فرصة الحصول على حق امتياز / فرانشايز مطعم Chez Sushi

5٬220 قراءات
15 ديسمبر 2013
فرصة الحصول على حق امتياز / فرانشايز مطعم Chez Sushi

يفضل البعض أن يبدأ مشروعه من الصفر، ويفضل البعض أن يحصل على حق الامتياز التجاري / فرانشايز لعلامة تجارية شهيرة، وفي مجال سلاسل المطاعم، يكثر هذا الأمر، حيث جرت العادة على أن يدفع طالب حق الامتياز مبالغ من المال يتفق عليها الطرفان، مقابل استخدام العلامة التجارية والحصول على دعم صاحب الامتياز في مجال الإدارة والتنظيم والتسويق وغير ذلك.

ما هو الفرانشايز

فكرة الفرانشايز تقوم على مبدأ تأجير شركة ما، تقدم خدمة أو سلعة ما، علامتها التجارية الشهيرة والتي استثمرت فيها وتملك حقوقها، إلى طالب ترخيص الفرانشايز، مقابل الاتفاق على تفاصيل مالية وإدارية وتصنيعية وإنتاجية وإعلانية، تضمن محافظة الشركة صاحب العلامة التجارية لجودة المنتجات التي تحمل اسمها والتي يقدمها الحاصلون على حق الفرانشايز. (طبعا هذه مجرد فكرة بسيطة والأمر فيه تفاصيل أكثر).

تشيه سوشي

من هذا المنطلق، تواصلت معي الشركة التي تدير مطعم «تشيه سوشي» Chez Sushi والذي انطلق من دولة الإمارات العربية المتحدة لتلبية رغبات عشاق الأطعمة اليابانية الأصيلة خاصة السوشي، للإعلان عن تطلعها لمنح حق الامتياز لشركاء جدد بالمنطقة العربية بعد النجاح الكبير الذي حققه مطعمها عبر فرعَيْه في دبي في الماريناووك والوصل سكوير.

تشيه سوشي

مزايا فريدة

ترى الشركة أن أهم ما يميز مطعم تشيه سوشي عن غيره، وما جلب له الشهرة خلال فترة وجيزة هو جلسات السوشي التفاعلية التي تحمل عنوان: «حضّر لفائفك بنفسك» وهي فكرة اجتماعية مبتكرة للراغبين في الاحتفال بشكل جديد بأي مناسبات، وهي أيضا فكرة متميزة لفعاليات التعارف التي تقيمها الشركات والمؤسسات لموظفيها والعاملين فيها بهدف بث روح التعاون والفريق بينهم، بالإضافة إلى توفر خدمة تموين الحفلات الكبيرة للأفراد والشركات في المنازل والمقرات، فضلاً عن توافر خدمة التوصيل السريعة.

تشيه سوشي

كما تركز الشركة على الفوائد الصحية المتأتية من تناول الأطعمة البحرية، والقيمة الغذائية العالية للأطعمة اليابانية وتنوُّع ألوانها ومذاقاتها، وهي كلها أمورٌ أسهمت في نجاح مطعم تشيه سوشي في الإمارات، الأمر الذي يجعل الشركة واثقة أنها ستحقق نجاحاً مماثلاً في بلدان المنطقة العربية عبر شركاء امتياز مرموقين.

عن الشركة المالكة

الجدير بالذكر أن مطعم «تشيه سوشي» يعمل تحت مِظَلَّة مجموعة «شو تشو» Sho Cho التي تملك وتدير مَطْعَمَيْن يحملان اسم المجموعة، ومطعمَ الأطعمة البحرية «فلوكا» ومطعمَ الأطباق المكسيكية «لوكا»، ويتوقع مَالِكا «تشيه سوشي» افتتاح ما يصل إلى عشرة فروع إضافية في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة بحلول العام 2015.

تشيه سوشي

طريقة الاتصال

الآن يتبقى لي دعوة أي راغب في معرفة المزيد من التفاصيل التعاقدية والنسب والشروط أن يتواصل عبر خيار Franchise على موقع «تشيه سوشي» الانجليزي.

«هذه التدوينة إعلانية مدفوعة الأجر.»

اجمالى التعليقات على ” فرصة الحصول على حق امتياز / فرانشايز مطعم Chez Sushi 18

  1. حسين رد

    سلام عليكم اخ شبايك
    لقد رايت سابقا في موقع اربيا او انك قلت بانك توقفت عن كتابة التدوينات المدفوعة

      1. بوسند رد

        و ما الضير في كتابة تدوينات بمقابل!! لا أرى بأسا ان كان الكاتب، و القارئ، و الدافع يستفيدوا من العملية خاصة ان كان هناك معيار ان لا تكون التدوينة مضللة للقارئ، أو تحتوي مخالفات شرعية
        شبايك يمتلك قلما سيالا، و اسلوبا راقيا، لا يرتقى لمستواه معظم كتاب المقالات السخيفة في الجرائد و المجلات و الذين يتقاضون مبالغا ليست بالبسيطة
        لذا لنكن عونا لشبايك للكسب من هذه المدونة الراقية

        1. شبايك

          حنانيك يا طيب، كل ما في الأمر أن الأخ الفاضل حسن قرأ لي في السابق قولي أن التدوينات المدفوعة جلبت لي المشاكل مع القراء ولذا توقفت عنها، ثم جئت هنا وفعلت شيئا يخالف قولي هذا، ولذا وجب التوضيح لا أكثر وهو محق فيما ذهب غليه ونحسب كل القراء على خير.

          لكن بوسند الطيب، هل ستكون أنت مهتما بمعرفة المزيد من المعلومات عن فرصة استثمارية مثل هذه؟ لماذا نعم ولماذا لا؟ وما الذي تريد معرفته من بيانات ومعلومات؟

        2. بوسند

          حبيبي و الله يا شبايك، انت و زوارك على راسي
          لاشك أن الفرص الاستثمارية مجال جذاب لشريحة كبيرة من زوار موقعك الذي تخصص في النجاح و التفاؤل، فالجميع مشحون و يود الوصول لتلك القمة من النجاح المرسومة في ترويسة المدونة.
          نعم ارغب في المزيد من مثل هذه التدوينات لأنني أتطلع لأن أكون حراً من عبودية الوظيفة، مديراً لمشروعي الخاص، صاحب عمل أوفر فرصة عمل لغيري.
          لاشك أن تسليط الضوء من قبل باحث متميز من أمثالك، يثري مثل هذه المواضيع، و يكشف فرصاً غائبة، و لا تخلوا كتاباته من فوائد قيمة. لذا أنا مع (نعم) إلى آخر الطريق
          بالتوفيق يا “طيب” و لا تحرمنا من جميل تدويناتك

        3. ثابت

          بصراحة كنت اتضايق من المدونات المدفوعة الأجر.. لكن مع الوقت تغير رأيي لسبب بسيط. مع الوقت ثقتي زادت برجاحة موافقتك على أي ترويج إعلاني بالمدونة، حيث أعتقد أنك بكل الأحوال توافق على هكذا ترويج بعدما تكون قد إقتنعت بالموضوع نفسه وترأه مفيداً للقارئ بكل الأحوال.. لذلك اتمنى أن لا تتوقف وتتراجع عن كلمتك إن أمكن…

          بالتوفيق

    1. احمد رد

      اخي حسين لا تزعل ولكن امثالك يطعنوا المحتوى العربي في مقتل, كيف له ان يواصل الكتابة بدون وجود اي نموذج ربحي استعجب للمستخدم العربي يريد كل شئ بلا اي مقابل

  2. برزان رد

    انا لدي فكرة مشروع يتعلق بالمواد الغذائية ممتاز جدا ولي خبرة به ولكن للاسف انا مقيم بالسعودية وكما تعلمون هنا ممارسة العمل بحرية للواقد غير متاحة! الفرص كثيرة جدا ولكن القيود الحكومية وصعوبة اطلاق الاعمال التجارية هي سبب احجام كثيرين عن البدء بها وتوفير فرص عمل لهم ولغيرهم

    1. وليد رد

      آخ برزان معاك حق و كما أعلم هذي العقات موجودة في جميع دول العالم و لكن لا تقف عند هذه العثرة فبإمكانك مشاركة أي مواطن عن طريق طرح الفكرة عليه و من ثم كتابة عقد في المحكمة تحفظ لجميع الأطراف حقوقها.

    2. أبو محمد رد

      أخي العزيز بإمكانك أن تتواصل معي
      حول فكرتك فيما يتعلق بمشروع المواد الغذائية
      لعل الله يكتب لنا في هذا خيرا كثيرا

  3. محمد عبدالله رد

    اكثر شي عجبني هو الديكور
    شكرا استاذنا على هذه المعلومات

  4. مرزوق عبد الراضي رد

    تعرفت على المدونة منذ حوالي شهرين وقرأت أقساما بكاملها، عشرات وعشرات التدوينات قرأتها واستفدت منها الكثير، والهمتني العديد من الأفكار ، لم أعلق من قبل على أي موضوع -وأغلب الظن أن الكثيرين مثلي- ولذلك أشعر أن من واجبي أن أتقدم بالشكر لاستاذ شبايك على جهده. أردت فقط أن يعرف أن مدونته ربما لقيت السنة صامتة ولكنها تلقى آذانا مصغية وعقولا منتبه

  5. محمد رشاد رد

    السلام عليكم
    أؤيد وبشدة كتابتك للتدوينات المدفوعة ولكن بشروط شبايك, بمعنى أني كلي ثقة في أنك لن تكتب تدوينه إلا لمصلحة القارئ حتى ولو كانت مدفوعة, ولأننا نثق في رجاحه عقلك وحكمك على الأمور فإننا نثق في أختياراتك لما هو مفيد وما هو غير مفيد, وبالتالي فهذه التدوينات المدفوعة ستكون مفيده لنا بقدر ما هي مفيده لك ولمن يدفع لك.
    وفقك الله لما يحب ويرضى وبارك فيك ونفع بك

  6. Mohammad abdullah رد

    مرحبا شبايك،
    سنه جديده سعيده عليك وعلى متابعينك،
    اتابعك بصمت لكن سأضع رأيي بسيط ان سمحت لي مشاركته!
    بخصوص التدوينات المدفوعه، انا اشجعك عليها وبشده! السبب الاول هو اننا كلنا كـ متابعين لك نتمنى لك كل خير والرزق الوفير ، ثانياً وجود دخل من خلال كتاباتك يضمن لي كـ متابع استمراريّة كتاباتك اللي نتمتع بها وبشدّه وان شاء الله ماننحرم منها

    فتره قصيره وان شاء الله تصلك قصة تفتخر فيها لأن انت احد اهم اسبابها، فـ شكراً لك

  7. عمر رد

    شخصيا احب مقالات شبايك المدفوعة كما احب العادية, و اعتقد انها لا تختلف عن العادية سوى بكلمة «هذه التدوينة إعلانية مدفوعة الأجر.» فهي تحقق نفس الفائدة المرجوة من زيارة مدونة شبايك…اعتقد اننا معشر العرب ربينا على الكره المطلق و الاعمى للاعلانات لكثرة الاعلانات السخيفة التي تتحفنا بها قنواتنا التلفزية…اما بالنسبة لاعلانات شبايك فهي مفيدة كمقالاته تماما و اعتقد ان في عودة مقالات شبايك المدفوعة ستكون ذات فائدة لنا القراء قبل الكاتب لانها ستحفزه على الاستمرار في كتابة مقالات تحفزنا و تشعل بداخلنا نور الامل مجددا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *