فكرة تسويقية من البرازيل

12٬401 قراءات
14 مايو 2013

معضلة التسويق بسيطة، أي فكرة تسويقية تنفذها وتنجح اليوم، سيخفت بريقها في الغد وتفشل، لذلك يجب على مسؤول التسويق التفكير باستمرار في أفكار تسويقية جديدة غير مسبوقة لتجربتها. الآن دعنا نتعلم من تجربة تسويقية حديثة في البرازيل: شركة بيع ملابس، تنشر في صفحتها على فيسبوك صور كل قطعة ثياب تبيعها، وتطلب من زوار الصفحة الإعجاب بما يرونه يستحق. حتى الآن، لا جديد في الأمر.

brazil-likes-hangers

الجديد كان أن هذه الشركة أبدعت علاقات (بتضعيف اللام) ملابس خشبية، كما في الصورة، وفي منتصفها عداد رقمي، يعرض عدد مرات الإعجاب التي حصلت عليها كل قطعة ملابس على صفحة الشركة على فيسبوك. هذه العدادات مصممة بطريقة ذكية بحيث تتعرف على قطعة الملابس المعلقة عليها، وتعرض عدد مرات الإعجاب الحالية بشكل تلقائي.

غرض الشركة من هذه الخطوة هو مساعدة المشتري المتردد على حزم أمره، فحين تقف أمام قطعة حصلت على مرات إعجاب كثيرة، وأخرى قليلة، فأغلب الظن أنك ستثق في قرار الجموع، فهذه هي الغريزة التي أحملها أنا وأنت وكل الناس – السير مع الجماعة والقافلة والقطيع طمعا في الاستفادة من حكمة هذه الجماعة.

طبعا هذه الخطوة التسويقية يمكن إساءة استغلالها، ويمكن عن طريق مواقع مثل خمسات الحصول على آلاف مرات الإعجاب، كما وستبقى الحقيقة ثابتة، ضغط أي معجب لزر الإعجاب بأي منتج كان – لا يعني بالضرورة أن هذا المُعجب سيـُخرج المال الثمين من جيبه العتيد لشراء هذه القطعة.

لكن الطريف في الأمر أن الشركة تهدف في المقام الأول من وراء هذه الخطوة إلى زيادة ارتباط عموم المشترين بصفحة الشركة على فيسبوك، لأنه هناك حيث ستستمر الشركة في نشر صور الموديلات الجديدة، وعن طريقها سيستمر ارتباط المشترين مع المنتج والعلامة التجارية، وعن طريقها ربما أقنعت الجموع بالشراء.

لعلك ستقول الآن أن هذه الفكرة لن تنجح، لكنها نجحت بالفعل، كوني أتحدث عنها هنا، نقلا عن مصادر عالمية، فهذا هو عين النجاح. هل المبيعات ستزيد؟ لو لم تزد اليوم فستزيد غدا، لأن عدد العملاء المحتملين الذين تعرفوا على هذا الشركة زاد كثيرا.

الآن أريد من قراء المدونة الذين يعملون في بيع بضاعة أو منتجات، أن يجربوا تطبيق هذه الفكرة، طبعا بشكل بدائي، مثل ورقة كرتونية معلقة على كل منتج، مكتوب عليها عدد مرات الإعجاب على صفحة الشركة على فيسبوك بأهم المنتجات حتى يوم الأمس مثلا، لكن بشرط شديد الأهمية، أن تكون هذه الأرقام حقيقية لا وهمية أو خيالية، ويكتبون لنا عن تفاعل العملاء المحتملين مع هذه الفكرة وتأثيرها على ولاء العميل وعلى المبيعات.

في انتظاركم شباب.

مصادر الخبر: الأول، الثاني.

اجمالى التعليقات على ” فكرة تسويقية من البرازيل 18

  1. محمد مجدي رد

    شيئ جميل ينتقل العالم الرقمي الى الواقع الي بنعايشه ويكون الترابط بينهم حقيقي
    ومين بعرف شو بتخبي النا الأيام مثل هيك تجارب .
    #أسعدك ربي كما أسعدتني #

  2. يوسف رد

    الفكرة رائعة فعلا..
    لكني لم أحب مبدأ محاولة التأثير على رأيي كمشتري!
    ولربما اضطرت الشركة لـ”رَكن” بعض الأصناف التي تحوز على عدد قليل من الإعجابات، وبالتالي.. عدد قليل/منعدم ممن يرغبون بالشراء!
    الفكرة على روعتها لها سلبياتها..

    1. شبايك رد

      ليس تأثير بقدر ما هو تشجيع، كذلك لا تنس نهاية كلامي، الفكرة الأساسية هي ربط العميل بصفحة الشركة على فيسبوك ليبقى متصلا بالشركة وهذا هو الهدف الأساسي وليس البيع أو التأثير أو غير ذلك.

      لكن لماذا لا تجرب أنت تنفيذ هذه الفكرة بشكل أو بآخر وتخبرنا بالنتائج؟

      1. يوسف رد

        الحقيقة أنني فعل قد قررت أن أقوم بالاستفادة من الفكرة 🙂
        شكرا جزيلا لك 🙂

        فقط.. أتساءل لما جاء هذا مع صفحة الشركة على الفيس بوك؟! ولم يأتي مع صفحتهم على أية خدمة مختصة بالصور فقط؟! أظنه سيكون أبلغ أثرا!

  3. محمد النقيب رد

    مقال رااائع جدا استاذ رؤوف وانا ساجرب هذه الفكرة في محل بيع الملابس الخاص بي وسااخبرك بنتيجة التجربة

  4. د محسن النادي رد

    كنت قد اقترحت على تاجر شيء مماثل
    لكن بعمل سحب في نهاية الاسبوع على القطعهة التي اخذت اكبر عدد من الاعجاب
    ومن ثم اهدائها للفائز
    طبعا لم ينفذ الفكره بسبب صعوبة الحصول على العلاقات -الشيالات الذكيه
    ولو انها ممكنه عن طريق الصبن
    …………………..
    فكرة العداد اليدوي مرهقة لكنها جيده خطوة على الطريق
    نتمنى ان يطبقها من يستطيع
    ودمتم سالمين

  5. عمرو شوقي رد

    هيا بالتأكيد فكرة ذكية..
    احنا بطبيعتنا شعب شكاك..و اول حاجة بتيجي في بالنا اول ما نشوف الأرقام ان دي أرقام (مضروبة)

    لكن لو المنتج كويس و اسعاره مناسبة، اكيد لو ما اشرتش هارجع اشوف الصفحة على الفيس،

    وممكن بعدها اخد قرار بشراء او لا، بس على الأقل بحساب سلبيات وايجابيات الفكرة، هيا اكيد فكرة ناجحة

  6. أيهم كنجو رد

    مشكور أخ رؤوف على هل السرد الرائع
    لقصص التسويق المتنوعة ..

  7. حنين طه رد

    مش غلط يتطبق هذا في الطعام في المطاعم …. كل وجبة يكون لها مثل العلاقة او شيء يماثلها سيكون شيء جميل جدا جدا بوركت أخي رؤوف.
    ودمتم بخير

  8. Imad LB رد

    السلام عليكم،
    بارك الله فيك على الموضوع المميز، و جعل الله لك هذا المجهود في ميزان حسناتك.
    بالتوفيق.

  9. رضوان رد

    الفكره يمكن تطبيقها بعدة اساليب. فمثلا موقع الشركه لمن يدخل عليه يضغط اعجبني وينشر على صفحنه واذا القطعه حصلت على نسبه اعجاب عاليه سيحصل على تخفيض او جائزه ليس شرطا ان يكون التطبيق حرفيا.
    يمكن ايجاد عشرات الافكار

  10. Omar رد

    فكرة أكثر من رائعة 😀 ولاكن لن تلقى قبول فى الوطن العربى أجمع لعدم الثقة المنتشرة بكثرة

  11. محمد فهمي رد

    فكرة ممتازة ومفيدة للاشخاص المترددين عند الشراء امثالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *