قصة نجاح و كفاح أندرو كارنيجي

13٬406 قراءات
9 مايو 2015
قصة نجاح و كفاح أندرو كارنيجي

جاء ميلاد أندرو كارنيجي Andrew Carnegie في جنوب اسكتلندا في 25 نوفمبر 1835 لأب فقير عمل نساجا يدويا في صناعة النسيج، وكان بيت العائلة مكونا من غرفة واحدة، وكان والده ويليام عصاميا بحق، لم يتلق قسطا من التعليم لكنه علم نفسه بنفسه رغم فقره، وكان يؤمن بأهمية العلم والتعلم. بدأ أندرو كارنيجي (أو أندرا كما كان أبوه يكنيه) تعليمه الرسمي وسنه 8 سنوات، وكان هذا هو القسط الوحيد من التعليم الذي حصل عليه، ذلك أن والده كان يعاني من منافسة الآلات البخارية والتي بدأت تدير مصانع النسج مقابل التخلي عن العمالة اليدوية، حتى جاء اليوم الذي لم يعد والده ويليام قادرا على العثور على أي فرصة عمل، ولأن تلك الفترة شهدت ذيوع صيت الأرض الجديدة: الولايات المتحدة الأمريكية، ولأن والدة أندرو كان لها أخوات يسكن في أمريكا، قررت العائلة بيع كل ما لديها من ممتلكات واقتراض المال اللازم للهجرة إلى الأرض الجديدة.

ركبت العائلة السفينة المبحرة إلى نيويورك، في رحلة استغرقت 50 يوما، ووصلت في صيف 1848 وحطت رحالها في مدينة بيتسبرج، بنسيلفانيا، وكان سن أندرو عندها 13 ربيعا. بعد الوصول، حاول الأب العمل في مهنته السابقة دون جدوى، حتى اضطر للعمل في مصنع للأقطان يملكه مهاجر اسكتلندي، وهناك حيث وجد الأب وظيفة لابنه؛ عامل تغيير بكرات، مسؤوليته تغيير بكرات خيوط القطن كلما امتلأت، لمدة 12 ساعة يوميا، على مر 6 أيام في الأسبوع، مقابل دولار و20 سنت في الأسبوع.

أندرو كارنيجي : الوظيفة الأولى

كانت الوظيفة الأولى في حياة أندرو كارنيجي كئيبة ومرهقة ومتعبة، كان يستيقظ مبكرا مع والده، ويتناولان ما توفر من طعام في الظلام الذي يسبق ضوء الفجر، ثم يدخلان المصنع في الظلام، ثم يستمران في العمل دون انقطاع إلا لوهلة قصيرة لطعام الغداء، ثم يخرجان من المصنع في ظلام الليل ويعودان للنوم وتكرار الأمر. الشيء الوحيد الذي هون على أندرو كارنيجي هذا التعب هو معرفته أنه كان يساعد عائلته بشيء ما عن طريق راتبه الضئيل، وأنه انسان مفيد لمجتمعه ولعائلته.

بعدها احتاج رجل أعمال صناعي صديق للعائلة إلى صبي يؤدي له بعض الخدمات في مصنعه، فعرض الأمر على أندرو فرحب به، مقابل راتب قدره دولارين في الأسبوع، إلا أن العمل هذه المرة كان أشق من سابقه، لكن أندرو تحمل وصبر وتجلد، حتى جاءته الفرصة حين احتاج رب العمل نفسه لمن يكتب له بعض الخطابات الورقية، فطلب ذلك من أندرو وأعجبته النتائج الأولية، فأوكل إليه مسؤولية كتابة ومتابعة الفواتير والحسابات الخاصة به. هذه الفترة مهمة، ذلك أنها ساعدت أندرو على تعلم بعض أساسيات المحاسبة وطرق تقييد النقدية والنفقات والمصاريف.

أندرو كارنجي : الوظيفة الثانية

بعدها بعام ونيف في 1850، عثر أندرا على وظيفة صبي توصيل رسائل البرق / التلغراف عن طريق قريب له، مقابل دولارين ونصف في الأسبوع، وهناك حيث أثبت كفاءته وحرفيته، الأمر الذي أهله للحصول على ترقية أسرع من أقرانه. كان أندرو سعيدا بطفوه إلى السطح، إلى عمله في ضوء النهار، بعيدا عن الشحم والفحم والزيوت والخيوط. بسرعة اكتسب أندرا خبرة وأثبت كفاءته في عمله، حتى أنه بدأ يحول طقطقات التلغراف إلى كلمات فور سماعها، وبدأت خبرته ومعارفه تزيد، وبدأ يلم بما يحدث حوله في العالم عن طريق البرقيات التي كان يتلقاها ويكتبها، وتعرف على التجارات والصناعات الرابحة – خاصة السكك الحديدية التي كانت تشهد نموا مستمرا، وتابع مجريات السياسة العالمية، وتعرف كذلك على الأخبار الصحفية وطرق كتابة الأخبار، إذ كانت البرقيات الوسيلة الوحيدة وقتها لنقل الأخبار من أماكن وقوعها إلى أماكن طبعها ونشرها. هذا التفاني ساعده على الترقي بسرعة.

كن ملكا في أحلامك – Be king in your dreams
أندرو كارنيجي – Andrew Carnegie

أندرو كارنيجي : الوظيفة الثالثة

مرة أخرى، كان لتفوق أندرا في عمله وتفانيه الأثر المساعد على عثوره على وظيفة أفضل، ذلك أن رجل الأعمال طوماس سكوط (Thomas A.Scott) والذي كان يعمل في شركة بنسلفانيا للسكك الحديدية، تعرف على أندرو في محل عمله فعرض عليه أن يترك مكتب التلغراف ويأتي ليعمل معه، كمسؤول برقيات وأمور أخرى، وهو ما حدث بالفعل في عام 1853. كان لهذا الرجل أفضل الأثر على حياة أندرو العملية، إذ علمه الكثير وشجعه وساعده على استثمار ماله، ونصحه في عام 1855 بأن يستثمر مبلغ 500 دولار في شركة سكك حديدية، وكان هذا الاستثمار ناجحا شجعه على اقتراض 1250 دولار من البنك للاستثمار في شراء 1/8 شركة سكك حديدية جديدة تقدم عربات النوم الفاخرة. بسرعة ساهمت عوائد الاستثمار في هذه الشركة في سداد القرض، حتى أن هذا الاستثمار وحده كان يعود على أندرو بقرابة 5 آلاف دولار سنويا.

الحرب – دمار و ازدهار

في عام 1861 اندلعت الحرب الأهلية في أمريكا، وتم نقل أندرو ومديره سكوط للعمل في العاصمة واشنطن لدى الجيش في إدارة الاتصالات عبر التلغراف ونقل المؤن الحربية عبر السكك الحديدية، وحدث أن انقطعت خطوط التلغراف بين مناطق عديدة، فتطوع أندرو للذهاب للخطوط الأمامية لكي يصلح هذا العطل. هذه الفترة ساعدت أندرو كثيرا ليكتسب مهارات تتعلق بإدارة الموارد والأفراد والنقل والشحن، وعن تقليل التكاليف واقتصاديات الحجم الكبير. الجدير بالذكر أن هذه الحرب الأهلية عادت بأرباح كبيرة على بعض الصناعات الأمريكية، أهمها السكك الحديدية، التي كان لأندرو فيها استثمارات كثيرة.

ومن استثمار لآخر (خاصة في مجال النفط وخام الحديد، الذي كان في بدايته) حتى نمت ثروة أندرو. في هذه الأثناء، سافر أندرو مع والدته إلى مسقط رأسه، وهناك حيث شاهد بعينه المستقبل الواعد لصناعة الفولاذ / الصلب، والذي كان – بدوره – يحل محل صناعة الحديد التقليدية. الرحلات المتتالية إلى انجلترا جعلته يتعرف على الطرق الجديدة لتصنيع الفولاذ بحجم كبير وتكلفة أقل. لعله يجب علي توضيح أن الحرب الأهلية ساعدت بشدة على بناء شبكة سكك حديدية مترامية الأطراف تصل لمختلف ربوع الولايات المتحدة، الأمر الذي ساهم في بناء اقتصادها ونهوض مختلف صناعاتها.

اندرو كارنيجي : المستثمر الناجح والمدير المكافح

في هذا الوقت، توفر لدى أندرو رؤية اقتصادية واستثمارية جيدة جدا، الأمر الذي شجعه على استثمار 40 ألف دولار من ماله في شركة جديدة تعمل في استكشاف آبار النفط. بعد مرور عام واحد، حقق هذا الاستثمار عوائد بأكثر من مليون دولار، في صورة توزيعات نقدية وحصص أسهم. بشكل مواز، بدأ أندرو يتغلغل باستثماراته في صناعة الصلب، والتي كانت بدورها تشهد ازدهارا بسبب الحرب الأهلية وبعدها، حتى أن أندرو قرر في عام 1865 ترك صناعة السكك الحديدية ليركز على الصناعة الجديدة: الفولاذ / الصلب. هذه المرة، بدأ أندرو يستثمر في شراء أراض تبشر باحتوائها على خام الحديد اللازم في هذه الصناعة، ومرة أخرى، حقق أندرو نجاحا كبيرا في هذا الشأن.

اندرو كارنيجي : المستثمر الناجح والمدير المكافح

اندرو كارنيجي : المستثمر الناجح والمدير المكافح

في الأول من يناير من عام 1873 أسس أندرو شركة: ’كارنيجي و ماكندليس وشركاهما لقضبان الفولاذ‘ في موقع قريب من خطوط السكك الحديدية، إلا بأنه بنهاية هذا العام، حلت أزمة اقتصادية على أمريكا، جعلت البنوك تفلس والشركات تخسر، واضطر العديد من شركاء أندرو للتخارج من تشاركهم معه، حتى بدا أن مستقبل هذه الشركة الجديدة يترنح وربما انتهى سريعا. اضطر أندرو للتدخل بسرعة، فباع الكثير من استثماراته الأخرى واشترى نصيب الشركاء الذين تخارجوا من الشركة، حتى امتلك أندرو غالبية أسهم الشركة، وتمكن بذلك من إكمال بناء الشركة قبل نهاية عام 1874.

في نشاطه الجديد، نجح أندرو في تصنيع قضبان السكك الحديدية بجودة عالية وتكلفة أقل وبسهولة أكبر، وأدخل تعديلات تقنية ثورية على هذه الصناعة، وبدأ يجعل دورة إنتاج الحديد الصلب متصلة دون انقطاع، بدءا من استخراج خام الحديد حتى صهره وصنعه في مكان واحد، بفضل ما سبق وتعلمه في شبابه وفي سفرياته، الأمر الذي عاد عليه بالربح الوفير، وساعده على شراء الشركات المنافسة له، ليتوسع ويبني إمبراطورية واسعة ويجمع ثروة ضخمة للغاية.

في عام 1886 تلقى أندرو ضربتين قاسيتين، إذ توفت أمه ثم أخوه خلال أيام، ولما كان مصابا ساعتها بالتيفود، وكان يُخشى على حياته إذا علم بهذه المصيبة، أخفى عنه الخبر من حوله. بسبب حب أندرو الشديد لوالدته قرر ألا يتزوج، حتى إذا بلغ 51 سنة وبعد وفاة والدته قرر أن يتزوج ورزقه الله بعدها بابنة وحيدة. الطريف في القصة أن الزوجة الجديدة أعجبت بالخلفية الاسكتلندية لزوجها، حتى أنها طلبت من زوجها شراء بيت للعائلة في اسكتلندا بعد ولادة الابنة الوحيدة، وهو ما نفذه أندرو وزيادة، ذلك أنه أنفق بسخاء على إصلاح وتجديد البيوت وتعمير المنطقة وتطوير شبكة الطرقات المحيطة بالقصر الذي بناه، وهو الأمر الذي استفاد منه سكان المنطقة. الشيء الذي يجب ذكره أيضا أنه بسبب ضعف صحته مع كبر سنه، لم يتمكن أندرو من تحمل حرارة الصيف في أمريكا، ولذا كان يقضي قرابة نصف السنة في أوروبا. هذا الاعتلال في صحته أوجب على أندرو حسن انتقاء المدراء الذين كانوا يتولون إدارة شركاته واستثماراته في غيابه.

في عام 1889 كان أندرو كارنيجي مالكا لأكبر شركة حديد صلب في العالم كله.

أندرو كارنيجي : المتبرع السخي

بعدما بلغ من العمر 65 عاما في عام 1901، قرر أندرو أن الوقت حان له كي يتقاعد، ولذا قرر بيع تجارته كلها، بمقابل قدره 480 مليون دولار (وكان نصيبه الخالص منها قرابة 250 مليون دولار + 5% حصة في شركة الفولاذ الجديدة التي اشترت حصته، ما جعله ربما أغنى رجل في العالم ساعتها)، وقرر أن يقضي ما تبقى من حياته في مساعدة الآخرين. قبلها كان أندرو يبني المكتبات العامة في أمريكا وانجلترا والبلاد التي تتحدث الانجليزية، ويتبرع بالمنح السخية في أوجه الخير، خاصة المتعلقة بالتعليم والتطوير، وكان ينفق على تمويل قرابة 3 آلاف مكتبة عامة في بلاد مختلفة، وبنى جامعة حملت اسمه في أمريكا وأخرى في موطنه الأصلي، ومراكز صحية وعلمية وموسيقية وفنية، وكتب عدة مقالات وكتب، ذات علاقة بالثروة المالية وكيفية اكتسابها، حتى مات في صيف عام 1919 بعد التهاب رئوي أصابه، نال منه بعدما أصابته الحرب العالمية الأولى باكتئاب لفشله في إقناع العالم بأهمية السلام.

بنهاية حياته، وجد البعض أن أندرو أنفق قرابة 350 مليون دولار على مر حياته في أوجه الخير والتبرعات، والأبحاث والتطوير وتحسين حياة البشر.

كتاب التفكير للثراء في يد مؤلفه نابليون هيل

كتاب التفكير للثراء في يد مؤلفه نابليون هيل

هل تذكر كتاب التفكير للثراء أو Think and Grow Rich لمؤلفه نابليون هيل والذي صدرت أول نسخة منه في 1937؟ حسنا، صاحب الفضل في فكرة هذا الكتاب هو أندرو كارنيجي والذي اقترح فكرته في عام 1908 على صحفي ناشئ واعد اسمه نابليون، وجلس معه جلسات طويلة وعرفه على ناجحين آخرين وساعده على مقابلتهم ليساعده على وضع الأسس الصحيحة لاكتساب الثروة ليضعها في كتابين، قوانين النجاح المنشور في 1928 والتفكير للثراء. الكتابان نُشرا بعد وفاة كارنيجي.

الشاهد من القصة

لا تتسرع فتحكم على الرجل بأنه نجح بسبب الصدفة أو لأن الأقدار ساعدته. أندرو كارنيجي مكافح ذكي لماح، مثابر صابر عنيد، يتعلم مما حوله ويؤمن (مثل والده وربما منه) بأهمية العلم والتعلم والتعليم، ويؤمن بأن التقنية قادرة على خفض التكاليف وصنع منتج أفضل. أندرو متفائل رغم ما نزل به، وكثيرا ما قال مقولات بليغة في أهمية التفاؤل والانشراح.

أندرو كارنيجي من المؤمنين بأهمية وضع كل البيض في سلة واحدة، ثم مراقبة هذه السلة عن قرب. يؤمن بأهمية التركيز على تجارة / صناعة واحدة. أندرو يؤمن بأهمية الصبر حتى نيل المراد، وعدم التسرع، ووضع هدف وحيد ثم تحقيقه ثم الانتقال لهدف آخر، وعدم الاكثار من الأهداف المراد تحقيقها في ذات الوقت.

في الختام، الدرس الذي يجب ألا نغفل عنه هو إنفاق المال في أوجه الخير، ليس فقط في إطعام بطن الفقير بل في تعليمه وإطعام عقله وطموحه. البطن تجوع، وكذلك العقل والذهن. لا تطعم الفقير بل علمه كيف يسد جوعه من عمل يده. أتطلع لليوم الذي أجد فيه أغنياء العرب يبنون الجامعات التي تحمل أسماءهم، ويجلبون ويتكفلون بالنوابغ في هذه الجامعات، من مختلف الجنسيات والألوان والديانات، لتكن بلاد العرب مرادفا للتقدم العلمي والتطوير. ماذا عنك أنت عزيزي القارئ، حتما وجدت في القصة دروسا مفيدة فلما لا تشاركنا بها ودع عنك الكسل وحب الصمت.

هذه القصة وردت مع إضافات ضمن محتويات باقة النجاح الإلكترونية التي يمكن شراؤها من هذا الرابط.

أهم مصدر اعتمدت عليه في تفاصيل هذه القصة هو السيرة الذاتية التي كتبها أندرو كارنيجي لنفسه والمتوفرة على المشاع هنا.

اجمالى التعليقات على ” قصة نجاح و كفاح أندرو كارنيجي 38

  1. عربي رد

    قصه جميله .. والنجاح غريزه في جسم كل انسان . وهيا العزيمه والاصرار . في كل شي في الحياه . لكن هناك بعض المنغصات والصعاب لكي تتفادى الخذلان . وتنال الفوز …. وان خسرت ..

    لكن لو كانت قصه هذا الرجل … عربي ومسلم . كان لها مذاق آخر .

  2. محى محمد. رد

    اعرف رجلا مصريا من دمياط افتتح بالكويت مطعم وخسر عده مرااات ومراااات ولكنه مع ذلك كان ذا اصرار مو طبيعى واليوم لديه 3 فروع من انجح المطاعم بالكويت ولمن يعيش بالكويت اكيد قد سمع بمطاعم الريف المصرى اقووول ذلك واتذكره وانا اقرأ هذه القصه العظيمه وكأنما هناك قاسم مشترك بين جميع الناجحين انه الاصرار والعزيمه ساحاول ان اتقفى سيره الرجل صاحب مطاعم الريف وان وافق واعطانى خلاصه تجربته سارسلها لك استاذى الفاضل شبايك لعلنا نستفيد كلنا باااارك الله فيك وتقبلنى قارئ نهم لمدونتك

  3. د محسن النادي رد

    يقال الضربه التي لا تقتلك تقويك
    وانا اقول
    شرط ان تصبر عليها وتتعلم منها
    اتمنى كما تمنى الاخ رءوف ان نرى جامعات تبنى من ثروات الاغنياء العرب
    ونكون نحن قبله العلم ……لا فقط الباحثين عنه
    تمنّو معي هذا الامر
    ودمتم سالمين

  4. مرزوق الغنامي رد

    القصة حافلة بالمعاني الجميلة والدروس التي نحتاج أن نتعلمها :
    1. ما يزرعه الأهل في الطفل يبقى معه باقي عمره ، رأينا ذلك في الاهتمام البالغ بالعلم الذي أبداه أندرو كارنيجي وتعلمه من أبيه
    2. المعرفة قوة ، فترة عمل كارنيجي في البرق مكنته من التعرف على صناعة السكك الحديدية الناشئة ومتابعة أحوال العالم
    3. كل شيء يحدث يعطي خبرة ، وتراكم الخبرات وانصهارها يصنع النجاح ، خبرة كارنيجي التي حصلها من كل الوظائف والمهن التي عمل بها كانت عاملا حاسما في نجاحه حيث كان لديه كل ما يحتاجه لصناعة وإدارة عمله الضخم
    4. في النهاية ما يبقى من الإنسان هو الخير الذي قدمه وما ساهم به لجعل الحياة مكانا أفضل
    دقات قلب المر قائلة له … إن الحياة دقائق وثوان
    فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها …. فالذكر للإنسان عمر ثان

  5. أحمد سعد رد

    – الرغبة في العلم و التعلم .
    – السفر إلى أرض جديدة .
    – السعي إلى العمل .
    – الإجتهاد في العمل .
    – الرغبة في الترقي .
    – تنوع الخبرات .
    – الإستثمار .
    – الإستفادة من الأزمات .
    – الرؤية الإقتصادية .
    – الدخول في الصناعة .
    – المرونة في التعامل مع الأزمات .
    – إقتناص الفرص .
    – التوسع .
    – خدمة المجتمع .
    – الوصول إلى القمة .
    – التفرغ لفعل الخير .

    ” كن ملكا في أحلامك “

  6. Mohammed Hadi رد

    حبيبي كل مقالاتك تاتي متزامنا مع خطواتي العملية وتمدني بالتحفيز وعدم الاستسلام. سادعوا لك ربي ان ييسر لك امور الدنيا والاخرة.

  7. نسرين محمود رد

    قصه رائعه ومحفزة..
    اكثر ما لفتنى هو نوع التجارة..بدا قويا هذا الرجل
    او لنقل بدا فى مجال قوى
    صناعة الصلب..
    وطبعا الاستثمار والمثابرة هما من ساعداه.
    الشيء الثانى هو
    البيض فى سلة واحده
    عكس السائد..
    وفعلا هدف واحد تركز عليه كلية تنجح وتحققه ثم تبدا الهدف اللذى يليه..
    اما ماذا افادتنى القصه فى مشروعى ..
    هو ان ظهر تساؤل
    هل مشروعى فعلا مشروع مربح
    ام يجب ان يكون من المشاريع الخيريه
    لان مشروعى فى مجال التدريب والتعليم..وحلمى هو جامعه متخصصه فى مجال الهاند كرافت للبنات..
    هل يجب ان يكون هنالك مشروع يربح ليدعم مشروع جامعه كرافت؟
    هذا هو التساؤل اللذى خرجت به من هذه المدونه
    شكرا رؤؤف..

  8. طارق رد

    ان كان ادخار المال مسألة مهمة للإستعداد للحالات الطارئة، فإن اسثمار جزء من المال نقطة أكثر اهمية للحفاظ على التذفق النقدي لخلق فرس استثمارية تسمح بالعيش الكريم بعيدا عن منغصات الحياة.

    لا شك أن أندرو كارنيجي قد فهم هذه المسألة باستثماره للمال رغم العواقب التي قد تحدق به جراء ذلك، أظن أنه لولا تلك المجازفة لما كان لأندرو أن يتربع على عرش الأغنياء و يساعد المحتاجين و الفقراء.

    و أنا أيضا استوعبت هذه النقطة و سأحدو حدوى أندرو و من يوصي بإستثمار المال بدل دسه في التراب كأنه بذرة ستغدو يوما شجرة تدر المالاين.

    تحياتي شبايك

  9. أ. خلود الغفري رد

    ربما أخرج قليلاً عن إطار هذه القصة وأتساءل لم كان يحب والدته كل هذا الحب؟
    هل كان لها دور في حياته؟ هل أثرت عليه بشكل إيجابي وخففت عنه ليتحمل الشقاء في بدايات عمله؟
    رغم أن الدور ليس واضح في القصة.. ولكن كونه لم يتزوج لفترة طويلة يجعلني أخمن أهمية دور والدته في حياته.. وإلا لما كان تحمل هذه البدايات القاسية

    شكرا أخ شبايك على هذه التدوينة

  10. Mina Reda رد

    ما المقصود بي “وضع كل البيض في سلة واحدة، ثم مراقبة هذه السلة عن قرب” يا ا/رؤوف

    1. شبايك رد

      المقصود التركيز على مجال واحد، يعني كارنيجي ركز على الفولاذ في عمله وأعطاه كل وقته وتفكيره، قبلها كان يركز على السكك الحديدية، وهكذا

  11. taher jaber رد

    (كن انت التغيير التى تريد ان تراه فى العالم)
    افضل شىء عجبنى وضع البيض كله فى سلة واحدة احببت هذا المثل وكرهونى فيه
    ولكنى كنت اخطىء عند تطبيقه فى جزيئة عدم المتابعة القريبة الدقيقة وقد تعلمت من اندرو كارنجى شكرا شبايك الرائع

  12. صلاح سلامة رد

    سعيد بقراءة قصة نجاح أندرو كارنيجي بهذه الطريقة السلسة. هذه القصة أضاءت في عقلي جزئية جديدة لم أفكر بها من قبل وهي التفكير خارج الصندوق؛ فعندما وصلت إلى جملة أنه من محبي وضع كل البيض في سلة واحدة، تذكرت المبدأ المضاد الذي أعتمد عليه دوماً وهو لا تضع كل البيض في سلة واحدة.

    منذ مدة وانا أعاني تأخرا كوني لم أضع البيض كله في سلة واحدة؛ أدير أكثر من موقع والنتيجة أني لم أحقق ناجح منقطع النظير كما كنت أظن، ولكني كلما كنت أفكر في التركيز على مشروع واحد فقط أتراجع بسبب المقولة “لا تضع كل البيض في سلة واحدة” دون تفكير. الآن يجب على إعادة التفكير مرة أخرى في أي العبارات أكثر صحة أو أكثر تناسب معي.
    جزاك الله خيراً

    1. أحمد سعد رد

      ليس هناك شئ صحيح بشكل مطلق أو خطأ بشكل مطلق فيما يخص هذه القاعدة ، و أنت فقط من يستطيع تحديد أي الطرق أنفع لك !
      التركيز و التخصص شئ مفيد للغاية ، و تنوع مصادر الدخل أيضا شئ رائع ، و أيا كان إختيارك فالمهم أن تختار الوسيلة التي تحقق هدفك في النهاية ، دون التأثر بهذه النظرية أو تلك .

  13. محمد عبدالرحمن رد

    لطالما كنت من أشد المتابعين لك ولكتاباتك منذ قديم العهد. ولك في حياتي أثر كبير، شكراً لك أخي رؤوف شبايك، زادك الله من فضلك.

  14. مني شعبان رد

    بارك الله فيك ..قصه رائعه تعلمت منها معني البركه في الرزق حيث ان الله سبحانه و تعالي عندما يجد العبد يسعي و يجتهد و يخلص في عمله و يصر علي التميز، ينير بصره و يفتح له ابواب الرزق من حيث لا يحتسب. و كم اندهش من غير المسلمين عندما اجدهم يتفانون في الاعمال الخيريه و نحن اولي بها حيث وعدنا الله بكل عمل اضعاف كثيره. ان شاء الله من الان ساجتهد كي احسن في كل عمل اقوم به مهما كان بسيط

  15. ابو حميد رد

    وردة الصحراء الجميلة قرات هزة التدوينة مرات كثرة ولا امل منها يارؤوف وايضا تدوينة بعنوان مشروعي التجاري الناجح الاول اشتقنا لمثل هزة التدويتان هناك تدوينة قديمة لك بحثت عنها ولم اجدها كتن تتحدث فيها عن سفرك الي امريكا وانك عملت فيه ارجو ان تعطيني رابط لها وشكرا

    1. شبايك رد

      بفضل الله أنا لم أسافر لأمريكا قط، إذ رفض الأمريكان منحي فيزا دخول جنتهم 4 مرات، لأنهم يعلمون الغيب وأني لن أعود إذا دخلت أراضيهم ^_^

  16. طلال معتصم رد

    ١- تعدد وتنوع المواهب
    ٢- تحمل المسولية منذ الصغر تودي للنضج ومعرفة قيمة الاشيا والتركيز علي الضروري والاهم
    ٣- الاعمال الخاصة هي افضل مؤسسة تدريبية لرياديي الاعمال
    ٤- وضع البيض في سلة واحدة لايعني من وجهة نظري العمل في مجال واحد وانما اعطا كل مشروع حقه في المتابعة والتوجيه
    ٥- علي العمل الخيري ان يكون مؤسسيا يخرج الأسر من ظلمات الفقر الي نور الكفاية

  17. Baha'a Tayeh رد

    الشخص العصامي الذي يؤمن بقدراته وذاته ولا يستسلم عند اول تحدي هو من سيصل الى هدفه ونجاحه المبهر … وانا ارى ان مستقبلي سيكون حافلا بالنجاحات باذن الله ..فحياتي اعتبرها قصة عجيبة مليئة بالتحديات والمغامرات ..
    وما ان اضع قدمي على درجة السلم لانطلق من مرحلة الى اخرى حتى تبدأ التحديات والتي تعلمني الكثير ..
    اشكرك اخ رؤوف فعندما اقرأ مثل هذه التدوينات تعطيني الحماس من جديد …

  18. مصطفى رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
    لقد تعلمت من هذه القصة الصبر والاجتهاد في العمل ، والتركيز على هدف معين وتحقيقه ثم الانتقال الي هدف أخر

  19. Ehab M. Ghobara رد

    أصبحت زيارتي لموقعك نزهة فكريه أحرص عليها يوميا وكم أصبحت أعشق كلمة فاجئني والتي تقلب في مخزن مدونتك وتأتيني بكل مفيد , شكرا أ. رؤوف

  20. مكي محمد رد

    أفكار وخواطر،بادرت إلى ذهني من هذه القصة:
    • تعامل مع واقعك بإيجابية. رغم الظروف الصعبة التي مر بها الرجل، لم يقعد لينتحب حظه العاثر،لم يلحق اليأس بنفسيته،استغل ما هو متاح بين يديه،و انتهز كل الفرص المتاحة له.
    • لا تهزمك الظروف و العقبات. حياة مليئة بالأزمات والمتغيرات و مع ذلك يبقى الرجل مصرا على المضي قدما في طريق النجاح.
    • لا تتردد في الانتقال من وظيفة لأخرى. البقاء في وظيفة واحدة، كثيرا ما توقف النمو المعرفي و الفكري،تغيير الوظيفة يمنح المرء رؤيا جديدة، ومهارات أكثر، وتفتح عينه على فرص أخرى، و التي قد تكون فرصة النجاح.
    • فكر في العطاء و الخير،ولعلي أود أن أشير هنا إلى فكرة جديدة في العطاء، إذا كنت ممن فتح الله عليهم بالنجاح حاول أن تساعد من هم في بدايات مشوار نجاحهم،لنساهم في رفع بعضنا البعض،أظن أن هذا ما يحتاجه العالم العربي و الإسلامي اليوم، و أشير هنا، أن تدوينة أستاذنا الفاضل شبايك تساهم في ذلك، فجزآك الله كل خير.

  21. youssef رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,
    لقد تعلمت من هذه القصة الصبر والاجتهاد في العمل

  22. sami رد

    قصة أكثر من رائعة و مفيدة كثيرا تعلمك عدم اليأس عندما لا تتوفر الامكانيات ، بالمثابرة والصبر تستطيع الوصول الى اي هدف، شكرا

  23. التميمي رد

    السلام عليكم ورحمة الله وباركاته ……

    *اندرو كارنيجي …
    -هو رجل مكافح
    -ومستغل للفرص الناجحه
    ولقد تعلم تحمل المسؤلية منذ طفولته وهاذ ما شجعني على النجاح
    اني اكتب هاذه الكلمات الان من شدد حماسي بعد قراءة القصة الرائعه
    عندما افكر في ان حياتي هي مجرد فلم انا اصنعه فانني اتحمس لجعلها اجمل وافضل فلم يحكي عن نجاحي وكفاحي في الحياة وانا انصحكم بقراءة المزيد من قصص الناجحين

    مثل:

    1- جون دانيال
    2- روكفلر
    3- ماري كاي
    4- دونالد ترامب
    5- وارين بافيت
    6- جاك ما
    7- جاك ويلش
    8- بيل جيتس
    9- تيد تيرنير

    ومن الامثلة الجيدة … استخدم قصصهم كألهام لك .. أو لكي تتعلم منهم بعض استرتيجيات النجاح
    والاهم من ذالك ان نحاول ان نستنسخ برنامجهم العقلي.

    ——->(فانا يوما ما سادخل التاريخ)<——-
    وانصحكم باقرائة كتب النجاح فهي كثيرة وانا متأكد بأنه ستغير تفكيركم في الحياة للافضل

    لانني جربتها ولازت اقراءة ونتائجها فعاله

    واشكرك جدا لانك تنشر مثل هاذه القصص التي تملاء الشخص بلطاقة الايجابيه

    وشكرا لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *