تأثير آيباد على التسوق الالكتروني والمتاجر الإلكترونية

1٬984 قراءات
29 نوفمبر 2012

بدأ يشتهر في الولايات المتحدة، ومن بعدها العالم، فعاليات التسوق الالكتروني والتي اصطلح على تسميتها الجمعة السوداء أو بلاك فرايداي، وهو يوم الجمعة التالي لعطلة يوم الشكر أو Thanksgiving والذي يقع دائما في يوم الخميس الذي يأتي قبل السبت الأخير من شهر نوفمبر من كل عام. سبب تسميته بالأسود يختلف تماما عن الثقافة العربية التي تعتبر هذا اللون لون الحزن والشؤم والموت.

اللون الأسود مقصود به تحول أرقام كشوف الحسابات من اللون الأحمر إلى اللون الأسود، أو من الخسائر إلى الأرباح، ذلك أن الهدف من تنظيم يوم كهذا كان لخفض الأسعار وعمل عروض سعرية خاصة لمدة يوم واحد، على أمل أن كثرة المبيعات تحقق أرباحا كافية تعوض البائعين عن أي خسائر لحقت بهم خلال العام.

على مر الأعوام الماضية وهذا اليوم يشهد اهتماما ورواجا كبيرا، جعله ينتقل من منشأه إلى بلاد العالم، حتى أن يوم الاثنين التالي له أتفق على تسميته سايبر مونداي أو اثنين الانترنت، بهدف تعويض من لم يغتنم الفرص الخاصة في يوم الجمعة، عبر الشراء عبر انترنت، والاستفادة من عروض خاصة في هذا اليوم.

ما حدث بعدها هو أن الجميع، المتاجر الالكترونية (السوق الالكتروني) والتقليدية، باتت تقدم عروضا سعرية خاصة مجنونة خلال هذا اليوم، ما زاد من أهمية الجمعة السوداء. على سبيل المثال، اشتريت من امازون بطاقة جرافيكس بتخفيض قارب النصف، وقرص صلب هجين بعد تخفيض قارب 40% من الثمن الكلي، مع توصيل مجاني لعنوان خدمة شوب اند شيب من شركة ارامكس في نيويورك.

كعادتهم، لا يمر شيء كهذا دون إحصائيات وقياسات، ولذا أصدرت شركة آي بي ام تقريرها عن مبيعات المتاجر الإلكترونية الأمريكية خلال يوم الجمعة السوداء، وجاء فيه ملاحظات كثيرة، وجدت أن التالي هو أهمها:

– تأثير آي باد على التسوق الالكتروني

جاءت أغلب زيارات الشراء إلى المتاجر الإلكترونية عبر اللوحيات من أجهزة آي باد، بنسبة بلغت 10% من إجمالي أوامر الشراء عبر انترنت. من إجمالي أوامر الشراء القادمة من كمبيوتر لوحي، 88.3% جاءت من لوحيات آي باد تبعه جهاز نووك بنسبة 3.1% ثم كيندل بنسبة 2.4 ثم سامسونج جالاكسي بنسبة 1.8%. إجمالي أوامر الشراء من هاتف آي فون بلغت نسبة 8.7% ثم هواتف اندرويد بنسبة 5.5% إجمالا.

رغم أن نسبة آي باد من سوق اللوحيات (تابلت) تحوم حول 75% من إجمالي السوق، لكن الشراء باستخدام تابلت يتفوق على هذه النسبة، ما يشير إلى أن جمهور آي باد أكثر رغبة في الشراء، وأكثر دراية بطبيعة العروض السعرية، وبالتالي فهو جمهور شديد الأهمية للمتاجر الإلكترونية والتي يجب عليها تقديم معاملة خاصة له.

– تأثير الهواتف النقالة على التسوق الالكتروني

بلغت الزيارات القادمة من هواتف محمولة وتابلت إلى مواقع انترنت للمتاجر (السوق الالكتروني) والمحلات المشاركة نسبة قدرها 24% من إجمالي الزيارات، وهو ما يدل على أن المشتري حين يقف في المتجر فإنه يزور موقع المتجر لمقارنة الأسعار ومعرفة المزيد من المعلومات، وكذلك لمقارنة الأسعار مع المنافسين. المشترون أصبحوا الآن يستخدمون هواتفهم المحمولة ولوحياتهم النقالة من أجل معرفة موقع أفضل صفقة وأفضل سعر قبل إتمام عملية الشراء.

– تأثير الشبكات الاجتماعية

مفاجأة هذا التقرير كانت أن الشبكات الاجتماعية لم يكن لها تأثير كبير على عمليات الشراء! تغريدات تويتر ومديح فيسبوك لم يحقق سوى 0.34% من إجمالي عمليات الشراء. كذلك أفاد التقرير أن المتاجر التقليدية شهدت زيادة في مبيعاتها وربما كان السبب في ذلك يعود إلى تنوع العروض الخاصة وتوفير صفقات مغرية للغاية لا يمكن التغاضي عنها.

كذلك أود التذكير بحقيقة شديدة الأهمية، المقاومة الذهنية للشراء تنهار حين يقف الفرد منا وسط جماعة من الناس تعلن عن رغبتها الشديدة في الشراء وبسرعة قبل نفاد تلك العروض الخاصة. في العادة، حين تحاول إقناع شخص مار بمتجرك بالشراء، فأنت تبذل الجهد لإقناعه أنه بحاجة لشراء ما لديك لتبيعه. في حالة العروض السعرية الخاصة، هو الذي يأتيك ويريد الشراء منك وبسرعة، وهو الأمر الذي يزيد من المبيعات.

على الجهة الأخرى، أتوقع أن الكثيرين ممن يعيشون خارج الولايات المتحدة فعلوا مثلي واشتروا خلال هذه الفترة، خاصة وأن التخفيضات تعوض تكلفة الشحن والجمارك العربية، وهو الأمر الذي يجب أخذه في الحسبان، خاصة وأن تدوينة كهذه يمكن دفع ما جاء فيها بالقول بأن هذه أمريكا فما فائدة معرفة ذلك عربيا؟

ابدأ في الاهتمام بالتسوق الالكتروني

هدفي من هذه التدوينة هو التأكيد على أهمية تصميم نسخة خاصة من مواقع المتاجر الإلكترونية (السوق الالكتروني) العربية للهواتف النقالة ولأجهزة تابلت / اللوحيات. هذا الاهتمام يجب أن ينتقل كذلك للمواقع المهتمة بتوفير المراجعات واستقصاء آراء الناس والمستخدمين والمشترين. لعل ذلك الاهتمام يبرر كذلك تصميم تطبيقات خاصة للآيباد من مواقع الشركات المهتمة بالبيع عربيا، ومن يسبق سيكون له نصيب الأسد من المبيعات.

يمكن قراءة كامل التقرير هنا باللغة الانجليزية.

اجمالى التعليقات على ” تأثير آيباد على التسوق الالكتروني والمتاجر الإلكترونية 11

  1. رضوان رد

    شيء طبيعي لان منتجات ابل تكون اكثر رفاهيه واغلى اي ان اغلب مستعمليها من الاغنياء او الطبقه المتوسطه وطبيعي انهم يشتروا اكثر. ومن الطريف ان المتاجر تتعرف على اصحاب منتجات ابل وتعرض لهم المنتجات بسعر اكثر
    بالنسبه للجمعه السوداء فان اصحاب المحلات ياخذون في الحسبان ان في اخر السنه يجب ان يعملوا تخفيض كبير ولكن ليس خساره وانما يربحون اقل.

    المستقبل للتجاره عبر الجوالات

    1. شبايك رد

      التفكير بأن شيء ما طبيعي بدون أرقام تعضد هذا الظن لهو من الأمور الخطيرة في عالم النجارة… يجب أن تؤكد الأرقام أي شيء طبيعي أو غير طبيعي 🙂

      1. رضوان رد

        هذا دليل على ان الشركات تعطي سعر اعلى لاصحاب منتجات ابل. ومن موقع محترم جدا.
        هذا الرابط:

        http://www.bbc.co.uk/news/technology-18595347

        بالنسبه للجمعه السوداء والبيع بتخفيض كبير فانا شخصيا وعملت في سوبر ماركت وكنا نستعمل هذه الطريقه لا نخسر. ولكن يوجد شيء اخر هو منتج مطلوب نبيعه بسعر رمزي يعني مثلا نبيع السكر بسعر يتحمل السوبر والمنتج تكاليف المنتج ولكن هذا مشروط بشراء بمبلغ معين والمنتجات الاخرى تعوض الخساره. يوجد شبكه سوبر ماركت بنت اسمها على بيع الفراخ بريال او بجنيه. طبعا لشروه واحده ولمن يشتري بمبلغ معين
        البحث عبر الهاتف زاد وبالتالي المشتريات

        1. شبايك

          أخي رضوان من الواضح أنك ما شاء الله تملك خبرة كبيرة، أرجو أن أفلح في إقناعك بأن تبدأ مدونة تضع فيها هذه الخبرة لنستفيد منها، كذلك أرجو أن تكون من الكرم بحيث تطيل تعليقاتك أكثر، وتملأها لنا بالمزيد من خلاصات تجاربك في البيع وجزاك الله كل الخير.

        2. رضوان

          للاسف المدونه تحتاج الى جهد ووقت وكتابه بشكل علمي وليس كالتعليق
          وحين تكتب في مدونه يجب ان تنشر بتتابع حتى تكون جمهور متابعين
          وانا بسبب مشاغلي الكثيره لا استطيع الالتزام بالكتابه بشكل دوري ومنتظم

          ولكن حاليا اكتفي بالتعليق على مقالاتك الرائعه. ويمكن ان يكون تفاعل ونقاش عبر الردود
          يؤدي الى نتيجه ايجابيه للمتابع العربي ويتم تبادل الخبرات

  2. محمد رد

    السلام عليكم
    بارك الله فيك اخ شبايك على التوضيح ^_^
    وبالفعل لاحظت هذا الامر يوم الجمعة عن طريق موضوع مختصر في احدى المنتديات العربية تحدثت عن البلاك فريداي وبعدها وجدت نفس العروض تقريبا على الاسواق الالكترونية .
    وحقيقة اندهشت جدا من اسعار العروض , كمثال الايفون والجالاكسي نوت 2 اللذان استقرا على سعر 99.99 دولار مع التخفيض لكن لم اصدق الامر نهائيا مع اني لم اكن لاسمح ابدا بضياع الفرصة .
    ما اريد معرفته الان هو رايك عن هذه الاعروض ? وافضل الاسواق الممكن الاقتناص منها (العام القادم)?

  3. د محسن النادي رد

    ارقام تحتاج منا الى وقفه
    لان المستقبل العربي بعد غده سنوات سيكون بنفس هذه النسب
    لماذا لا تدرس جامعاتنا التجاره الالكترونيه كتخصص مستقل
    شكرا رءوف على التدوينه
    ودمتم سالمين

  4. fouad رد

    لقد جعلتنا مدمنين على مدونتك يا أستاذ.
    أستاذ ربما أكون قد قرأت الكثير من مدوناتك خاصة عن التجارة الإلكترونية، أنا من هذا الجانب أسأل هل لك بالكتابة أكثر عن هذا الموضوع، هل يمكن فتح نقاش في المدونة أو عبر أي وسيلة أخرى لوضع بعض النقاط و المشاكل التي تحول دون نهوض اللأمة العربية بمجال التجارة الإلكترونية ؟
    ربما نقاش مثل هذا قد يبين بعض المشاكل التي تواجه رواد التجارة الإلكترونية من العرب و قد تساعد على إقتراح بعض الحلول.

    السلام عليكم.

    1. ali رد

      و انا أضم صوتي لصوت الاخ فؤاد في اننا نريد من استاذ شبايك التوسع في شرح التجارة الالكترونية

  5. مرشد رد

    لو كان لدي موقع تجارة الكترونية لأستفدت من هذه التصفيات و اشتريت كمية كبيرة من المنتجات التي اعلم انها تشترى بقوة هنا و لبعتها من خلال الموقع بسعر منافس للسوق المحلي

  6. محمد سبورتيفو رد

    السلام عليكم

    اول مره اشوف المدونة وما شاء الله .
    محتوى احترافى جدا ومتعوب عليه ( يخدم الزائر اكثر من انه يخدم محركات البحث ) ونادرا جدا جدا ما تجد محتوى هكذا فى الويب العربي ,, ربنا يكرمك ويرزقك من اوسع ابوابه اللهم امين

    اعمل فى التسويق الاكتروني وناشر لجوجل ادسنس واملك اكثر من عشر دومينات منهم ثلاثة باللغة الانجليزيه والربح اليومي والشهرى وفير جدا جدا الحمد لله ولكننى احزن كل ما يزيد الربح مع ان المجهود اصبح الان لا يذكر وبفضل الله دخلى الشهري افضل من مدير اغلب الوظائف ولله الحمد ,,,

    الذي يحزنني جدا ان ثقافة اغلب الشعب العربي عامة والمصري خاصة ان التجارة الالكترونية ليست اكثر من لعبة او ترفيه او نصب وليس سوق حقيقي

    كيف لى ان اكون مصري وتصل الى دولارات شهرية ثابتة نظير نشر اعلانات جوجل ادسنس وفى نفس الوقت . 90 % من الناس متاكده من ان الوظيفة الحكومية احسن فرصة .. حاجة تجنن وزهقت من اقناع الناس ان التجارة الالكترونية الغت فكرة البطـــالــه

    اريد عمل موقع كبير جدا وله ميزانية معقوله للتسويق ليخدم فكرة دراسة التجارة الالكترونية دراسة عملية اكادمية ولا ننتظر الجامعات ان تفوق وتستيقظ لتعرف ان التجارة الالكترونية هى اهم من اغلب مناهجهم

    ما يعطل المشروع هو عدم وجود كوادر فى التجارة الاكترونية استطيع ان اثق فى خبرتهم او امانتهم فى ايصال المعلومة لانى لا اريد ان يكون موقع او منتدى تقليدى ,,, اريده مدرسة الكترونية حقيقية لتكون مرجع وملتقى كل الباحثين ومهتمى التجارة الالكترونية ولككن للاسف لم تكتمل اركان المشروع

    مع ان التكلفة الماديه موجوده والحمد لله وايضا الخبره فى ادارة المواقع اصبحت بفضل الله احترافية بعد تكرار دفعات جوجل ادسنس ولكن دراسة الجدوى تطلب افراد معي يكونوا محترفين و متفرغين للموقع ,,

    وللاسف اصبحت مصاب بالإحباط من امكانية تنفيذ عمل المدرسة الالكترونية الاحترافية ,, ولكن املى فى الله ليس له حدود فى ان شعبنا العربي سيعلم قريبا انه اهم واكثر عبقرية عما نظن عن انفسنا – وعيبنا ان احنا مش عارفين قيمة نفسنا عشان كدا اتمنى ان نغير فكرتنا العربية عن التجارة الالكترونية

    ( لو البطالة نطقت لقالت اكره التجارة الاكترونية )

    —————

    اعتذر عن كثرة الكتابة ولكن الموضوع استفزنى وذكرني بكل ما كتبت

    اول مره اشوف المدونة وما شاء الله .

    محتوى احترافى جدا ومتعوب عليه ( يخدم الزائر اكثر من انه يخدم محركات البحث )

    نادرا جدا جدا ما تجد محتوى هكذا فى الويب العربي ,,

    ربنا يكرمك يا فنـان , و يرزقك من اوسع ابوابه ,, اللهم امين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *