عشر نصائح من مؤسس امازون لكل شركة ناشئة – ج1

5٬578 قراءات
20 فبراير 2013

في عام 2004 أجرت مجلة فاست كومباني مقابلة مع جيف بيزوس مؤسس ومدير موقع امازون الشهير، ورغم أنها مقابلة قديمة لكن حوت حكمة قاومت أثر الزمان، حتى أن مدون آخر عاد لهذه المقابلة وخرج بعشر نصائح لكل شركة ناشئة، وهي:

امازون

1 – اجعل معاييرك في التوظيف عالية جدا.
قال بيزوس: من الأفضل لي إجراء 50 مقابلة توظيف دون أن أوظف أيا منهم، على أن أضم لفريقي الشخص الخطأ.
حين توظف الشركة الناشئة أوائل موظفيها، يكون لكل واحد منهم التأثير البالغ والعميق والمؤثر في مستقبل هذه الشركة وفرصة نجاحها. إذا وظفت الشخص الخطأ، فهو تهديد كبير لفرص نجاح شركتك الناشئة، فحين توظف قرشا، لا تتوقع منه أن يتعامل معك كيفما الدلافين.

2 – كن عنيدا و مرنا
قال بيزوس: نحن عنيدون جدا بخصوص رؤيتنا للشركة ومستقبلها، مرنون جدا بخصوص تفاصيل تحقيق هذه الرؤيا. نحن لا نتهاون أو نستسلم بسهولة. لقد جربنا ثلاث طرق حتى وصلنا لنموذج البيع الحالي في امازون، ولم نستسلم قط. إذا لم تكن عنيدا، فسترفع راية الاستسلام بسرعة أمام المشاكل، وإذا لم تكن مرنا، ستظل تقرع رأسك في صخور المشاكل، بشكل يمنعك من رؤية فرص حل هذه المشاكل.
طبعا هذه النصيحة سهلة القول صعبة التنفيذ. كيف تعرف متي يجب أن تكون عنيدا ومتي يجب عليك المرونة؟ لا تجد إجابة، لكن حين يكون معك في فريقك أناس يشاركونك الرؤيا المستقبلية، ساعتها سيساعدونك على التفرقة بين مواقف العناد والمرونة، وعلى اكتشاف حلول للمشاكل.

3 – كن مهووسا بشأن العملاء، لا الزملاء أو المنافسين
قال بيزوس: نحن نرى عملائنا على أنهم ضيوف دعوناهم لمنزلنا، ولذا فوظيفتنا اليومية هي أن نجعل كل جزء من تجربة استخدام العميل لموقعنا أفضل بقليل من ذي قبل. يمكنك أن تصب تركيزك على العملاء أو على المنافسين، لكن البعض يركز فقط على داخل الشركة، ومن يفعلون ذلك – بعدد كبير، فهؤلاء سيغرقون الشركة.
نصيحة بيزوس هنا تنصب على الحذر من الموظفين الذين يعملون معك وهدفهم الأول أنفسهم لا غير. هؤلاء يريدون المنفعة لهم (راتب أعلى، ترقية، مزايا أكثر…)، ولا يهم كان ذلك في مصلحة الشركة أم لا. هؤلاء حين يزيد عددهم إلى حد معين، يخربون عليك شركتك ويهوون بها للأرض، ثم يرحلون.

4 – اعرف متى تضرب بعرض الحائط السلم الوظيفي في الشركة
أهم شيء في القرار السليم أنه لا يهتم بالهيراركية أو السلم الوظيفي في الشركة. يمكن لأصغر موظف في الشركة أن يكسب أي نقاش ولو كان مع أعلى رأس في الشركة، طالما استند إلى حقائق وأدلة. ولكن، لكي تصل إلى هذا القرار السليم، يجب أن تعتمد على موظفين خبراء في مجالهم.
في بداية أي شركة ناشئة، على فريق العمل أن يقبل أي رأي من أي فرد، لا أن ينتظر الرأي من المؤسس أو أعلى مدير. هذه الحقيقة قد تؤدي لعشوائية شديدة، لكن سهولة تدفق الأفكار بدون خوف أو قلق قد تعني الفرق بين شركة ناجحة وشركة أغلقت أبوابها. هذه نقطة، النقطة الثانية هي أن الشركة الناشئة يجب أن تكون سهلة التشكيل والتغيير، فمدير خدمة العملاء يمكن أن يكون غدا مدير قسم الانتاج، طالما أنه كفؤ لشغل مثل هذا المنصب. المسمى الوظيفي لا يهم، ما يهم هو الدور المناسب والفكر السليم.

5 – اعرف متى تخالف كتاب القواعد
حين شرع جيف بيزوس في إطلاق موقع امازون، كان هدفه بيع جميع وكل الكتب عبر انترنت. حين استشار بيزوس أهل الرأي والخبرة، نصحوه بألا يفعل، وبأنه من الأفضل له أن ينتقي أكثر الكتب مبيعًا ويركز عليها فقط. لم يفعل بيزوس ذلك وانطلق ليبيع كل الكتب كما أراد من البداية، وكانت هذه غلطة في البداية، لكن فيما بعد تبين أنها أفضل غلطة ارتكبها. ما حدث بعدها ببساطة هو أن امازون قدم فعليا أكبر مكتبة كتب ممكنة على انترنت، الأمر الذي جعل الباحث عن أي كتاب يدرك أنه حتما سيجد بغيته عند امازون، وبهذا اشتهرت امازون الشهرة الطاغية. هذه المعلومة (أن امازون لديها كل الكتب تقريبا) والتي نشرها المشترون فيما بينهم، كانت وسيلة تسويق قوية جدا وفعالة للغاية، ولم يكن جيف وفريقه ليفعلوا مثلها لو كان القرار الأولي البدء مع أكثر الكتب مبيعا فقط.

رجاء – اضغط هنا لقراءة بقية النصائح.

اجمالى التعليقات على ” عشر نصائح من مؤسس امازون لكل شركة ناشئة – ج1 14

  1. حسن محمد رد

    نصائح رائعة ومفيدة واكثر ما أعجبني النصيحة رقم 3,
    كن مهووسا بشأن العملاء، لا الزملاء أو المنافسين
    فكل رواد الاعمال ينسون هذا المبدأ وخاصة بعد تحقيقهم لنجاح ملحوظ في اعمالهم, فتراهم يولون وجههم شطر المنافسين والمعارف وغيره وينسون من كان السبب في النجاح الذي حققوه…
    العملاء
    شكرا أخ شبايك على كل ما تقدمه…

  2. youcef رد

    بالنسبة لي يعتبر أمازون من أفضل قصص النجاح فمن متجر الكتروني لبيع الكتب الى أكبر متجر الكتروني في العالم و لم يكتف بهذا فدخل مجال الحوسبة السحابية و أصبح من أفضل الشركات في هذا المجال

  3. خالد رد

    بالفعل هي نصائح غالية .. فعندما يكون مع الحق والدليل فلن تحتاج إلى المرور بالهرم التنظيمي .. وعندما ينصحك أهل الخبرة والقواعد خالفهم أحيانا إن كنت تعتقد أنك على صواب أو أنك تطارد حلمك.

  4. وليد أحمد رد

    من الخطأ أن يعنمد التوظيف في الشركات الناشئة على الخبرات فقط ، يجب أن نبحث عن موظف لديه شغف تجاه وظيفته في الشركة .. الامر معقد قليلا بالنسبة للنصيحة الأولى !! من الأفضل أحيانا أن أوظف من لدي معرفة خاصة به من قبل ولديه المهارة المطلوبة لتأدية دوره في الشركة حيث يختصر ذلك الكثير من الجهد والوقت في البحث عن الشخص المطلوب .

  5. وليد عبد الواحد رد

    السلام عليكم رؤوف…..رائعة! وكنت أتمنى أن أقرا العشر نصائح مرة واحدة 🙂
    تحيتاى

  6. مصطفى رد

    جيد . لكن لا ينسى القارئ أن أمازون نالت منحة مالية ” هى نفسها ثروة وهدف كل صاحب مشروع , هذه المنحة المقدمة من أصحاب المال الجرئ قدرت بـ 48 مليون !! ” ولم يبدأ أمازون فى الربح الفعلى إلا بعد 8 سنوات … هذه المعلومة مثبطة جداً جداً .. أعلم هذا .

    ولكن النصائح المقدمة منه مفيدة لكن أضف إليها المعلومة السابقة ؛ حتى لا تفتح متجراً ثم تصاب بالإحباط

    نصيحتى … لا تبع إلا الرقمى على الخط

  7. زدري محمد رد

    ااسلام عليكم
    كلام صحيح 100 في 100

    للاسف هذا متفشي في الدول العربية ,تقريبا كل الموظفين يرون وظيفتهم عبارة عن مشروع لكسر الرزق

    “نصيحة بيزوس هنا تنصب على الحذر من الموظفين الذين يعملون معك وهدفهم الأول أنفسهم لا غير. هؤلاء يريدون المنفعة لهم (راتب أعلى، ترقية، مزايا أكثر…)، ولا يهم كان ذلك في مصلحة الشركة أم لا. هؤلاء حين يزيد عددهم إلى حد معين، يخربون عليك شركتك ويهوون بها للأرض، ثم يرحلون.”

  8. حنين طه رد

    النصيحتين رقم 2 و 5 جد مفيدات وجميلتان ا
    شكرك اخ رؤوف على هذه النصائح القيمة و
    دمتم بخير

  9. رشيد رد

    أستاذي الفاضل رؤوف.. هل أصبح موقع أمازون يقدم خدماته في أوربا؟؟

  10. أحمد الخواجة رد

    الشركات الناشئه تواجه تحديات ضخمة. ما هي النصيحة الأهم في هذه المجموعة ؟ برأي رقم 10

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *