي يشرحها هنا. لنبدأ:

اقرأ المزيد
22 مايو 2016
خمسون درسا في الحياة وغيرها

في عام 2006 وعشية احتفالها ببلوغها 45 عاما من الحياة ، جلست بيرتي (رجينا بريت Regina Brett) لتكتب ما علمته إياها الحياة في صورة مقالة عددت فيها 45 درسا (الرابط) تعلمتها خلال حياتها التي بدأت بطفولة صعبة حتى أصبحا أما وحيدة تربي ابنة ذات 18 ربيعا، وفوق كل ذلك، تتلقى علاجا لمرض سرطان الذي كشف عن نفسه وعمرها 41 عاما.

45 درسا في الحياة من امرأة بلغت 90 عاما

حتى الآن لا عجب في الأمر، ما حدث بعدها هو أن هذه المقالة لاقت إعجاب الآلاف من القراء – فقط بعدما قام شخص مجهول بإضافة القليل من البهارات للعنوان، حيث غيره إلى 45 درسا في الحياة من امرأة بلغت 90 عاما، ولمزيد من الحبكة الدرامية، أرفق مع المقالة صورة امرأة عجوز. يبدو أن هذا ما أراد الجمهور أن يقرأه وهو ما كان.

بعدما حصلت على الشهرة، وبعدما نجح العلاج في منحها المزيد من الوقت على ظهر هذا الكوكب، ألفت بيرتي عدة كتب، شرحت فيها المزيد الدروس التي تعلمتها، في صورة 50 درسا في كل كتاب. اليوم سأبدأ بترجمة الخمسين الأولى، ولو حصلت على 50 تعليقا على هذه التدوينة، + 50 مشاركة على كل من فيسبوك وتويتر، سأشرع في ترجمة خمسين تالية وهكذا. بدأت بيرتي بأن قالت:

اقرأ المزيد