عشر نصائح من مؤسس امازون لكل شركة ناشئة – ج2

5٬365 قراءات
22 فبراير 2013

هذه التدوينة لها جزء سابق تستطيع قرائته هنا.

6 – لا تطارد الربح السريع
قال بيزوس: في بعض المواقف، نقيس الأشياء ونرى أنها ستضر المبيعات في المدى القصير، لكننها نفعلها رغم ذلك، لأننا نؤمن أن وسائل القياس الحالية لا تستطيع أن توضح تأثير هذه الأشياء على المدى الطويل.

أو بكلمات أخرى، في بعض المواقف، ستجد الشركات الناشئة أن بمقدورها الحصول على ربح سريع، لكن هذا الربح سيكون مقصورا على المدى القصير فقط وسيضر بالأرباح على المدى الطويل. هناك أرباح جيدة، وأخرى سيئة مدمرة. هناك قرارات تجلب لك ربحا سريعا ذا مدى قصير، بينما قرارات أخرى قد تجعلك تخسر الآن مقابل أن تربح فيما بعد ولفترة طويلة. اختر المدى الطويل.

7 – قاعدة اجتماعات 2 بيتزا
إذا لم تدرها بحكمة، فستصبح الاجتماعات الدورية واليومية مضرة ومدمرة، خاصة بعدما تكبر الشركة الناشئة. لذلك قرر بيزوس من بداية امازون ألا يزيد عدد حضور الاجتماعات عن العدد المناسب من الناس الكافي ليأكل من عدد 2 بيتزا حتى الشبع. يعني لو فرضنا أن كل بيتزا فيها 8 قطع، ضرب 2 نحصل على 16 قطعة، ولو قلنا أن كل فرد سيأكل ثلاث قطع، يعني يجب ألا يزيد عدد الحضور عن سبعة. (على أساس أن بعض النساء سيحضرن هذا الاجتماع وهن دائما يحافظن على رشاقتهن ولا يفرطن في البيتزا.)

كذلك، من المعلوم من واقع التجربة الفعلية أنه كلما زاد عدد حضور أي اجتماع، طال زمن هذا الاجتماع، وقلت جدواه.

8 – النمو يحدث من خلال قفزات الثقة
قفزة الثقة هي حين تقفز من ارتفاع، وتثق أنك قادر على الهبوط بسلام، لكنك تجهل كيف. نشاة موقع امازون كانت عملا بهذه القاعدة. جيف بيزوس كان يعمل في بورصة وول ستريت في وظيفة مريحة، لكنه ترك كل هذا ليجرب تنفيذ الفكرة التي سيطرت على عقله وهي بيع الكتب عبر انترنت (في أوائل بدايات انترنت). لم يكن هذا الموظف ساعتها يعرف الكثير عن آليات عمل انترنت ولا البيع من خلالها، لكنه تعلم كل ذلك على الطريق وهو ينفذ.

هذه القاعدة يطبقها بيزوس على العاملين معه، إذ يطلب منهم أن يأخذوا قفزات مماثلة خلال عملهم في امازون.

9 – كن ذا تفكير بسيط
يثق بيزوس في الأرقام، خاصة تلك الدقيقة الصحيحة الكافية للحكم، لكن كذلك يفهم أن هذه الأرقام والإحصائيات لها حدودها التي تقف عندها، ولهذا يطلب من موظفيه أن يستخدموا عقولهم وأن يلجأوا للمنطق حين تساورهم الشكوك في بعض الإحصائيات والأرقام، بطريقة تصب في مصلحة العميل. يجب قياس كل شيء من منظور تقديم الفائدة للعميل، ببساطة.

10 – أضف الكثير من التحسينات الصغيرة
قدر مواقع انترنت أن تتنافس مع غيرها على الدوام، في ظل قدرة كل المواقع على التقليد والنسخ، بدون إمكانية ابتكار تقنية حديثة وجعلها حكرا على موقع دون آخر. في كل مرة أضافت فيها امازون ميزة جديدة في موقعها، مثل اقتراح منتجات تناسب هوى العميل بعد الشراء أو غيرها، لم يمر بعدها سوى وقت قصير إلا وقد قلدها غالبية المنافسين.

هذا التقليد السريع جعل بيزوس يركز على تطوير آلية العمل في الداخل (مثل خفض تكاليف المخازن)، وكذلك واجهة الموقع (مثل البساطة والمعلومات اللازمة لاتخاذ قرار الشراء)، بشكل صغير ومتتالي ويومي. هذا التطور الدوري جعل امازون شركة يصعب منافستها. هذه الطريقة في التفكير كانت السبب وراء اقتراح موظف في شركة امازون أن تتولى الشركة بنفسها استضافة خوادمها هي وغيرها، الأمر الذي فتح الباب أمام ظهور خدمات سحابة امازون أو AWS والتي بدأت عوائدها تعادل أو تفوق عوائد متجر امازون! استمر في التحسين كل يوم.

وهنا حيث تنتهي النصائح، ويبقى السؤال: أي نصيحة منها ستطبقها على شركتك الناشئة، ولماذا؟

اجمالى التعليقات على ” عشر نصائح من مؤسس امازون لكل شركة ناشئة – ج2 13

  1. وليد عبد الواحد رد

    السؤال الأهم متى تنتوى ان تفتح شركتكلتبدأ تطبيق هذه النصائح….كان هذا السؤال الذى خطر ببالى بعد قراءة اخر كلمات مقالتك.

  2. شكرا لك على ما تقدمه رد

    السلام عليكم ..
    ما سأكتبه ليس انتقاد لك,
    المواضيع التي تكتبها في مدونتك تدل على معرفة وخبرة عميقة في هذه المجالات,
    لكن هل قمت بتطبيق ما جاء فيها ؟ وهل لديك شركة ؟
    ارجو ان تكتب لنا لماذا لم تؤسس شركتك و تنهض بها لتصبح من كبرى الشركات ؟ مع ان كثير من مواضيعك تصب في هذا الباب.

    1. شبايك رد

      وعليكم السلام
      سؤال جميل جدا بلا شك، لكني أحب أن أعرف من أكلم ومن أتحدث معه 🙂

    2. فهد رد

      لقد سهّل علينا الاستاذ رؤوف طرق التفكير تجارياً وترجم لنا العديد من المقالات الرائعه بخلاف المقالات التي كتبها عن خبراته وتجاربه
      ويكفي ان اقول لك لقد اصبح للاستاذ رؤوف عدد من الكتب التي لاتزال تباع على موقع لولو وهي لاتموت ابداً لفائدتها وللمعلومات التي تحويها من خبرات البشر
      كذلك اذهب الى موقع خمسات ! هل يعجبك هذا المشروع ؟ يسرّني ان اقول لك مؤسس هذا الموقع هو الاستاذ رؤوف شبايك. قد يكون هناك الكثير لكن هذا ما اعرفه عن استاذ رؤوف

  3. ابو يحيى رد

    أتمنى أن تتحول عبارات الشكر الى تطبيق واقعي لنكون فعلا شكرناك على كل دقيقة قضيتها في اعداد رسائل النجاح التي قدمتها لنا…..فعلا %99 اهتمام امتياز و اتقان و بساطة في طرح المنتج أو الخدمة بطريقة مغناطيسية + نية حسنة و أخلاق راقية و يبقى %1 مجرد تفكير بالربح و لم أقل أن ليس هناك ربح فقط تغيير للتركيز و الاهتمام نحو التميز و الاتقان و بعد نظر و صبر جميييل…المهم أن يستفيد العميل …..التجربة الالمانية خير دليل لن تجد من يقدم لك منتج أو خدمة رديئة حتى و ان طلبها العميل لأنهم لن يرضوا النزول عن مستواهم الاحترافي …و في المقابل الصين التي أصبح يضرب بها المثل في رداءة السلع رغم ماتقدمه من سلع أخرى جيدة.

  4. رشيد رد

    أستاذي الفاضل رؤوف.. هل أصبح موقع أمازون يقدم خدماته في أوربا؟؟

    1. شبايك رد

      لم أفهم السؤال بوضوح؟ امازون موجود في انجلترا وألمانيا، على سبيل المثال لا الحصر

  5. ابو دانية رد

    ماشاء الله تبارك الله نصائح مفيدة جدا جدا جدا سأبدأ مشروعي من الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *