سيم ونج هوو – المبدع الصوتي السنغافوري

3٬607 قراءات
22 أغسطس 2012

جاء دوره الابن العاشر من اثنى عشر إجمالا، لأب يبيع بيض الدجاج، في عام 1955 وفي أحد أحياء سنغافورة الفقيرة (وقتها)، ولما حل الفقر ضيفا ثقيلا، لم يدع لبطل قصتنا سيم ونج هوو Sim Wong Hoo سوى الخيال في صغره لينسج منه ألعابه، ولذا حين أهدته أخته هارمونيكا كانت الهدية المثلى، والتي جعلت من الموسيقى رفيق الدرب والحياة لهذا الصغير. كان سيم تلميذا عاديا بلا أي مزايا نحكي عنها، وحتى حين دخل الجامعة التقنية وحصل على دبلوم الهندسة في عام 1975 لم يظهر عليه أيا من علامات النبوغ التقليدية، وبعد تخرجه تنقل ما بين وظيفة مدرس إلى مهندس في شركة إلكترونيات يابانية وانتهاء بعامل على منصة بحرية لاستخراج النفط في جنوب بحر الصين.

دخل سيم عالم الحواسيب والكمبيوترات حين بدأ يقرأ في كتيبات الاستخدام بعمق، ليتعلم بنفسه كيف يبرمج برنامج بدائيا كي يعزف بعض الموسيقى البدائية على كمبيوتر تسنى له استخدامه وقته. (في نهاية السبعينيات، كانت الحواسيب صماء لا تصدر أي صوت). على أن طفولته الفقيرة علمته أن يخترع ألعابه وأدواته مما توفر له في بيئته، وأن تكون أحلامه هي نهاية حدود الممكن، ولهذا قرر ذات ليلة مقمرة على ظهر منصة الحفر أنه بحاجة إلى هدف وغاية في حياته، ولتأكيد قراره هذا، جعل هدفه وغايته أن يجمع مليون دولار خلال 5 أعوام من هذه اللحظة الحاسمة في حياته.

بعدها استقال من عمله على منصفة الحفر، اتفق مع رفيق صباه وصديقه المقرب كاي وا Ng Kai Wa لكي يفتتحا محل بيع وتصليح الحواسيب، برأسمال قدره 6 آلاف دولار، في سوق تجاري (مول اسمه Pearl’s Centre) في الحي الصيني من سنغافورة، وكان اسم المحل Creative Technology أو التقنية المبدعة. في البداية ساعدت فواتير البيع والإصلاح والتدريب على إدارة العجلة، الأمر الذي شجع سيم على تصميم دائرة إلكترونية يمكن إضافتها لذاكرة حواسيب ابل 2 الشهيرة وحققت مبيعات طيبة، ثم في عام 1984 بدأ سيم في تجميع وبيع كمبيوتر أسماه كيوب99 Cube 99 ثنائي المعالج ويشتمل على دائرة إلكترونية صوتية، ويعمل على نظامي تشغيل أبل و CP/M – لكن الاسم الفعلي له كان ’الكمبيوتر الناطق‘ لأنه احتوى على دائرة صوت جعلته يتحدث بالانجليزية والصينية.

بعدها في عام 1986 أتبعه سيم بكمبيوتر مكتبي أسماه: كيوبيكس أو Cubix CT وكان أشهر سماته احتوائه بدوره على بطاقة صوت، ونظام تشغيل باللغة الصينية يوفر الترجمة الآلية من وإلى الصينية والانجليزية. فشل هذا الكمبيوتر ولم يحقق المبيعات المتوقعة منه وكاد أن يفلس الشركة، خاصة وأن شرح كل مميزاته كان يستغرق ساعتين من الشرح المتواصل. رغم ذلك لاقت بطاقة الصوت هذه الإعجاب والاستحسان من الجميع، وكانت هذه البطاقة الظهور الأول لبطاقات الصوت التي اشتهرت فيما بعد تحت اسم ساوند بلاستر أو Sound Blaster.

كان لهذا الفشل محاسن كثيرة، إذ أنه جاء بمثابة الدش البارد، لينبه سيم إلى أن تركيزه على سنغافورة فقط خطأ كبير، وأن تركيزه على صنع حاسوب كامل ليس المجال الذي يملك فيه ميزة فريدة، وكل هذا شجع الشركة كي تركز على الشيء الفريد الذي تملكه، ألا وهو صنع معالج صوتي إلكتروني قادر على إعادة انتاج الصوت بجودة عالية جدا، وهو الأمر الذي سبقت فيه كل العالم. في عام 1987 جاء ميلاد بطاقة الصوت العاملة على حواسيب آي بي ام الأصلية والمتوافقة معها، ذات الاثنى عشر قناة صوتية، والتي حملت الاسم Creative Music System أو (C/MS) اختصارا.

أدرك سيم أن لديه منتج ناجح واعد مطلوب، لكنه كذلك أدرك أنه إذا أراد تحقيق النجاح الكبير الذي يريده، فعليه دخول السوق الأمريكية، ولهذا قرر في 1988 أن يسافر بنفسه إلى مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، بعدما أخبر الجميع أنه لن يعود إلى سنغافورة إلا بعد أن يربح مليون دولار من بيع 20 ألف بطاقة صوتية من إنتاج شركته. كان هذا الهدف صعبا، ففي هذا الوقت، كانت الحواسيب صامتة أو تطنطن بعض الضجيج الصوتي لا أكثر (أو بلغة أخرى، لم يكن هناك سوق فعلية لبطاقات الصوت لأجهزة الكمبيوتر).

أسس سيم شركة كريتيف لابز Creative Labs (أو المعامل المبدعة إن شئت) في أغسطس 1988 في أمريكا، وفي العام التالي بدأ في بيع بطاقات جيم بلاستر Game Blaster والتي تميزت بأنها توفر خرجا صوتيا ثنائي القنوات أو ستيريو، وهو الشيء الجديد وقتها، حتى أنه حين شاركت الشركة في معرض كومدكس لاس فيجاس 1989 وعرضت هذه البطاقة للجمهور، اصطف الحضور في طوابير طويلة لشراء هذه البطاقة العجيبة، وكان من ضمن الواقفين المغني الشهير مايكل جاكسون، الذي جذبته الجودة العالية للموسيقى الصادرة من جناح الشركة وعبر هذه البطاقة، كما وأقنع سيم العديد من مطوري ومبرمجي ألعاب الكمبيوتر كي يدعموا استخدام بطاقاته الصوتية في ألعابهم، وهو الأمر الذي عاد بنتائج إيجابية للغاية، كما أقنع شركة تاندي بشراء بطاقاته الصوتية وتركيبها على حواسيب تاندي. بعدها، عاد سيم إلى سنغافورة، فلقد حقق الهدف الذي سافر من أجله وزيادة، إذ بلغت مبيعات عام 1989 قرابة 5.5 مليون دولار. في عام 1994، بلغت الأرباح الاجمالية لشركته 650 مليون دولار.

رغم أنه اليوم من مليارديرات سنغافورة، لكن قصته لم تخلو من الخسائر، فالنجاح العريض الذي حققته بطاقات الصوت جعلت المئات من المقلدين يظهرون بسرعة وبسعر أقل، ما بدأ يقلص الأرباح، ولذا قرر سيم ألا يبقى معتمدا على منتج واحد، فدخل معترك تصنيع مشغلات أقراص الليزر / الأقراص المدمجة أو CD Rom لكن دخوله هذا جاء في وقت كانت أسعار هذه المشغلات تتراجع بسرعة كبيرة نتيجة زيادة العرض عن الطلب، وهو الأمر الذي كبد الشركة 100 مليون دولار خسائر في صورة مخزون بائر ما جعل سعر سهم الشركة في البورصة الأمريكية يخسر 75% من قيمته. الأمر ذاته تكرر مع بطاقات العرض / الفيديو / الجرافيكس وبطاقات الموديم وكاميرات الدردشة، والسماعات الصوتية، وفي خضم كل ذلك، قرر شركاء سيم التخارج من الشركة وتركوه وحيدا في قلب العاصفة.

هذه الاخفاقات المتتالية أظهرت أن الخوف من الاعتماد على منتج واحد ليس مبررا، إذ استمر اسم ساوند بلاستر مشهورا ومحققا للمبيعات رغم محاولات المقلدين، ووجد سيم في مشغلات الموسيقى ام بي3 المحمولة المنتج الذي يمكن له تكرار تجربته الناجحة معه، وأما اليوم، فالشركة تصمم وتصنع معالجات صوتية إلكترونية تعمل على متن الهواتف النقالة واللوحيات، وتركز كذلك على صناعة اللوحيات (تابلت).

بقية القصة معروفة، فلا زالت المعامل المبدعة مبدعة، ولا زال سيم من أغنياء سنغافورة وناجحيها، كما اشتهر أكثر حين ابتكر اسما لداء أسماه عدم العودة للخلف أو “No U-turn syndrome” وهو كناية عن أن رجال سنغافورة حين يصرون على شيء لا يتراجعون عنه ولو تسبب لهم في خسائر.

لكن ما يهمنا في قصته هو أنه في كل عثرة وفشل وخسارة، كانت تقبع في هدوء البذور والأساسات التي بنى عليها سيم نجاحه التالي. كذلك يجب الإشادة بالروح العنيدة (بشكل إيجابي) لسيم، فهو في البداية كان سائرا على خطى من قبله، موظف عادي ينتظر راتبه، أو صاحب متجر ينتظر البضاعة الرائجة كي يربح منها، لكنه قرر تغيير كل ذلك، وأن يبدأ نشاطه الخاص، ويصنع منتجه الخاص، الذي يسد نقص كبير في السوق، ويجعل حياة المستخدمين أفضل وأمتع.

كم منا يسير على خطى من قبله، وكم منا يشق طريقا لم يسر عليه أحد من قبل؟

انتظر معرفة أكثر ما شدكم في تفاصيل هذه القصة، ويا حبذا لو كان منكم من زار سنغافورة قريبا فيحكي لنا عن طبيعة الحياة هناك.

المصادر: ويكيبيديا، موقع الشركة، مقالة 1، مقالة 2

اجمالى التعليقات على ” سيم ونج هوو – المبدع الصوتي السنغافوري 15

  1. لؤي فرج الله رد

    يا سلام على افتتاحيات مقالاتك ما أجملها يا أستاذ رؤوف!
    فعلًا تشد القارئ شدًا

  2. عمرو إبراهيم رد

    كم كنت متشوقا لأعرف المزيد عن عملاقة الصوتيات في العالم creative
    شكرا لك أستاذ رؤوف 🙂

  3. خيرالدين رد

    أكثر مالفت إنتباهي في الموضوع هم أعداء النجاح ( المقلدون) فهم يزاحمونك وكأنهم شركاء في أفكارك وإبداعك وما أكثرهم عندنا نحن العرب للأسف

  4. حنين طه رد

    صحيح ان اعداء النجاح كثيرون و لكن أنا اؤمن بأن بكل مكان و زمان هنالك من يعشق النجاح و ما اكثر قصص النجاح و بلأخص في مدونتك أخ رؤوف
    أشكرك على ما تقدمه لنا من فائدة
    و دمتم بخير

  5. ابوحسام حامد رد

    اسأل الله ان يحفظك ويبارك لك في عمرك انت وعيالك ومن تحب وان يجعلنا يسمعنا عن نجاحك الباهر التي تقتنصه الصحف امين
    صراحة انت دائما تشد من حماسي نحو الحرية المالية والابتكار
    واشكرك علة كتابك ( مقولات في النجاح ) فقد اعجني كثيرا حيث اني اسلي نفسي به عند الهم والملل
    محبك ابوحسام حامد

  6. abdulrahman mohammed رد

    الامر الذي اعجبني يااستاذ رؤوف انه حينما صنع هدفا الزمه بفعل الا وهو قرار فصله من الشركة

    كم من الاهداف في مخيلتنا التي نتمناها لم نفعل لها شيئا

    وكل عام وانتم بخير

  7. يعقوب سباتين رد

    ياااه! مثل هذه المقالات تعيد الذاكرة للماضي الجميل.. في التسعينات كان اسم “ساوند بلاستر” مرادفاً لقولك: “بطاقة صوت”.. أيام!

  8. لؤلؤة انجمينا رد

    قصة جميلة ورائعة
    الله يعطيك العافية اخ رؤوف على كتابتها
    سعدت بمعرفتها عن مخترع ومبدع كريتف بكل تفاصيلها
    فتستحق القراءة ويستحق نشرتها بالمواقع ومصدرها مدونتي المفضلة شبايك
    شكرا لك

  9. د محسن النادي رد

    احيانا عليك ايجاد شيء فريد يكون ملك لك
    لا يمكن تقليده
    لان سره الصغير بيدك انت
    كما في وصفات الطعام الشهيره
    او
    في بعض انواع خلطات القهوة
    فمهما قلدها الاخرون لا تاتي بنتائج
    اخيرا لا تيأس ان وجدت نجاحا ممن قلدك
    فقد تكون بدايتك انت كذلك في النجاح
    ودمتم سالمين

  10. أمير عكّيلة رد

    دائماً يا أخي رؤوف ما أدخل مدونتك حتى أتزود بالوقود الذي يجعلني أفكر في مُستقبلي وكيف سيكون
    ولهذا أتخذت في حياتي هدف وهو تعلم اللغة اليابانية وهو إحدى أهدافي الأساسية في حياتي

    والحمدلله عمري 14 سنة =)
    وعقلي ينمو بشكل كبير.

  11. حسام رد

    على فكرة السيد سيم شخص متواضع جداً وهو سعى لي بفيزا لزيارة سنغافورة في العام 2007، وزيارة معامل كريتيف، وذلك لرغبتهم بتدخيل اللغة العربية في أجهزتهم وقتها. وهو شخصية مشهورة جداً بين السنغافوريين جميعاً حتى أن الناس في سنغافورة كانت تستوقفني لتقول لي: “أنت ترتدي ساعة مشابهة لساعة السيد سيم”، من الجميل في هذا الرجل إسهامه بتطوير بلده بشكل كبير جداً وهو لا يتواني عن صرف أموال طائلة ليحقق ذلك.

    شكراً لك أخي رؤوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *