دروس في التجارة من رحلات ضياء الدين

13٬128 قراءات
1 يونيو 2014
دروس في التجارة من رحلات ضياء الدين

يكمل ضياء الدين حديثه السابق (والذي سبق ونشرته هنا) حيث قال: من أفضل النتائج الملموسة لنشر المقالتين السابقتين في مدونة شبايك هو أن الكثير من القراء الذين تواصلوا معي سواء عن طريق صفحتي على فيسبوك أو الهاتف أو المقابلة من الشباب العشريني أو الثلاثيني لا ينقصهم شيئا لبدأ العمل التجاري الخاص بهم سوي قرارهم بأن يتحركوا في اتجاه ما يريدون، فمنهم من قال لي أن لديه معرفة بصديق أو قريب لديه مصنع ولو هناك أسواق جديدة في إفريقيا سيساعدني بالمنتج فكيف أبدا والإجابة هي ابحث عن السوق، فالكل لديه منتجات لكن ليس لدى الجميع الإرادة للتحرك والحماس للنجاح.

الغريب أن ثلاثة من أصحاب المصانع تواصلوا معي ليس بهدف التسويق لمنتجهم تحديدا بل لتصدير أي منتج مطلوب بالسوق الافريقي أي أن حماسهم للسوق أكبر من حماستهم لمنتجاتهم. أيضا من النتائج المبشره للمقالة أن صديق لي يعمل بشركة كبيرة وراتبه كبير قرر أن هذا العام سيكون آخر عام له كموظف وسافر معي إلى كينيا وتنزانيا وبدأ يخطط للتجارة وعلي الأقل ستة اشخاص ممن تشرفت بمعرفتهم عن طريق مدونه شبايك هم الآن في إفريقيا – بعضهم لدراسة منتجات بعينها والبعض للاستكشاف فالشكر موصول للمدونة وصاحبها…

إلي نيروبي

إذا كنت قد قرأت هذه التدوينة السابقة فستذكر توقفنا عند تجربة استيراد منتج الماموسا إلى السوق المصري وما لاقاه من استحسان من أوائل المشترين له، فقد حقق تقريبا 17.5% صافي ربح تقاسمتها مع ممول عملية استيراد الحاوية. بعدها كان يجب التركيز علي توقيع اتفاقية مع الجهة المصدرة في افريقيا لتمكني من الاستيراد الحصري لمصر وتكثيف كمية المنتج وتحديد مواعيد محددة لتوفير المنتج بالسوق المصري حتى أستطيع ضبط كمية المخزون عندي، ومن ثم التسويق لعدد أكبر من العملاء وقد تحقق لي ذلك وبفضل لله اتفقنا علي 10 حاويات من نوع العشرين قدم بترتيب زمني محدد وبقي التحدي الأكبر وهو إيجاد عملاء أكثر للمنتج وهذا ما أسعى له حاليا.

عندما قرأت في مدونة شبايك كيف أن الربح الأكبر لمطاعم ماكدونالد يتحقق فعليا من العقارات (رابط المقال) أدركت أن التدقيق في الأعمال (بزنس) قد يأتي بأفكار تحقق ربحا ربما أكبر من البزنس نفسه، فقد وجدت أن العملة المتداولة في مدابغ الجلود ليست فقط الأموال بل الجلود ذاتها، فمثلا يقوم الدباغ بشراء الماموسا من تاجر ويعطيه أموالا أو جلدا مدبوغا، وبالطبع إفريقيا لديها ثروة حيوانية كبيرة ففكرت في دراسة الجلود كسلعة لاستيرادها وبيعها لأصحاب المدابغ في مصر لتكون بمثابة الكوب الثاني للعميل (مرة أخرى الكوب الثاني هو عنوان تدوينة شهيرة في شبايك- الرابط.)

هناك بعض التحديات لجلب الجلود أولها أنه منتج ليس له مواصفات قياسية، فكل قطعة تصنف كدرجة أولي أو ثانية أو ثالثة ولكل قطعة سعر مما يستلزم خبرة ووقت للموافقة علي كل قطعة من القطع الواردة في الحاوية، كذلك سعر حاوية الجلود مرتفع ولذا بدأت في محاولة لإيجاد مصدر جيد للجلود أولا ومن ثم التفكير في باقي الخطوات.

أيضا من المنتجات التي تصلح ككوب ثاني باقي مواد الدباغة التي تأتي غالبا من تركيا، وقد تعرفت خلال سفرياتي علي صديق سعودي في نيروبي لدية مجزر في أثيوبيا ولديه كذلك علاقات أعمال وأصدقاء في تركيا عرفني عليهم والآن أتواصل معهم بخصوص مواد الدباغة. الجدير بالذكر أني التقيت بالعديد من الأشقاء السعوديين في نيروبي الآن لأنه موسم جلب العمالة المنزلية خصوصا بعد منع العمالة المنزلية من أثيوبيا للسعودية.من المعلومات التي اخبرني بها الصديق السعودي أن الصومال من الأسواق الجيدة جدا فهي مثلا تحتاج مكرونة وعصائر ومواد غذائية، وهي كذلك تصدر الجلود كما أخبرني ان إثيوبيا تصدر الأسماك بغزارة لوجود العديد من البحيرات بها

البحث عن العملة الصعبة بتنزانيا

من المعلوم أن الحصول علي الدولار بالسعر الرسمي في مصر أمر صعب للغاية، والحل البديل تجميع الدولار بسعر السوق الحر / السوق السوداء وهو سعر مرتفع، والحل الوحيد لخفض سعره هو تصدير منتجات مصرية حيث نقوم بالشراء بالجنيه ونحصل من العميل بالدولار فسافرت من نيروبي لدار السلام بتنزانيا لأبحث عن منتج استطيع تصديره لأوفر علي الأقل الدولار المطلوب لاستيراد الماموسا.

من واقع مشاهداتي الأخرى، هناك منتجات مطلوبة مثل المواسير والبوتاجازات (الموقد) خصوصا المسطحة والأدوات الصحية وابحث الان عن أنسبها لأتاجر فيها. الجدير بالذكر أيضا أن الصين تتحرك بشكل منظم جدا في أنحاء إفريقيا، فمثلا الحكومة الصينية تأخذ مشروعات ضخمة لتمهيد وشق الطرق وبناء المباني، وفي المقابل تقوم شركات صينية صغيرة بتوريد مواد البناء لتلك المشاريع. أعتقد أنه يمكن لتحالف مجموعة من المصانع العربية وبسهولة احتكار هذا المجال، خصوصا وأن الصينيين غير مرحب بهم من أهل إفريقيا!

رحلة يوم واحد لزانجبار

القرنفل في زنجبار سلعة استراتيجية لدرجة انة غير مسموح لأي فرد بتصديره، إلا الحكومة ذاتها، خاصة وأن زيت قرنفل زنجبار هو من أجود الانواع في العالم، كما أن الثروة الحيوانية جيدة جدا فمثلا سعر البقرة 150 دولار والفلفل الاسود جودته رائعة بالإضافة بالطبع للأسماك. ايضا من مميزات زانجبار أن مصاريف دخول الحاوية العشرين قدم تبلغ تقريبا ألفي دولار بينما ادخال الحاوية ذاتها إلى دار السلام يكلف 4 آلاف دولار.

 استضافة التجار بالقاهرة

التعامل مع تاجر صغير في تنزانيا لأخذ بضاعة قليلة سهل لكن هذا لا يحقق نتائج مرضية، بينما التعامل مع تاجر كبير يحتاج لإمكانات مكلفة مثل أخذ مكتب بإيجار مرتفع وعمل مقابلات في فنادق باهظة الثمن بشكل مستمر وقد يكون كل هذا غير كافي لدفع مقدم حاوية من جانب التاجر، فهو يريد المزيد من الطمأنينة والمصداقية.

لحل كل ذلك قررت استضافة تجار في القاهرة بغرض تحقيق العديد من الأهداف أهمها إعطاء الثقة والمصداقية والدفعة الاولي لبدء البزنس وقد قمت بدعوة تاجر عتاد / هاردوير يتاجر في المواسير والأدوات الصحية، وتاجر أعشاب طبيعية يحتاج لعبوات تغليف ومطبوعات وكانت دائما وجهتهما هي الصين والهند والإمارات، وأخبروني بأن لديهم شعور أن مصر لديها العديد من المنتجات لكن الأخبار الصادرة منها والتوترات خوفتهم من زيارة مصر كما ولا يجدون من يشجعهم.

[بالطبع من يعمل بمجال المطبوعات والعبوات أو الهاردوير يمكنه التواصل معي عن طريق فيسبوك ومن لديه أفضل جودة وسعر يمكنه بدء التصدير لإفريقيا]

وهنا حيث توقف ضياء عن الكلام، على أمل الاستكمال عن قريب.

على الجانب:
هذه السلسلة من المقالات مهداة لكل من يسألني لماذا لا تكتب عن ناجحين عرب. أين أنتم يا سادة وما رأيكم؟
لا يختلف اثنان على أن وضع مصر الاقتصادي الحالي سيء، وأن القارة الإفريقية تضم أفقر بلاد الله على كوكب الأرض. حسنا، رغم كل ذلك، هناك فرص ربح وفيرة لمن يتحلى بالأمل.
نيابة عنكم أتوجه إلى ضياء الدين بالشكر الجزيل، إذ أنه قلما تجد من يشارك بعلمه وأسرار تجارته مثلما يفعل ضياء، وأرجو أن تشاركوني في الدعاء له بالتوفيق والبركة والأرباح والاستمرار في العطاء.

رابط صفحة ضياء الدين على فيسبوك.

اجمالى التعليقات على ” دروس في التجارة من رحلات ضياء الدين 36

  1. أحمد سعد رد

    نحن هنــا على الجانب الآخر .. نقرأ ما تكتب بكل إهتمام ، و نحاول أن نتعلم شىء ما و نخضعه للتطبيق ، الكتابة عن تجربة ضياء الدين شىء مميز للغاية و كذلك التسويق لفكرة أن تتم عن طريقه بعض الصفقات بين القارة الأفريقية و مصر يشارك فيها المهتمين من القراء و المتفاعلين ، هذا الأمر يعزز من الدور التي تقوم به مدونة شبايك و يرتقى بها إلى مستوى أكثر فعالية .

    مع خالص دعواتي لضياء الدين و لشبايك و لكل من يمتلك الطموح إلى ما هو أفضل .. بالتوفيق و السداد ،،

    1. ضياء الدين رد

      شكرا استاذ احمد فقد لمست صلب الموضوع هذه الرحلات التجارية هي في رأيي التطبيق العملي لما استقيه من مدونة شبايك منذ ما يقرب من 10 سنوات

  2. محمود رد

    شكرا لك ضياء على مشاركتك لتلكك النصائح ووقصص النجاح
    شكرا لك رؤف على بعثك الامل لنا دائما

  3. حازم سويلم رد

    انا أيضأ ارغب فى التجارة مع الدول الافريقية، أريد ان استورد من هناك توابل وشاى وقهوة، واصدر لهم فى المقابل ما يحتاجون من مصر..

    تجربة رائعة وجسورة من “ضياء” عسى ان يتبعه الكثيرون

    1. شبايك رد

      طيب لماذا لا تتواصل مع ضياء الدين عبر فيسبوك وتبحثا سبل عقد صفقة أولية لتجربة نبض السوق؟

      1. محمد رد

        السلام عليكم
        ارجو من حضرتك اذا امكن ان تعطيني رقم الجوال الخاص بضياء لأني حاولت التواصل معه عبر الفيس بوك ولم أجد ردا
        وشكرا

    2. ضياء الدين رد

      السلام عليكم حازم فالاول يجب التركيز علي صنف واحد ومن ثم يمكن تنويع الاصناف سواء المصدره او المستورده

      1. حازم سويلم رد

        شكرا شبايك على النصيحة، وشكرا ضياء على الإستجابة
        وأحب ان أسالك اذا كنت سأبدا بالتوابل، فما هى الدول التى تنصحنى بها من واقع تجربتك؟

        وكم سأحتاج كبداية تقريبا؟

        1. ضياء الدين

          إذا كنت ستبدأ بالتوابل ستكون تنزانيا افضل وجهه لك

  4. ابراهيم رد

    ربنا يبارك له ويزده من فضله.فعلا شاب طموح و ناجح ويشارك اسرار عمله .نموذج قلما نجده فى عالمنا العربى.شكرا لك شبايك.شكرا لك ضياء

  5. أبوبكر الطائف رد

    سرد جميل ،،، ومعلومات جديدة ووفيره ،،، أتمنى لك التوفيق أخ ضياء ،،، أشعر أنك تستمع جداً بعملك وإكتشافك لهذه العوالم الجديده ،،، وسعادتك وتفانيك في عملك بالتأكيد سيوصلانك لما تصبو إليه في وقت قريب ،،، تقبل أمنياتي الصادقه لك بالتوفيق والنجاح ،،،والشكر موصول للأخ شبايك لربطنا عبر مدونته مع أمثال ضياء.

  6. د محسن النادي رد

    لولا ان تفندون
    ما زلت اصر لن مدونة شبايك كنز لمن ارد ان ينجح
    تجد في ثناياها ومواضيعها اجوبة حاسمه لما يعترض طريقك من صعاب
    شخصيا لا اكتفي بالمواد المنشورة حديثا
    بل اعود وانقب فيها لكما اردت جوابا لسؤال
    والدليل ان ضياء عاد الى مواضيع قديمه
    ليربح منها شيئا جديدا
    بارك الله في الجميع
    ودمتم سالمين

  7. Monier رد

    بمعرفتي بضياء فمن المهم التحدث عن صفاته الشخصية كالمثابرة واصراره على النجاح وبيحب الخير لغيره دليل على كده انه بيكتب ويشارك الاخرين في صعوباته وتحدياته وطريقة حلها حتى المختلفين معه يشهده له بالذكاء وفعال وسط اصدقائه
    وعلى فكرة ضياء مشربنيش شاي بالياسمين عشان اقول عليه كده 🙂 فعلا اتعلمت منه كتير نفع الله به

    1. ضياء الدين رد

      منير ربنا يخليك وانا استمتعت جدا بشغلنا مع بعض واشوفك قريب واعزمك علي الشاي بالياسمين 🙂

      1. عماد صلاح الدين رد

        بارك الله لكما أنتم الأثنين

        والله أقراء تجاربك وتفاصيل التفاصيل البسيطة وكأني معك ولا أصدق أن يوجد احد يحب الخير والنجاح للناس متوفر بهذا القدر الآن

        استفدت كثيراً وتشجعت أكثر على القدوم على ما ارغب أن ادخل فيه وان كان لديك صفات كثيرة ليست لدي وهي سر نجاحك اتمني من الأستاذ شبايك تفنيدها وكيفية الوصول اليها كعادته في مقالاته الأكثر من رائعة

        أسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يجزيكم كل خير وان يعطيكم بقدر نياتكم الطيبة اللهم أمين وبالتوفيق

  8. احمد بدوى رد

    جميل جداً ولكن كيف تتواصل مع أ.ضياء (فمن الممكن عمل صفقه لطباعه وتصميم العلب)
    لكن هو قافل جميع وسائل الإتصال من خلال الفيس بوك نرجو إن امكن التواصل معه

    01125247801 – whatsapp
    01001369424- facebook

    1. ضياء الدين رد

      السلام عليكم أحمد رابط الفيس لصفحتي متاح ارسل طلب صداقة وسأضيفك كصديق سعيد بمعرفتك 🙂

  9. shams aljazali رد

    ماشاء الله… حقا للدافع قرار
    كلما قرات التجارب والانجازات حقا اشعر انه لا يزال هناك امكانيه للتحدي والمواجهه..
    موفق بعون الله…

  10. السملالي عندال رد

    اللهم بارك . كأني أرى هذا الشخص لا ينام . وإذا نام لا يحلم إلا بخارطة إفريقيا. شخص جدير بالاحترام …

  11. السملالي عندال رد

    لا أدري كيف يتواصل اﻷستاذ ضياء مع السوق والممولين والزبناء، لكني أنصحه أن يعتمد على موقع انترنت سيكون بمثابة الشركة الافتراضية ،وهناك سيقوم كل الاشخاص المتعاونون معه في دراسة السوق مثلا بإدخال البيانات، وبهذه الطريقة سيمكنه أخذ صورة أوضح عن وضع السوق وتغيراته بصورة أوضح. كما يمكنه عبر الموقع أن يتابع سير الشحنات وتكاليف وهامش الربح … سيكون الموقع لوحة القيادة التي تجمع كافة التفاصيل بدل الاعتماد على وسائل تستهلك الوقت والجهد والله والموفق

  12. لؤلؤة انجمينا رد

    هناك الكثير من اللفتاة الرائعة اللتي تم ذكرها هنا….وفعلا افريقيا بها خير كثير والكثيرين لا يعلم كيف يستخدم هذا الخير ويقوم بتكبيره او بالاصح يستخدمها بطريقة صح للجهل بهذا الموضوع…يعطيك العافية أخي رؤوف … لدي قلم يحكي الدرر بالقصص النادرة….شكرا لك

  13. محمد رد

    شكرا اخي على هذه المعلومات القيمة . وفقك الله …” ولقد حدثتني العلى وهي صادقة فيما تحدث ان المجد في النقل “

  14. ياسر عبد السلام رد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    فى البداية احب اشكر كل من يساعد اويدل على خير وبصراحة انا معجب جدا بالفكره واتمنا من الله ان اجد من يساعدنى على ان اكون ممن يعملون فى هذا المجمال حيث اننى من المغرمين بمجال التصدير والاستيراد الا اننى لم اجد من ياخذ بيدى للطريق الصحيح فاتمنا من الله ان اكون قد وجدت من يساعدنى
    ولكم منى كل الشكر والتقدير
    اخوكم : ياسر عبد السلام
    تليفون : 01111140053

  15. محمد السلماوى رد

    السلام عليكم استاذ ضياء لقد ارسلت اليك طلب صاقة على الفبس ارجو قبولة انا محمد السلماوى وقد سافرت كينيا ايضا واريد التحدث اليك

  16. تامر صبري رد

    لسﻻم عليكم . انا مبهور بالمدونه. ومبهور اكتر بالطرح المفيد جدا للشباب .الشكر كل الشكر لصاحب المدونه اما فارس الموضوع مهندس ضياءفله النصيب الاكبر من الشكر والدعاء بالتوفيق دائما يا رب كل التقدير. مهندس ضياء ربنا يزيدك نجاح يا رب

  17. Baha'a Tayeh رد

    اروع شيء في هذه المدونة هو لمسات الابداع بين الكاتب والناجح
    ومن الامور التي تحفز على التفاؤل بمستقبل افضل هو قصص النجاح العربية التي يتم سردها وليس هذا فقط بل هو توفير الفرص وفتح افق جديدة لكل من يبحث عن النجاح .

    وهذه المدونة لم ترسخ القصص في اذهان القراء بل وانتقلت الى الحياة العملية والاجتماعية .. مهما كتبت من كلمات شكر فلن تكون كافية للاستاذ رؤوف ولمدونتك الرائعة … والشكر الموصول للاخ ضياء ومزيد من النجاح والتوفيق

  18. مصطفى على رد

    والله يا ضياء تجربتك مثيرة للاهتمام خصوصا مع الشباب المبتدئين مثلى بس للأسف انا عرفت ده متأخر شويه خصوصا انى من شباب المصدرين المصريين وناوى انشاء الله السفر الى كينيا لاستكشاف السوق على الأرض بس ياريت تتواصل معي قبل السفر ولك جزيل الشكر

  19. Mohamed رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    أحب أشكر الاستاذ / ضياء على هذا الموضوع الرائع الذي يفيد الجميع عند التفكير في مجال التجارة وأنا أسمي محمد مصري الجنسية ومقيم في دبي والحمد لله أقوم الأن بفتح شركة أستيراد وتصدير في الأمارات وإن شاء الله سوف أقوم بتصدير بعض المنتجات من هنا الى مصر والمغرب قريباً جداً إن شاء الله عندما أحصل على الرخصة التجارية وأنا أرحب باي شاب عربي يريد أستيراد أي شئ من دبـي مثلاً يمكن تصدير ملابس نسائية ( عبايات خليجية ) أو اجهزة كمبيوتر وشاشات مستعملة ماركات عالمية واردة من أوروبا Laptops & Desktops & Monitors : LCD – LED وكذلك تصدير جميع قطع غيار أجهزة الكمبيوترات مثل : Hard Drives, Rams, Processors, CPU Chips, Drives Roms , Power Supplies أخواني الاعزاء قريباً جداً إن شاء الله تعالى سوف أحصل على الرخصة التجارية بنشاط ( أستيراد وتصدير ) لذلك أخوتي في الله أي شخص يريد أستيراد أي شئ من دبـي الرجاء التواصل معي عبر الايميل هنا : mylive.dubai@yahoo.com والله يوفقنا جميعاً ويرزقنا من فضله ..

  20. ابو يوسف رد

    السلام عليكم
    ارجو من حضرتك اذا امكن ان تعطيني رقم الجوال الخاص بضياء لأني حاولت التواصل معه عبر الفيس بوك ولم أجد ردا وشكرا

  21. محمد مبارك رد

    ارجو منكم الاستفاده والافاده عن المنتجات الغذائيه والعصائر التى تصدر الى كينيا وتكلفه الحاويه كام
    ولكم جزيل الشكر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *